المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : روائع الشعر العالمي


الصفحات : [1] 2

م .نبيل زبن
04-17-2011, 05:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

...نفتتح هذا الموضوع لنتعرف على ابداعات الشعوب الشعرية و الثقافية, اتمنى من الجميع اضافة النصوص الشعرية المترجمة للتعرف عليها

-كورت تو خولسكي صفحة 1
-برانكو سفتوسكي-------1
-انطونيو ماشادو---------1
-جن داني-------------1
-جنيفر وانج-----2
-فدريكو جارسيا لوركا----2
-بولين برتون---3
فيكي هولمز---3
-جميلة اسماعيل---4
-كيريدوين هاروود--4
-شكسبيـــــــــر----5
-الان جيفريز---6
-اوكتافيو باث---6
-بيرس بايسش شيلي--7
-يوهان غوته------8
-رانبدراناث طاغــــــــــــــــور---9
-توماس ستيرنز اليوت--10
-اميلي ديكنسون---10
-ازرا باوند---12
-بول ايلوار---14
-شارل بيير بودلير--14
-ميخائيل ليرمنتوف--15
-الان بوسكيه---16
-ارثر رامبو---16
-فدريكو لوركـــــــــا---17
-الكسندر بلوك----18
-بابلو نيرودا---19
-احمد شاملو----20
-شكري شهباز---21
-اخين ولات--21

م .نبيل زبن
04-17-2011, 05:59 PM
قصيدة عيونٌ في المدينةِ الكبرى‏ - كورت تو خولْسْكي


عندما تذهبُ إلى العملِ‏
باكراً في الصباحِ،‏
عندما تقفُ في محطةِ القطاراتِ‏
مع همومِكَ:‏
عندها تُريكَ المدينةُ‏
في القِمْعِ البشريِّ‏
ملايينَ الوجوهِ‏
ملساءَ كالإسفـلت :‏
عينينِ غريبتينِ،‏
نظرةً قصيرةً (عابرةً)،‏
حاجبينِ، حدَقتينِ، جَفنينِ،‏
... ماذا كان هذا ؟‏
ربما كان حظَّ حياتِك.‏
عبَرَ، تبعثرَ، ولن يعودُ .‏
تمشي طوالَ حياتِكَ‏
فوقَ آلافِ الشوارعِ،‏
تَرى في دربِكَ‏
أولئكَ الذينَ نسوْكْ.‏
عينٌ ترِّفُّ،‏
الرُّوحُ تطنّ،ُ‏
لقد وجدتَ‏
لثوانٍ فقطْ:‏
عينينِ غريبتينِ،‏
نظرةً قصيرةً (عابرةً )،‏
الحاجبينِ، الحدقتينِ، الجفنينِ؛‏
ماذا كانَ هذا؟‏
لا أحدٌ يعيدُ الزمنَ‏
( الذي) عبَرَ، تبعثرَ ولن يعودُ.‏
عليكَ، في دربِكَ‏
أن تجولَ المدنَ،‏
(أن) تَرى لفترةِ نبضةٍ واحدةٍ (فقط)‏
الآخرَ الغريبَ.‏
(الذي) يمكنُ أن يكونَ عدواً،‏
أن يكونَ صديقاً...‏
أن يكون ـ في النِّضالِ ـ رفيقاً.‏
ينظرُ صوْبَكَ ويمضي...‏
عينانِ غريبتانِ‏
نظرةٌ قصيرةٌ (عابرةٌ )‏
حاجبانِ، حدقتانِ، جفنانِ؛‏
ماذا كانَ هذا ؟‏
قطعةٌ من البشريةِ الكبرى‏
عبرَتْ، تبعثَرتْ ولن تعودُ.‏

كبرياء
04-17-2011, 06:18 PM
برانكو سڤتكوسكي - مقدونيا

مستجمع الأمطار



بوتيرة محددة

يملأ الصفحات المرقمة

مستمراً

داخلي

مخطوطة

الكتاب الذي لم يكتب



ملاك يلتهم الأفكار والحبر

يستريح في ظل الظهيرة

بين الأنصاف المتساوية

لحياتي

ويرفع يده الثقيلة



يا ربي

خلف الأفق وخلف الرؤية

أرسل لي لهباً صغيراً لا تطفأ فتيلته

لهذه الشمعة المنتصبة

والأخيرة

في ترتيب النجوم

لتحولني إلى شحم نقطة ً نقطة

في نهر النجوم

في الذي سيأتي

يلمع ثانية ً ليظهر من الفجر المظلم

ليرى

كيف تُكتب

كتابة الموت

كبرياء
04-17-2011, 06:21 PM
لتكن يد العناق هادئة
برانكو سڤتكوسكي

حين يسقط الأبناء

في الحفر الرخوة في السحب

حين تهبط الأمهات من القمم

بمهاد خالية

لتكن يد العناق هادئة

الكتف ليس محفوراً بعدُ في الصخر

هل تنفجر خدود بائع اللبن

بين التماثيل؟



آهٍ ، أيتها الشمعة المحترقة

بين الأعمدة

روحاً مقتبسة ً من الأعشاب –

في أية خطوة

سنبدأ حديثنا

عن هؤلاء الذي بلا غد

وهل سأحتضن العنق الممتد

فوق عوالمَ فانيةٍ

أنا ، الرماد الطازج للكون



لتكن يد العناق هادئة

حين يتساقط المطر



***

م .نبيل زبن
04-19-2011, 08:42 PM
المتاهات
للشاعر الأسباني أنطونيو ماشادو


(1)
في السماءِ
ثمة سرب من الطيورِ السوداءِ الناعبة
ترفرف بأجنحتها،
وتحط على أغصانِ شجرةِ الحورِ العارية
الغربانُ الحزينةُ
تظل صامتة
مثل نغمات كئيبة
نكتبها في شتاءٍ حزين.

السماءُ الزرقاءُ، والنهرُ، وأغصانُ
شجرةِ الحورِ النحاسيةِ اللونِ،
وشجرةُ اللوزِ المبيضّةِ فوق التلِّ
آه يا ثلجًا مزهرًا، ويا فراشةً فوق الشجرة!
مع رائحةِ الفولِ
تجري الريحُ سكرى
في الحقول.

(3)
البرقُ
يسعى مثل حيةٍ بيضاء في السحاب،
الصغيرُ عيناه خائفتان
- لأن الغرفة مظلمة –
وجبينُ أمّه يتجعّد من الحزنِ
فيا شرفة أغلقت في وجه العواصفِ
إن الريحَ والأمطارَ
تنقر النوافذَ الزجاجيةَ دون توقف.

(4)
قوسُ القزح والشرفات
أوتارُ قيثارةِ الشمسِ السبعةُ
تهتز في الأحلام

يدق الصبي طبلته
سبع مراتٍ – المطرُ ينقر على النوافذ –
ويغرد الطائرُ فوق الأشجار
واللقلقُ غلى الأبراج
في الميدان
المطرُ
يمسحُ غبارَ الشجر
- من يا ترى أحضر العذارى
الباسمات إلى الميدان
من شقّ – يا للحمد – السحابَ
الدامعَ
من رفع النخلةَ الذهبية َ،
من رفع السماء؟

(5)
ذاهبًا بين ركامِ الصخرِ والترابِ
يلتهم القطارُ سكته
وتعكس النوافذُ الأضواءَ
ووجوهَ المسافرين
كأنها نقشٌ
يظهر شيئًا فشيئًا على الزجاج...
ترى من يدرك قلبَ الزمان؟

(6)
من وضع – هناك بين الصخورِ الرماديةِ –
أزهار الجولق هذه
ليصنع النحلُ منها عسلَ الأحلامِ،
ومن وضع زهرات إكليلِ الجبلِ الزرقاء؟
ومن رسم الجبالَ
بلونِ البنفسجِ
والسماءَ بلونِ الزعفران؟
والنحلَ، وبيت المتعبد، وصهوةَ النهرِ،
وصوتَ الماءِ الدائمِ تحت صخرِ الجُلمودِ،
ولونَ الهُرطُمان الأخضر الليموني
من أعطى كلَّ ذلك، ومن أعطى
الأرضَ البيضاءَ والوردية
تلك التي حول جذع شجرةِ اللوز!

(7)
في الصمتِ
ترتعش أوتارُ قيثارةِ فيتاغورس
ويرتعش قوسُ القزحِ في ضوءِ الشمس
الضوءِ الداخلِ الخارجِ من المجسام.
رمادُ نيران هيراكليتوس
تملأ عينيّ
فيصبح العالمُ ساعتها
شفافيًا، وفارغًا،...
وأعمى.

(8)
نادوني من حدودِ الحلم
كان صوتًا رقيقًا،
كان صوتَ حبيبتي
"قل لي هل تأتي معي لنرى الروحَ؟"
أنزل الصوتُ السكينة َ على قلبي.
قلتُ: "معك أينما تريدين"
ثم مشيتُ في الحلمِ
عبر ممرٍّ بعيدٍ،
أتحسس نعومةَ ثوبها الرقيقِ
وارتعاشات يدها الدافئة.

(9)
البيتُ الذي أحببتُ
البيتُ الذي
فيه عشنا ذات يوم
الآن أطلالٌ من الخشبِ
يأكله النملُ
فوق ركام من البقايا.

يغدق القمرُ بخيوط من نور
ينشر الفضة، في الأحلامِ، على النوافذ
أما أنا
فأمشي
حزينا
في المتاهات...

م .نبيل زبن
04-19-2011, 08:43 PM
الشاعر في سطور:

- ولد الشاعر الأسباني أنطونيو ماشادو في إشبيليا عام 1875 وترعرع في بيت كبير كان يملكه أبوه المدرس وجامع التراث
- أصدر الشاعر أول دواوينه عام 1903 وكان بعنوان “الوحشة” والذي كان تحولاً مهماً في مسيرة الشعر الأسباني في ذلك الوقت
- في عام 1906 عمل مدرساً في اللغة الفرنسية في إحدى مدارس سريا ، وكانت سريا مدينة صغيرة تقع على مرتفع بالقرب من جبال أراجون . قابل ماشادو في تلك المدينة امرأة تدعى ليونور فتزوجها قبل أن يسافر معها إلى باريس للدراسة في السربون ، لكنه سرعان ما يعود إلى سريا بعد أن تمرض ليونور مرضاً خطيراً لتموت بعدها بأسابيع فيقرر ماشادو العودة إلى الأندلس ، وتعود ليونور كثيراً في شعر ماشادو تحت اسم جيومار
- في الأندلس يكتب الشاعر ديوانه الثاني “كاستيليا” ليصبح بعدها عضواً في جيل 1898 ، الجيل الذي ضم مفكري أسبانيا الكبار مثل خوان رامون خيمينيز وميخيل دو أوناميو وفاسنتي أليكسندر ولوركا ، وكان ذلك الجيل يحاول وقف الهزيمة التي لحقت بالأدب الأسباني منذ نكسة أسبانيا في حربها ضد أمريكا
- في عام 1924 أصدر ديوان ” أغاني جديدة”، وفي عام 1926 ديوان “الأغاني” وفيه يظهر ماشادو في عنفوان آخر يتغني فيه بالحب والغيرة والربيع… وبجيومار
- في عام 1927 يصبح الشاعر عضواً في الأكاديمية الأسبانية حتى الحرب الأهلية ، ففي شتاء 1939 يرفض الشاعر الهزيمة فيقرر السفر إلى فرنسا عبر الجبال ليموت بعد وصوله هناك بأيام
- تأثر الشاعر أنطونيو ماشادو بالشعر العربي الأندلسي وبكتابات ابن عربي وأثر هو في كثير من الشعراء العرب من بينهم الشاعر عبد الوهاب البياتي.

كبرياء
04-19-2011, 08:49 PM
كثيرة هي ذكرياتي كأني عشت ألف عام
إنها خزانة ضخمة مزدحمة الأدراج ..
بأوراق الجرد والأشعار والبطاقات الرقيقة
والدعاوى والأغاني العاطفية !
إن ما تخفيه من الأسرار أقل مما يخفيه وجداني الحزين
إنها كهف وهرم واسع يحوي من الجثث
فوق ما تحويه الحفرة الجماعية !
أنا مقبرة عافها القمر، يسعى فيها
كما يسعى الندم دود طويل ينقض دائما بنهم
على الأعزاء من أمواتي !
أنا بهو قديم تملؤه الزهور الذابلة !!
أنا الصرخة الحادة في صوتي
والسُّم الأسود في دمي
أنا المرآة المشؤومة التي تتملى
فيها المرأة الشرسة وجهها
أنا الجرح والسكين أنا الخدُّ والصّفعة
أنا الجسد ودولاب التعذيب
أنا الجلاد والضحية
أنا مصاص دماء قلبي
وأحد هؤلاء المنبوذين العظام
الذين حُكم عليهم بالضحك المؤبد
ولكن امتنع عليهم الابتسام !

( بودلير- شاعر فرنسي )

م .نبيل زبن
04-19-2011, 09:30 PM
مشكورة اختى كبرياء للشعر الجميل حقا

ابن البلد
04-19-2011, 11:03 PM
هنا يخبو صوت الصراع الحضاري و يتجلى النص الثقافي و ترتفع وتيرة الابداع


كل الشكر اخي ابو اوس


لمسة ثقافية مميزة

دانية العجوري
04-20-2011, 09:49 AM
http://vb.5wtr.com/storeimg/img_1272739839_889.gif


اشكرك موضوع في غاية الاهمية

http://vb.5wtr.com/storeimg/img_1272739839_651.gif

م .نبيل زبن
04-21-2011, 06:39 PM
http://www.arabicnadwah.com/chinesepoets/danyi.jpg
中国
جن داني - الصين Zheng Danyi - China
( - 1963)
كيف تصدقينني إن قلتُ إننا بفصل الخريفْ!
و كلُّ شيء هنا
ينبئ بالعكسِ
فأحلى منظرٍ هو الفراغ ْ!
أبرد ماءٍ فيه نارْ!

إني وضعت داخل الناقوس أذني
و طلبت هبَّة ً من الرياحْ!

تساقطت أوراقهُ شهراً
و كلما علت رناتُ ناقوسٍ أصابنا الصممْ
كيف تكون الخمر
ما يريحني من الألمْ؟
كيف تسيرين وحيدة ً
و تصبحين مستعبدة ً من نفسكْ؟

كيف لأسراب الطيور الميِّتة ْ
أن تتبدَّى فجأة في السماءْ ؟

هو الخريفْ ..
أية أيامٍ أرى؟
فيها أرى النيران لا تطفأ إلا بنارْ!
لا ..
لن تصدقي بأنَّ هذه الأيامَ
فيها الكهرباء تلتوي في الحديدْ!

فيا لها كارثة ْ!
إذا فتحت لكِ باباً للردى...

فلتدخلي الآنَ
بوجهكِ الدَهِشْ
بوجهكِ الجليلْ
ها هي أيام الخريف البائسة ْ!

م .نبيل زبن
04-21-2011, 06:42 PM
北方日記
مذكرات الشمال
鄭單衣 - 中国
جن داني - الصين Zheng Danyi - China

الدراجات على جسدي
كجيادٍ لا أرواح لها
و الناس على الدرب المصفوف شجرْ
ترتفع عن الأرض ، تحلِّق في الجوِّ
كما الأرواح تطيرْ
مثل ضبابْ
كلٌّ منَّا يحيا في قلب ضباب الآخرْ

الجرح انفتح و لكنْ لا يتحدثْ
"الآن تحدثْ، لابدَّ و أن تتحدثْ!"
و يشير الإصبعْ
الزائد بين أصابعنا الستة ْ
و يشعُّ الموت من الأضلعْ
حين يسير كبار السنِّ على جسدي
و بأيديهم بعض شموعْ

حين يقيسون لنا بلداً بشريط قياسْ
بلداً في دفتر يومياتي كنت حفظته ْ
هو آبارٌ غائرة ٌ ترجفْ
و يسود ضبابْ
و يقود خطاي لأتقدمْ
ما أغرب هذا!

الإصبع هذا اللاموجودْ
ما بين أصابعنا الستة ْ
يصف جياداً
شطآن الأنهارِ
جياداً صامتة ً تركض عبر سماءْ
ما عادت زرقاءْ
و إوزاً يبدو أغرب من كل الأشياءْ

" الآن تحدثْ ، لابد و أن تتحدثْ!"
الفتيات على جسدي يسألنْ
الجرح النازف فيهنّ ْ!

م .نبيل زبن
04-21-2011, 06:47 PM
糊碟
الفراشة
鄭單衣 - 中国
جن داني - الصين Zheng Danyi - China


من علوٍّ سواءْ
نتملَّى السماءْ
فكأنَّ عباباً قديم التعاقب ألقى بنا
و نَسِينا هنا
واقفٌ أنا بين أصابع أقدام هذي النجومِ
أرى تحت عينيَّ بعض سوادٍ
فيعكس ظلاً بلون الضياءْ
أمسِ ..

بالأمسِ من خلف غصنٍ ورائي بدتْ
قفزتْ كجوادٍ يطيرُ
فصاد الفراشة و الأفق من حولها

الفراشة تحت ضياء المصابيح ِ
تروي الحكايات عن غيرها من زميلاتها
الفراشة تحت ضياء المصابيحِ تهمس لي
عن نصوصٍ طلاسمَ مستعصية ْ
كـُتِبَتْ فوق أجنحةٍ صافية ْ
عن نصوصٍ و فيها الغموض صفة ْْ
صوتها خافت ٌ
بُعْثِرَتْ مع أجنحةٍ خائفة ْ
.... أمس
بالأمسِ من يا تُراها
تكون الفراشات منْ؟

م .نبيل زبن
04-21-2011, 06:48 PM
晚安
عمتم مساء
鄭單衣 - 中国
جن داني - الصين Zheng Danyi - China
ترجمها عن الصينية: سيد جودة - مصر / هونج كونج

عمتم مساءْ
يا أيها السعداءْ
الراقدون في الفصول الأربعة ْ
كروضة التفاحْ
حمراء أو خضراءْ
ما قال لي أحدٌ
لكنني متيمٌ
بحلمكم هذا الرقيق ْ
عمتم مساءْ

أيتها الخيل التي في الريح منتفخة ْ
يا أيها الأطفال غنيتم ، لعبتم طيلة اليومْ
يا من تسيرون بوسْط النومْ
يا أيها النائمونْ
الخائفون ، العاطفيونْ
يا أيها الغرباءْ

عمتم مساءْ
يا أيها المعذبونْ
الكارهون للحياةِ ، الكادحونْ
إن حل ليلٌ يطلقون ْ
صرخة خوفٍ مرعبة ْ
وأنت يا طيراً عزيز الكبرياءْ
ترفض أن تطيرْ
قد هربتْ منك السماءْ
ولم يحنْ موتك بعدْ

يا كل أمٍّ في الغمام الذهبيّ ْ
تفتحت ْ
عمتِ مساءْ
عمتِ مساءْ
يا حلوة ً لم تعرف الحزن بعدْ
محض خرافةٍ هو الغدْ
ما زال في الليل ظلامْ
فلتنعمي بساعةٍ
ولتجعلي القلب ينامْ!
عمتَ مساءْ
يا منزلاً لي في الحياة ْ
يا جنة الفردوس من دمي ولحمي
يا زهورُ، يا كتبْ
وضعتها في جنتي
عمتِ مساءْ
أيتها الروح التي يصيح فيها الصخب ْ
قد نالها الآن التعبْ
يصعد للسطح الغضب ْ
يقول ثانية ً:
عمتم جميعاً مساءْ!
عمتم مساءْ!

م .نبيل زبن
04-21-2011, 06:49 PM
從兩首詩中遠去的風暴
العاصفة تعود أدراجها من قصيدتين
鄭單衣 - 中国
جن داني - الصين Zheng Danyi - China
ترجمها عن الصينية: سيد جودة - مصر / هونج كونج

"ماذا غزاني؟ احتلني؟
ماذا تمطى في الدجى
عند اصطدام ألف سكين ٍ
تمزق الشياطين وأفكارهمْ!"

انظرْ إليه جالساً
انظر إليه واقفاً بلا حراكْ
وفجأة محركاً يسراه تلك الممسكة ْ
بموجة عاتية ْ
انظرْ إليه يستدير رافعاً
يمناه لفـّتْ بضياء من بروقْ
يجري سريعاً ويجنْ
في نشوة الجنون مغشياً عليه يقعْ

انظرْ لهُ مدمراً
وحاكماً
نيابة ً عنا يوقعْ
عقداً مع الموت مدى الحياة سراً
انظرْ لهُ
في غضبٍ يرفعْ
الأسْد والنمور والوديان منقسمة ْ
انظرْ له يلقي بها إلى الجحيمْ!

"ماذا تكسّرْ؟
وما الذي يقتلْ؟
وما الذي بين العظام والعظام صاخباً يقرع ْ!"

انظرْ لهُ
عيناه تبرقان ، تخرجان ألف حيةٍ راقصة ٍ
انظر لهُ
يشعل ناراً في الثعابين المسممة ْ!
يرسم ألسنة ً
مكان أقدام ٍ وأيدٍ
انظرْ إليه دافعاً للأمامْ
وساحباً أسفلْ
انظرْ إليه ناهباً دون سرْ
يبتلع الصخور والفواكه المعوّقة ْ

انظرْ إليه خيّراً
محرراً جيشاً من العبيد وهمياً
انظرْ إليه واقفاً على يديه ْ
يظهر رحمة ً ويعدو مسرعاً!
انظر إليه، لا يموتْ!
يقطع رأسه فتنمو رأسه ُ ثانية ً
انظرْ له مدمراً نفسه ْ
مستنسخاً من نفسه عشرة آلاف جسدْ!

انظرْ لهُ
يقفز في جهنمه ْ
منه يكون آخر الهاربينْ
انظرْ له ُ منسحباً من جسمه الصاخبْ
فلا تراه ، يختفي بلا أثرْ

"ما ذاك؟ ما الذي كما الرعد يمرْ؟
انظرْ لهُ يسرع بين هذه الأبياتْ
مخلفاً فيها أعاصيرَ من الكلماتْ..."

م .نبيل زبن
04-21-2011, 06:50 PM
哭泣
أبكي
鄭單衣 - 中国
جن داني - الصين Zheng Danyi - China
ترجمها عن الصينية: سيد جودة - مصر / هونج كونج

لو أستطيع البكاءْ
في منزلٍ مهجورْ
لو أستطيع البكاءْ
لو أستطيع أن أعلـِّقْ
قلبيَ مقلوباً على دربكْ
في عالمٍ بالٍ عتيدْ
أبكي

لو أستطيع أن أرى النار بأرواح الجدودْ
في حلم غفلةٍ قصيرةٍ قصيرة ْ
يظل في قلبي معلقاً
فأبكي
فلتفتحي يا خمر قلبي
ودعيني للبكاءْ!

ولتتركيني أحمل الشعلة شعلة الأسى
أجهش بالبكاءْ
بجبهةٍ مرفوعةٍ
لمهجةٍٍ منقسمة ْ
أبكي
لو أستطيعْ
أن أختفي فيما أحبْ
لو أستطيعْ
أن أنكسرْ
ألف وألف مرةٍ
أبكي
وأخفي ألمي
في منزلٍ مهجورْ
أبكي
لو أستطيع أن أصبّ لعنتي
أملأ كأس الندمْ
أبكي
وأبصر الوطنْ
يبعد عنا في ألمْ

حاكمتي!
مرشدتي!
وأكسجين مهجتي
أيتها الخمرُ
خذي قلبي الجريح المنكسرْ
في جسدي
ولتجمعي كل الحيلْ
لا سحر بعد الآنْ
لك الوداع يا أسى
أطراف جسمي باردة ْ
ولا أثرْ
فيه لذكرى شاردة ْ!

م .نبيل زبن
04-24-2011, 08:48 PM
انتصار غرنيكا
شعر : بول إيلوار - فرنسا
ترجمة : محمد سعيد الريحاني - المغرب

i
روعة عالم من أكواخ
وليل وحقول


ii
وجوه تحترق وجوه تتراجع إلى البعيد
رفضا لليل رفضا للإهانة رفضا للرصاص


iii
وجوه صالحة لكل شيء
ها هو الفراغ يحاصركم
لكن موتكم سيبقى مثلا أعلى للجميع


iv
الموت قَلبٌ مَقْلُوبٌ


v
دُفعْتُمْ ثَمَنَ خُبْز
وسماء وأرض وماء ونوم
وبؤس
حياتكم


vii
أصروا وأفرطوا فتبرأت منهم الإنسانية



xii
أيها الرجال لمَنْ وُهبَ هذا الكنز
أيها الرجال بأي حق أُتْلفَ هذا الكنز


xiii
أيها الرجال الحقيقيون يا من يغذي اليأس
نيرانَ الأمَل في صُدورهم
لنفتح سوية آخر البراعم الغدوية


الشاعر الفرنسي بول إيلوار ، سنة 1938، في ذكرى حَرْق مدينة "غرنيكا" الإسبانية بنيران القوات النازية المتحالفة مع الجنرال فرانسيسكو فرانكو، عن ديوانه

م .نبيل زبن
04-24-2011, 08:51 PM
Childhood
طفولة
Jennifer Wong - Hong Kong
جينيفر وانج - هونج كونج
ترجمة: سيد جودة - مصر / هونج كونج

انظر كيف تنفتح على عالم جديد شجاع:
دلو ماء
ينسكب من شرفة.
أغنية خفيفة للأجراس حين تمرق دراجة
بعد ساعة في مدق طويل وضيق
العجوز العمياء تتحسس طريقها في الظلمة
أصابعها حساسة كأصابع طفل ...

هذه الموسيقى تظل تدور
مثل منظر طبيعي لجبال صغيرة مهتزة –

تأخذني من خلال ممر من الذكريات
طويل تعصف فيه الريح
إلى حيث كنا في السابق ...

ثقب الباب الصغير يمنحنا لمحة
من الطفولة: من فترة ليست بالبعيدة
كانت الأحلام بسيطة ، غريبة ،
ويمكن تحقيقها.

م .نبيل زبن
04-24-2011, 08:52 PM
Life Drawing
رسم حيّ
Jennifer Wong - Hong Kong
جينيفر وانج - هونج كونج
ترجمة: سيد جودة - مصر / هونج كونج

الاستديو معزول.
يحمل أنغامه ْ:
أنفاسه الخافتة و ضوضاؤه الهامسة.
حين يلتقي الفحم والورق
لا حاجة للكلام.

ها هي تحمل وضعها مثل جرّة مملوءة بالماء
تشعر كأنها أم حبلى ، ينتفخ جسدها
لكنها لن تتحرك
فقط ستشاهد نفسها
يُنظر إليها

وهو جغرافي ، هو الرب ، بكل دقة يبدأ
في رصد حدود التلال المغطاة في رقة بالثلج
عليها تنام الأعين الحمراء
تتحرك يد الفنان على الورقة العذراء
مثل حيوان قارض يأكل.

يتحرك جسدها ، تنظر لأصابع الفنان
طويلة ، رفيعة ،
تلمسها على الورقة.
حامل الرسم يحدث صريراً.
هو يحبها لأنها أخرجت أفضل ما بداخله.

كلاهما لا يستطيع أن يعلن هذا كلية ً

مشاعره تمتد وتنسكب على رسمه لها.
هي تشاهد كل خيط يتشكل ويتحرك
ليصبح أكثر شبهاً لها.

تنظر للرسم يصبح أكثر اكتمالاً
تصبح نسخة ً زائفة ً لنفسها
وللفنان تصبح مجرد جلد.

كبرياء
04-25-2011, 03:41 PM
شاحبةٌ وباهتةٌ تلك الابتسامة القمرية

لشعاع نيزكٍ في ليلة ليلاء

خيّمت على تلك الجزيرة الوحيدة

قبل انبثاق الفجر من صباح لا مراء فيه .

لهيب الحياة يتذبذب ويتضاءل

مع الوقت حول خطواتنا

حتى تصير بلا حراك .

استعصم بشجاعة الروح أيها الانسان

بالرغم من سحابات الحزن العاصفة

في مسيرة هذا العالم

وكتل الغيوم التي تحيط بك

سوف تموت في وضح نهار جميل

حيث النار والجنان يكون انطلاقك

إلى عالم القدر .

.

إن هذا العالم هو الحاضن لمعرفتنا

والأم لمشاعرنا

والموت القادمُ فحيحٌ مرعبٌ في عقولنا

غير المحصَّنة بأعصاب فولاذية

عندئذ كل ما نعرفه أو نشعر به أو نراه

سيمر كوهم الخيال .

.

الأمور الخفية في القبر كائنةٌ كلها

وهذا الجسد يجب أن يكون متأكداً إلام سيصير

حتى ولو كانت العين مبصرة والأذن تحسن السمع

لا ليس الأطول ما سوف تعيش لتسمعه أوتراه

ولا دوام لكلّ ما هو عظيم أوغريب

في هذا الكون الأبدي المتغيّر .

.

هل من مخبر عن صمت الموت ؟

من ذاك الذي كشفت له الحجب ؟

من يصف خفايا ما تحت الكهوف الوسيعة

المنعرجة للقبور المكتظة بالموتى ؟

أو من يوحد آمالنا ساعتئذٍ

مع المخاوف .. مع الحب ؟

وذلك ما سنراه .

/ Percy Bysshe Shelley >>

كبرياء
04-25-2011, 04:06 PM
انتحار
فدريكو جارسيا لوركا / Federico Garcia Lorca



( ربما لأنه لم يتقن هندسته ورياضياته..)
*
في العاشرةِ ذات صباح
نسي الشاب.
.
قلبه كان يمتليء سريعاً
بالأجنحة المكسورةِ والأزهار الورقية.
.
حاولَ التركيز على فمِه
لكن كلمة واحدة صغيرة بقيت.
.
عندما خلع قفازيه
سقط رماد دقيق ونحيل من كفيه.
.
من فوقِ الشرفةِ .. رأى برجاً
وأحسَ بأن نفسَه تلك الشرفة وذاك البرج.
.
وبالطبعِ لاحظَ كيف أن الساعة المعدنية
وسطَ إطارها تراقبه.
.
ورأى ظله يتمددُ مرهقاً
فوقَ الأريكةِ الحريريةِ البيضاء.
.
ثم أن الصبي ، بتقعرهِ ، ورياضية ذهنِه
حطم المرآة بواسطة فأس.
.
عندما تحطمت .. تدفق نهرٌ من الظل
ليغرقَ حجرته الوهمية

بنت الاصول
04-25-2011, 08:30 PM
موضوع رااااقي راااقي رااااقي


الله يعطيكم العافية جميعا

م .نبيل زبن
04-27-2011, 07:32 PM
http://arabicnadwah.com/englishpoets/pauline.jpg
Pauline Burton - UK / HK
بولين برتون - المملكة المتحدة
Stones
حجارة ..
Pauline Burton - UK / HK
بولين برتون - المملكة المتحدة /


حين ضمهما قدر ٌ و حياه ْ
أصبحا يقذفان الكلامَ
كمثل الحجارة ِ
في دقة ٍ محكمة ْ
يبغيان أشد ّ الأذى
يعرفان أماكن ضعفهما
منذ كانا ينامان جنباً لجنب ْ
عاريين بلحظة حب ْ
حين يفترقان ْ
ينزف الجرح في كل قلب ْ
غير أنهما يخفيان الجراح ْ

حين ضمهما الموتُ
قل ّ الكلام ْ
يقفان على ذلك البابِ
في وجل ٍ
تتلامس أيديهما الباردة ْ
مثل طفلين ِ ينتظران بصمتٍ أليم ْ
كلمات العتاب التي لا تجئ ْ
يتذبذب حين يُمَد ّ الوترْ
ثم بينهما ينبترْ
تتباعد أيديهما
يتساقط منها الحجرْ!

م .نبيل زبن
04-27-2011, 07:33 PM
Twin Stars
نجمان توأمان..
Pauline Burton - UK / HK
بولين برتون - المملكة المتحدة


وبعدما افترقا
هام مدارها الوحيدْ
إلى طريق واضح ٍ مبتعداً
ينزف خطاً خلفه ُ
ما بين أشلاء مجرتيهما:
خطاً نحيفاً مفعماً بالضوءِ
قبل أن تحلَّ الظلمة المفاجئة ْ

نبصرها
طائرة ً تكتب شارتها
على السماء الخالية ْ
ذيلاً جميلاً من دخانٍ خلفها:
كدمعةٍ تلمع خطاً في غبارٍ
فوق خدٍّ شاحبٍ منهكْ
الرقص لا يمكنهُ أن يتوقفْ
حتى ولا في الذاكرة ْ
لكي يرى
كيف بهذه الطريقة انحنى هذا الجسدْ
كي تـُريَ الآخرْ
هذا الذي يرقبها
كيف تهزها اللحونْ:
وكيف أنَّ ظهرها قد انحنى
في رحلةٍ وحيدةٍ منعزلة ْ!

بدون تلك النظرة المحدِّقة ْ
بدون وزن ذلك الكوكبْ
مثبتاً حدود كونها
و راسماً خريطة ً لماضيها
إلى عالمها الحاليّ ْ
بدونهِ ، تصعد في حلزونْ
منطلقة ْ
يصيبها الدوار فوق الهاوية ْ:
فتفتقدْ
تلك الإرادة البسيطة ْ
لكي تدير دفة القيادة اليومية السهلة ْ
تفتقد النجم الذي أظلم من بعدها
توأمها الأبديْ!

م .نبيل زبن
04-27-2011, 07:35 PM
City of Seeking
أبحث عنك في المدينة ..
Pauline Burton - UK / HK
بولين برتون - المملكة المتحدة /

و قبل وصولي لمرسى القواربِ
كنتَ وصلتَ هنالكَ
و ابتعتَ تذكرةً باكراً
كما اعتدتَ في كلِّ أسفارك السابقة ْ
وكان هناك كثيرون ما بيننا
بينما الجَزْر في قوةٍ و ببطءٍ
يشدُّك عنِّي بعيداً

و لم تكُ تحتاج شيئاً
سوى أن تقوم و تمضي
فيبتلع البحر أرضي
و يقلص شطٌّ حزينْ

وصلتَ لمرسى القوارب قبلي
و كنتُ بمنتصف الليلِ
أجري خلال الشوارعِ
أبحث عنكَ
أسائل في الناسِ كيف المسيرُ
و لكنَّهم صامتونَ
فأسلك في الاتجاه الخطأ ْ
إلى أن يهلَّ نهار الفراغ ْ

و أعلم بين انتباهي ونومي
بأني سأبدو طبيعية ً
إذا جبتُ قلب الشوارع مجهولة ً
تائهة ْ
لأبحث عنكَ بزحمة هذي المدينة ْ
كمثل الشبح ْ!

م .نبيل زبن
04-27-2011, 07:36 PM
Beginning to forget
أخطو إلى النسيان
Pauline Burton - UK / HK
بولين برتون - المملكة المتحدة / هونج كونج


ألم أخبرْكَ من قبلُ؟
ومعْ هذا
أظل أكرر الأشياءْ
أقول لعله ُ السنُّ
وأعلم أنني أخطو إلى النسيانْ

كنسيان الوجوه وأيضاً الأسماءْ
فمعذرة ً
لأنَّا ذات يومٍ ما تقابلنا بأرضٍ ما
ولكنْ كنتُ طول العام مشغولة ْ
ألم أخبرْكَ من قبلُ؟
ومعْ هذا
فإني لم أزل أذكرْ
قصائد شعرْ
كأحرفنا الهجائية ْ
بقلبي لم تزل محفوظة ً طيّه ْ
وأعلم أنني أخطو إلى النسيانْ

كنسياني لهذي الغرفة البيضاءِ
والشباك في الخارجْ
مبللْ
خطوط من هنا تمتد للآبادْ
ألم أخبرك من قبلُ؟
ومعْ هذا
أظن بأنني الآنَ
عرفتكَ
فاسمك "الندمُ"
وتسكن قلب أحلامي
وتهمس في مدى أذني
وأعلم أنني أخطو إلى النسيانْ

لماذا جئتَ كي تبقى معي
يا درة ً في العمرْ؟
تولى كل شيءٍ ، أُغْلِقَ الدفترْ
وفُضَّ الأمرْ
ألم أخبرْكَ من قبلُ؟
ومعْ هذا
فأعلم أنني أخطو إلى النسيانْ!

كبرياء
04-27-2011, 08:07 PM
. قصيدة الطفلِ الميت

فدريكو جارسيا لوركا / Federico Garcia Lorca

كلَ مساءٍ في غرناطة

يموتُ طفلٌ كلَ مساء.

كل مساءٍ يتربعُ الماءُ جالساً

كي يتحدثَ معَ أصحابِه.

.

الميت يلبس أجنحةً تملأها الطحالب.

والريحُ الصافية والممطرة كانتا

طاوسينِ حلقا بين الأبراج

واليومُ كان طفلاً جريحاً.

.

لم يبقى حتى رفرفة قنبرةٍ في السماء

عندما قابلتك في كهوفِ الخمر.

لم توجد قطعة سحابٍ حينها فوق الأرض

عندما غرقتَ وسط النهر.

.

عملاق المياه تمدد فوق التلة

النهر يلهو بالكلابِ والزنابق.

جسمكَ بين ظلالِ يداي البنفسجية

كان ملاكاً بارداً .. ميتاً .. على الضفة.

كبرياء
04-27-2011, 08:11 PM
أغنيةُ شجرةِ البرتقالِ المجدبة

فدريكو جارسيا لوركا / Federico Garcia Lorca

أيّها الحطاب.

اقطع ظلي

خلصني من العذاب

من رؤيةِ نفسي دونَ ثمر.

.

لماذا وُلِدتُ بين المرايا؟

اليومُ يدورُ من حولي

والليلُ يصنعُ نسخاً مني

في كل النجمات.

.

أريد العيشَ دون رؤية نفسي

وسوف أحلم بأن النملَ

وأن الشوك

صارا أغصاني وطيوري

.

أيّها الحطاب.

اقطع ظلي

خلصني من العذاب

من رؤيةِ نفسي دونَ ثمر

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:11 PM
مشكورة اختى كبرياء لاثراء الموضوع

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:13 PM
http://www.arabicnadwah.com/englishpoets/viki.jpg


dunyazād
viki holmes - Wales / HK

but you, little sister,
i want to make you
a world that makes sense

your upturned face
like a flower,
i would have you always
sitting in sunlight

not this dusk, these tales i spin
for my sad lord are meant
for you, beat of my heart,
heart of my world

you see them first: the dreams
i cannot tell, the hoopoe’s call,
the stars that slice this canopy of sky

blood-warm, you feel them
as i feel them: talk in stories,
love in words, these sounds
in your ears make my world
make sense.

دنيازاد
ڤيكي هولمز - ويلز / هونج كونج
ترجمة: سيد جودة - مصر / هونج كونج

أختاه ْ
إلا أنتِ
أريد بأن أصنع لكِ
دنيا ذات معانْ

وجهك مقلوبٌ
كالزهرةِ
كنتُ سأتركها دوماً
في ضوء الشمسْ

ليس بوقت غروبْ
هذي القصص أقصُّ
لملكي المهمومْ
هي لكَ ، هي نبضٌ في قلبي،
قلب العالم لي

تبصرها:
أحلامٌ لا أقدر أن أحكيها
ونداء الهدهدِ ،
ونجوم تشطر مركبة الآفاقْ

بدم حار تشعرها
مثل شعوري : كلمات في القصصِ ،
وحبٌّ في الكلمات ، وهذي الأصوات بأذنيكْ
تخلق لي معنى للدنيا!

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:14 PM
listen, and i will tell you
viki holmes - Wales / HK

she is dreaming again:
djinns and sherbet
cave mouths and genii
they are in love with words,
this pair, rain from her mouth
like kisses

on his oiled beard, proud chin:
he will not touch her, though she is
moon-pale, dewy as twilight
but he will grasp at her stories,
coast like a trireme on these
swelling tides: there is
no rest for them,

they have not touched,
these lovers, yet she blushes
at his look, she knows his need
to hear, her need to speak.

the nights go on.

perspiration
beads his brow, her lip
the perfumed air is warm,
they have forgotten all but
when the story ends
and where it starts:

infinity plus one, they do not
wish to draw apart, the sun will rise
when, heavy-lidded, they retire.

she dreams of listeners, now:
he is her own reflected voice
she does not live, except at night,
his cushioned gaze on hers.

"وحينئذ، أدرك شهرزاد الصباح فأمسكت عن الكلام المباح"
انصت، وسأخبرك
ڤيكي هولمز - ويلز / هونج كونج


هي تحلم ثانية ً:
بالجن وبالشرباتْ
أفواه الكهف وبالجنيّ
هم في عشق الكلمة ْ
هذان الزوجان ، مثل القبلاتِ

على لحيتهِ المدهونة بالزيتِ، وذقنٍ متكبرْ
لن يلمسها ، وهي البيضاء كمثل القمرِ ،
النديانة مثل ضياء الفجرْ
يتشبث بحكاياها ،
يرسو كالزورق فوق الأمواج المنتفخة ْ
لا راحة لهما

لم يتماسَ المحبوبانْ
مع هذا ، هي خجلى
من نظرتهِ ، تعلم حاجته ُ
أن يسمع ، حاجتها أن تحكي.

وتمر ليالْ
العرق على حاجبهِ ، وعلى شفتيها قطراتْ
وهواءٌ عطرٌ دافئْ
نسيا كل الأشياء سوى
أين نهاية هذي القصة ْ؟
ومتى تبدأ :

أول ليلة ْ
بعد الأبدية ْ
لا يشتهيان فراقاً
الشمس ستشرق ُ
حين ينامانْ
بعيون ٍ ناعسةٍ

هي تحلم بالمستمعين ، الآنْ :
فهـْو صداها
هي لا تحيا ، إلا في الليلِ ،
نظرتهُ ترتاح على نظرتها.

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:16 PM
Love me
أحبَّني
Ceridwen Harwood - Wales / Hong Kong
كيريدوين هاروود - ويلز / هونج كونج

في روضةٍ صيفيةٍ
تميل نحو بعضها البعض زهور السوسنْ
في ألفةٍ
تميل في بحيرة ٍ شمسيةٍ

تزهو جلالاً و جمالْْ
و تتدانى
تتهادى بينها الأسرار
في همسٍ بناتيِّ الدلالْ:
"أحبني"!

بوتقة ٌ ناضرة ٌ بيضاءْ
من بسماتٍ راقدة ْْ
و غارقة ْ
في عطر متعةٍ ربيعية ْ
أواه ، ما أحلى مذاقه ْ!

تشتاق كل ورقة ْ
لومضةٍ من ضياءْ
أو لانعكاس ضيِّها
على الظلال البارقة ْ!

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:16 PM
Miracle
معجزة
Ceridwen Harwood - Wales / Hong Kong
كيريدوين هاروود - ويلز / هونج كونج


فليكنْ معك الربُّ يا آسري
ارتديتَ الجمالْ
بمزيد الجلالْ
كرعودٍ حريريّةٍ
لصهيل الخيولِ
كنار الجبالْ
حالمة ْ

كيف تأسرني؟
كل نبضة قلبٍ
تبوح بسرّْ
صار ألمع
من عين نمرْ
من سماءٍ لجين ٍ
و من زهرة الياسمينِ
بضوء النجومْ

ذلك السر أستودعهْ
بدر نصف الخريف الخجولْ
هو أكثر من معجزة ْ
سيبوحُ بهِ لكَ قلبي الجهول ْ!

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:17 PM
Promise
وعد
Ceridwen Harwood - Wales / Hong Kong
كيريدوين هاروود - ويلز / هونج كونج


و تمنحني فراشاتٍ
كأني حين أشتاقكْ
كواقفةٍ لوعدٍ
تحت شلالٍ من الآمال غاليةٍ
كمثل تنفسي للضوءْ
كمثل تذوقي ألوان طيفٍ
في حلاوتك الشديدة
أختفي و أذوبْ!

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:20 PM
http://www.arabicnadwah.com/englishpoets/jam.jpg
جميلة إسماعيل - هونج كونج
(شاعرة ذات أصول صينية هندية ماليزية وتحمل الجنسية الكندية. تكتب شعراً سوريالياً نثرياً يعتمد على خلق حالة شعورية أكثر من تركيب صور ذات معان ٍ وعلاقات منطقية.)

Jamila Ismail - Hong Kong
جميلة إسماعيل - هونج كونج


أحياناً يجلب الموت المركز السريع
الحياة متدفقة ً خارج الجسد ، بجلاء
يرى الميت الحوادث الهامة فيها
تضيء أمام عينيه
هبوط مفاجئ من جبل
يُصْدم القارئ بالكمال
لا يطالب بعودة للحياة
إعادة رؤية الأحداث الحزينة ليس أمراً مؤلماً
هذا التقرير النهائي
والذي يسميه البعض الحكم الأخير
والبعض يسميه الزمن ، من المدينة
لا إحساس بموعد معروف
ربما عرف ما هو الحب في النهاية
أو لم يعرفْ
في غروب الفجر الصدئ
يرى جموعاً ترتدي خرقاً ممزقة
هؤلاء الذين ظلوا في القرية الساذجة
بينما يتحركون
تتحرك الأشعة الطويلة الغاطسة والمنحدرة
في ظل شتاء الغابة
كلاجئين متروكين للكلمة
والظلمة الأشد برداً
ويختفون
ربما في الظلال
أعشاب ثلج قليلة
حين يضيِّق عينيه ليرى بوضوح
حبيباً أو صديقاً منذ عهد الشباب
أو ربما يقف وينظر
مبسَّطاً
لحماً بشرياً هادئاً ومنبسطاً
زحام الناس حوله
في هذا المكان الأكثر بياضاً
هذا المكان الذي بلا صور
يصطفون أيضاً
لا يتعجب إن كان يعرفهم
العشوائية في ازدياد
الصفوف ، بعضها لا يمتد للأبد
واللون الأبيض حوله الآن مثل سحاب ممتد
وهو يرى
يرى أنه يرى الفرقة
أتدري؟
أن هناك قولاً في الجنة
تقول الملائكة: "ليس خطأك
ليس خطأك أن كنت سبباً في كل هذي البأساء"

الصوت ، ألا ترى أنه ينقسم لترددات

أرجوك ، ما الذي يمكنني أن أخبرك به غير هذا؟
تبحر مستيقظاً
تحلم:
النوع
الطباعة
الحروفْ
ثقل الكتاب
شكله
يخفُّ على ملمس ورقة
ها هي تقرأ
أعرفها
هل تتحدث؟
أم أنها ما زالت في سكون؟
في تواصل؟
حين أتخيل هذه القناعة
مشيرةً للحكمة
جالبة ً للشهرة
إنني هائمة نحو الحرية
الديكتاتور
أسمع ما هو الشيء القيم في الكتابة
أو ما هو المحذوفْ!

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:20 PM
Lyrics
ألحان
Jamila Ismail - Hong Kong
جميلة إسماعيل - هونج كونج



أنام
أرى رجلين في داخل ساحتي الجديدة
أعود لبيتي
مارة ً على الرصيف
داكنٌ هو من يتحدث عبر السياج
طويلٌ ، اثنا عشر قدماً
لامعٌ
ملتفٌ بملاءة بيضاء
أسودٌ
ذو رأس كرأس الكلب
ينبح
أنظر بعيداً
صامتة
قد يرى البعضُ
أن حديث هذه الظاهرة معك يعدّ مفخرة
الأفق الشرقي
شجر القيقب الضخم
ثمر الجوز
أسطح من أخشاب حمراء ورمادية
أفواج من السحب
ودخان يملأ الهواء الثقيل الرمادي
الطرف الملتهب
مرئيٌّ فوق جنوب المدرسة
أهذا هو المنزل الذي كنت أسميه بيتاً؟
يتوسل متشبثاً:
"خذيني معك"
أومئ له
أو هكذا في عجلة
وهو ليس بيتي الذي ... آه ، حريق
(ابتعد)
والآن تحرق الجثثُ عينيّ!

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:21 PM
say
انظر وقل
Jamila Ismail - Hong Kong
جميلة إسماعيل - هونج كونج


(كنت أستمع للمذياع عن أخبار ميدان تيان آنمين وأنا أنظف الحديقة في فانكوفر)

تتجعد كثير من الأوراق في الشهر الجاف
الصوت يظهر المشهد
البوابة الزرقاء
منزل الجندي اللعبة
قالت: "أنت عامل لا يكلّ".

من سلة القمامة
حيث الكروم المقطعة تصفّر
المكنسة تنغمس في ظلال العشب
والعجلتان أسفل العربة
كالعين.

النبات المسكر ينمو كالبرج
"أهلاً أيها الزرع الحبيب"
زهور مشرقة تذكر بالفراشة
مثل الأحجار الصغيرة
فوهة المدخنة المربعة
مثل عصوين يلتقطان البعوض
ثانية واحدة

أنغام الليل ، مشاعر

أشباح

خندق بلون المراعي

من ينطق كلمة "الضوء" يرى الوحدة
الأزواج سقطوا خارج مرحهم
السماء تبدو رخامية
وأنت راقد على عشب الليل
والآن أيها الأحبة الأعزاء
فكوا الأواصر
الساقط ممسوك!

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:22 PM
Little brother
أخي الصغير
Jamila Ismail - Hong Kong
جميلة إسماعيل - هونج كونج



أخي الصغير
تريد إشباع رغبتك
اذهب إلى الجحيم!
هي لن تأتي ضاحكة لمنتظر
فهي ليست مملوكة لأحد

يجب عليك أن تقلع عن عاداتك السيئة
تتخلص منها
ماكينات التكبر والحسد أيضاً
بإمكانها أن تشم الزهور
من خلال العديد من مراتب الأسرّة
ليس فقط اللقاء ، الموسم وحده
في الوقت الذي يمر بسرعة
الحب يحتاج لوقت أكبر
هي لن تأتي لتعقيدات مشعة
هي تمقت حاملي المرايا
فهم كاذبون!
في نومها تعدو
في شفافية طويلة داكنة
حين تذهب لهناك لا تنبهر

هي غير مرتبطة بأحد
كالأمير
ترقد فيه أرض شريفة
هل أنت شخص خاص يا أخي الصغير؟
هل رأيت خيالها أفضل مما رآه الآخرون؟
جَرْىُ الذئب أم ممرٌ تحت القمر؟

تعطيك الوقت ، لنفسها
أنت وحدك يمكنك أن تحدد الوقت
متى يمكن أن تغير التحول
لو أضأت أجزاءً من المعرفة
لتصيبهم بالعمى
لو أجبرت
لو تذوقت الزيف
هل ستهرب منك!
لكن الأمير سيبصق داخلك
زوجكِ يقول:
كلابه المثقفة ستجعلكِ تنسين نفسك!

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:24 PM
، rowdy starlings
المدرسة، الطيور الفظة!
Jamila Ismail - Hong Kong
جميلة إسماعيل - هونج كونج



أخبروا الغرباء عن إرثها

هل جلبت عشيرتها العار عليها؟

الطير يعيد الشدو على الجسور

"هو يريد فقط النتائج،
لا تأخذ الأمر كأنه إهانة"

النثر نميمة
يقولون هذا في تورنتو

قالت إنه قال

(محضراً في تعثر)
خذ خطوة جانبية
دقق النظر

السلالم أسمنتية
تنبه الأعشاب الصغيرة

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:24 PM
Cheerio plane
طائرة الوداع
Jamila Ismail - Hong Kong
جميلة إسماعيل - هونج كونج



درجات السلم بجانب الجبس
الأوراق التي ما زالت على الشجر
ألهبت العيون
الزهيرات الجافة
على قفل الشيش تشبه ناياً على النافذة
عش الغراب والأزهار والزروع
على عتبة الشباك
تصيبني بالدهشة
تذكرْ الأرضية
وداعاً لكلمة "لا"
يا مقابض الأبواب ، سأعود
الآن حبل راعي البقر قد انطلق
أحبّ
كن حبيباً
كن أفضل حبيب
لكل أواصرك!

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:29 PM
شكسبير

سونيت 95
بأي قدر من الرقة والمحبة تقترف الأمور المشينة،

مثل الدودة التي تنهش برعم الوردة العطرة،

تلطخ جمال اسمك وهو ما زال برعما!

واهاً لك، في أي العناصر الرقيقة تخفي خطاياك!

.

هذا اللسان الذي يروي قصة أيامك،

مَعَلِّقاً باستهتار على ألاعيبك،

لا يستطيع أن يذمك، لكنه على سبيل المدح،

حين يشير إلى اسمك، يغفر الخبر السيء الذي يقال عنك.

.

يا له من مدار ذلك الذي اتخذته تلك الخطايا

حين اختارتك أن لتكون لها سكنا،

حيث يخفي نقاب الجمال جميع الوصمات

فتتحول كل الأشياء إلى الصورة الحبيبة التي تراها العيون!

.

انتبه، أيها القلب العزيز، لهذه الميزات الكبرى،

إن أكثر السكاكين صلابة يضيع حدها إذا أسيء استخدامها.

*

ترجمة: بدر توفيق

XCV

How sweet and lovely dost thou make the shame

Which, like a canker in the fragrant rose,

Doth spot the beauty of thy budding name!

O! in what sweets dost thou thy sins enclose.

That tongue that tells the story of thy days,

Making lascivious comments on thy sport,

Cannot dispraise, but in a kind of praise;

Naming thy name blesses an ill report.

O! what a mansion have those vices got

Which for their habitation chose out thee,

Where beauty's veil doth cover every blot

And all things turns to fair that eyes can see!

Take heed, dear heart, of this large privilege;

The hardest knife ill-used doth lose his edge.

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:34 PM
سونيت 1

نحن نبغي المزيد من أحلى الكائنات،

كيلا تموت وردة الجمال أبداً،

فمثلما يذوي من اكتملت حياته بانقضاء السنوات،

لا بد لخَلَفِهِ الرقيق أن يحمل ذكراه؛

.

أما وأنت مشدود إلى ذات عينيك الوضاءتين،

تُغَذّي شعلة ضوئهما بوقود من صميم نفسك،

متناقصا من الوفرة الكامنة،

صرت عدواً لنفسك، شديد القسوة على ذاتك العذبة.

.

ولأنك الآن زينة الوجود النضرة

والبشير الرئيسي للربيع المزدان،

تدفن ما تنطوي عليه في برعمك الخاص

فتتلفه، أيها البخيل الحنون، باختزانك إياه.

.

فلتأسف لهذا العالم، أو حيثما يكون هذا الفاتك،

الذي يلتهم حق الدنيا فيما بين حياتك ومماتك.

*

ترجمة: بدر توفيق

I

From fairest creatures we desire increase,

That thereby beauty's rose might never die,

But as the riper should by time decease,

His tender heir might bear his memory:

But thou contracted to thine own bright eyes,

Feed'st thy light's flame with self-substantial fuel,

Making a famine where abundance lies,

Thy self thy foe, to thy sweet self too cruel:

Thou that art now the world's fresh ornament,

And only herald to the gaudy spring,

Within thine own bud buriest thy content,

And, tender churl, mak'st waste in niggarding:

Pity the world, or else this glutton be,

To eat the world's due, by the grave and thee.

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:36 PM
شكسبير
سونيت 154

كان إله الحب الصغير مستلقيا ذات يوم وقد غلبه النوم،

وكانت إلى جانبه شعلته التي تضرم نار الهوى في القلوب،

بينما كثير من الحوريات اللاتي أقسمن على الاحتفاظ بحياتهن الطاهرة

يعبرن في قدومهن من جانبه، لكن اليد العذرءا

.

لأجمل واحدة منهن، التقطت تلك الشعلة

التي عقدت بالدفء كثيرا من روابط القلوب المخلصة؛

هكذا كان أمير الرغبات الساخنة

مستغرقا في النوم عندما جردته اليد العذراء من سلاحه.

.

وأطفأتْ تلك الشعلة في أحد الآبار الباردة المجاورة،

فاتخذ البئر من نار الحب حرارة أبدية،

وصار حماماً ونبعاً شافياً

للبشر المصابين. ولما كنت عبدا لحبيبتي،

.

فقد ذهبت هناك أطلب الشفاء، وهذه هي الحقيقة التي وجدتها:

نار الحب تجعل الماء ساخنا، لكن الماء لا يجعل الحب باردا.

*

ترجمة: بدر توفيق

CLIV

The little Love-god lying once asleep,

Laid by his side his heart-inflaming brand,

Whilst many nymphs that vowed chaste life to keep

Came tripping by; but in her maiden hand

The fairest votary took up that fire

Which many legions of true hearts had warmed;

And so the General of hot desire

Was, sleeping, by a virgin hand disarmed.

This brand she quenched in a cool well by,

Which from Love's fire took heat perpetual,

Growing a bath and healthful remedy,

For men diseased; but I, my mistress' thrall,

Came there for cure and this by that I prove,

Love's fire heats water, water cools not love.

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:38 PM
شكسبيــــــــــــــــــــــــــر

سونيت 136

إذا أَنّبَتْكِ روحكِ على أنني صرت أقرب ما يكون إليك،

فلتقسمي لروحك العمياء بأنني وقتئذ حملت رغبتك،

وروحك تعرف إن الرغبة شيء مسلم به هناك:

حتى يتلاءم حبي تماما مع حبك لي أيتها الحبيبة الغالية.

.

هل تستطيع الرغبة أن تملأ كنز حبك

فلتملأه إذن بالرغبات، ولتكن رغبتي إحداها.

ففي الأشياء التي تستوعب الكثير، يسهل أن نبرهن

على أن الشيء الواحد بين العدد الكبير لا يساوي شيئا.

.

دعيني أذهب إذن، دون احتساب في العدد،

رغم أنني في حسابك المختزن، لا بد أن أكون واحدا،

فلتعتبريني لا شيء لديك، ما دام يسعدك الابقاءُ

على هذا الأنا اللاشيء، كشيء حبيب إليك

.

إتخذيني لك حبا، وحبيباً إلى الأبد،

عندئذ، سوف تحبينني، فأنا مطلب الجسد

*

ترجمة: بدر توفيق

CXXXVI

If thy soul check thee that I come so near,

Swear to thy blind soul that I was thy Will,

And will, thy soul knows, is admitted there;

Thus far for love, my love-suit, sweet, fulfil.

Will, will fulfil the treasure of thy love,

Ay, fill it full with wills, and my will one.

In things of great receipt with ease we prove

Among a number one is reckoned none:

Then in the number let me pass untold,

Though in thy store's account I one must be;

For nothing hold me, so it please thee hold

That nothing me, a something sweet to thee:

Make but my name thy love, and love that still,

And then thou lovest me for my name is 'Will.'

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:39 PM
شكسبيـــــــــــــــــــــــــــــــر

سونيت 150
من أي طاقة خفية ملكت هذي السلطة القوية

لتحكمي قلبي بما فيك من نقصان؟

ولتجعليني أُكذّبُ ما أراه في الحقيقة

وأقسم أن الضوء لا يُجَمِّلُ النهار؟

.

كيف تأتت لك قدرة إضفاء الحسن على الأشياء السقيمة،

ففي أشد حالات الرفض لما تفعلين

هناك نوع من القوة وضمانة من المهارة

تجعلني أرى أسوأ ما لديك يفوق أعظم شيء سواه؟

.

من الذي علمك الوسيلة التي تجعلني أزداد حباً لك

كلما زاد ما أسمعه وما أراه من الأسباب التي تدعو إلى كراهيتك؟

آه، رغم أنني أحب ما يكرهه الآخرون،

عليك ألا تكرهيني مثلما هم يفعلون.

.

إذا كانت تفاهتك هي التي دفعتني إلى حبك،

فما أشد جدارتي لأكون محظياً بغرامك!

*

ترجمة: بدر توفيق

CL

O! from what power hast thou this powerful might,

With insufficiency my heart to sway?

To make me give the lie to my true sight,

And swear that brightness doth not grace the day?

Whence hast thou this becoming of things ill,

That in the very refuse of thy deeds

There is such strength and warrantise of skill,

That, in my mind, thy worst all best exceeds?

Who taught thee how to make me love thee more,

The more I hear and see just cause of hate?

O! though I love what others do abhor,

With others thou shouldst not abhor my state:

If thy unworthiness raised love in me,

More worthy I to be beloved of thee.

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:41 PM
سونيت 130

عينا معشوقتي لا تشبهان الشمس؛

المرجان أشد احمراراً من شفتيها؛

إذا كان الثلج أبيض؛ فلماذا نهداها داكنان؛

لو كان الشعر سلكا، فعلى رأسها تنمو أسلاك سوداء،

.

لقد رأيتُ ورودا امتزجَ فيها اللون الأحمر بالأبيض،

لكنني لا أرى مثل تلك الورود في خديها؛

وفي بعض العطور رائحة أكثر إمتاعا

من الأنفاس التي تفوح من معشوقتي

.

أحب أن أسمعها وهي تتكلم، وأنا أعرف تماما

أن الموسيقا لها صوت أكثر إمتاعا:

أقر أنني لم أشاهد أبدا إلهة تمشي؛

فعندما تمشي معشوقتي، فهي على الأرض تسير

.

ومع ذلك، فإنني أقسم بالسماء، إن حبيبتي لا أحد يضاهيها

فهي كأيّ امرأة أخرى، يمدحها عاشقها بصفات ليست فيها

*

ترجمة: بدر توفيق

**

ترجمة أخرى:

**

حبيبتى عيناها جميلتان ولكن الشمس َ أجمل ;

شفتاها فى حمرةِ المرجان ِ لكنَ المرجانَ أنضر ;

وإذا كان الثلج ُ أبيض فهل لون ُ صدرها الرمادى أفضل ;

وإن كان الشَعر ُ كخيوط ِ الحرير أينمو برأسها خيط ٌ أسمر ؟!

.

رأيت ُ الوردَ مبتهجاً أحمر وأبيض ,

لكن هل ينمو مثل هذا الورد بخدها ;

وأذ كانَ بعض ُ العطرِ أطيب

فحين تتكلم ُ أينبعث ُ دخان ٌ مع أنفاسها ؟ !

.

أحبُ سمعاها تتكلم ُ ولكنى أعلم ُ جيداً

أن الموسيقى أكثر عذوبة ً من صوتها ;

أقسمُ أنى لم أرى ملاكاً على الأرض ِ ماشيا ً ;

فحين تمشى على الأرض ِ تشبه غيرها .

.

رغم َ ذلكَ , أقسمُ أنَ حبى لها متفرد ٌ

كتلكَ المقارنةِ الظالمة ِ لها وأنا أكابرُ

*

ترجمة حسن حجازى

*

CXXX

My mistress' eyes are nothing like the sun;

Coral is far more red, than her lips red:

If snow be white, why then her breasts are dun;

If hairs be wires, black wires grow on her head.

I have seen roses damasked, red and white,

But no such roses see I in her cheeks;

And in some perfumes is there more delight

Than in the breath that from my mistress reeks.

I love to hear her speak, yet well I know

That music hath a far more pleasing sound:

I grant I never saw a goddess go,

My mistress, when she walks, treads on the ground:

And yet by heaven, I think my love as rare,

As any she belied with false compare.

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:42 PM
سونيت 135


من الذي يقضي وطرها، لقد كانت لديك الرغبة،

كما كانت لديك العزيمة، والشهوة الوافرة.

إني أملك ما يفيض عن حاجتها، أنا الذي أطيل النقاش دائماً معك،

حين أضيف ما لديّ إلى رغبتك العذبة.

.

فهل تراك يا صاحب الإرادة الكبيرة الشاملة،

تتعطف مرة فتخبئ ما أهواه فيما تهواه؟

هل تبدو لك رغبة الآخرين جميلة حقا،

وفي رغبتي لا يبزغ شعاع القبول الجميل؟

.

البحر رغم امتلائه بالماء، دائما يستقبل المطر،

يجمع المزيد من الماء إلى مياهه الوافرة؛

هكذا أنت أيضاً تضيف إلى مشيئتك، وأنت الغني بالمشيئة

تضيف بغيتي الوحيدة إليك، لتصبح مشيئتك العظمى شاملة

.

لا تدع للقسوة مكانا، ولا تقتل محبيك الذين يطلبون الوداد؛

أمعن النظر تراهم شخصا واحدا، وتراني أنا ذلك الشخص المراد.

*

ترجمة: بدر توفيق

CXXXV

Whoever hath her wish, thou hast thy Will,

And Will to boot, and Will in over-plus;

More than enough am I that vexed thee still,

To thy sweet will making addition thus.

Wilt thou, whose will is large and spacious,

Not once vouchsafe to hide my will in thine?

Shall will in others seem right gracious,

And in my will no fair acceptance shine?

The sea, all water, yet receives rain still,

And in abundance addeth to his store;

So thou, being rich in Will, add to thy Will

One will of mine, to make thy large will more.

Let no unkind, no fair beseechers kill;

Think all but one, and me in that one Will.

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:44 PM
سونيت 124
لو أن حبي الغالي لم يكن سوى وليد لأمور الدنيا،

فسوف تسقط عنه الأبوة باعتباره وليد الظروف،

خاضعا لما يجمله إليه الزمن من الحب أو الكراهية،

يُحْصَدُ كالنبتة الجافة بين العشب الجاف أو كالزهور مع الزهور

.

كلا، لقد تم بناؤه بعيداً عن المصادفات،

ولم تكن معاناته من الأبهة الباسمة ولا من السقوط

مكرها تحت وطأة عدم الرضا،

التي تدعونا إليها أحوال زماننا:

.

إنه لا يخشى السياسة الزائفة

التي تمارس كالعلاقة المبرمة لساعات قصار معدودة،

لأنه يقف متفرداً تماماً في سياسة عملاقة،

لا تتمدد بالحرارة ولا تغرقها السيول.

.

بذلك أقف شاهدا على أولئك الذين تلهو بهم الأيام،

وهم يموتون، في شوق إلى العمل الطيب، بعد حياة غارقة في الآثام.

*

ترجمة: بدر توفيق

CXXIV

If my dear love were but the child of state,

It might for Fortune's bastard be unfathered,

As subject to Time's love or to Time's hate,

Weeds among weeds, or flowers with flowers gathered.

No, it was builded far from accident;

It suffers not in smiling pomp, nor falls

Under the blow of thralled discontent,

Whereto th' inviting time our fashion calls:

It fears not policy, that heretic,

Which works on leases of short-number'd hours,

But all alone stands hugely politic,

That it nor grows with heat, nor drowns with showers.

To this I witness call the fools of time,

Which die for goodness, who have lived for crime.

م .نبيل زبن
05-02-2011, 10:46 PM
سونيت

حين أرى في قصص الأزمنة الماضية

أوصاف أجمل الناس الذين عاشوا فيها،

والتفنن في تجميل القصائد القديمة

عند إطراء النساء الراحلات والفرسان المحبوبين؛

.

وحين أقرأ أعمق ما في سجلهم عن الجمال،

عن اليد، والقدم، والشفة، والعين، والحاجب،

أرى أقلامهم القديمة وقد حاولت التعبير

عن الجمال الذي أراه الآن فيك.

.

لم تكن مدائحهم للجمال إذن سوى تنبؤات

عن الجمال في عصرنا هذا الذي يتجسد بأكمله في صورتك؛

ولأنهم لم ينظروا للجمال إلا بعيون متنبئة،

لم تكن لديهم المهارة الكافية للتعبير الجدير بك.

.

أما في هذا الزمن الذي نتربع الآن عليه،

فإننا نملك العين التي يدهشها الجمال، وينقصنا اللسان الذي يمكنه التعبير.

*

ترجمة: بدر توفيق

CVI

When in the chronicle of wasted time

I see descriptions of the fairest wights,

And beauty making beautiful old rhyme,

In praise of ladies dead and lovely knights,

Then, in the blazon of sweet beauty's best,

Of hand, of foot, of lip, of eye, of brow,

I see their antique pen would have express'd

Even such a beauty as you master now.

So all their praises are but prophecies

Of this our time, all you prefiguring;

And for they looked but with divining eyes,

They had not skill enough your worth to sing:

For we, which now behold these present days,

Have eyes to wonder, but lack tongues to praise.

شذى العطور
05-03-2011, 10:50 AM
مشكوووووووووووور

سبقتني كنت ناوية انزل اعمااال شكسبير المترجمة

برغم انني من عشاق اشعار الادب الجاهلي

كالنابغة الذبيااااااااااني

http://www.up4faifa.com/fosl-faifa1.com/6/118.gif

http://www.up4faifa.com/fosl-faifa1.com/6/118.gif

ابن الاصول
05-03-2011, 01:24 PM
موضوع بفكرة متميزة احييكم عليه

كبرياء
05-03-2011, 01:54 PM
يعطيك العافية م.نبيل

فكرة عظيمة وراقية جدا

اختيارات انيقة

بارك الله فيك

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:08 PM
http://arabicnadwah.com/englishpoets/alan.jpg


Maria Oh! an Ode
أغنية إلى ماريا..
Alan Jefferies - Australia / Hong Kong
ألان جيفريز - أستراليا / هونج كونج
ترجمة: سيد جودة - مصر / هونج كونج

(1)
لطيفة ٌ
دقيقة الأطرافِ أنتِ
و أنا
فيمَ بقائي هنا؟
و الرأس ضخم ٌ كالزراف ْ
رائحة ٌ كريهة ٌ تفوح مني
حين ألوك المرهوانة ْ
مرتدياً سترتي
مدحرجاً جسمي على العشبِ
قريباً من حظيرة الدجاجْ
أكاد أن أجنَّ من سحر القمر ْ

(2)
لا شيء منّي تبتغين ، ربما
فهيئتي الجرداء تكفي ، ربما
و حالتي النفسية العاثرة ْ
و بسمتي الماكرة ْ
كلا
فأنتِ إن ْ بقيتِ لو ليومٍ واحدٍ
فيا لها مفاجأة ْ
أقول هذا من أسابيعَ
و كل ليلةٍ و كل يومٍ
حين ألقاكِ على الشاطئ ْ
أغدو أنا الصياد ذا الفك العفن ْ
و تصبحين امرأة ً مخلوقة ً
من صدفاتٍ لامعة ْ!

(3)
أواه ماريا و أواه ْ!
ماريا مونتيزْ
باسم ٍ كهذا أنت ِ أنتِ المصطفاه ْ
فأنتِ كل ما أراد المرء يوماً و اشتهاه ْ
في عامك السادس عشرَ
كنتِ في أغنية ٍ نغمة ْ
في عامك السابع عشرَ
كنت ِ فيلماً سينمائي السمة ْ
في عامك التاسع عشرَ
كنت ِ تملكين داراً للمساج ْ
ستصبحين ذات يوم ٍ باسم ٍ ممثلة ْ
أصير كهلاً
ربما أزداد قبحاً
(إن كان هذا ممكنا!)
أراك ِ في التلفازْ
أصرخ في نومي
"أواه ماريا و أواه ْ
ماريا مونتيزْ
يا لك ِ من أغنيّة ٍ عصرية ٍ مجسدة ْ

(4)
و كنتُ حينها محقاً
اختفيتِ فجأة ً
مثل الربيعْ
أغنية ً جميلة ً من الأغاني الأربعينْ
أرجوك ماريا تعودي
فأنتِ لا تقاومينْ
كقطعة السكرِ
من حلاوتكْ
تساقطت أسنانيَ المسوسة ْ!

عودي إليّ ْ
و لو ليوم ٍ واحد ٍ
أنا وشعري نتمنى عودتكْ!

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:10 PM
My love for you
حبي إليكِ..
Alan Jefferies - Australia / Hong Kong
ألان جيفريز - أستراليا /


حبي إليكِ راسخٌ
يرقد في أرضية المحيط مثل تيتنكْ
يرقد في الأعماق تحت الماءْ
يتركه هناك حتى الأكسجينْ

ليس حديداً بارداً صلباً فحسبْ
أشبه ما يكون بالأسطورة ْ
حبي إليك راسخٌ
ينعم بالحياةِِ في أرضية المحيطِ
تلك المائلة ْ

وطالبو الكنوز والقراصنة ْ
والباحثون عن مغامرةٍ
ينقبون سطحهُ
يفكرونْ
أن يرفعوه نحو ضوءٍ لعينْ

وأيَّ شيءٍ بعدها يكتشفونْ؟
يرون أطباق العشاءْ
منها المئات التي لم تنكسرْ
ذكرى لحبٍّ منكسرْ!

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:11 PM
Another love
غرامٌ آخر..
Alan Jefferies - Australia / Hong Kong
ألان جيفريز - أستراليا /


غرامٌ آخرٌ يرحلْ
وراء الظهرِ
أسفل سلمٍ
ما كنت أدري أنهُ موجودْ

وينزلْ
إلى الخارجْ
وأسفلْ
نشاطاً ينبض الشارع ْ

هنا الأشياء تبدو في سكونْ
كما المعتادِ منها أن تكونْ
لأنك لست موجودة ْ
هنا لتحركي الأشياء بعد الآنْ!

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:13 PM
نبذة حول الشاعر: أوكتافيو باث / Octavio Paz



ولد أوكتافيو باث لوثانو في المكسيك في 31 مارس (آذار) عام 1914، تأثر بالأدب منذ طفولته من خلال جده لأبيه الذي كان مفكرًا ليبراليًا وقاصًا. عام 1937 أنهى دراسته الجامعية وسافر إلى مدينة يوكاتان للبحث عن عمل، وهناك اكتشف الوضع الثقافي وضعف إيمان الفلاحين المكسيكيين نتيجة المجتمع الرأسمالي، زار إسبانيا أثناء الحرب الأهلية، وأظهر تضامنه مع الجمهوريين، وقد أثرت هذه الأيدلوجيات المختلفة في أعماله في فترة شبابه، وأبرزت قصائده انعكاسات وهموماً سياسية. لم يكن شاعرا فحسب، بل سياسيا من الطراز الأول، عندما تقرأ أعماله لا تعرف هل هو شاعر سياسي أم سياسي شاعر؟

عرف بعمق التاريخ الثقافي للبلد وخصص أعمالا كثيرة لدراسة الهوية المكسيكية المعقدة. لم يكن أحد يفهم أكثر منه طبيعة المكسيك والمكسيكيين، لم يستطع فنانوها أو كتّابها لمس هذا العمق في واقعها، جوهرها ومستقبلها، مع ذلك كان جزء هام من السياسيين والمفكرين على خلاف كبير معه أثناء حياته.
http://www.adab.com/photos/world/728.jpg
قطع بابلو نيرودا علاقته معه لانتقاده ستالين، بعدها بسنوات وفي المكسيك أهان علنًا نظام فيدل كاسترو ووصفه بالديكتاتورية، وانتقد عدم وجود الحريات في نيكاراغوا. في أحدى المرات في عام 1984، أحرق بعض المتظاهرين صورة باث أمام سفارة الولايات المتحدة الأميركية اعتراضاً على الخطاب الذي ألقاه في فرانكفورت، أثناء تسلّمه إحدى الجوائز الدولية في جمعية الناشرين والكتاب الألمان، أكد فيه أن ثورة نيكاراغوا صودرت من قِبّل قادتها وطالب بإجراء إنتخابات حرة.

مع أن معنى اسمه باث _ Paz باللغة الإسبانية السلام، إلا أن المؤرخ المكسيكي الكبير إنريكي كراوث وصفه أثناء حفلة تكريمه التي أقيمت في الذكرى العاشرة على وفاته: «لم يكن رجل سلام، لكنه رجل حرب، حرب جيدة، حرب فكرية نبيلة يشنها نتيجة غضبه وانفعاله، غضبه من خداع الأيديولوجيات، التشويش، التعصب، الإيمان السيئ وخصوصاً غضبه من الكذب. أما انفعاله فهو للحرية، للأدب، للوضوح، للنقد، للعقل، وخصوصاً للحقيقة».

انتقد باث الموقف السياسي في المكسيك الذي لا يرتكز، من وجهة نظره، على الديموقراطية، بل على المواجهة السياسية. رأى أن المجموعات المختلفة لا تتحدث في ما بينها، لكنها تتبادل اللكمات. اعتبر أن أيديولوجية الميليشيات أحد أسباب تكثيف العنف، فالأفكار التي تعطيها الحرب للميليشيات هي أفكار خاطئة وغير فاعلة. في كلمات أكثر دقة، كان يتعجب من تمسّك الميليشيات في المكسيك بأيديولوجية ترفض الفعل السياسي الشرعي في الوقت الذي تتجه فيه شبه القارة للعمل على التغيير، عن طريق مؤسسات ديموقراطية كما في أوروغواي وتشيلي. بحسب رأي باث، تتحمل الحكومة على ما يبدو المسؤولية الكبرى لهذا العنف، كانت تسجن أشخاصًا لأسباب سياسية وترفض وجود سجناء سياسيين، وفي الوقت نفسه تجمد أي نشاط عنيف للميليشيات.

طرح باث موضوع العنف في سلسلة مقالات نشرت عام 1973، بعد مذبحة الطلبة في تلاتِلولكو كتب أكثر عن الأمور السياسية الراهنة. يمكن تقسيم اهتمامات باث في مقالاته إلى أربعة مواضيع أساسية: العلاقة بين الكاتب والدولة، قلق على تطور الثورة المكسيكية وشرعيتها، تعليقات على الظروف الدولية المتصلة بالعصر مثل الإنقلاب في تشيلي، إهتمامه الدائم بعرض التعديات التي تحدث في الإتحاد السوفياتي آنذاك على حقوق الإنسان.

تتضمن مقالاته أكثر من 25 عنواناً منذ «متاهة الوحدة» التي كتبها عام 1950 وحتى «ومضة الهند» التي ظهرت في عام 1995 قبل وفاته بثلاث سنوات، وهي تطاول محيطه الذي يقوم على الأحداث ليس في المكسيك فحسب لكن في العالم. عندما سئل عن النقد في بعض اللقاءات أجاب باث: «أعتقد أن الثقافة الحديثة في الأصل نقدية. يقتضي وصف الواقع دائما نقده. لا يكون أدب غير نقدي أدبًا حديثاً

كانت الساعات الأولى من 19 أبريل (نيسان) عام 1998، عندما أمر الرئيس الأرجنتيني آنذاك أرنستو ثيديو طائرته بالرجوع فورًا الى المكسيك لإعلان وفاة الشاعر المكسيكي أوكتافيو باث.
جعل موت الكاتب المكسيكي، الوحيد الذي حصل على جائزة نوبل للأداب عام 1990، بسبب سرطان العظام، البلاد تعيش في حالة اضطراب وكأنها أصبحت يتيمة من دون زعيمها الثقافي الأكثر تأثيرا في النصف الثاني من القرن العشرين.

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:15 PM
هنا
اوكتافيو باث


على امتداد هذا الشارع

خطوتي ترنّ

في شارع آخر

أسمع خطواتي

تمرّ على امتداد هذا الشارع

حيث الضباب

وحده الحقيقيّ

*

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:16 PM
الشـــــــــــــــــــــــارع
أوكتافيو باث

شارع طويل وهادئ.

أمشي في الظلمة وأتعثّر وأقَع

ثم أنهض، فأدوس بأقدام عمياء

أحجاراً صمّاءَ وأوراقاً يابسة

يدوسها أيضاً شخص ما خلفي:

إذا أتمهّل، يتمهّلُ؛

إذا أركض، يركضُ. أستدير : لا أحد.

كل شيء معتم وبلا مخرج.

أخذت أدور وأدور طوال هذه الزوايا

المفضية دوماً إلى الشارع

حيث لا أحد ينتظرني أو يتبعني،

حيث أتعقّبُ رجلاً يتعثّر وينهض

وما إن يراني، حتى يقول: لا أحد

*

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:17 PM
أتمنى شفائي منــــــــــــــــــك
أوكتافيو باث




أتمنى شفائي منك في هذه الأيام. علي أن أكف عن تدخينك،

عن شربك، علي أن أكف عن التفكير بك.

إنه لأمر ممكن.

سأتبع التعليمات الأخلاقية أولاً بأول.

أصف لنفسي الوقت، الغياب، والوحدة.

ما رأيك أن أحبك أسبوعاً واحداً لا أكثر؟ أسبوع واحد ليس بالكثير، ولا بالقليل،

هو وقت كافٍ تماماً. يمكن لكل كلمات الحب التي قيلت على وجه الأرض أن تتجمع في أسبوع واحد لتشعل ناراً.

سأدفئك بنار الحب المحروق تلك.

والصمت أيضاً سأصفه لي. إذ أنّ أفضل كلمات الحب بين أي اثنين هي تلك التي لا تقال.

علي أيضاً أن أحرق تلك اللغة الملتوية والانقلابية التي يستخدمها المحبون. ( تعرفين كيف أقول لك إني أحبك عندما أقول: " كم الجو حار!"، " ناوليني الماء!"، " أتعرفين قيادة السيارات؟"، " لقد حل الليل!"... بين أناس آخرين، من جهةٍ أصدقاءُ لك وآخرون لي، قلت لك: " ل

أسبوع واحد فقط ليجتمع كل حب التاريخ.

لأعطيك إياه. ولتفعلي به ما شئت: خبئيه، ربّتي عليه، أو ارمه في القمامة. لا أهمية له، ذلك أمر أكيد.

فقط أريد أسبوعاً واحداً لأفهم الأشياء. لأن هذا شديد الشبه تماماً بشخص خارج من المصح...

داخل إلى معبد.

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:18 PM
ذهــــــــــــــــــــاب و أياب

اقع فيكِ بسقطة الموجة العمياء

جسدكِ يسندني مثل الموجة التي تولد من جديد
أوكتافيو باث


الريح تعصف خارجا وتجمع المياه:

كل الغابات شجرة واحدة.

.

المدينة تبحر وسط الليل

ارض وسماء ومد لا يكفّ

العناصر المتشابكة تنسج

ثوب نهار مجهول.

*

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:20 PM
من هنا السماء اخضر
أوكتافيو باث


من هناء السماء الأخضر

تستردين أنوار! القمر يخسر

لأن النور يتذكر نفسه

في شعرك برقه وخريفه،

تشرب الريح ريحاً في طيرانها،

تحرك الأوراق ، وخضراء أمطارها

تبلل كتفيك. ظهرك تدغدغ

تعريك وتحرقك وتجمد.

زورقان منشورا الشراع

نهداك، ظهراك واد

وبطنك بستان متحجر

في عنقك خريف: شمس وغمام،

تحت السماء الخضراء عنفوان،

خلاصة العشق جسدك يقطر.

*

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:21 PM
البحر و أنت
أوكتافيو باث

البحر، البحر وأنت، مرايا،

بدون البحر خامل وبطيء

سابح في البحر، إلى البحر ظمئ:

البحر الذي يموت وفي لحظة يفيء.

البحر وأنت، بحره، البحر مرآة:

عمود ملح يصرعه البحر ظمآن

ظمأ غدو ورواح وبالكاد لحظة.

من كل لحظات فيضك،

من دائرة أخيلة العام،

احتجز شهرا من الأسماك والزبد،

تحت سماوات من القصدير سائلة

جسدك يفتح في النور خلجاناً

على سواد تلاطم أمواج الأيام.

*

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:22 PM
على ان احدثكم عنها
أوكتافيو باث

على أن أحدثكم عنها

تحيي في النهار عيون ماء

تملأ الليل مرمراً.

أثر قدمها

قلب الأرض عيان،

طرف العالم،

موطئ رهيف، أسير، طليق

ربيب السحب والأطيار

يدير السماء.

صوتها فجر أرض

يبشرنا بخلاص الماء،

إياب النار،

عودة السنابل،

أولى كلمات الأشجار،

مملكة الأجنحة البيضاء

لم تر مولد العالم

بيد أن دمها يشتعل كل ليلة

من دم الأشياء الليلية

وفي خفقانه يعيد نعم المد

يرفع ضفاف الكوكب،

ماض من الصمت والماء

من بدايات أشكال المادة الخصبة

علي أن أحدثكم عنها

عن يناعتها

كونها عاصفة، غصن رطيب.

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:24 PM
فلتشتعل كل الاصوات
أوكتافيو باث

فلتشتعل كل الأصوات

ولتحترق كل الشفاه،

وليبق الليل جامدا

في الزهرة العلياء.

.

لا يعرف أحد اسمك

في غموض قوتك ينساب

نضج النجمة الذهبية

والليل موقوف

محيط بلا حراك.

.

أيا عاشقة، تكف الأصوات

تحت رنين اسمك الملتهب،

أيا عاشقة، تكف الأصوات، أنت بلا اسم،

عارية في الليل من الكلمات

م .نبيل زبن
05-05-2011, 07:28 PM
افتح النافذة
أوكتافيو باث


افتح النافذة

التي تطل

على لا شيء

النافذة

التي تفتح إلى الداخل

الريح

تشيد

في آن هلامية

أبراجاً من تراب دوار

تصبح

أكثر ارتفاعاً من هذا الدار

استوعبتها

هذه الصفحة

تنهض، تنهار

قبل أن تقول شيئاً

عندما تطوى الصفحة

تتفرق

زوابع أصداء

منشودة موحاة

بذات دورانها

الآن

تتفتح في غير فضاء

تقول

ما لم نقل

شيئاً آخر دائماً آخر

نفس الشيء أبداً

كلمات القصيدة

أبداً لا تقول

لنا القصيدة تقول.

*

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:11 PM
بيرسي بايسش شيلي

Percy Bysshe Shelley (1762 -1822 )
شاعر إنكليزي رومانسي عذب .. ألفاظه سهلة وبسيطة وموسيقية
http://www.adab.com/photos/world/746.jpg
ابتداء من سنة 1812، عندما كان في العشرين من العمر، كتب قصيدة لم تكن عادية أبدا، بل أشبه بيوتوبيا كاملة عنوانها (الملكة ماب)، ولغاية 1822 عندما انتهت حياته غرقا في نهر ليغهوم، كان شيلي قد جعل من نفسه أداة طيعة لهذه القدرة، التي في أعمق معانيها تمثل جوهر حياته.

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:14 PM
ادونيس
الشاعر Perci shelly

(مرثية لموت جون كيتس )
(مقاطع)
1
سلاما، سلاما، انه لم يمت ولم يرقد
لكنه استيقظ من حلم الحياة ....
اننا نحن الذين أضعنا في العجاج الرؤية
نحتفظ بأوهامنا ، كفاحنا اللامجدي
وفي تجل مجنون، نطعن بسكين أرواحنا اللاشيء المنيع...
اننا نتفسخ مثل جثث في مقبرة
الخوف والحزن يهزنا ويستهلكنا يوما بعد يوم
وآمالنا الباردة تتزاحم كالديدان في طينتنا الحية...
2
لقد حلق أعلى من عتمة ليلنا
الحسد والافتراء والكره والألم
وذلك اللامريح الذي يدعونه الرجال خطأ ، بهجة
لايمسه ولن يعذبه مرة أخرى
انه بأمان من عدوى أن يلوثه العالم...
والآن لن نستطيع النواح
فقد برد القلب، وغدا الرأس رماديا بلا جدوى
من شظايا الرماد الكامن في الإناء الذي لاينوح .
3
انه يحيا، انه ينهض، والموت يموت، وليس هو
لا تنح لأجل أدونيس أيها الفجر الفتي
واجعل كل نداك متألقا، لأنه منك
فالروح التي تبكيها لم ترحل...
الكهوف والغابات كفت عن النواح
وكفت الأزهار الضئيلة والنوافير ، وأنت أيتها الريح
التي تشبه حجاب الحداد وقد القي وشاحك فوق الأرض المهجورة
دعي وشاحك عاريا الآن
حتى للنجوم المسرورة التي تبتسم على الرغم من اليأس .
4
لقد توحد مع الطبيعة وهناك يسمع صوته في كل موسيقاها
من هزيم الرعد لأغنية طائر الليل الجميل
انه يفترض أن يحس به ويعرف
في الظلام والضياء ، من العشب والصخر
تنشر نفسها أينما تحركت تلك القوة
التي تسترجع كينونته اليها
وتدير العالم بحب لا ينفذ أبدا
يمدها بالحياة من العمق ويوقدها عاليا .
5
انه جزء من الجمال الذي جعله مرة أكثر جمالا
انه يحمل جزئه الخاص به
بينما الآخر إبداع الروح الحازمة
تحصده من خلال العالم الكثيف الكئيب
كل نجاحات جديدة تتقلد إشكالها
وترفض الفضلات المتمنعة التي تعيق انطلاقها لهدفها .
ككل عمل يتشكل مندفعا في جماله الخاص وفرادته
في الشجر والبهائم والناس في ضياء السماء .
6
القبة الزرقاء المتألقة للزمن
ربما يعتريها الكسوف ، لكنها لاتنطفئ
كالنجوم، تحدد ارتفاعها الذي سترتقيه
والموت ضباب واطئ لن يستطيع محو الألق المتواري
حينما يرفع فكر سام القلب الفتي فوق سرير الغناء
والحب والحياة يكافحان من اجل ما سيكون نصيبهما الأرضي...
الميت الحي يتجول هناك مثل التفافات الضوء على الظلام
والريح العاصفة.
7
الوارثون لشهرة عدم الاكتمال برزوا من عروشهم
وبنوا خلف الأفكار بعيدا في اللامرئي !!!
تشاتيرون نهض شاحبا ولم يذبل بعد ألمه المقدس .
سدني كما كان يقاتل وكما سقط
وكما عاش وأحب بتسام وديع
كروح بلا موضع
و لوكان بموته المستحسن
تضاءل النسيان حينما برزوا كشيء مستهجن .
8
وأكثر من ذلك الذين أسماؤهم على الأرض ظلام
لكن انتقال تأثيرهم لايموت
طويلا كالنار التي تعمر من مصدر الشرارة
يدوا وقد سرقوا الق الابدية
انهم يصيحون " لقد أصبحت كواحد منا "
لقد كان من أجلك ذلك المدار الملكي الذي ظل طويلا
يتأرجح أعمى ولايتسامى بجلال
صامتا وحيدا وسط أغنية السماء
يؤمن بعرشك المجنح لأنك نجمة المساء لجمعنا الغفير .
9
من ينوح لأجل أدونيس ؟
آه هلم وانظر تجد الشقاء !
وتعرف نفسك وإياه جيدا
تتضافر مع روحك الملهوفة الأرض المترجرجة
كما من المركز ينطلق ضوء الروح خلف كل العوالم
حتى يملأ عزمها الرحيب فراغ المدار
ثم ينكمش لحد النقطة في يومنا وليلنا
ويحتفظ بنور القلب كي يجعلك تغوص
حينما يوقد الأمل أملا ويغريك بالهاوية .


>>>يتبع

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:15 PM
ادونيس -------بيرسي شيللي


فلتذهب الى روما فهي مرة النعيم ، القبر ، المدينة والبرية
واين حطامها الذي يشبه كسر الجبال الواقفة
وأعشاب تزهر وأشجار عطرة مقصوصة
عظام خرائب الماضي عارية ،
الى أن تقود روح المكان خطواتك
الى منحدر من مدخل أخضر
كابتسامة أطفال فوق الموتى
وضحكة الضوء تزهر على طول العشب وتنتشر .
12
الجدران الرمادية تتعفن
والزمن الكئيب يقتات عليها
كالنار البطيئة في جمرة شائبة
وهرم بأساس متين يؤوي غباره
من أسس هذا المأوى لذاكرته
انه يقف، يمتد الحقل وعليه القادمون الجدد مرحبين به
وقد أوقف موتهم ابتسامة السموات
نحن نفقد مع الخوف النفس الخامد .
13
هنا تقف هذه القبور وكلها مازالت طرية بعد
لكي تتقادم من الحزن الذي يسلمها لهمومها اذا احكم الغروب هنا ،
التفت نحو نافورة للنواح ولاتكسرها !
وكن متأكدا ستجدها مملوءة اذا عدت الى البيت من الدموع والمرارة
من أفضل ريح في العالم تبحث عن ملجأ في ظل القبر
ما هو أدونيس ولماذا نخاف أن نكون مثله ؟
14
والذي تبقى، الكثير من التغير والضياع
نور السماوات يضيء أبدا وتفر ظلال الأرض
والحياة تشبه قبة من الزجاج الملون
تلطخ البياض الناصع للأبدية
الى أن يسحقها الموت الى شظايا
فلتمت اذا ما كنت تريد أن تكون مع الذين تبحث عنهم
واتبعهم أينما يهربون في سماء روما اللازوردية
باهتة كلها:- الزهور، الآثار، النصب، الموسيقى والكلمات
فالمجد الذي ينقلونه مع الحقيقة المناسبة للكلام .
15
أيها القلب لماذا الإبطاء ، لماذا النظر الى الوراء ، لماذا الانكماش ؟
لقد ذهبت آمالك من قبل: كل الأشياء من هنا قد غادرت
ويجب عليك أن تغادر الآن
الضياء يتلاشى من حول العالم
الرجل والمرأة وما لا يزال عزيزا يجتذب الحطام
تداريه كي تذل
السماء الطرية تبتسم، والريح الهادئة تهمس قربك
آه انه أدونيس يناديك فلتسرع نحوه
لامزيد ، لابتدع الحياة تقطع ما الموت يستطيع ضمهم سويا .
16
ذلك النور الذي ابتسامته توقد الكون
ذلك الجمال الذي كل الاشياء فيه تعمل وتتحرك
تلك البركة التي تمنع اللعنة
لعنة الولادة العطشى ، ذلك الحب الداعم
من خلال التشابك في كوننا نسيجا أعمى
من الإنسان والنحل والأرض والريح والبحر
تتوهج ضياء أو عتمة، لأن كلا منهم مرايا من نار نتوق لأجلها
النور مسلط علي
مستهلكا آخر غيوم الابدية الباردة .
17
النفس الذي استدعيته في الأغنية ينحدر الي
ويتسارع صراخ روحي
بعيدا عن الشاطئ، بعيدا عن الجمع المضطرب
أولئك الذين لاتمنح أشرعتهم أبدا للعاصفة ...
الأرض ومدار السماوات يتصادمان
بينما يحرق خلال الرعاية حجاب السماء
روح أدونيس كالنجمة
منارة من منزل تحل فيه الابدية .
_____________
المصادر:
1. الرومانتيكية في الأدب الانكليزي : ترجمة د. عبد الوهاب المسيري سلسلة الألف كتاب – مصر 1964.
2. Shelly "A collection of Critical Essays". Edit By: George .M. Ridenuor. Newjeresy 1963 prentice–hall Inc.
*
ترجمة: عمار كاظم محمد
*
*أدونيس :- هذه المرثية كتبت قبل وفاة شللي بسنة واحدة وبعد وفاة كيتس بثلاثة أشهر أي عام 1821 .
لم يولد موت كيتس في نفس شللي أسفا من اجل شاعر من أعظم عبقريات عصره فحسب ، بل غضبه الشديد على النقد العنيف الذي وجه الى أعماله آنذاك والذي كان شللي يعتقد انه عجل بموته ، وفي هذه المرثية التي تشبه في الشكل بعض المرثيات الكلاسيكية (مثل نواح بيون الشاعر الإغر
يصور الشاعر جمهرة النائحين، ربة الشعر يورانيا ، وربات الأحلام والرغبات، ورب الصباح والربيع وإخوانه من الشعراء الذين قضوا في أعمار صغيرة كشاتيرون الذي توفي بعمر 17 عاما وسدني بعمر 31 و لوكان بعمر 26 . انه يأسف لضياع الموهبة فكل هؤلاء قد أحضروا تذكارات لكفن
تعرف المرثية بأنها شعر يكتب عن الموت لكننا نرى هنا أن أدونيس يمثل رمز الحياة التي تتجدد في الطبيعة وكأنما أدونيس هو تموز أو(دموزي) كما يسمى في الأساطير السومرية

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:17 PM
حول الموت
بيرسي شيللي

شاحبةٌ وباهتةٌ تلك الابتسامة القمرية
لشعاع نيزكٍ في ليلة ليلاء
خيّمت على تلك الجزيرة الوحيدة
قبل انبثاق الفجر من صباح لا مراء فيه .
لهيب الحياة يتذبذب ويتضاءل
مع الوقت حول خطواتنا
حتى تصير بلا حراك .
استعصم بشجاعة الروح أيها الانسان
بالرغم من سحابات الحزن العاصفة
في مسيرة هذا العالم
وكتل الغيوم التي تحيط بك
سوف تموت في وضح نهار جميل
حيث النار والجنان يكون انطلاقك
إلى عالم القدر .
.
إن هذا العالم هو الحاضن لمعرفتنا
والأم لمشاعرنا
والموت القادمُ فحيحٌ مرعبٌ في عقولنا
غير المحصَّنة بأعصاب فولاذية
عندئذ كل ما نعرفه أو نشعر به أو نراه
سيمر كوهم الخيال .
.
الأمور الخفية في القبر كائنةٌ كلها
وهذا الجسد يجب أن يكون متأكداً إلام سيصير
حتى ولو كانت العين مبصرة والأذن تحسن السمع
لا ليس الأطول ما سوف تعيش لتسمعه أوتراه
ولا دوام لكلّ ما هو عظيم أوغريب
في هذا الكون الأبدي المتغيّر .
.
هل من مخبر عن صمت الموت ؟
من ذاك الذي كشفت له الحجب ؟
من يصف خفايا ما تحت الكهوف الوسيعة
المنعرجة للقبور المكتظة بالموتى ؟
أو من يوحد آمالنا ساعتئذٍ
مع المخاوف .. مع الحب ؟
وذلك ما سنراه .
*
ترجمة: شاهر خضرة
**
ON DEATH
*
The pale , the cold , and the moony smile
Which are the meteor beam of a starless night
Sheds on a lonely and sea-girt isle,
Ere the dawning of morn’s undoubted light,
Is a flame of life so fickle and wan
That flits round our steps till their strength is gone .
.
O man ! hold thee on in courage of soul
Through the stromy shades of the worldly way,
And the billows of cloud that around thee roll
Shall sleep in the light of a wondrous day,
Where Hell and Heaven shall leave thee free
To a universe of destiny .
.
This world is the nurse of all we know,
This world is the mother of all we feel,
And the coming of death is a fearful blow
To a brain unencompassed with nerves of steel ;
When all that we know , or feel , or see ,
Shall pass like as unreal mystery .
.
The secret things of the grave are there
Where all but this frame must surely be ,
Through the fine-wrought eye and the wondrous ear
No longer will live to hear or to see
All that is great and all that is strange
In the boundless realm of unending change .
.
Who telleth a tale of unspeaking death ?
Who lifteth the veil of what is to come ?
Who painteth the shadows that are beneath
The wide-winding caves of the peopled tomb ?
Or uniteth the hopes of what shall be
With the fears and the love for that which we see ?

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:18 PM
إن نظراتك ، عندما تبتسم بالحب

بيرسي شيللي
إن نظراتك ، عندما تبتسم بالحب
تكاد تبث الحياة في المرمر الصلب
وتجعل النبض يدب في عروق الصخور.
إن الأحلام لتتحول من حولي إلى كائنات
إذا استطعت أن أقرا في عينيك :
لاورا . لاورا حبيبتي

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:20 PM
الى الليل
بيرسي شيللي

بسرعة تمشّ يا طيف الليل
على الموجة الغربية
وأسرع!
أسرع من الكهف الشرقي المجلبب بالضباب
حيث تنسج طيلة النهار المتوحد الطويل
أحلام الفرح والخوف،
هذه الأحلام التي تجعلك
مخيفاً مهيباً وعزيزاً حبيباً؛
فانشط يا ليل،
وليكن هربك سريعاً !
لفّ شخصك بالرداء الأشهب المرصّع بالنجوم،
واعصب بشعرك عيون النهار وأعمها،
وقبّلها حتى يعيبها وينهكها التقبيل،
ثم طف وتجوّلْ فوق المدن والبحر والبرّ،
وبصاك المخدرة المنوّمة
مسّها جميعاً،
واسرعْ يا ليل،
فقد طال ترقّبي وانتظاري!
.
عندما نهضت وشاهدت انبثاق الفجر
تنهّدت ومن أجلك تحسّرت!
وعندما ارتفع النهار بضيائه،
وتلاشى الندى بآلائه،
وثقل الهجير على الشجر والزهر،
وعرّج النهار المتعب إلى مخدع راحته
متثاقلاً كضيف ثقيل ممضّ،
تنهدت ومن أجلك تحسرت!
.
أخوك الموت أتى،
وبي هتف ونادى:
"أما تريدني وتبغيني؟"
والنعاس ولدك الحلو الوديع
ذو العيون المغشّاة
كنحلة، وقت الظهيرة، دمدم وقال:
"أأتمدد بقربك واستريح بجنبك؟
أما تريدني وتبغيني؟"
فأجبتُ: لستَ من أبغي،
ولستَ من أريد؛
إنما الموت يأتي
عندما تتلاشى أنت وتموت،
لا يمهل ولا يبطئ؛
والنعاس يأتي إذ ما تهرب،
ومن كليهما لست لأطلب شيئاً؛
إنما منك وحدك أطلب،
منك أيها الليل الحبيب؛
فليكن انسيابك المتداني سريعاً؛
أسرعْ!
يا ليل .. أسرعْ !
*
ترجمة: توفيق اليازجي
**
To Night (Shelley)
*
Swiftly walk over the western wave,
Spirit of Night!
Out of the misty eastern cave
Where, all the long and lone daylight,
Thou wovest dreams of joy and fear,
Which make thee terrible and dear, -
Swift be thy flight!
.
Wrap thy form in a mantle grey,
Star-inwrought!
Blind with thine hair the eyes of Day,
Kiss her until she be wearied out,
Then wander o'er city, and sea, and land,
Touching all with thine opiate wand -
Come, long-sought!
.
When I arose and saw the dawn,
I sighed for thee;
When light rode high, and the dew was gone,
And noon lay heavy on flower and tree,
And the weary Day turned to his rest,
Lingering like an unloved guest,
I sighed for thee.
.
Thy brother Death came, and cried
`Wouldst thou me?'
Thy sweet child Sleep, the filmy-eyed,
Murmured like a noontide bee
`Shall I nestle near thy side?
Wouldst thou me?' -And I replied
`No, not thee!'
.
Death will come when thou art dead,
Soon, too soon -
Sleep will come when thou art fled;
Of neither would I ask the boon
I ask of thee, beloved Night -
Swift be thine approaching flight,
Come soon, soon!

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:21 PM
ايها الفرحة يا شرارة الالهة الجميلة

أيتها الفرحة . يا شرارة الآلهة الجميلة
يا بنت جنة المثوى
إننا ندخل النار نشوى
بيتك الحرام ، يا أيتها السماوية
وفنون سحرك تربط من جديد
ما فصمته بيد العنف التقاليد
فيتآخى البشر جميعهم .
حيث يمتد جناحك الرقيق فوقهم .
.
فإلى ضمة عناق أيها الملاين!
إليكم هذه القبلة من شفاه العالمين
أيها الأخوة :
فوق قبة النجوم .
هناك لا ريب مقام أب حبيب رؤوم
.
إذا نجحت الرمية العظيمة
فاصبح الإنسان صديق الإنسان
من نال امرأة كريمة
فليدخل بتهليل وتصفيق
نعم . ليأت من وجد روحا واحدة
على صفحة الدنيا وعدها روحه
أما من لم يوفق في ذلك فلينسحب من الرابطة
.
كل ما في الفلك العظيم
يمجد التعاطف
فالتعاطف يقود إلى النجوم
حيث يتربع على العرش من لا نعرفه
.
كل الكائنات تشرب الفرحة
من نهود الطبيعة
كل الأخيار .. وكل الأشرار س
يتبعون آثارها الوردية
لقد منحتنا الفرحة قبلات وكروما
وصديقا امتحن في الموت
فأوتى الدود شهوة
ووقف ملاك النور أمام الرب
أم أنكم تنهارون ايها الملاين
هل تحس بالخالق أيها العالمين ؟
.
فابحث عنه فوق قبة النجوم
انه لا ريب فوق النجوم
.
الفرحة هي اسم اللولب المحرك القوي
في الطبيعة الخالدة
الفرحة هي التي تحرك التروس
في ساعة الكون العظيم
انها تجذب الزهور من البذور
والشموس من السماوات
وتدحرج الأفلاك إلى مواضع
لا يعرفها منظار الراصدين
.
مثل الشموس التي تطير
عبر فلك السماوات
سيروا أيها الاخوة بالفرحة . في طريقكم
بفرحة البطل يسير إلا الانتصار

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:24 PM
الا صفقوا بايديكم

ألا صفقوا . صفقوا بأيديكم .
واجعلوا التصفيق معبرا عن عن الفرح والابتهاج
فإن الموت هو نهاية كل جنون طويل
ورب ألم واراه الإنسان في جنبات القبر معه .
من هؤلاء الناس الذين يعيشون على الأرض في نور القمر ؟
إنهم ممثلون . إنهم يلبسون الأقنعة
وبينهم وبين الموت رباط لا يرونه حق اليقين .
إلى أن يخرج بهم النفاق من ساحة التمثيل :
فطوبى لمن كان دوره صغيرا
وساوى جسمه الطبيعة
ألا إن القفزة من عرش الملك إلى قشرة الأرض
شيء يسير .. وكأنها إبدال ثوب بثوب .

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:25 PM
كانت الدنيا فيما مضى
بيرسي شيللي

كانت الدنيا فيما مضى من الزمان ظلاما فمات الحكماء .
وها هي ذي قد اضاءت بالنور ، والحكيم يموت .
لقد قضى سقراط نحبه بين السفسطائيين .
أما روسو فقد عانى وقاسى ومات بين ظهراني المسيحين .
روسو الذي أراد ان يجعل من المسيحين بشــــرا !.

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:26 PM
ها هو ذا في القبر رفات الأمراء ذو الكبرياء

بيرسي شيللي
ها هو ذا في القبر رفات الأمراء ذو الكبرياء
وكانت من قبل اصناما في عوالمها
بقايا ممدة وبريق رهيب
من نور باهت يضيؤها
.
هنا ترقد جماجم انمحت نظراتها
وكانت من قبل ترنو بالوعيد لمن دونها
وكانت تحمل للإنسانية الرعب والفزع . لأن إيماءاتها
كانت تعني الحياة أو الموت .
وتعفنت اليد والتوت العظام تحتها
وكثيرا ما كانت بجرة قلم باردة
تصيب الحكيم الذي يرفع صوته عند العرش
وتزجه في الأغلال الغلاظ .

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:28 PM
مروق العاطفة
بيرسي شيللي

لا لن أستمر في الكفاح إلى أبعد من هذا
كفاح الواجب الشاق
إذا لم تكوني قادرة على إخماد دافع القلب المتأجج
ايتها الفضيلة . فلا تطلبي هذه التضحية مني
لقد أقسمت . أنا ، نعم أقسمت
على أن أتحكم في نفسي
خذي تاجك . لقد خسرته إلى الأبد
خذيه ودعيني أذنب

م .نبيل زبن
05-07-2011, 04:29 PM
امتثـــــــــــــــــــــــــــال
بيرسي شيللي

إنني أحب أبنائي حبا أسوي فيه بينهم
هذا ما قاله واحد من الجن لا تراه العين
ثم قال صائحا : اسمعوا يا بني البشر هناك زهراتان
زهرتان تتفتاح للطالب الحكيم
اسم احدهما الأمل والأخرى اسمها اللذة
من قطف واحدة من الزهرتين
ليس له أن يوق إلى اختها
فليطلب اللذة من لا يستطيع أن يؤمن ان تاريخ العالم هو محكمة العالم
وانت قد أخذت الأمل ولقد نلت جزاءك
وكان إيمانك هو نصيبك غير ممنون
وكان يمكنك أن تسأل حكماءك :
إن ما يضيعه الإنسان من اللحظة
لا يعيده إليه الزمن إلى الأبد .

م .نبيل زبن
05-08-2011, 06:16 PM
http://www.adab.com/photos/world/666.jpg

يوهان جوته
يوهان فولفجانج فون جوته Johann Wolfgang von Goethe (ولد في مدينة فرانكفورت الواقعة على نهر الماين في 28 أغسطس 1749- مات في فايمار في 22 مارس 1832) يعد من أشهر وأهم الشخصيات الأدبية في تاريخ الأدب الألماني والأدب العالمي.

كتب الأشعار والمسرحيات والروايات, واهتم إلى جانب الأدب بالعلوم الفيزيائية, واشتغل بإدارة المسرح والتنظير له, وتقلد مناصب سياسية في فايمار. ويعتبر هو وشيللر قطبي الفترة الكلاسيكية في ألمانيا, التي كان مركزها في فايمار.

من أعماله
آلام الشاب فيرتر 1774 (رواية في شكل رسائل)
المتواطئون 1787 (مسرحية هزلية)
جوتس فون برليشنجن ذو اليد الحديدية 1773 (مسرحية)
بروميتيوس 1774 (قصائد)
كلافيجو 1774 (مسرحية مأساوية)
إيجمونت 1775 (مسرحية مأساوية)
شتيلا 1776 (مسرحية)
إفيجينا في تاورس 1779 (مسرحية)
توركواتو تاسو 1780 (مسرحية)
فاوست (ملحمة شعرية من جزأين)
من حياتي..الشعر والحقيقة 1811/ 1831 (سيرة ذاتية)
الرحلة الإيطالية 1816 (سيرة ذاتية عن رحلته في إيطاليا)
المرثيات الرومانية 1788/ 1790 (قصائد)

م .نبيل زبن
05-08-2011, 06:20 PM
يوهان جوته

لا طائل لا جدوى
وضعتُ أمري على لاشيءَ.
يا للفرحة!
لذا أشعر بسعادة في دنياي..
ومن أراد رفقتي..
ليقرع الكأس معي ويغني
بهذا نشرب الخمر حتّى الثّـمالةَ.
وضعتُ هـمّي في المال والممتلكات.
يا للفرحة!
وبهذا أضعتُ السّعادةَ والإقـدامَ.
وا ألمي!
تداولَـتِ النقـودُ هنـا وهنـاكَ،
فما كسبتُـه من مكان،
هرب إلى مكان آخرَ.
وضعتُ الآن جهدي في النِّـساء.
يا للبهجة!
من هنا أتَـتْـني المتاعب.
وا ألمي!
أخذت المرأةُ الخائنة تفتّـش عن رفيق آخَـرَ،
والمُخلصةُ أصابنـي الملـلُ منها،
وأحسنُهنَّ لم تكن لِـتُبـاعَ.
.
وضعتُ همّي في السَّـفر والتَّرحال.
يا للسعادة!
وخلفتُ ورائي عاداتِ وطن الآباء.
يا للألم!
ولم أكن مسروراً حقّـاً في أيِّ مكان قطّ ُ.
كان الطّعام غريباً لديَّ، والفراشُ غيرَ مُريح ،
لم يفهمني أيّ ُ واحدٍ أبداً.
جعلتُ همّي في الشّهـرة والشرف.
يا للابتهاج!
وانظُـرْ! وجدتُ أحدَهم يملك أكثـرَ منّي:
وا ألمي!
وحالما تمايزتُ عنهم،
نظر الناس إليَّ بحسد،
وأيّـاً فعلتُ لم يكنْ صحيحاً لأيٍّ منهم.
وضعتُ همّي في القتال والحرب.
يا للابتهاج!
ولنا تسنّى النصـرُ غالباً،
يا للفرحة!
وزحفنا داخلين إلى أرض العـدوّ
ولكنَّ الأمورَ ليست أحسنَ يا أصدقائي،
وقد فقدتُ ساقـاً .
والآنَ وضعتُ همّي في لا شيءَ.
يا للابتهاج!
وأصبحت الدنيا كلّـُها تعـود إليَّ .
يا للفرحة !
الآن أشرفَ الغناءُ و الوليمـة على النهاية .
فآتوا كلُّكم على الخمر في كؤوسكم ؛
يجب أنْ تـذهبَ آخـِرُ قطرةٍ منه !
*
ترجمة: د. بهجت عباس
**

م .نبيل زبن
05-08-2011, 06:21 PM
Vanitas! vanitatum vanitas!
Ich hab' mein Sach auf Nichts gestellt,
Juchhe!
Drum ist's so wohl mir in der Welt;
Juchhe!
Und wer will mein Camerade sein,
Der stoße mit an, der stimme mit ein,
Bei dieser Neige Wein.
Ich stellt' mein Sach auf Geld und Gut,
Juchhe!
Darüber verlor ich Freud' und Muth:
O weh!
Die Münze rollte hier und dort,
Und hascht ich sie an einem Ort,
Am andern war sie fort!
Auf Weiber stellt' ich nun mein Sach,
Juchhe
Daher mir kam viel Ungemach;
O weh!
Die Falsche sucht' sich ein ander Theil,
Die Treue macht' mir Langeweil',
Die Beste war nicht feil.
Ich stellt' mein Sach auf Reis' und Fahrt,
Juchhe!
Und ließ meine Vaterlandesart;
O weh!
Und mir behagt' es nirgends recht,
Die Kost war fremd, das Bett war schlecht
Niemand verstand mich recht.
Ich stellt' mein Sach auf Ruhm und Ehr,
Juchhe!
Und sieh! gleich hatt' ein Andrer mehr;
O weh!
Wie ich mich hatt' hervorgethan,
Da sahen die Leute scheel mich an,
Hatte Keinem recht gethan.
Ich setzt' mein Sach auf Kampf und Krieg,
Juchhe!
Und uns gelang so mancher Sieg;
Juchhe!
Wir zogen in Feindes Land hinein,
Dem Freunde sollt's nicht viel besser sein,
Und ich verlor ein Bein.
Nun hab' ich mein Sach auf Nichts gestellt,
Juchhe!
Und mein gehört die ganze Welt;
Juchhe!
Zu Ende geht nun Sang und Schmaus.
Nur trinkt mir alle Neigen aus;
Die letzte muß heraus!

م .نبيل زبن
05-08-2011, 06:26 PM
كيوبيد كرسام منظر طبيعي

يوهان جوته


مبكِّـراً جلستُ على رأس صخرة حادّة،
محـدِّقا بعينـيَّ المتصـلِّبـتين في الضَّباب،
الذي تمـدد كخـيمة رمـاديـّة،
مُـغطِّـياً كلَّ شيء سـفلاً وعلـواً.
***
حـطَّ إلى جـانبي صبـيّ، وقال :
ما لكَ تحـدِّق جامدَ النظرات،
هادئـاً، يا صديقي العزيز، في
تلك الخيمة الخـاويـة ؟
هل فقدتَ مُـتـعةَ الرسم وابتداع
الصّـور إلى الأبد ؟
***
نظرتُ إلى الصَّـبيِّ وفكَّـرتُ في نفسي،
أيـريد هـذا الصَّـبيّ ُ الصًّـغير
أن يصيرَ المعلِّمَ!
إذا أردتَ أنْ تبقى متجـهِّماً دوماً وخاملاً،
فلا شيءَ حسـناً ينتج عن ذلك؛ قال الصـّبيّ،
أنظر، سأرسم لك صورة حالاً،
وأعلِّـمكَ كيف ترسم صورة صغيرة جميلة.
***
وصـوَّبَ سـبّـابـته،
التي كانت حمراءَ كوردة،
نحو القماش العريض الممـتدّ،
وبدأ يرسم بإصبـعـه.
***
في الأعلى رسم شمساً جميلة،
شـعّـتْ في عينيَّ بقوة،
وصنع حواشـيَ الغيوم ذهبية،
جاعلاً الأشـعّـةَ تخترق الغيـوم،
ثـمَّ رسـمَ الرؤوسَ اللطيفة لأشجار جديدة غضّـة،
سحب التَّـلال، واحداً فواحداً، خـلفها؛
وفي أسفلها لم يترك الماء بعيداً عنها،
رسم النهرَ طبيعياً جداً،
فَـيُـرى متلألئـاً بأشعَّـة الشمس،
ويُـرى تيّـاره مُـرتـطـماً بضفـافه العـالية.
***
آه، عند النهر تنـتظم الزهـور،
وهناك الألوان على المَـرج،
ذهَب وميـنا وأرجوان وأخضـر،
كلـّـُها مثل زمـرّد وياقـوت!
وأضاف لمعـاناً على السَّـماء
وصيّـر الجبالَ الزرقَ تبعد وتبعد،
حيث أنّي افتـتاناً ذ ُهلتُ وولدتُ من جديد،
نظرتُ فوراً إلى الرسّام، ونظرتُ فوراً إلى الصّورة.
***
هكذا برهنتُ لك حقـّاً،
أنني أفهم حرفة اليد هذه جيداً،
قالها وأكمل :
ولكنَّ الأصعبَ لم يأتِ طبعـاً بعـد.
****
رسم بعد هذا برأس إصبعـه
وبعناية كبيرة عند الغابة الصّـغيـرة،
تمـاماً عند نهـايتها، حيث الشمسُ
تُـعـكَـس بقوة من الأرض اللمّـاعة،
رسم أجملَ الفتـيـات،
بتـكوين قويـم، وملابس أنيـقة،
وجنات متوردة تحت شعر أسمر،
وكانت الوجنات بلون
الإصبع الصّـغيرة التي رسمتها.
***
آه يا فتـايَ، صرختُ،
يا له من معلِّم، هذا الذي
اختارك في مدرستـه،
أنْ تكون بمثل هذه السرعة، ومثل هذه الفطرة،
فتبدأ كلَّ شيء ببراعة وتُـنهيه جيداً ؟
***
بينا أنا لا أزال في قولي، هبّتْ نُـسَـيْمـة
وحرّكتْ قمّـة الجبل،
جعّـدتْ كلَّ أمواج النهر،
نفختْ حجابَ الفتاة المتكاملة،
والذي أدهشني أكثرَ من دهشتي التي أنا فيها،
أنَّ الفتاةَ أخذتْ تُـحرِّك قدميها،
بدأتْ تمشي، واقـتربتْ من البقعـة،
التي كنتُ جالساً مع المعـلِّـم الطلـيق.
***
الآن كلّ ُ شيء، كلّ ُ شيء تحـرَّك،
أشجار، نهر وزهور، والحجاب
والقدم الرقيقة لأجمل المخلـوقات،
هل تعتـقدون حـقـّاً أنني بقيت
على صخرتي هادئـاً كصخرة دون حَـراك ؟
*

م .نبيل زبن
05-08-2011, 06:28 PM
ترتيلة محمد

يوهان جوته

انظروا إلى نبع الصخور،
لمّاعاً من الإبتهاج،
كَوَمضاتِ النجوم!
ومن فوق الغيوم
ملائكة أخيار
تغذي عنفوانه
بين الصّخور في الأدغال.
بحيويّة فتى يافع
يَثِبُ بخِفّةٍ خارجَ الغيمة
وعلى الصّخور المرمر في الأسفل
يبتهل كَرّةً أخرى
إلى السّماء.
عَبرَ الممرّات على القِمم
يلاحق الصَّوانَ الملوّنَ بسرعة ،
وبخطوة قائد سابقٍ لأوانهِ
يكتسح اخوتَه الجداولَ
ويجرفها قُدُماً معه.
ومن تحتُ، في الوادي
تنبت الأزهارُ تحت قدمه،
وتدبّ ُ في المَرج الحياةُ من نَفَسه.
ولكنْ لا يوقفه وادٍ ظليل،
ولا أزهارٌ،
تلك التي تُطَوِّق رُكبتَه،
مُبتَسِمةً بأعينٍ ملؤها الحبّ ُ:
ينطلق انسيابُه نحو السّهل
مُتَعرِّجاً كأفعوان.
ترتبط الجداول به
مرافقة. والآنَ ينبعث
في السّهل كالفضَّة لمعاناً،
ويلمع السَّهلُ معه،
والأنهارُ من السّهل
والجداولُ من الجِّبال
تهلِّلُ وتصيح : يا أخانا!
يا أخانا، خذ اخوتَك معك،
معك إلى أبيك الأزلي،
إلى المحيط الأبدي،
الذي ينتظرنا بأذرع ممدودة،
التي، آه، تمتد دون جدوى،
لتحتضنَ المتشوِّقين إليه؛
لأنَّ الرملَ الجَّشِعَ في الصَّحراء المقفرة،
يفترسُنا، والشّمسَ في الأعالي
تمتصّ ُدماءنا؛ وتلاً يطوَّقنا
ويحوَّلنا إلى مُستنقَع! يا أخانا
خُذِ الاخوةَ من السَّهل،
خُذِ الاخوةَ من الجبال،
معك، إلى أبيك معك!
تعالوا كلّكمْ!-
ويمتلئ الآن
جلالاً أكثرَ؛ عشيرةٌ بأكملها،
تحمل الأميرَ عَليّا،
وفي تدفّقِ مسيرته الظافرة،
يُعطي البلدانَ أسماءَها، والمدن ُ
تُصبِحُ تحت موطئ قدمه.
ومن دون توقّفٍ يزأر مندفعاً،
تاركاً قِممَ الأبراج المتوهِّجة،
البيوتَ المَرمريّةَ، وإنتاجَه
الوَفْرَ، وراءه بعيداً.
يحمل الأطلسُ بيوتَ خشبِ الأرز
على أكتافه الضّخمة;
وآلافُ البيارق الخفّاقة المُرَفرفة
عَبْرَ النّسائم فوقَ رأسِه
إشاراتُ عَظَمَتِه.
وكذا يحمل اخوتَه،
كنوزَه، أطفالَه،
هاتفاً بابتهاج، إلى قلب
خالقه الذي ينتظره!
*
ترجمة : د. بهجت عباس
من ( ستون قصيدة ألمانية بلغة مزدوجة )

م .نبيل زبن
05-16-2011, 08:50 PM
طاغور

رابندراناث طاغور / Rabindranath Tagore
http://www.adab.com/photos/world/595.jpg
رابندراناث طاغور شاعر وفيلسوف هندي. ولد عام 1857 في القسم البنغالى من مدينة كالكتا وتلقى تعليمه في منزل الأسرة على يد أبيه ديبندرانات وأشقاؤه ومدرس يدعى دفيجندرانات الذي كان عالماً وكاتباً مسرحياً وشاعراً وكذلك درس رياضة الجودو.

درس طاغور اللغة السنسكريتية لغته الأم وآدابها واللغة الإنجليزية ونال جائزة نوبل في الآداب عام 1913 وأنشأ مدرسة فلسفية معروفة باسم فيسفا بهاراتي أو الجامعة الهندية للتعليم العالى في عام 1918 في اقليم شانتي نيكتان بغرب البنغال.

أهم أفكاره
نبذه لفكرة التعصب والتى سادت بين كثير من الطوائف والأديان في الهند المقسمة وتجلى ذلك في روايته (جورا) التي فضحت التعصب الهندوسى فتسبب ذلك استياء أهله ،فسافر إلى إنجلترا عام 1909 ليصيب شهرة بعد ترجمة العديد من أعماله للغة الإنجليزية.

• محبة الإنسانية جمعاء بدلاً من التمسك بالحب الفردى والخاص وكان ذلك بعد فقده لأمه وانتحار شقيقته وكذلك وفاة زوجه وثلاثة من أطفاله ووالده.

• اختلافه مع الزعيم الروحى الهندى غاندي الذي اعتمد على بساطة العيش والزهد كسلاح لمقاومة الاستعمار الانجليزى وهو ما رآه طاغور تسطيحاً لقضية المقاومة وهو أول شاعر آسيوي حصل على جائزة نوبل.

• وفاته
توفى طاغور عن عمر يناهز 84 عاماً وذلك في عام 1941 أهم أعمالــه
(جيتانجالي) أو القربان الشعري
• جورا (رواية)
• كتب البريد (مسرحية)

م .نبيل زبن
05-16-2011, 08:52 PM
رابندراناث طاغور / Rabindranath Tagore

أغنية الشاعر
حين كنت أوالف قيثارتي على لحني المتقطِّع

كنتَ قصيًّا عن إدراكي.

كيف كان لي أن أعرف

أن تلك الأغنيات كانت تسعى إليك

على شواطئ المجهول؟

وحالما أتيتَ قربي،

رقصتْ أغنياتي على إيقاع خطاك –

وكأن نسمة الفرح الأسمى،

في هذا الاتحاد،

كانت تنتشر عبر العالم

وكانت الأزهار تتفتح، عامًا بعد عام.

في أغنية الشاعر

تمدُّ عروس شعره يديها

لتقتبل قربان ما هو آتٍ.

إن المعلوم، في هذا الكون،

يلعب مع المجهول لعبة التخفِّي.

م .نبيل زبن
05-16-2011, 08:53 PM
رابندراناث طاغور / Rabindranath Tagore

أغنيتي

هَذِهِ أغْنِيَتِيْ ، سَـ تُدِيرُ مُوسِيقَاهَا حَوْلَكَ ..

طِفْلِيْ ..

كَـ ذِراعَيْ الَحُبِّ الَحَنُونَيْنْ ،

أغْنِيَتِيْ ، سَـ تَلْمَسُ جَبِينَكَ ..

كَـ قُبْلَةٌ مِنَ الَرِضَا ..

عِنْدَمَا تَكُونُ وَحِيدَاً ، سَـ تَجْلِسُ بِجَانِبِكَ ..

وَتَهْمِسُ فِيْ أُذُنِكَ ..عِنْدَمَا تَكُونُ وَسَطَ الزُحَامْ ،

سَـ تُحِيطُكِ بِـ العُزْلَةِ ..

أغْنِيَتِيْ سـ تكون كـ زوجٍ مِنَ الأجْنِحةِ لـِ أحلاَمكَ ..

سَـ تَنقُلُ قَلبُكَ لـِ حَافَةِ المَجْهُولْ ..

سـَ تَكُونُ كـَ النَجْمِ المُخْلِصِ فِيْ السَمَاءِ ،

عِنْدَمَا يَكُوُنُ الَليْلُ المُظلِمُ عَلَىَ طَرِيِقَكَ ..

أغْنِيَتِيْ سـَ تَجْلِسُ فِيْ بُؤبُؤُ عَيْنَيْكَ ..

وَ سَـ تَحْمِلُ نَظَرَكَ إلَىَ جَوْهَرِ الأشْيَاءِ ،

وَ حِينَ يَسْكُنُ صَوْتِيْ فِيْ الَمَوتْ ..

أغْنِيَتِيْ سَـ تَتَحدَّثُ فِيْ قَلْبِكَ الَحَيّْ .

*

ترجمة: أماني الخنيزان

*

My Song

This song of mine will wind its music around you,

my child, like the fond arms of love.

The song of mine will touch your forehead

like a kiss of blessing.

When you are alone it will sit by your side and

whisper in your ear, when you are in the crowd

it will fence you about with aloofness.

My song will be like a pair of wings to your dreams,

it will transport your heart to the verge of the unknown.

It will be like the faithful star overhead

when dark night is over your road.

My song will sit in the pupils of your eyes,

and will carry your sight into the heart of things.

And when my voice is silenced in death,

my song will speak in your living heart

م .نبيل زبن
05-16-2011, 08:55 PM
طاغـــــــــــــــــــــــــــــور
أغنية

لقد عَرَّفْتَني بأصدقاء

لم أكن أعرفهم

و أجلستني في منازل

ليست منازلي

و قرّبت لي البعيد

و جعلت من الغريب

أخاً لي

و في أعماق قلبي أشعر بالضيق

حين أتخلى عن ملاذي المألوف

و أنسى أن المأوى القديم هو في الجديد

حيث تُقيم أنت نفسك

عبْر الميلاد و الموت

في هذا العالم أو غيره

و في أي مكانٍ تقودني إليه

فإنك وحدك رفيق حياتي التي لا حدّ لها

توحّد بروابط البهجة

بين قلبي

و بين الأشياء غير المألوفة

حين يعرفُكَ المرء

فلا أحد يبدو له غريباً

و لا باب يُغلق في وجهه

آه

استجب دعائي

في أن لا أفقد ملاطفة

(الواحد) في لعبة الجميع .

م .نبيل زبن
05-16-2011, 08:57 PM
طاغـــــــــــــــــــــــــــور
عند الصباح

(قصيدة يوردها طاغور لشاعر شرقي)

*

عند الصباح

كنت أستفيق على حفيف أشرعة زورقك

سيدة رحلتي،

وكنت أبرح الأرض كي أتبع الأمواج

التي تشير إليّ،

سألتك:

هل نضح حصاد الحلم في الجزيرة

التي تقع وراء السماء اللازوردية؟

وقع صمت ابتسامتك على سؤالي

كما يقع صمت النور على الأمواج

مضى النهار مليئاً بالعواصف والهدآت،

كانت الرياح الحائرة تغير اتجاهها في كل لحظة

والبحر كان يتأوه،

سألتك:

هل توجد دورة حلمك في جهة ما!

إلى ما وراء البقايا المحتضرة للنهار

الذي ينطفئ كمحرقة مأتمية؟

لم يصدر أي جواب عنك.

وحدهما عيناك كانتا تضحكان

مثل هدب غيمة عند مغيب الشمس،

إنه الليل،

طيفك يهوي في الدياجير

شعرك،

حيث تلعب الريح،

يدغدغ وجنتيّ

وعطره يجعل حزني يرتعش.

تتلمس يداي طرف ثوبك

ثم أسألك:

هل توجد حديقة موتك خلف النجوم

سيدة رحلتي

حيث يتفتح صمتك في أنغام؟

تتألق ابتسامتك وسط

سكون الليل الهادئ

مثل النجمة في ضباب منتصف الليل

م .نبيل زبن
05-16-2011, 08:58 PM
طاغــــــــــــــــــــــــــور
الرسالة

أستيقظت فألفيت رسالته قادمة مع الصباح،

لا أعلم ماذا كانت تقول، فلم يؤت لي أن أتعلّم القراءة.

سأدع الرجل العالم عاكفاً علي كتبه، و لن أضايقه أبداً، تراه يستطيع أن يفهم ماذا تعني الرسالة؟

دعني ألمسها بجبيني وأشدّها إلى قلبي،

حين يمتدّ الليل ساكناً وتسري النجوم نجماً في إثر نجم سأفتح الرسالة على ركبتيّ وألوذ بالصّمت.

لم يتأتّ لي أن أحظى بما أبحثُ عنه، لم استطع أن أفهم ما أتشوّق إلى معرفته،

لكنّ هذه الرسالة التي لم تتم لي قراءتها قد خففت من أعبائي وأحالت أفكاري إلى أغنيات.

*

(جني الثمار) طاغور

م .نبيل زبن
05-16-2011, 09:00 PM
طاغــــــــــــــــــــــــور

النهاية

إنّهُ وقتُ الرَحيلْ .. أمَاه .. إنّيْ رَاحلْ ..

فِيْ الظُلمةِ الشَاحبةِ مِنَ الفجرِ المُوحش ..

عِندَمَا تَمُدّينَ ذِراعيْكِ لِـطفلكِ فِيْ الفِراشْ ..

عَلّيَ أنْ أقولْ "الطِفلُ ليسَ هُنَا" ..

أمَاه .. إنّيْ رَاحلْ ..

سَأكونُ تَيارَ هواءٍ رقيقْ ..

وألاطفكِ ..

سَأتموجُ فِيْ المَاءِ حِينَ تَستحمينْ ..

وأقَبِلُكِ .. وَ أقَبِلُكِ مرةً أخرى ..

فِيْ الليلِ العَاصفْ ..

عِندَمَا يَقرعُ المَطَرُ بِخفةٍ عَلى العُشبْ ..

سَتَسمَعينَ هَمسِيْ فِيْ فِراشِكِ ..

وَ ضَحِكِيْ .. سَيُومِضُ بَرقَاً مِنْ خِلالِ نَافذةِ غُرفَتكِ المَفتُوحة ..

وإذَا استَلْقيْتيْ .. وَ بَقيتيْ يَقظَةٌ ..

سَأغُنّيْ لَكِ بِصُورَةِ النُجُومْ ..

" نَامِيْ .. أمَـاه .. نَامِيْ " ..

فِيْ شُعَاعِ القَمرِ الشَاردِ ..

سَأنْسَلُّ فِيْ فِرَاشِكِ ..

و أتَمَددُ عَلى صَدرِكِ أثنَاءَ نَومَكِ ..

سَأكونُ حُلماً ..

وَمنْ خِلالِ جِفنَيكِ المَفتُوحيْنِ قَليِلاً ..

سَأنسَلُّ دَاخِلَ عُمقِ نَومِكِ ..

وَ عِندَمَا تَستَيقِظِينَ وَ تَنْظُرينَ حَولَكِ بِفَزع ..!

سَأطِيرُ خَارِجَاً فِيْ العَتمَةِ ..

كَالفرَاشةِ المُضيِئةِ ..

وَ فيْ احتِفَالِ عِيدِ الأمِّ العَظيمْ *..

عِندَمَا يَأتِيْ أطفَالُ الجِيرانِ وَيَلعَبونَ حَولَ المَنْزِلْ ..

سَأذُوبُ فِيْ مُوسيقَى المِزمَارْ ..

وأنْبُضُ فِيْ قَلْبِكِ طُوَالَ اليَومْ ..

وَ سَتَأتيْ العَزِيزَةِ "سنتاي"* مَع هَداياكِ لِعيدِ الأمِّ وستسألكِ :

" أيْنَ ابْنُكِ يَا أختِيْ ؟" .. وَ سَتُخبِرِينَها بِهُدوءْ :

" هُوَ فِيْ بُؤبُؤ عَينَيّ ..

هُوَ جِسميْ .. وَ رُوحِيْ " ..!

_________________

* احتفال عيد الأم في الهند يكون في أوائل شهر أكتوبر ويستمر الاحتفال لمدة عشرة أيام ويسمى "درجا بوجا " Durga PUJA-وهذه أم قديسة لديهم وهي أهم إلهة هندوسية، ويمثلونها على أنها طويلة للغاية ، ولها عشرة أذرع وتحمل في كل ذراع سلاح لكي تدمر الشر.

* بحثتُ عنها لإعتقادي بأنها اسمُ قديسةٍ او آلهة ، لكني لم أعثر على شيء للأسف .
*

ترجمة: أماني الخنيزان

The End

by Rabindranath Tagore

It is time for me to go, mother; I am going.

When in the paling darkness of the lonely dawn

you stretch your arms for your baby in the bed,

I shall say, "Baby is not there!"

- mother, I am going.

I shall become a delicate draught of air

and caress you; and I shall be ripples

in the water when you bathe;

and kiss you and kiss you again.

In the gusty night when the rain patters on the leaves

you will hear my whisper in your bed,

and my laughter will flash with the lightning

through the open window into your room.

If you lie awake, thinking of your baby till late into the night,

I shall sing to you form the stars, "Sleep, mother, sleep."

On the straying moonbeams I shall steal over your bed,

and lie upon your bosom while you sleep.

I shall become a dream, and through the little opening

of your eyelids I shall slip into the depths of your sleep;

and when you wake up and look round startled,

like a twinkling firefly I shall flit out into the darkness.

When, on the great festival of PUJA,

the neighbors' children come and play about the house,

I shall melt into the music of the flute

and throb in your heart all day.

Dear suntie will come with your PUJA presents and will ask,

"Where is our baby, sister? Mother you tell her softly,

"He is in the pupils of my eyes,

he is my body and my soul

م .نبيل زبن
05-16-2011, 09:01 PM
طاغـــــــــــــــــــــــــــور
الطفل الملاك


دَعْ حيَاتكَ تأتيْ كَـشعلةُ ضوْءٍ ، طفليْ ..

غيرَ مُضطربةٌ ، نَقيةٌ ، وَتبهجهُمْ فيْ الصمَتْ .

قَاسونَ هُمْ فيْ طَمعهمْ وَحسدهمْ ،

كَلماتهمْ كَـ سكاكينَ مَخفيةً عطشىَ للدمَاءْ ،

اذهبْ وَ قفْ وَسطَ قُلوبهمْ الَعبوسةِ ، طفليْ ..

وَ دعْ عَينَاكَ اللَطيفَتانِ تَسقطانِ عليهمْ ،

كَـ سلامِ المساءِ الغفور بعد انتهاءِ كِفاحِ اليَومْ ..!

دَعهمْ يَرونَ وَجهكَ طِفلي ، وَ هكذا .. يَعلمونَ المَعنى لِكلِّ الأشيَاءْ !

دَعهمْ يُحبُونَكَ .. وَ يُحبونَ بَعضهمْ البَعضْ .

تَعالَ ، وَ خذْ مَقعدكَ فِيْ كَنفِ اللاحُدودْ ..

طِفلِيْ ..

عِندَ شُروقِ الشَمْسِ .. افتحْ قلبكَ وارفعهُ كـَ زهرةٍ تتَفتّحْ ..

وَعندَ الغروبْ .. احنِ رأسكَ ..

وَفيْ الصَمتْ ، أكملْ عِبَادةَ اليَومْ .!

*

ترجمة: أماني الخنيزان

*

The Child Angel

Let your life come amongst them like a flame of light, my child,

unflickering and pure, and delight them into silence.

They are cruel in their greed and their envy,

their words are like hidden knives thirsting for blood.

Go and stand amidst their scowling hearts, my child,

and let your gentle eyes fall upon them like the

forgiving peace of the evening over the strife of the day.

Let them see your face, my child, and thus know the

meaning of all things, let them love you and love each other.

Come and take your seat in the bosom of the limitless, my child.

At sunrise open and raise your heart like a blossoming flower,

and at sunset bend your head and in silence

complete the worship of the day.

م .نبيل زبن
05-21-2011, 09:37 PM
توماس ستيرنز اليوت T.S. Eliot
1888-1965م.
http://www.adab.com/photos/world/575.jpg

واحد من أبرز الشعراء الإنجليز في القرن العشرين. عُرف بقصائده الشهيرة أغنية حب لألفرد بروفروك؛ الأرض اليباب؛ أربعاء الرماد، ومسرحيته اغتيال في الكاتدرائية. تحرر من الأساليب الفنية والمواضيع الأساسية لشعر ما قبل الحرب العالمية الأولى.

وساعدت أشعاره وأعماله النقدية على إعادة تشكيل الأدب الأوروبي المعاصر. وفي عام 1948م حصل إليوت على جائزة نوبل للآداب.

حياته. وُلد توماس ستيرنس إليوت في سانت لويس بالولايات المتحدة الأمريكية، ودرس في جامعة هارفارد، وفي جامعة السوربون في باريس، وفي جامعة أكسفورد في بريطانيا. وفي عام 1914م، استقر في لندن. وفي عام 1927م أعلن أنه من الرعية الإنجليزية وأنه اعتنق المذهب الكاثوليكي، وناصر الملكية واعتمد الأسلوب الكلاسيكي في الأدب.

لفتت قصائد إليوت انتباه الشاعر الأمريكي عزرا باوند في الفترة التي كان فيها إليوت موظفًا إداريًا في أحد المصارف، فشجعه وأجرى بعض التعديلات على قصائده. نشر إليوت آراءه الأدبيّة في مجلته الأدبية الدستور بين عامي 1922 و 1939م.

عمل إليوت في دار نشر في لندن من عام 1925م حتى وفاته.

أعماله. أولى قصائده الكبرى هي أغنية حب ج. ألفرد بروبروك (1917)، وقد أظهرت أسلوبه المبـدع والمتطور. ويظهر في هذه القصيدة التأثير الفرنسي لبعض شعراء القرن التاسع عشر. ولكن استخدام إليوت للعبارات السهلة بدل اللغة المنمّقة، والتلميحات الأدبية غير المباشرة، وأسلوبه الساخر والمتشائم أضاف صفات جديدة إلى الشعر الإنجليزي.

وقد أحدثت قصيدة بروفروك القليل من الضجة في الأوساط الأدبية الغربية. إلا أن الأرض اليباب أحدثت ضجة كبيرة عند صدورها (1922م). نظر إليها بعض النقاد على أنها عمل رائع، كما وصفها الآخرون بأنها مجرد خدعة. ومع أن هذه القصيدة الطويلة تتضمن العديد من التلميحات الأدبية الغامضة، بلغات أخرى، فإن اتجاهها واضح. فهي تعكس ماشاهده إليوت في أوروبا المعاصرة من إفلاس في القيم الروحية، ومقارنتها بما كان عليه الماضي من قيم ووحدة. أما قصيدة أربعاء الرماد (1930م)، فكانت مختلفة عن الأرض اليباب في جرس الصوت، إذ تعتبر موسيقية، وفي صيغة الفعل فهي أكثر مباشرة وتقليدية وهي محاولة ناجحةكقصيدة دينية. أما قصيدته الأرباع الأربعة وهي آخر قصيدة كتبها، فهي تحتوي على الكثير من المعاني الدينية العميقة والجميلة، وتحتوي كذلك على تأملات للزمن والديمومة. وهي مؤلفة من أربعة أقسام بيرنت نورتون (1936م)؛ إيست كوكر (1940م)؛ الاستنقاذ الناضب (1941م)، لتل جدنج (1942م)، حيث كتب فيها:
إننا لا نستطيع التوقف عن الاكتشاف ونهاية مانبحث عنه ستكون الوصول إلى نقطة البدء ومعرفة المكان لأول مرة

كتب إليوت أيضًا بعض المسرحيات، كانت مسرحية اغتيال في الكاتدرائية (1935م) أولاها. وكانت قائمة على موضوع موت توماس بيكت. أما حفلة الكوكتيل (1950م)، فبدت كأنها مسرحية هزلية ناجحة. لكنها في الحقيقة عمل ديني وصوفي بحت. ومن بين مسرحياته الأخرى: اجتماع عائلة (1939م)؛ الكاتب السري (1954م).

طبعت مجموعة إليوت القصائد الكاملة والمسرحيات (1909-1950م) في عام 1952م

م .نبيل زبن
05-21-2011, 09:40 PM
توماس ستيرنز اليوت T.S. Eliot
الارض اليباب
(مقتطف من القصيدة)
*
دفن الموتى
نيسان اقسى الشهور يخرج
الليلك من الارض الموات
يمزج الذكرى بالرغبة يحرّك
خامل الجذور بغيث الربيع
.
الشتاء دفأنا يغطي الارض
بثلج نساء يغذي حياة
ضئيلة بدرنات يابسة
الصيف فاجأنا ينزل على بحيرة
ستارنبركر بزخة مطر
توقفنا بذات العمد
.
ثم واصلنا المسير اذ طلعت الشمس
فبلغنا الهوفكارتن وشربنا القهوة
ثم تحدّثنا لساعة
ما أنا بالروسية بل من ليتوانيا
المانية اصيلة
ويوم كنا اطفالا نقيم عند الارشيدوق
ابن عمي اخذني على زلأّقة
فاصابني الخوف قال ماري
تمسكي باحكام وانحدرنا نزولا
في الجبال يشعر المرء بالحرية
اقرأ معظم الليل
وانزل الجنوب في الشتاء
.
ما هذه الجذور المتشّبتة اية غصون تنمو
من هذه النفايات المتّحجرة يا ابن ادم
انت لا تقدر ان تقول او تحزر
لأنك لا تعرف غير كومة من مكسّر الاصنام
حيث الشمس تضرب والشجرة الميتة
لا تعطي حماية ولا الجندب راحة
ولا الحجر اليابس صوت ماء
ليس غير الظل تحت هذه الصخرة الحمراء
تعال الى ظل هذه الصخرة الحمراء
فأريك شيئا يختلف عن ظلّك في
الصباح يخبّ وراءك او ظلّك في المساء
ينهض كي يلاقيك
لسوف اريك الخوف في حفنة تراب

م .نبيل زبن
05-21-2011, 09:41 PM
أين تكون الكلمة ، أين تدوّي
هنا في البحر، في الجُزر ، على اليابسة
في ارض المطر ، او ارض الرمل
هنا ، لا صمت يكفي اولئك الذين يسيرون
آناء النهار و آناء الليل
الزمن الصحيح غائب و المكان الصحيح غائب
*****
ما تزال الاشرعة البيض تتجه نحو البحر
و نحو البحر تطير اجنحة غير مكسورة
و الى العُصيان تُسرع الروح الضعيفة
و اصوات البحر الضائعة
و يُسرع الليّلك الضائع
*****
و تُخلق العينُ العمياء
اشكالا فارغة بين الابواب العاجية
و تسترجع المالح للارض الرملية
هذا هو مكان الوحدة
حيث تعبر الاحلام بين الصخور الزرق
هذا هو زمن التوتر
بين الموت و الولادة.
*
مقتطف من القصيدة، من مجموعته الشهيرة (زمن التوتّر)
Age of Anxiety, T. S. Eliot

م .نبيل زبن
05-21-2011, 09:43 PM
دفن الموتــــــى
نيسان اقسى الشهور يخرج
الليلك من الارض الموات
يمزج الذكرى بالرغبة يحرّك
خامل الجذور بغيث الربيع
.
الشتاء دفأنا يغطي الارض
بثلج نساء يغذي حياة
ضئيلة بدرنات يابسة
الصيف فاجأنا ينزل على بحيرة
ستارنبركر بزخة مطر
توقفنا بذات العمد
.
ثم واصلنا المسير اذ طلعت الشمس
فبلغنا الهوفكارتن وشربنا القهوة
ثم تحدّثنا لساعة
ما أنا بالروسية بل من ليتوانيا
المانية اصيلة
ويوم كنا اطفالا نقيم عند الارشيدوق
ابن عمي اخذني على زلأّقة
فاصابني الخوف قال ماري
تمسكي باحكام وانحدرنا نزولا
في الجبال يشعر المرء بالحرية
اقرأ معظم الليل
وانزل الجنوب في الشتاء
.
ما هذه الجذور المتشّبتة اية غصون تنمو
من هذه النفايات المتّحجرة يا ابن ادم
انت لا تقدر ان تقول او تحزر
لأنك لا تعرف غير كومة من مكسّر الاصنام
حيث الشمس تضرب والشجرة الميتة
لا تعطي حماية ولا الجندب راحة
ولا الحجر اليابس صوت ماء
ليس غير الظل تحت هذه الصخرة الحمراء
تعال الى ظل هذه الصخرة الحمراء
فأريك شيئا يختلف عن ظلّك في
الصباح يخبّ وراءك او ظلّك في المساء
ينهض كي يلاقيك
لسوف اريك الخوف في حفنة تراب
*

م .نبيل زبن
05-21-2011, 09:44 PM
مقدمات
I
المساءُ الشّتائي يستريح
برائحةِ الستيكِ في الممرَّاتِ.
السّاعةُ السّادسة.
النّهاياتُ المُحترقة للأيام المُدخّنة.
والآن ينهمر دُشٌّ عاصف
النّفاياتُ الوسخة
للأوراق الذّاوية حول قدميك
وصُحُف عَن أقدار خاوية؛
زخات الدشّ تَرُش
على الستائرِ الفاسدة وقدورِ المدخنةِ،
وفي زاويةِ الشارعِ
حصان أجرة وحيدِ يَتبخّرُ وينْطفئ.
بعد ذلك تضيءُ المَصابيحِ.
II
الصباحُ يستعيد وعيه
في روائح البيرة تفوحُ شاحِبة موهنة
من شارع موطأ نشارة الخشَب؟1
و بتلك القدم الموحلة التي تَختُم
حتّى طاولات القهوة المبكّرة.
مع التنكّر للآخر
ذاك الذي يستهلّه التوقيت،
أحدُنا يتأمّل كل تلك الكفوف
التي ترفع ظلالاً قذرة
في ألف غُرفة مُؤَثَّثة.
III
رَميْتَ بطّانية من السّرير،
و ارتكزت على جِذْعك، وانتظرْت؛
نعسْت، و شاهدْتَ الليلَ يُفشي
الألفَ صورة قذرة
لما تقمَّصْتّه روحك سلَفاً؛
خفقت باتجاه السّقف.
و حينما عادَ العالمُ قاطبة
وانسلّ الضوءُ من بين الدرَفات
و سمِعْت الزقزقات في البالوعات،
سيكونُ لديك تلك الرؤية عن الشّارع
بينما الشّارع بالكاد يستوعب؛
أن تجلِسَ على طول حافةِ السريرَ،
حيث ضَفَرْتَ الصُحُفَ مِنْ شَعرِك،
أَو علّقت حفى قدَمك الصفراءَ
في نَخيلِ يديّك الملطّختين.
IV
اُرخيَت روحه بشدّة عبر السماءِ
تلك التي تَخْفُت خلف كتلةِ مدينة،
أَو لعلّها سُحِقَت بأقدامِ لحوحة
عند الرّابعة والخامسة والسّاعة السّادسة؛
وأصابع مربّعة قصيرة تَحْشو الأنابيب،
وصُحُف مسائية، وعيون
متيقّنة من افتراضات محدّدة،
الضّمير لشارع ينفُدُ بالقنوط
لن يتريّث و يتوقّع العالم.
انني أحومُ بالصّخب الذي انفتِل
حول هذه الصورِ، وتَدَلّى:
النّزوةُ لسرمديّة رقيقة
سرمديّة عناء لن يفنى.
كَفْكِف شِفاهك براحةِ يدك، واضحَك؛
تدُورُ العوالَمُ مثل امرأة أزليّة
تكوّم الوقود في الأقدار الخاوية.
______________
* T.S. Eliot/Preludes/1917 -T. S. Eliot, Prufrock and Other Observations (London: The Egoist, 1917) 1917 Fisher Rare Book Library.
(1) نشارة الخشب كانت تستخدم لتنظيف الأرضية

م .نبيل زبن
05-21-2011, 09:46 PM
الرباعيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات
نورتون المحترقة (i)
1
ربما كان الزمن الحاضر والزمن الماضى
حاضرين فى مستقبل الزمن؛
فالماضى يحتوى المستقبل.
إذا كان الزمن الماضى حاضرا أبدا فلم يكن ليستعاد،
ولبقى مايمكن أن يكون
احتمالا سرمديا مجردا
فى عالم من التكهنات.
ما يمكن أن يكون وما كان،
يشيران الى نهاية واحدة، هى الحاضر دائما.
تتردد أصداء خطى فى الذاكرة،
على الطريق الذى لم نسلك،
ونحو الباب الذى لم نفتح أبدا،
فى حديقة الورود تتردد كلماتى فى عقلك هكذا
ولكن لماذا نثير الغبار على آنية من بتلات الورد ؟
لا أدرى.
أصداء أخرى تسكن الحديقة، هل نتبعها ؟
قال الطائر: أسرعوا والحقوا بهم .. الحقوا بهم؛
وراء الناصية، من الباب الأول،
الى العالم الاول. هل نتبع خداع البلبل فى عالمنا الاول ؟
هاهنا كانو مختبئين، يتحركون بلا ثقل على الأوراق الجافة، فى قيظ الخريف
اذهبوا اذهبوا اذهبوا؛
قال الطائر، فالانسان لايستطيع احتمال كثير من الحقيقة.
الزمن الماضى والزمن المستقبل
ماكان يمكن أن يكون وما كان،
يشيران الى ذات النهاية، والتى هى الحاضر دائما.
2
الثوم والزمرد فى الطين
فى حنايا جذور شجرة الأكسل
والدودة التى تزغرد فى الدماء
وتغنى تحت الندوب القديمة،
تهيج حروبا عفا عليها النسيان.
الرقصة على طول الوريد
ودورة الالياف؛
محسوبة فى مسار النجوم.
نصعد الى الصيف فى الشجرة
ونتحرك فوق الشجرة المتحركة
فى الضوء على الأوراق
ونتسمع على الأرض الرخوة
تحت الدب والدب الأكبر
يتبعان مسارهما كما كانا أبدا،
لكنهما متصالحان بين النجوم.
عند النقطة الثابتة من العالم الدوار؛
لابالبدن ولا بدونه،
لامن ولا الى، فى النقطة الثابتة هاهى الرقصة.
ولكن لاالسكون ولاالحركة، ولا تسمها الثبات؛
حيث يجتمع الماضى والمستقبل، لاحركة منها ولا إليها،
لاهو الصعود ولا الهبوط، فيما عدا النقطة؛
النقطة الثابتة.
لارقصة هناك، وماهناك سوى الرقصة.
أستطيع فقط أن أقول هاهناك كنا،
ولكنى لاأستطيع أن أقول أين.
ولاأستطيع حتى أن أقول متى؛ لأن هذا يعين مكانها فى الزمن.
الحرية الداخلية من الرغبة الجزئية،
التحرر من الحركة والمعاناة تحرر من الجبر الداخلى والخارجى،
إلا أننى محاط بلطف فى الحواس،
ضوء أبيض ساكن متحرك،
تسام بلا حركة، تركيز بلا استبعاد،
عالم جديد والعالم القديم معا
اتضحا وفهما
فى اكتمال لذته الجزئية
وإصرار رعبه الجزئى،
إلا أن ارتباط الماضى بالمستقبل؛
منسوج فى ضعف الجسد المتغير،
ليحمى الانسان من السماء واللعنة،
والتى لايستطيع الجسد احتمالهما.
الزمن الماضى والزمن المستقبل؛
لايسمحان سوى بوعى قليل.
فالوعى خروج عن الزمن،
ولكن فى الزمن فقط يمكن أن نتذكر
اللحظة فى حديقة الورود،
واللحظة التى تدب فيها الأمطار على الشجيرة،
واللحظة فى الكنيسة الخالية عندما يسقط الظلام،
ونرتبط بالماضى والمستقبل،
فلا يفل الزمان إلا الزمان.

....يتبع

م .نبيل زبن
05-21-2011, 09:49 PM
رباعيات

.
3
هنا حيث لاتعاطف.
مافات من الزمان وما يأتى
فى ضوء داكن.
لاهو ضوء النهار،
يستثمر الشكل فى سلام ساكن
ويحول الظلال الى جمال زائل،
بدوران بطئ يوحى بالثبات،
ولا هو ظلام ينقى الروح
ويفرغ الحسى بالحرمان،
ويطهر التعاطف من المؤقت.
لاهو بالامتلاء ولا بالفراغ، ولكنها ومضة
على الوجوه التى أجهدها الزمن،
لاهية عن الذهول بالشرود،
مليئة بالأوهام فارغة من المعنى.
كآبة ضالة بلا تركيز
ناس وقصاصات أوراق،
تلهو بها الريح الباردة
التى تهب قبل الزمان وبعده.
زفير وشهيق رئات مريضة.
مامضى من الزمان وما يأتى،
تجشئات أرواح سقيمة
فى الهواء الناحل المكتوم
تسوقها الرياح التى تجتاح تلال لندن الكئيبة
هامستد وكليركنويل وكامبدن وبوتنى،
هايجيت وبريمروز ولودجيت.
ليس هنا، ليس هنا الظلام فى ذلك العالم الساقط
تهبط فقط، هبوطا الى عالم من الوحدة الدائمة،
عالم ليس هو العالم، ولكن ذلك الذى ليس بعالم،
ظلام داخلى وحرمان،
وتجرد من كل ملكية،
انهيار عالم الحواس،
وابتسار عالم الخيال،
وتعطل عالم الروح.
هذا طريق، والطريق الآخر
هو نفس الشيئ، ولكن لافى الحركة،
بل فى الامتناع عن الحركة حين يدور العالم
فى شهوة على طرائقه المعدنية
فى الزمن الماضى والزمن الحاضر.
4
الوقت والجرس شيعا النهار،
وحملت السحابة السوداء الشمس بعيدا
هل تنظر الينا زهرة العباد،
وهل ينحنى الينا الأقحوان عطرا نضيرا ؟
صقيع..
هل تنحنى علينا مخالب الصنوبر ؟
بعد أن خفق جناح الملك الصياد،
وأجاب ضياءا بضياء، ثم صمت وسكن الضوء
فى النقطة الساكنة من العالم الدائر.
5
تتحرك الكلمات، وتتحرك الموسيقى فى الزمن فقط،
ولكن ذلك الذى يعيش لايملك سوى أن يموت.
الكلمات بعد مقالها تصل عبر السكون،
ولكن بالشكل فقط يمكن للكلمات أو الموسيقى أن تصل الى السكون.
مثل آنية صينية تتحرك فى سكونها الى الأبد،
لامثل سكون الكمان بينما تستمر النغمة،
ليس ذلك فقط، ولكن الوجود المشترك.
أو قل أن النهاية تسبق البداية،
والبداية والنهاية كانا هناك أبدا؛
قبل البداية وبعد النهاية،
وكلاهما دائما الآن.
الكلمات تجهد، وتتشقق، وأحيانا تنكسر
تحت التوتر، وتقع وتنزلق وتهلك وتهترئ بالركاكة،
ولن يبقى مكانها سوى أصوات صارخة تجتاحها دائما؛
تحتقر وتتهكم، أو مجرد أن تثرثر.
والكلمة فى الصحراء أكثر عرضة لهجوم أصوات الاغراء.
الظل الباكى فى رقصة الجناز،
وعويل الغولة الحزينة.
الحركة تفاصيل النموذج؛
كما فى شكل السلالم العشر.
الرغبة ذاتها حركة ليست مرغوبة فى ذاتها؛
إلا أنها سبب الحركة وغايتها؛ لازمنية ولاراغبة سوى فى جانب الزمن
حين تتجمد فى تحدد شكلى بين الكينونة والعدم.
فجأة فى ضوء شعاع الشمس؛ يثور الغبار.
وترتفع الضحكة المختبئة للاطفال فى الخمائل.
سريعا. الآن. هنا. الآن. دائما،
يبعث على الأسى ذلك الزمان المضيع الحزين؛
الذى يمتد من قبل ومن بعد.
شرق كوكر (ii)
1
فى بدايتى نهايتى.
المنازل تتابع ارتفاعا وسقوطا وتكسرا.
توسع أو تنقل أو تهدم أو ترمم.
أو يحتل مكانها حقل أو مصنع أو طريق.
يؤول الحجر القديم الى مبان جديدة،
والخشب القديم الى نيران جديدة،
والنيران القديمة الى تراب،
والتراب الى الارض؛
والتى قوامها اللحم والفراء والبراز،
وعظام الانسان والحيوان،
وأعواد الذرة والاوراق.
المنازل تحيا وتموت،
حيث هناك زمن للبناء
وزمن للحياة والتناسل،
وزمن تكسر فيه الريح الزجاج السائب،
وتهز كسوة الحائط الخشبية حيث يرتع فأر الغيط،
وتهز الستار الممزق المطرز بحكمة صامتة.
فى بدايتى نهايتى.
والآن، يسقط الضوء
عبر الحقل المكشوف بعد أن تركنا الطريق المتوغل
محتجبا بالفروع مظلما فى الأصيل.
حيث تضطجع على جسر بينما تمر عربة،
ويستمر الطريق فى الاتجاه نحو أعماق القرية،
منوما فى الضباب الدافئ وحرارة الكهرباء،
يمتص الضوء الحار الرطيب،
لاتعكسه الاحجار الرمادية،
وتنام الداليات فى صمت فارغ،
فى انتظار البومة المبكرة،
فى ذلك الحقل المفتوح.
إذا لم تقترب كثيرا، اذا لم تقترب كثيرا؛
فى منتصف ليلة صيف
يمكنك أن تسمع الموسيقى؛
الناى الخافت والدف الصغير.
وتراهم يرقصون حول النار؛
خليطا من الرجال والنساء،
فى رقصهم يرمزون الى الزواج؛
طقسا مهيبا ومريحا،
إثنان اثنان يتصلان،
يتماسكان بالايدى أو بالاذرع،
يمسك أحدهما الآخر رمزا للتوحد،
يقفزون فوق النار أو يتصلون فى حلقات
فى وقارهم الريفى وضحكاتهم الريفية،
يرفعون أقداما ثقيلة فى أحذية كئيبة؛
أقدام من الأرض، أقدام من الطين،
ترتفع فى مرح الريف.
مرح أولئك الذين يرقدون تحت التراب من قديم الأزل يغذون الذرة ويحفظون
المواعيد،
ويحافظون فى رقصهم على الايقاع
مثلما كانوا يفعلون فى حياتهم فى فصول الحياة،
فى زمن الفصول والابراج،
فى زمن الحليب والحصاد،
فى زمن تزاوج الرجل والمرأة،
وزمن الحيوانات.
أقدام ترتفع وتهبط،
تأكل وتشرب،
تتبرز وتموت.
يبزغ الفجر ويوم جديد
يستعد للحرارة والصمت.
ورياح الفجر بعيدا على صفحة البحر تنزلق وتتجعد
أنا هنا، أو هناك، أو فى أى مكان آخر؛
فى بدايتى.

م .نبيل زبن
05-21-2011, 09:55 PM
مـــارينـــــــــــــــــــــــــا
توماس ستيرنز اليوت T.S. Eliot (http://www.adab.com/world/modules.php?name=Sh3er&doWhat=lsq&shid=575&start=0)

ما البحار وما السواحل ما الصخور المكفهرة ما الجزر
ما الماء يحتضن السفينة
وشذا الصنوبر وغناء الطائر البريّ في وسط الضباب
ما إيابات الصور
يا ابنتي.
الـ يشحذون ناب الكلب، يقصدون
الموت
الـ يبهرجون بهاء الطائر الطنّان، يقصدون
الموت
الـ يقعدون على قذارات القناعة ،يقصدون
الموت
الـ يكابدون نشوة الحيوانات، يقصدون
الموت
أصبحوا ضعفاء ، أوهنتهم الريح،
همس الصنوبر، وشدو الضباب
ذابا بهذا الفضل في المكان
ما الوجه هذا ، أقلّ إشراقا وأصفى
نبض الذراع، أوهى وأقوى —
أعطية هو أم مُعار ؟ أقصى من الأنجم .. أدنى من العين
الهمس والضحك الخفيض بين الأوراق والأقدام العجلة
تحت السبات، حيث تتلاقى كلّ المياه.
الثلج يكسر عمود منقار السفينة والحرارة تبدد الألوان.
صنعت هذا، ولقد نسيت
وتذكرت.
الحبال الضعيفة والأشرعة المهترئة
بين يونيو وسبتمبر آخر.
عملت هذا دون إدراك، شبه واع ، دون إدراك لنفسي.
ثقب السفينة يرتجي سدا
بهذا الشكل، هذا الوجه، هذي الحياة
أعيش في دنيا من الوقت فوقي؛ دعيني
أُسلّم عمري لهذي الحياة، لغتي لما لا يقال ،
للمتيقظين ، للشفاه المتجافية ، للرجاء ، للسفن الجديدة.
ما بالبحار وما السواحل ما جزر الصوان عند غاباتي
وغناء الطائر البري ما بين الضباب
يا ابنتي

م .نبيل زبن
05-21-2011, 09:58 PM
http://www.adab.com/photos/world/577.jpg
أميلي ديكنسون
Emily Dickinson
(1830-1886)

ولدت اميلي في امهرست بولاية ماساشوسيتس في الولايات المتحدة يوم 10 ديسمبر 1830، وظلت تعيش في عزلة مع أختها وأمها بالبيت الذي ولدت فيه، عدا فترة قصيرة درست فيها بأكاديمية امهرست، حتى توفيت 15 مايو 1886، مصابة بمرض في الكليتين كانت اميلي امرأة حيوية لكنها منسحبة من الحياة ثم تسكت كلياً منذ أواسط عشرينياتها بعد ذلك انحصر نشاطها في الانخراط بالكورس الكنسي ومراسلة بضعة أصحاب بين الحين والآخر وكتابة الشعر.

وقد حاول عدد من الدارسين معرفة السبب في عزلة اميلي عن العالم داخل بيتها ورصد تجاربها الحميمة ومشاعرها المجردة في الحياة وربما يكون أفضل تفسير هو ان اميلي لم تكن تستطيع كتابة العالم دون الانسحاب منه والسعي لتأمله من بعيد.

بعد وفاة اميلي بفترة تم الكشف عن خبيئة قصائدها التي بلغت 1775 قصيدة.

م .نبيل زبن
05-21-2011, 09:59 PM
الجلوس قرب الاموات


نحب أن نجلس قرب الأموات
نتأملهم
نتشبث بالغائبين،
الحاضرون نهملهم
على الأصابع
نحسب أيامنا الباقية
لكن مهما طالت
تبدو قليلة
في عيوننا البخيلة!

م .نبيل زبن
05-21-2011, 10:01 PM
حفنة ضوء

أميلي ديكنسون
Emily Dickinson

هناك حفنة ضوء
في أمسيات الشتاء
تغمّ القلب كما في الكنائس الغناء
تشعرنا بآلام سماوية
ولا تخلّف وراءها الجروح
بل تحدث تغيرا
في ثنايا الروح
نحاول تجنبها بلا جدوى
إنها الألم المصير
نلتقطه كالعدوى
في أنفاس الأثير
حين تزحف تنصت التلال
وتحبس الظلال أنفاس الصوت
وهي حين تنسحب
كالنظرة الباردة على وجه الموت.
*

م .نبيل زبن
05-21-2011, 10:03 PM
سعادة الحجـــــــــــــــــــــــر
أميلي ديكنسون
Emily Dickinson

كم بالغة سعادة الحجر
يتسكع وحده في الطرق بلا ضجر
فلا يهمه العمل
ولا بالمتطلبات يضيق الأمل
وثوبه البني ألبسه إياه
الدهر الذي من فوقه عبر
وهو كالشمس بكل حرية
يلمع وحده او مع البقية
محققا وجوده
بكل بساطة وعفوية.
*

م .نبيل زبن
05-21-2011, 10:05 PM
زرت السماء


سبق أن زرتُ السماء
بلدة صغيرة هي
فضاؤها بالياقوت مضاء
مكسوة بالوبر
أكثر سكينة
من السهول عند الفجر
أكثر جمالا مما رسمته يد البشر
سكانها كالفراشات
أجسامهم رقيقة
وحركاتهم كالعناكب رشيقة
كادت سعادتي تتم
في ذلك العالم الفريد
وبينهم.
*

م .نبيل زبن
05-21-2011, 10:08 PM
الوداع
إيميلي ديكينسون (http://www.adab.com/world/modules.php?name=Sh3er&doWhat=lsq&shid=577&start=0)

اربط خيوط حياتي، يا إلهي،
وبعدها أستعد للذهاب !
مجرد نظرة على الجياد
بسرعة! هذا أجدى !
ضعني على الجانب الواثق
فلا أسقط،
سنركب الى يوم الحساب
وننزل تدريجياً عن التل.
لكني لأتذكر الجسور
لا أتذكر البحار
فقط أسرع في سباق دائم
من اختياري واختيارك.
وداعاً للحياة التي أعيشها،
والعالم الذي أعرفه،
وقبلوا التلال نيابة عني، مرة واحدة
أستعد الآن للذهاب

م .نبيل زبن
05-21-2011, 10:10 PM
أنا لا أحد! فمن تكونُ أنت؟

أميلي ديكنسون
أنا لا أحد!
وأنتَ
من تكون؟
هل أنت أيضًا، لا أحد ؟
وإذًا
فثمة اثنان منّا-
إيّاكَ أن تخبر أحدا!
وإلا
ألقوا بنا في المنفى
كما تعلم.
كم هو موحشٌ وكئيب
أن تكون شخصا ما.
كم هو شعبيٌّ وعموميٌّ ومُشاع،
مثل ضفدع.
أن أناديك باسمك اليومَ بطولِه
في ذلك المستنقع البديع.
*

م .نبيل زبن
05-21-2011, 10:13 PM
لأنني لا أقدرُ أن أوقفَ الموت
اميلي ديكنسون

لأنني لم أستطع أن أوقفَ الموتَ
فإنه- مشكورا-
قد أوقفني
بكل لطف؛
المركبةُ
في موكب الموت
لم تحمل سوى أجسادنا
والخلود.
ببطء كنّا نقود العربة ،
فهو
لا يعرفُ الاستعجال،
وكنتُ تركتُ وراءي
مشاغلي،
وأوقات راحتي حتى
تأدبًا أمام لطفه.
مررنا بالمدرسة حيث يلعب الأطفال،
وحيث الواجباتُ المدرسية
نادرا ما تُؤدَى؛
مررنا بالحقول
حيث سنابلُ الحبوبِ
تحدّق،
ومررنا
بالشمس التي تغرب.
لبرهة توقفنا
أمام بيت بدا كأنه
مجردُ ورمٍ صغير في الأرض؛
السطحُ بالكاد يُرى،
والسورُ حوله
ليس إلا بعضَ ركام.
قرونٌ طويلة هي الحيوات
سوى أن كلَّ حياة منها
بدت أقصرَ من نهار
وأنا
خمّنتُ أن رؤوسَ الخيول
هي الأولى
في طريقها
نحو الأبدية.
*
ترجمة: فاطمة ناعوت
**
ترجمة أخرى:
**
لأنني لم أستطع التوقف للموت
*
لأنني لم أستطع التوقف للموت،
تلطف هو وتوقف لي،
حملتنا العربة وحدنا فقط
مع الخلود.
سرنا ببطء، فهو لا يعرف السرعة،
وأنا تركت جانبا
تعبي وراحتي معا لتأدبه.
مررنا بالمدرسة، حيث الأولاد يتنزهون
في الملعب وقت الفراغ.
مررنا بحقول القمح المحدّقة،
مررنا بالشمس الغاربة، أو قل، هو مرّ بنا،
بعث الندى فيّ الرجفة والقشعريرة،
إذ كان ردائي شفافاً
ومعطفي من تول
وقفنا أمام بيت بدا كانتفاخ للأرض،
السقف لا يكاد يظهر؛
والجدران تحت الأرض.
مضت قرون مُنذ ذلك الوقت
ومع ذلك .. فكأنما هي أقصر من يوم
حسب رؤوس الجياد فيه
متجهة الى الخلود.

شادي العجوري
05-22-2011, 10:14 AM
http://www.google.com.sa/url?source=imgres&ct=img&q=http://forum.khleeg.com/imgcache/2/34964khleeg.gif&sa=X&ei=18XYTYaDIqy40QGOtfT8Aw&ved=0CAQQ8wc&usg=AFQjCNFLQ3Ln-FBDKSgmW4_wXZd-DXODag

م .نبيل زبن
05-27-2011, 03:46 PM
http://www.adab.com/photos/world/576.jpg
1885 ـ 1972)
إزرا لوميس باوند Ezra Loomis Pound
أديب وشاعر أمريكي ولد في مدينة هيلي Hailey في ولاية أيداهو Idaho في الغرب الأمريكي، لكنه لم يبق هناك مدة طويلة، إذ رحل والداه به إلى ولاية بنسلفانية حيث بدأ دراسته، ولما بلغ الخامسة عشرة من عمره انتسب إلى جامعتها، وفي العام التالي بدأ دراسة الأدب المقارن، وحصل على درجته الجامعية الأولى في كلية هاملتون في مدينة كلينتون ، عاد بعدها إلى جامعة بنسلفانية وحصل فيها على درجة الماجستير عام 1906. عمل مدرساً بعض الوقت في الجامعة نفسها ثم شد الرحال إلى أوربة لمدة وجيزة عاد بعدها إلى أمريكة ليبدأ عمله محاضراً في كلية واباش في ولاية انديانة، غير أن هذا لم يستمر طويلاً إذ إنه عاد إلى أوربة عام 1907، وبقي هناك معظم حياته عدا السنين التي قضاها في السجن بعد اتهامه بالموالاة للفاشية.

أصدر باوند أول ديوان شعري له «النور المطفأ» (1908) A Lume Spento في البندقية
صدر ديوانه الثاني «شخصيات» Personae في لندن عام 1909
صدر له أهم عمل تحت عنوان «هيو سلوين موبرلي» Hugh Selwyn Mauberley، وهي قصيدة طويلة تتألف من عدة مقاطع تتصف بالغموض وتتضمن إشارات واقتباسات من أعمال أخرى. وكان لهذه القصيدة تأثير كبير في عدد من الشعراء منهم ت.س إليوتT.S.Eliot في قصيدته «الأرض اليباب» The Waste Land.

وفي إيطالية نشر عام 1925 أول مجموعة من «الأغاني» Cantos. ثم نشر عام 1935 كتاب «جيفرسون و/ أو موسوليني» Jefferson and/or Mussolini.

ومع ماعاناه في سجنه فقد أنجز كتابة مسودة «أغاني بيزا» The Pisan Cantos التي نشرت عام 1948. وحين أعيد إلى أمريكة أجري له فحص طبي فزعمت اللجنة الفاحصة أنه مختل العقل، ووضع في مصح للأمراض العقلية قرب مدينة واشنطن. لكن عمله الشعري نال جائزة بولنغن Bollingen عام 1949

م .نبيل زبن
05-27-2011, 03:48 PM
ماتحبّهُ الحبَّ الصحيح يدوم
إزرا لوميس باوند Ezra Loomis Pound

ما تُحبّهُ الحبَّ الصحيحَ يدوم ،

كلُّ ما عداه نُفاية

ما تُحبّه الحبّ الصحيح لن يُغتصبَ منك

ما تُحبّه الحبّ الصحيح أرثكَ الحقّ

عالمُ مَن ، عالمُهُم أم عالمي

أم أنّه ليسَ بعالم أحد !

جاءَ النعيمُ المرئيُّ أوّلاً ،

أي المحسوس ،

و ان كانَ في ردَهات الجحيم ،

ما تحبّه الحبَّ الصحيح ارثكَ الحقّ

ما تحبّه الحبّ الصحيح لن يُغتصبَ منك

النحلةُ قنطروسٌ في عالمها ، عالم التنّين .

خفّفْ غرورَك ،

لم يكن الانسانُ الذي صنعَ الشجاعةَ ،

أو صنعَ النظام ،

أو صنعَ الحُسْن ،

خفّف غرورَكَ ، خفّفه أقول .

تعلّم من العالم الأخضر ما يمكنُ أن يكون مكانَك

من درجات الإبداع أو التفنّن الصحيح ،

خفّف غرورك ،

خفّفه يا باكين !

الغلافُ الأخضر بزّكَ أناقةً ،

" تغلّب على ذاتكَ ، يحتملكَ الآخرون "

خفّف غرورك

انتَ كلبٌ منهكٌ تحتَ البَرَد ،

عَقْعَقٌ متورّم بشمس متقلّبه ،

أسودٌ نصفُك ، نصفُكَ أبيض

لا تُميّز الجناحَ من الذنَب

خفّف غرورك

ما أحقرَ كراهاتكَ

المُغذّاة بالأكاذيب ،

خفّف غروركَ ،

متعجّلٌ في الهدم ،

بالبرِّ ضنين ،

خفّف غروركَ ،

خفّفهُ اقول .

لكن أن تكونَ فعلتَ بدلَ أنْ لا تفعلَ

ليس هذا غرور ،

أن تكونَ قرعتَ ، بتأدّب ،

كيما يفتحُ البابَ رجلٌ مثلَ " بْلَنْط "

أن تكونَ اجتنيت من الهواءِ تراثاً حيّاً ،

أو اللهيبَ الذي لا يُغلَبُ من عينٍ مسنّة بديعة

ليسَ هذا غروراً .

هُنا الضلالُ كلُّه في الذي لم يجرِ فعلُه ،

كلُّهُ في التهيّب الذي تلجلجَ وتعثّر .

*

" أناشيد بيزا " عَزَار باوْند 1945 م

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:01 PM
العيون
إزرا لوميس باوند Ezra Loomis Pound

مكثْ أيها المعلٌم، فإننا متعبون، متعبون

ونتحسس أصابع الريح

علي هذه السقوف التي تجثم فوقنا

مخضلٌة ثقيلة كالرصاص.

إمكث أيها الشقيق، وانظرْ! الفجر يتململ

والشعلة الصفراء تشحب

والشمع يتناقص.

حرٌرْنا، فإننا نندثر

في هذه الرتابة الطافحة الطاغية

لعلامات الطباعة القبيحة، وللأَسود

علي الرقعة البيضاء.

حرٌِرْنا، فثَمٌ واحد وحيد

لابتسامته نفع أعمٌ

من كلٌ المعرفة العتيقة الدفينة في أسفارك:

وإليه سوف نشخص.

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:03 PM
والأيام ليست كاملة بما فيه الكفاية


والأيام ليست كاملة بما فيه الكفاية

والليالي ليست كاملة بما فيه الكفاية

والحياة مرّت كفأر حقل

لا يهزّ العشب

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:04 PM
معاهدة
ازرا باوند

تعاهد معك، والت ويتمان

فلقد كرهتكَ بما فيه الكفاية

أجيئك كصبيٍ شبَّ عن الطوق

له أبٌ عنيد

لقد كبرتُ الان بما يكفي ليكون لي أصدقاء

أنتَ الذي احتطبَ الغابة َ البكر

الآن حانَ وقت النقش

كلانا يملكُ نفس النسغ و نفس الجذر

لتكن هذه صفقة بيننا

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:06 PM
فراق صديق



جبالٌ زرقاء الى الشمال من الجدران

نهرٌ أبيض يلفهما

ها قد تحتم علينا أن نفترق

و أن نقطع ألف ميل خلال العشب الموات

.

ذهنٌ كغيمةٍ واسعة طافية

غروبٌ مثل رحيل صديق قديم

ينحني فوق أيديهما المتعانقة عن بعد

جوادانا يصهلان لبعضهما

بينما نحن نفترق

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:09 PM
الفتاة
ازرا باوند


الشجرة انغرست في يديَّ

النسغ تصاعد في ذراعيَّ

الشجرة نمت في صدري-

الى الاسفلِ

الاغصان تنامت خارج جسمي

مثل أذرعٍ

.

شجرة ٌ أنتِ

أشنة ٌ أنتِ

أنتِ أزهارُ بنفسجٍ

و الريح تمرُّ من فوقها

طفلةٌ –سامقةٌ- أنتِ

و كل هذا مجرد حماقة

في أنظار العالم

*

ترجمة: آزاد اسكندر

**

ترجمة أخرى:

**

الشجرة تسللت من يدي ،

وصعد ماءها في ذراعيّ،

الشجرة تنبت من ثديي،

وتتدلى

فروعاً تخرج مني كالأذرع المتشابكة.

.

قد يكون أنّك شجرة ،

أنك طحلب،

أنت بنفسج والريح تهدهد من فوقه.

أنت طفلٌ، -- شيْء سامي- أنت،

وكل هذا..

كل هذا مجرد عملٌ أحمَق أهديه إلى العالم.

**

*ترجمة شريف بقنه

*أحدى القراءات لهذه القصيدة ترتكز على أسطورة أبوللو ودافني الإغريقية. ونجد أن باوند يحكي عملية تحوّل دافني إلى إكليل من الأغصان للهرب من أبوللو. المقطع الأول من القصيدة ينقل عملية التحولات لدافني،المقطع التالي ينقل حديث أبوللو الذي يرى ويشهد تلك التحولات.

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:11 PM
قطة أليفة

ازرا باوند

يريحني أن أكون وسط نساء جميلات

لماذا على المرء أن يكذب دائماً في هذه الامور

أكرر:

يريحني أن أحادث نساء جميلات

على رغم أننا لا نقول سوى التفاهات

موجات المرسلات الخفية

مثيرة و مبهجة أيضاً

*

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:13 PM
قصيدتان


تحية

.

أيها الجبل المعتد بنفسه كل الاعتداد

المنزعج كل الانزعاج ،

لقد رأيتُ الصيادين في نور الشمس يتنزهون ،

رأيتهم مع أسرهم القذرة ،

رأيت ابتساماتهم المليئة أسناناً .

و سمعت ضحكاتهم الخرقاء .

و أنا أسعد منكم

و هم أسعد مني ،

و الأسماك تسبح في البحيرات

و لا تملك حتى الثياب .

.

Erat Hora

" شكراً ، على أي حال " . ثم استدارت .

و كما يبهت شعاع الشمس على الزهور

المتدلية حين تزيحها الريح ،

غادرتني مسرعة . كلا ، على أي حال .

كانت ساعة أغدقت عليها الشمسُ من ضيائها

و لن تفاخر الآلهة العظمى بأي شيء أفضل

من أنها عاينتْ تلكَ الساعة و هي تمضي .

*

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:15 PM
العودة
ازرا باوند

أتري، ها هم يعودون: أتري

الحركات المترددة، والأقدام البطيئة،

الإضطراب في الخطوِ وتلك

التلويحة الحائرة!

أتري، ها هم يعودون، واحدا، واحدا،

بالفزع، بنصف استفاقة:

كأنٌ الثلج ينبغي أن يتردد

ويغمغم وسط الريح،

ثم يعود في نصف استدارة:

تلك هي المجنٌحة بالرهبة

التي لا تجنتهَك حرمتها

آلهة الحذاء المجنٌح!

ترافقها كلاب الصيد الفضٌية

تتشمٌم أثر الهواء!

إليٌ! إليٌ!

تلك كانت الأسرع في الإغارة:

تلك، ذات الرائحة النفاذة:

تلك كانت نفوس الدم.

بطء علي المقود،

شحوب يعتري رجال المقود!

*

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:16 PM
رسالة من زوجة تاجر النّهر

ازرا باوند

عندما كان شعري للتو يقطع طريقه نحو جبيني

كنت ألعب حول البوابة الأولى، اقتلع الزهور.

أتيتَ حينها ممتطيا أعواد الخيزران,تلعب لعبة الحصان

تجولت حول موضع جلوسي تلاعب البرقوق الأزرق.

وذهبنا بعدها للعيش في قرية “شوكان”

قد كنّا صغارا في السنّ، كلانا لا نعرف الكراهية ولا الشك.

.

وأنا في الرابعة عشرة تزوجتك يا سيدي

لم أضحك حينها أبدا، كم كنت خجولة

انظر للجدار منكسة رأسي

لم أعدّ ناظري للوراء أبدا، أعلنتها ألف مرة.

.

في الخامسة عشرة,توقفت عن التجهم

كم رغبت أن يكون ترابي ممتزجا بترابك

للأبد ..للأبد..للأبد

لماذا يجب أن أجعل نظرة مني تتسلق للخارج؟

.

في السادسة عشرة، انفصلت عنّي

وذهبت إلى جزيرة “كيو-تو-إن” ذات التيارات الدائرية

ومضيت خمسة أشهر دون أن تعود

في الأعلى: أصدرت القردة ضجيجا مؤسفا لفراقك.

.

عندما ذهبتَ للخارج، مضيت” بلا مبالاة” بقدمين متثاقلتين

الطحالب تنمو الآن، عند البوابة، طحالب متعددة الأنواع

من الصعب جدا إزالتها

في هبوب الريح، تسقط الأوراق قبل أوانها هذا الخريف

في الحديقة الغربية ,فوق العشب

أزواج الفراش صفراء تماما

إنها تجرحني. لقد أصبحت كبيرة في السنّ.

إذا ما كنت قادما من الأسفل عبر ممرات نهر الـ “كيانج”

أخبرني مسبقا من فضلك

وسآتي لملاقاتك

تماما مثل نهر “شو- فو- سا” ذو التيارات المعاكسة.

*

ترجمة: صالح مهدي الخنيزي

**

ترجمة أخرى:

**

النهر - زوجة التاجر *

لي بو

ترجمة عزرا باوند

ترجمها عن الانجليزية وأعدها د.شريف بقنه

لعل ما ترجمه باوند من الشرق الأقصى يزيد عن ما كتبه هو شعراً وأدباً، وهنا أنقل لكم مختار من ترجمته الشهيرة عن اليابانية لقصائد الشاعر الصيني لي بو والمخطوطة منذ القرن الثامن الميلادي.

القصيدة المختارة عبارة عن رسالة تنقل حكاية حب من التراث الصيني القديم؛ عن تاجر النهر وزوجته التي تحكي تحولاتها إلى الطفلة، الأنثى، الزوجة ثم المرأة السعيدة تمتزج الطفولة مع الأنوثة مع وجع الفراق في الأحداث.

*

بينما لا يزال شعري مقصوصاً على

امتداد جبهتي

لعبت عند بوابة المدخل، قطفتُ الزهور.

جئت منسكباً على أوتاد الخيزران،

كأنك حصان يجري،

ركضت حول مكاني الذي اجلس فيه،

وأخذت تلهو بالبرقوق الأزرق.

ذهبنا لنعيش في قرية (شوكان*):

عن 'طفلين صغيرين،

لم يتسلل شك إليهم ولم يعرفوا الكره.

.

في الرابعة عشر من عمري تزوّجت سيّدي.

لم أضحك مطلقاً، وكنتُ خجولة.

اخفض رأسي وانظر إلى جدار.

جدارٌ يدعوني إليه ألف مرة،

لم انظر أبدا إلى الخلف.

.

في الخامسة عشر، توقفت عن العبوس

تمنيّت لو أن غباري يمتزج بغبار روحك

أبدا والى الأبد .. إلى الآبد.

لماذا يجب عليّ أنظر لأجمل من هذا؟

.

في السادسة عشرة ها أنت تغادر،

ذهبت بعيداً إلى (كوتين) ،

مع التيّار.. على موجات النهر،

و هاهي خمسة اشهر منذ رحيلك .

و القرود تصدر ضوضاء محزنة من فوق رأسي.

.

سحبت قدمك عندما خرجت من ناصية البوابة.

الآن، الطحلب أصبح موغلاً، بل طحالب كثيرة

توغلت.. يصعب علي إزالتها!

أوراق الشجر سقطت مبكراً هذا الخريف ،

سقطت في الريح.

شرانق الفراشات اصفرت

مع بداية شهر آب.

والعشب طفر من الحديقة الغربية؛

وأصبح يؤذيني، يوجعني..

يبدو أنني تقدّمت في السن.

إن كنت قادماً من خلال أضيق مضيق لنهر (كيانج) ،

أرجوك أن تخبرني مُسبقاً،

لأخرج لمقابلتك

من أعلى قمة لأعلى تل.

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:19 PM
بعيدا عن مصر

ازرا باوند

أنا، حتي أنا، هو الذي يعرف الدروب

في منعرجات السماء، والريح لهذا جسدي.

.

لقد أبصرتج سيٌدة الحياة،

أنا، حتي أنا، الطائر مع السنونو.

.

الأخضر والرمادي رداؤها

تجرجر أذياله في طول الريح.

.

أنا، حتي أنا، الذي يعرف الدروب

في منعرجات السماء، والريح لهذا جسدي.

*

م .نبيل زبن
05-27-2011, 04:21 PM
روما
ازرا باوند


ثلاثا سوف تنبعث روما بروبرشيوس

*

أيها الوافد الجديد الباحث عن روما في روما

والذي لا يعثر في روما علي أيٌ شيء نسمٌيه روميا:

نبال اهترأت من قديم وأماكن باتت مشاعا،

واسم روما وحده يجبقي صفة الموطن بين هذه الأسوار.

.

أنظرْ كيف يمكن أن يحلٌ الفخار والخراب

علي بلد ضمٌ العالم بأسره في شرائعه،

وكما غزا، هو اليوم يجغزي، لأنه

فريسة الوقت والوقت يأتي علي الكلٌ.

.

وروما التي روما ليست، بعدج، سوي نصب واحد أعزل،

روما التي بمفردها اجتاحت روما التخوم،

وحده نهر التيبر، زائلا عابرا دانيا من البحر،

يتبقي من روما. أواه أيها الكون، يا لسخريتك المتقلبة!

ذاك الصامد الراسخ في أزمانك ينحدر،

وذاك الفارٌ الذي تولي، يسابق الزمن الخاطف. (*)

*

ترجمة: صبحي حديدي

__________

الاقتباس باللاتينية في الأصل: Troica Roma resurges، وسكستوس بروبرشيوس (50 15 ق. م.) شاعر روميٌ، صاحب سينثيا التي تعدٌ واحدة من عيون الرثاء في الأدب الغربي الكلاسيكي. وسيكرٌس له باوند مجموعة القصائد المعروفة باسم في إطراء سكستوس بروبرشيوس.

أمان
05-28-2011, 04:37 PM
موضوع مميزجدااااااااااااا

ننتظر المزيد من مشاركاتك وابداعاتك المميزة دائما

جزاك الله عنه خيراااا

وجعله الله في ميزان حسناتك

http://www.9ower.com/uploads/images/9ower.com-4c6b29b477.gif

م .نبيل زبن
05-28-2011, 04:50 PM
بول إيلوار / Paul Eluard




http://www.adab.com/photos/world/588.jpg

ولد الشاعر في الرابع عشر من كانون الأول من عام 1895 في سانت دينيس في فرنسا وأكمل دراسته في باريس لكنه قطعها بسبب مرض أصاب صدره ولم ينقطع عن مطالعة شعر ويتمان وشعراء المدرسة الاجتماعية الذين كانوا يعبرون عن الحياة الجماعية في المجتمع ..

نشر أول أعماله (قصائد أولى) عام 1913وأعقبها بمجاميع (حوارات عديمة الجدوى) و(قصائد من أجل السلام) وفي عام 1919، انضم الى حركة الدادائية وعقد صداقات مع أراغون وبريتون وتزارا وحين ظهرت حركة السريالية ،انضم اليها أيضا وأصدر لها مجلة "الثورة السريالية "...

ابان ذلك ، كانت اصداراته تتوالى بغزارة وتعلن انضمامه الى الحزب الأشتراكي...
كانت أشعاره محملة بروح المقاومة حتى انه استحق (وسام المقاومة )عام 1944عن قصائده (أهل للحياة)، (في موعد ألماني)،(الى بابلو بيكاسو).شارك ايلوار في مؤتمرت عديدة للسلام وصار في عام 1948داعية للسلام والحرية في عدة دول ولم ينقطع عن المشاركة في المؤتمرات والمظاهرات والكتابة المتواصلة حتى صارع آخر انتكاسة مرضية في 18 تشرين الثاني عام 1952لتنتصر عليه ويغادر الحياة بعدها تاركا شعره أمانة تتناقلها الأجيال

م .نبيل زبن
05-28-2011, 04:53 PM
بول إيلوار / Paul Eluard




العاشقة




واقفة على أهدابي
شعرها يتخلل شعري،
لها شكل يديّ،
ولون عينيّ،
في ظلي تتلاشى
كما يتلاشى حجرٌ في السماء
بعيونها التي لا تغمض
تمنع عينيّ النوم.
بأحلامها الرافلة في فيضٍ من الضياء
تجعل الشموس تتلاشى،
تجعلني أضحك، أبكي، ثم أضحك،
أتكلم دون أن يكون هناك شيءٌ يُقال

م .نبيل زبن
05-28-2011, 04:55 PM
بول إيلوار / Paul Eluard

قوسُ عينيك

قوسُ عينيكِ يُحيطُ بقوسِ قلبي،
حلبةَ رقصٍ ونعومة،
مكللةً بهالةِ الزمانْ، مهدَ ليلٍ آمنٍ،
وإن لم أعد أذكر يوماً كل ما عاشته عيناي في هذي الحياة،
فذلك لأن عيونكِ لم تكن قد رأتني،
.
أوراقُ شجرِ النهار ورغوةُ الندى،
مزاميرٌ من رياح، وابتساماتٌ من شذى،
أجنحةٌ تغمر الكونَ بفيضٍ من ضياء،
سفنٌ محملةً بالسماءِ والبحرِ،
صيادون يصطادون الضجيج، ومنابعُ ألوان،
.
عطورٌ تفتحت في غمرةِ الفجرِ،
تَرْفُلُ وسطَ أعشابِ النُجومْ،
وكما تمنحُنا البراءةُ ضوءَ النهارْ،
فإن عيونَكِ تمنحُنا العالمَ بِأَسْرِهِ.
*

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:01 PM
بول إيلوار / Paul Eluard

قصيدتي الاخيرة

رسمت أرضا قاحلة..
وأناس متعبون
رسمت الفرح بعيدا دوما...
رسمت أرضا موحشة
حيث يقبع الناس في بيوتهم
رسمت سماوات متشابهة
وبحرا يمتلك كل السفن
غيم ورياح...ومطر...
رسمت سماوات متشابهة...دوما
حيث يقبع الناس في بيوتهم...
انفقت اياما..وأياما...لأتم عملي
لم أزعج أحدا...لحسن الحظ...
لم أطلب شيئا...وسأذهب...
لأطرق باب الجحيم
*
من مجموعة " قصائد اولى

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:05 PM
بول ايلوار
الصديق

صورة شمسية...ومجموعة اصدقاء
آه لو دامت الشمس
في نهاية النفق المظلم...
ألق يلتمع بشدة
حيث يغمرنا النور...مـتأخرا...
الخير...لوحة جميلة
التجربة...أمر يمكن ادراكه ...
الأمل...فراشات..
وهو...أمل جميل...

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:07 PM
كســـــــــــــــل


رميتُ بقنديلي في البستان ليبصر جليّاً ثمّ هجعــتُ..
الصّخبُ هزَّ كل شيء خارجا.
سمعي استسلمَ للرقـــاد.
الضوءُ يطرق بابي.
*
paresse
J'ai jeté ma lampe dans le jardin pour qu'il voie clair et je me suis couché
Le bruit remuait tout au dehors. Mes oreilles dorment. La lumière frappe à ma porte

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:08 PM
شيخوخة-بول ايلوار

ظلُّ الثلج،
قلبٌ بريء، دماءٌ حزينة، قلبُ طفل.
النــــور.
دائما ثمة أيامُ الشمس والغيم..
السمــاء، أَيـــْدٍ مُشْرَعة، لقــاءٌ عَطِر..
*
vieillir
Ombre de neige
Coeur blanc, sang pauvre, coeur d'enfant
Le jour
Il y a toujours le jour du soleil et le jour des
nuages
Le ciel, bras ouverts, bon accueil
Au ciel

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:10 PM
الحرية

فوق دفاتري المدرسية
فوق قمطر طاولتي و الأشجار
فوق الرمل فوق الثلج
أكتب اسمك
.
فوق كل الصفحات المقروءة
فوق كل الصفحات البيضاء
الحجر، الدم، الورق أو الرماد
أكتب اسمك
.
فوق الصور الذهبية
فوق أسلحة المحاربين
فوق تيجان الملوك
أكتب اسمك
.
فوق الدغل و الصحراء
فوق الأعشاش و فوق الوزال
فوق صدى طفولتي
أكتب اسمك
.
فوق عجائب الليالي
فوق الخبز الأبيض للنهاريات
فوق الفصول المخطوبة
أكتب اسمك
.
فوق كل قصاصاتي الآزوردية
فوق بركة الشمس العفنة
فوق بحيرة القمر الحي
أكتب اسمك
.
فوق الحقول و فوق المدى
فوق أجنحة العصافير
وفوق طاحونة الظلال
اكتب اسمك
.
فوق كل نسمة فجر
فوق البحر فوق السفن
فوق الجبل المختل
أكتب اسمك
.
فوق رغوة السحاب
فوق عرق الرعد
فوق المطر الكثيف و البارد
أكتب اسمك
.
فوق الأشكال المتلألئة
فوق أجراس الألوان
فوق الحقيقية الفيزيائية
أكتب اسمك
.
فوق الممرات الساهرة
فوق الطرقات المبسوطة
فوق الساحات الهائجة
أكتب اسمك
.
فوق المصباح الذي يضيء
فوق المصباح الذي ينطفئ
فوق بيوتي المجتمعة
أكتب اسمك
.
فوق الفاكهة المشطورة إلى شطرين
من مرآة، ومن غرفتي
فوق سريري القوقعة الفارغة
أكتب اسمك
.
فوق كلبي النهم والحنون
فوق أذنيه المنتصبين
فوق رجله الأخرق
أكتب اسمك
.
فوق عتبة بابي
فوق الأشياء الأليفة
فوق موجة النار المباركة
أكتب اسمك
.
فوق كل لحم مستباح
فوق جبين أصدقائي
فوق كل يد ممدودة
أكتب اسمك
.
فوق واجهة المفاجآت
فوق الشفاه اليقظة
فوق الصمت تماما
أكتب اسمك
.
فوق مخابئي المحطمة
فوق مصابيحي
فوق جدران أعدائي
أكتب اسمك
.
فوق الغياب القسري
فوق العزلة العارية
فوق عتبات الموت
أكتب اسمك
.
فوق العافية المستعادة
فوق الخطر الذي ولى
فوق الأمنية التي بلا ذكرى
أكتب اسمك
.
وبقدرة كلمة واحدة
أبدأ ثانية حياتي
فأنا ولدت كي أتعرف عليك
كي أسميك
*
ترجمة : محمد حجي محمد
.
Liberté de Paul Eluard
Liberté
.
Sur mes cahiers d'écolier
Sur mon pupitre et les arbres
Sur le sable sur la neige
J'écris ton nom
.
Sur toutes les pages lues
Sur toutes les pages blanches
Pierre sang papier ou cendre
J'écris ton nom
.
Sur les images dorées
Sur les armes des guerriers
Sur la couronne des rois
J'écris ton nom
.
Sur la jungle et le désert
Sur les nids sur les genêts
Sur l'écho de mon enfance
J'écris ton nom
.
Sur les merveilles des nuits
Sur le pain blanc des journées
Sur les saisons fiancées
J'écris ton nom
.
Sur tous mes chiffons d'azur
Sur l'étang soleil moisi
Sur le lac lune vivante
J'écris ton nom
.
Sur les champs sur l'horizon
Sur les ailes des oiseaux
Et sur le moulin des ombres
J'écris ton nom
.
Sur chaque bouffée d'aurore
Sur la mer sur les bateaux
Sur la montagne démente
J'écris ton nom
.
Sur la mousse des nuages
Sur les sueurs de l'orage
Sur la pluie épaisse et fade
J'écris ton nom
.
Sur les formes scintillantes
Sur les cloches des couleurs
Sur la vérité physique
J'écris ton nom
.
Sur les sentiers éveillés
Sur les routes déployées
Sur les places qui débordent
J'écris ton nom
.
Sur la lampe qui s'allume
Sur la lampe qui s'éteint
Sur mes maisons réunis
J'écris ton nom
.
Sur le fruit coupé en deux
Dur miroir et de ma chambre
Sur mon lit coquille vide
J'écris ton nom
.
Sur mon chien gourmand et tendre
Sur ses oreilles dressées
Sur sa patte maladroite
J'écris ton nom
.
Sur le tremplin de ma porte
Sur les objets familiers
Sur le flot du feu béni
J'écris ton nom
.
Sur toute chair accordée
Sur le front de mes amis
Sur chaque main qui se tend
J'écris ton nom
.
Sur la vitre des surprises
Sur les lèvres attentives
Bien au-dessus du silence
J'écris ton nom
.
Sur mes refuges détruits
Sur mes phares écroulés
Sur les murs de mon ennui
J'écris ton nom
.
Sur l'absence sans désir
Sur la solitude nue
Sur les marches de la mort
J'écris ton nom
.
Sur la santé revenue
Sur le risque disparu
Sur l'espoir sans souvenir
J'écris ton nom
.
Et par le pouvoir d'un mot
Je recommence ma vie
Je suis né pour te connaître
Pour te nommer
.
Liberté.
Paul Eluard
in Poésies et vérités 1942
Ed. de Minuit, 1942

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:12 PM
لست وحدي فانا احب

بول ايلوار


أتحدث عن بستان
*
محملة.. بثمار خفيفة علي الشفاه
محلاة بألف زهرة متنوعة
مظفرة.. بين ذراعي الشمس
سعيدة.. بعصفور أليف
مفتونة.. بقطرة مطر
أجمل من سماء الصباح
أمينة.. أتحدث عن بستان
أحلم.. لكنني أحب حقاً..
*
لدي أول كلمة شفافة..
.
لدي أول كلمة شفافة
لدي أولي ضحكات جسدك
يخف ثقل الطريق ونعود إلي البداية
الزهرة الخجلي.. زهرة السماء الليلية
أيادٍ موشحة بالارتباك
أيادٍ طفلة
عيون مرفوعة إلي وجهك.. إنه العيد
الفتوة الأولي المكتملة واللذة الوحيدة
بيت من طين.. بيت من روائح وورود
بلا عمر.. بلا فصول.. بلا قيود
والنسيان بلا ظل!
*
عُري الحقيقة
.
ليس لليأس أجنحة.. ولا للحب أيضاً
ليس ثمة من وجه
لا أحد يتكلم.. أنا لا أتحرك
أنا لا أراهم.. أنا لا أكلمهم
لكني حي أيضاً مثل حبي.. مثل يأسي
*
الغربان تصفع المدي
.
الغربان تصفع المدي.. الليل يتلاشي
تجاه رأس يستيقظ مبيض الشعر مع آخر حلم
واليدان تصنعان النهار بحركة دمهما
بفركهما..
ثمة نجمة تسمي اللازورد ولها شكل الأرض
أيتها المجنونة الصارخة بكل حنجرتها
يا مجنونة الأحلام
أيتها المجنونة ذات القبعات الوحيدة العين
والطفولة المختصرة يا مجنونة الرياح الهوجاء
ما الذي تفعلين لتكوني جميلة هكذا..
لا تضحكي.. فالجهل واللامبالاة
يكتمان أسرارهما
أنت لا تعرفين متي تبدئين التحية
ولا كيف تقارنين نفسك بالروائع
أنت لا تسمعينني لكن فمك يشاطرني الحب
وإنما عبر فمك، وإنما عبر لهاث قلبينا
نكون معاً..
يجب أن يوجد وجه يستجيب لكل أسماء العالم
*
استدارة عينيك
.
استدارة عينيك تكملان دورة قلبي كحلقة للرقص والعذوبة
حيث للوقت هالته المجيدة ومجده الليلي
وإذا كنت لم أعد أعرف كل ما عشته
فلأن عينيك لم تكونا عليَّ كل الوقت
أنت الصدي المعطر للأسحار
الذي يضطجع علي سرير النجوم
وكما النهار متصل بالبراءة
كذلك العالم كله متصل بعينيك
وكل دمي يسيل في نظراتهما..

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:19 PM
لنعش في سلام

بول ايلوار

دموعُ أعْينٍ ،
تَعاساتُ التُّعساءِ،
تعاساتٌ دونمَا جدْوى،
ودموعٌ بلا ألْوانْ.
هو لا يَطْلبُ شيْئاً،
ولا فَاقدُ إحْساسٍ
حزينٌ في السّجْنِ ،
وإنْ كانَ حُرَّاً.
***
يعيشُ وقْتاً كيئباً ،
وليْلاً مُعْتماً
لِئلا يَطْردَ أعْمى.
يجْلسُ الأقْوياءُ ،
فيما يقْبضُ الضَّعفاءُ
على النّفوذِ
أمَّا الْمَلِكُ فيقفُ
بجوارِ الْمَلِكةِ التي تُقْعي.
***
ابْتساماتٌ وتأوّهاتٌ ،
شتائمُ تتَعفَّنُ
في فَمِ الْخرْسى
وفي عيونِ الْجُبناءْ .
لا تَأْخذوا شيْئاً:
فهذا مُشْتعلٌ
وذاكَ مُلْتهبٌ!
أيْديكمْ جُعلتْ لجيوبِكمْ
ولِجبهاتكمْ.
***
ظلامٌ...
كلُّ نكباتِ الْعالمِ
وحُبِّي الأسْمى
كدابةٍ عاريةٍ.
*

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:21 PM
تنهضين

بول ايلوار

تنهضين فينبسط الماء
تنامين فيتفتح الماء
أنت الماء الذي تحول عن هاوياته
.
أنت الأرض التي تجذرت
وعليها يقوم كل شيء
ترسلين فقاعات صمت في صحراء الجلبة
تغنين أناشيد ليلية على حبال
قوس قزح
أنت في كل مكان أنت تزيلين كل الدروب.
.
تضحين بالزمن
من أجل شباب الشعلة الأبدية
التي تغطي الطبيعة وهي تعيد خلقها.
يا امرأة أنت تضعين في العالم
جسداً دائماً شبيهاً،
وهو جسدك
أنتِ الشبه.
*

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:23 PM
شعركِ الذي من برتقال في فراغ العالم

شعركِ الذي من برتقال في فراغ العالم
في فراغ زجاج النوافذ المثقلة بالصمت والظل
حيث تبحث يداي العاريتان عن كل انعكاساتكِ.
شكل قلبكِ خرافيّ
وحبّكِ يشبه شهوتي الضائعة
يا تنهدات من عنبر، واحلام ونظرات.
لكنك ما كنت دائما معي. ذاكرتي لا تزال معتمة من مشهد قدومك ورحيلك. الزمن، كالحب
يلجأ الى كلمات.
* * *
من منا اخترع الآخر؟
* * *
اين انتِ؟ اتراكِ تديرين شمس النسيان في قلبي؟
* * *
امنحي ذاتكِ، ولتنفتح يداكِ كعينين.
* * *
كانت تحبني لتنساني، كانت تعيش لتموت.
* * *
ايتها المجنونة، الهاربة، نهداك يسبقانك

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:26 PM
بدونك
بول ايلوار

تفسد شمس الحقول
تنام شمس الغابات
تختفي السماء الحيّة
ويُثقل المساء على كل الانحاء.
ليس للعصافير الا درب واحدة
كلها جمود
بين بضعة اغصان عارية
حيث عند نهاية الليل
سيجيء ليل النهاية
ليل الليالي الوحشي
البرد يصير بردا في الارض
في الكرمة الباطنية
ليل بلا ارق
بلا ذكرى النهار
عدوّ رائع
مستعد لكل شيء ومستعد للجميع
الموت لا واحدا ولا مزدوجا
عند نهاية هذا الليل
لأنه لم يعد ثمة فسحة للأمل
لأني لم اعد معرضا لشيء

بول ايلوار

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:31 PM
أحبكِ

بول ايلوار

لأجل كل النساء اللواتي لم أعرفهن..أحبك
لأجل كل الأزمنة التي لم أعش أحبك
لأجل ريح الفضاء الواسع وريح الخبز الساخن
لأجل الثلج الذي يذوب..لأجل الزهور الأولى
لأجل الحيوانات الطاهرة التي لا يرغبها الإنسان
أحبــك لأجـل الحـب
أحبك لأجل كل النساء اللواتي لم أحبهن قط
من يعكسني..إن لم تكوني أنت لا أراني إلا قليلا
بدونك لا أرى شيئا في امتداد الفلاة
مابين الأمس واليوم
حيث كان كل الموتى الدين تخطيتهم فوق التبن
لم أقو على ثقب جدار مرآتي
كلمة كلمة كان يلزمني حفظ الحياة
مثلما ننسى..
لأجل حكمتك التي ليست لي..أحبك
لأجل الصحة
ضد كل ما هووهم..أحبك
لأجل هذا القلب الخالد الذي أملكه
تخالين أنك الشك وأنت اليقين
أنت الشمس الكبيرة التي تصعدني إلى الرأس
حين أكون واثقا مني.
*

**
Je t’aime
*
Je t'aime pour toutes les femmes que je n'ai pas connues
Je t'aime pour tous les temps où je n'ai pas vécu
Pour l'odeur du grand large et l'odeur du pain chaud
Pour la neige qui fond pour les premières fleurs
Pour les animaux purs que l'homme n'effraie pas
Je t'aime pour aimer
Je t'aime pour toutes les femmes que je n'aime pas
.
Qui me reflète sinon toi-même je me vois si peu
Sans toi je ne vois rien qu'une étendue déserte
Entre autrefois et aujourd'hui
Il y a eu toutes ces morts que j'ai franchies sur de la paille
Je n'ai pas pu percer le mur de mon miroir
Il m'a fallu apprendre mot par mot la vie
Comme on oublie
.
Je t'aime pour ta sagesse qui n'est pas la mienne
Pour la santé
Je t'aime contre tout ce qui n'est qu'illusion
Pour ce coeur immortel que je ne détiens pas
Tu crois être le doute et tu n'es que raison
Tu es le grand soleil qui me monte à la tête
Quand je suis sûr de moi.

م .نبيل زبن
05-28-2011, 05:33 PM
موضوع مميزجدااااااااااااا

ننتظر المزيد من مشاركاتك وابداعاتك المميزة دائما

جزاك الله عنه خيراااا

وجعله الله في ميزان حسناتك

http://www.9ower.com/uploads/images/9ower.com-4c6b29b477.gif

مشكورة على المرورو التشجيع اختى امان

م .نبيل زبن
05-31-2011, 12:58 AM
Charles Pierre Baudelaire
شـارل پيـير بـودلـير (1821-1867) هو شاعر وناقد فني فرنسي. ويعتبر بودلير من أبرز شعراء القرن التاسع عشر ومن رموز الحداثة في العالم.و لقد كان شعر بودلير متقدما عن شعر زمنه فلم يفهم جيدا الا بعد وفاته.
http://www.adab.com/photos/world/579.jpg

بودلير بدأ كتابة قصائده النثرية عام 1857 عقب نشر ديوانه ازهار الشر ، مدفوعا بالرغبة في شكل شعري يمكنه استيعاب العديد من تناقضات الحياة اليومية في المدن الكبري حتي يقتنص في شباكه الوجه النسبي الهارب للجمال ، وجد بودلير ضالته فيما كتبه الوزيوس بيرتيران من پالادات نثرية مستوحاة من ترجمات البالادات الاسكتلندية والالمانية الي الفرنسية. والبالاد هو النص الذي يشبه الموال القصصي في العربية وهو الشكل الذي استوحاه وردزورث وكوليريدج في ثورتهما علي جمود الكلاسيكية.

وفي عام 1861 بدأ بودلير في محاولة لتدقيق اقتراحه الجمالي وتنفيذه فكتب هذه القصائد التي تمثل المدينة اهم ملامحها ، وتعتبر معينا لا ينضب من النماذج والاحلام.

وكان الشاعر شارل بودلير يري ان الحياة الباريسية غنية بالموضوعات الشعرية الرائعة وهي القصائد التي اضيفت الي ازهار الشر في طبعته الثانية عام 1861 تحت عنوان لوحات باريسية.

لم ينشر ديوان سأم باريس في حياة بودلير ، وهو الديوان الذي لم يتحمس له غوستاف لانسون وسانت ـ بيف ، هذا الديوان الذي اثر تأثيرا عارما في الاجيال اللاحقة.

م .نبيل زبن
05-31-2011, 12:59 AM
شـارل پيـير بـودلـير
موت العشاق



la mort des amants
*
سيكون لنا مضاجع مفعمة بالعطور الناعمة
وأرائك عميقة بعمق القبور
وزهور غريبة على الرفوف تتفتح لأجلنا
تحت سموات لا أحلى ولا أجمل
وسوف يكون قلبانا مصباحين كبيرين
يستنفدان متنافسين البقية الباقية من حبهما
ويعكسان أنوارهما المضاعفة
على روحينا: المرآتين التوأمين
وفي مساء وردي اللون رمزي الزرقة
سنتبادل وميض الحب الوحيد
كزفير طويل مثقل بحرارة الوداع
وسيأتي ملاك مخلص فَرحْ
ليفتح الأبواب
فيبعث الحياة في المرايا الخامدة
واللهب المنطفئ
*
ترجمها عن الفرنسية
حنّا الطيّار
جورجيت الطيّار

م .نبيل زبن
05-31-2011, 01:00 AM
موت الفقراء


la mort des pauvres
*
إنه الموت الذي يعزّي واحسرتاه
وهو الذي يحملنا على الحياة
إنه غاية الحياة والأمل الوحيد
الذي يرفعنا ويبعث كالإكسير النشوة في نفوسنا
ويزوّدنا بالجرأة التي تجعلنا نتابع الطريق إلى النهاية
عبر الإعصار والثلج والجليد
هو الضوء المتموّج في آفاقنا السّود
إنه الفندق الذائع الصيت
الذي يوفر الطعام والراحة والنوم
إنه الملاك الذي يحمل بين أصابعه السحرية
الرقاد ونعمة الأحلام السعيدة
ويسوي مضاجع الفقراء والعراة
هو مجد الآلهة ومخزن الغلال الرمزي
وكيس نقود الفقراء وموطنهم القديم
إنه الرواق المفتوح على الآفاق
المجهولة...
*

م .نبيل زبن
05-31-2011, 01:03 AM
شـارل پيـير بـودلـير

أغنية الخريف
قريباً سنغـرق في عَـتمة متجمِّـدة
وَداعاً ، يا صفاءَ صيفـنا القصير جـدّاً !
قبل الآن سمعتُ الخريفَ بأسىً
على الغابة متساقطاً على فناء الدار المرصوف.
.
الشتاء سيجتاح وجودي : غضب
شنآن ، برد ، رعب ، وعمل قسريّ ،
وكالشمس في جحيمها الثلجيّ ،
قلبي ليس سوى قطعةِ جليدٍ حمراءَ طافية ٍ.
.
أحِسُّ برعشةٍ عندما أسمع غصناً واهناً يسقط .
ليس للمشنقة صدى أكثر صخبـاً .
إنَّ روحي مثـلُ برجٍ يستسلم
لضربة المنجنيق الثقيلـة غير الكليلـة .
.
هادئاً هنيـهة بهذا الصوت الرتيب ،
ربّما تابوتٍ ، في مكان ما ، سُـمـِّـرَ على عجل ،
لمن ؟ الصيف أمسِ ، الخريف الآن !
هذه الضوضاء الغاضة تُسمع كوداع .
2
أعشق الضِّياء المُخضَـرَّ في عينيك الواسعتين ،
أيها الجمال الهادئ ، ولكنْ كلُّ شيء مُـرّ ٌ هذا اليوم ،
لا شيءَ ، لا حبَّ ، المخدع أو الموقـد
أعــزّ من شروق الشمس على البحـر .
.
أحبِـبْـنِ دومـاً، أيها القلب الحنون ! كُـنْ أمّـاً ،
حتـى لناكـر الجميـل ، للشرّيـر،
حبيباً ، أختاً ، حلاوةً سريعةَ الزوال
لبهاء الخريف أو للشمس الغاربـة .
.
مهمَـة قصيرة الأجـل ! القبر ينتظر بلا رحمة .
آه ! دعْـني ، دعْ رأسي يستريح على ركبتيك ،
مستمتعـاً ، نادماً على ذهاب الصَّيف الأبيض الحارّ ،
بأشعّـة الخريف الأخيرة ، صُـفـراً ولِطافـاً .
*

م .نبيل زبن
05-31-2011, 01:04 AM
العطر

le parfum
*
أيها القارئ هل استنشقت مرة
في نشوة وشره بطيئين
رائحة هذه الحبة من البخور
الذي يملأ أرجاء كنيسة
أو هل شممت حقّ مِسك فتيق
يالها من فتنة عميقة ساحرة
يسكرنا فيها الماضي المتجدد في الحاضر
هكذا العاشق على صدر معبود
يجني من الذكريات زهرتها الشهية
فمن شعرها الكث المطواع
هذا الحق الحي وهذه المبخرة للمخدع
يتصاعد عبير وحشي أشقر
ومن ثيابها الحريرية المخملية
المشبعة بشبابها الطاهر
يتصاعد عبق الفراء

م .نبيل زبن
05-31-2011, 01:05 AM
ايقاع المساء



harmonie du soir
*
ها قد جاء الوقت الذي فيه تهتزّ
كل زهرة على ساقها وتفوح كالمبخرة
فالألحان والعطور تدور في نسيم المساء
كما تدور الرقصة الكئيبة والنشوة الفاترة
كل زهرة تفوح كمبخرة
والكمان يرتعش كالقلب المعذب
أيتها الرقصة الكئيبة والنشوة الفاترة
السماء حزينة جميلة كمذبح كنيسة واسع
الكمان يرتعش كالقلب المعذب
قلب رقيق يكره العدم الأسود الفسيح
وسماء حزينة جميلة كمذبح كنيسة واسع
والشمس تغرق في دمها المتجمد
قلب رقيق يكره العدم الأسود الفسيح
يلتقط كل بقية من ماضيه المضيء
والشمس تغرق في دمها المتجمد
وذكراك في نفسي تتألق
كواجهة مذبح مقدس

م .نبيل زبن
05-31-2011, 01:06 AM
دعوة الى السفر



l'invitation au voyge
*
بنيتي شقيقتي تأملي ما أحلى الذهاب
إلى هناك لنعيش معاً
نحب على مهل نحب ونموت
في البلد الذي يشبهك
فشموس السموات المبتلة الغائمة
هي روحي هذا السحر الغامض لعينيك الغادرتين
المتلألئتين من خلال الدموع
فكل شيء هناك سيكون
نظاماً وجمالاً وترفاً وهدوءاً ومتعة
فالأثاث اللامع الذي صقلته السنون
سيزين غرفتنا
وأندر الأزهار سيختلط عبيرها بالعنبر
والسقوف المزخرفة والمرايا العميقة والترف الشرقي
كل ذلك سيكلم النفس سراً
بحلاوة لغة موطنها
كل شيء هناك سيكون نظاماً وجمالاً
وترفاً وسكينة ومتعة
انظري إلى السفن الغافية فوق القنوات
كيف تأتي من آخر الدنيا
لتروي ظمأ أتفه رغباتك
والشموس الغاربة تكسو الحقول
والقنوات والمدينة بكاملها
بالذهب والياقوت
ويغفو العالم في النور الدافئ
كل شيء هناك سيكون نظاماً وجمالاً
وترفاً وسكينة ومتعة.
*

م .نبيل زبن
06-04-2011, 08:41 AM
http://www.adab.com/photos/world/598.jpg
ميخائيل ليرمنتوف
Mikhail Lermontov



ولد الشاعر الروسي العظيم ميخائيل ليرمنتوف في موسكو في عام 1814 لعائلة من طبقة النبلاء. ولم يبلغ ليرمنتوف الثالثة من عمره عندما توفيت والدته ماريا ميخايلوفنا في عام 1817 فاحتضنته جدته في ضيعة تارخاني في مقاطعة بينزا.

وقد حصل ميخائيل على تعليم رائع حيث سافر إلى موسكو في عام 1827 ليلتحق بمدرسة داخلية للنبلاء تابعة لجامعة موسكو. وفي تلك الفترة بالذات بدأ ليرمنتوف بكتابة الأشعار، وباشر بكتابة قصيدة "الشيطان" في عام 1829.

وفي عام 1831 توفي والد ليرمنتوف يوري بيتروفيتش عن 44 عاما فقط. وفي الفترة من عام 1830 ولغاية عام 1832 درس ليرمنتوف في جامعة موسكو، ولكنه ارتحل إلى بطرسبورغ بعد أن فشل في العثور على ما يلبي به متطلباته. أما في بطرسبورغ فقد التحق بالمدرسة العسكرية ليتخرج منها في عام 1834 وينتسب إلى صفوف الحرس الإمبراطوري. وفي الوقت الذي خدم فيه ليرمنتوف ضابطا في "القرية القيصرية" لم ينقطع عن القراءة وكتابة القصائد

وكتب ليرمنتوف الذي اهتز لمصرع شاعر روسيا العظيم الكسندر بوشكين في مبارزة غامضة في عام 1837 قصيدة "موت شاعر" التي حفظها ورددها المعاصرون. لقد أدى احتجاج ليرمنتوف على مقتل الشاعر العظيم في شهر فبراير 1837 إلى إثارة غضب السلطات التي قررت اعتقاله ونفيه إلى منطقة القوقاز بعد إجراء تحقيق معه عقابا على قصيدته التي تداولها الناس في جميع أنحاء روسيا

وفي منفاه البعيد مارس ليرمنتوف إلى جانب كتابة الأشعار الرسم بالألوان المائية والزيتية وأبدع الكثير من اللوحات الجميلة المعبرة

وتمكن ليرمنتوف من العودة إلى مدينة بطرسبورغ بفضل مساعي جدته وشفاعة الشاعر فاسيلي جوكوفسكي. وفي العاصمة (بطرسبورغ) انضم ليرمنتوف إلى حلقة أرستقراطية من الشباب العسكريين وتقرب من أعضاء هيئة تحرير مجلة "المذكرات الوطنية

وفي عام 1840 استطاع مناهضو ليرمنتوف أن يدفعوه إلى المشاركة في مبارزة مع ابن السفير الفرنسي بارانت من تدبيرهم فقررت السلطات نفيه مرة أخرى إلى القوقاز. ورفض القيصر نيقولاي الأول تكريم ليرمنتوف على الرغم من الشجاعة الفائقة التي أبداها في ساحة القتال. وبعد عودته من الإجازة توقف ليرمنتوف في بياتيغورسك للعلاج. وفي هذه المنطقة تشاجر الشاعر مع زميله في الدراسة مارتينوف وقتل في مبارزة معه في أواخر يوليو 1841

ورغم الفترة القصيرة التي قضاها ليرمنتوف في عمله الأدبي والتي لم تتجاوز 13 سنة، والحياة الصاخبة التي عاشها في منطقة القوقاز إلا أنه تمكن من كتابة الكثير من القصائد الجميلة، ومنها "أسير القوقاز"، و"الشركسي"، و"الخريف"، و"الشراع"، و"القرصان"، و"النخلات الثلاث"، و"النبي"، و"الخنجر"،و"الشاعر"، و"الشيطان". كما كتب ليرمنتوف مسرحيتي "حفلة تنكرية"، و"الشقيقان". وأبدع ليرمنتوف رواية "بطل زماننا" التي اشتهر بها في جميع أنحاء العالم، وأثبت من خلالها بأنه دخل تاريخ الأدب الروسي والعالمي ليس كشاعر عملاق فقط بل وكناثر لامع ومؤلف مسرحي بارز

م .نبيل زبن
06-04-2011, 08:43 AM
ميخائيل ليرمنتوف
Mikhail Lermontov

النبـــــــــــــــــــــي

منذ أن وهبني الربّ الخالد
بصيرة النبي،
و أنا أطالع
الحقد و الرذيلة في عيون البشر
كنت أدعو إلى المحبّة
و كنت أنشر تعاليم الحق النقية:
ولكن,
راح كل قريب, يرشقني مسعورا, بالحجر
.
لطّخت رأسي بالرماد
وهربت بائسا من مدن البشر
و ها أنا ذا
أعيش في الصحراء
كما الطير ،
يطعمني الربّ
احفظ الوصية الخالدة ،
المخلوقات الدنيوية هناك
تخضع لي
و النجوم, وهي تلعب بالأشعة بفرح,
طوع أمري…
.
مررت يوما بمدينة,
وكنت أهمّ أن أعبرها على عجل
لم يكن لي فيها مأرب
بدأ الصبية يهمسون :
- انظروا, هذا عبرة لكم !
لقد كان متغطرسا ( متكبرّا ) على البشر
ولم يألف مضاربنا
كان أحمق
وكان يزعم أنّ الله يصدع كالطير على لسانه
- انظروا إليه يا أطفال
كانوا يقولون…
انظروا كيف يبدو
مقطّب الوجه, نحيل العود, شاحبا
انظروا كيف يزدريه الناس
وتمعّنوا كلّ هذا البؤس فيه.

م .نبيل زبن
06-04-2011, 08:45 AM
ميخائيل ليرمنتوف
Mikhail Lermontov

الشــــــــــــــــــــــراع
عند زرقة البحر في قلب الضباب..
يلوح بياض خيال الشراع الوحيد
عما تراه يفتـّش في البلد المستقرّ البعيد؟
و في الوطن ما هوّ أبقى ؟
يعبث الموج بالموج ، وتئزّ الريــاحْ
يترنّح الساري يمينا وشمالا
لكأنه لا يبالي
لكأنه لم ينشد يوما سعادة
لكأنه لم يهجر مرّة بإرادة
تعوي الرّيح تحته
وحواليه تهتزّ الدّنيا صاخبة
جفّ نور الشمس,
وكان بالأمس في لون الذهب
ولكنّه ما زال هناك.
جبّارا وعنيدا
تتقاذفه الأمواج فينتشي أكثر
ترجّه الرّياح العواتي فيتألّق مزهوّا
الله..
ما أروعه, وهو في قلب العواصف الهائجة
**
ترجمة أخرى:
**
يلوح من بعيد
شراع وحيد،
يتوهج بياضا
في زرقة الضباب.
ماذا يريد في البلد البعيد؟
وما خلّف وراءه في دار آبائه؟
تغنى الرياح,
ترقص الأمواج،
ويتمايل الصاري ويئن
يا للحسرة
فلا هو خلف السعادة يركض،
ولا هو من السعادة يهرب.
صفحة الماء تحته
أنقى من السماء،
والشمس ترسل عليه أشعتها
خيوطا من ذهب
والقارب المتمرد القلق يبحث عن العواصف
كأنما الراحة في العواصف.

م .نبيل زبن
06-04-2011, 08:47 AM
Mikhail Lermontov

وهم الحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــاة

سنظل نشرب من نبع الحياة
وعيوننا مغمضة.
وسنظل نسقي أوراق الذهب
بكلّ ما لدينا من دموع.
.
وقبيل الموت نصحو فجأة,
وينزاح القناع
ونفتح عيوننا, فإذا الكلّ وهم.
حتى ذاك الذي كان من هنيهة يبهرنا.
.
وهما ستراها
تلك الأجمّة المذهّبة
وهما كبيرا, ثمّ فراغا
وسيبدو لنا عبثا
كلّ ما شربناه على نخبها من كؤوس
آه …هذه الدنيا, ليست لنا.

م .نبيل زبن
06-04-2011, 08:48 AM
Mikhail Lermontov

موت شاعر

مَاتَ الشَّاعر !
سَقَطَ شهيداً
أسيراً للشرفِ
*
الرصاصُ في صدرِه يَصرُخُ للانتقام
والرأسُ الشَّامِخُ انحنى في النهاية
مَات !
.
فَاضَت رُوحُه بالألَمِ من الافتِراءات الحًقيرة
حَتَّى الانفِجَار ..
وَقَفَ وحيداً في المواجهة وها قد قُتل !
قُتِل !
.
فَكُلُّ نُوَاحٍ الآن عَقيم
وَفَارِغةٌ تَراتِيلُ الإطرَاء
وَهَمهَمَات الأسَى الكَسِيح
.
ونحنُ نُحملقُ في إرادةِ الموت !
وَبَعد – فهل أنَتُم أبرِيَاء
يَا مَن حَاصرتُم في قَسوةَ
مَوهِبتَهَ الحُرَّةَ الشُّجَاعة ؟
.
يَا من نَفَختُم في الَّلهَب الخَامِد
حَتَّى فَورة الغَضَبِ المُفَاجِيء
فَلتَبتَهَجُوا إذَن
فَلَقَد كانَ صَفَاءُ الألَمِ فَوقَ طَاقَةِ الاحتِمَال
.
وَاشهَدُوا الآن
أنَّ قندِيلَ العَبقَرِيةِ انطَفَأ
وإكليل الغَارِ عَلى جَبهَتِه يَذوِي
لَم يعرف القَاتِلُ التَّردُّد
وَهَو يُصَوبُ في بُرُود ...
لا طَلقَةٌ واحدةٌ أخطَأَت القَلب
وَلا وَحي مُنقِذٌ أَرعَش البُندُقِية في اليدِ الوَحشِيَّة
.
كَيفَ استَطَاعَ هَذَا اللاجِئُ الوَضِيعُ الانتِهَازِي
الأَدَاةَ الخَسِيسَة العَميَاء ،
أَن يَحتَقِرَ أَرضَنَا هَكَذَا
وَيَسخَرَ، في عَجرَفَته، من لُغَتِهَا وتَقَالِيدِهَا الأَصِيلَة
وَ لا يَستثنِي مَفخَرَتَها الكُبرى
فَيَتَمَهَّل لِيَتَسَاءَلَ ضِدَّ مَن رَفَعَ يَدَه !
قُتِل
.
مَاتَ وارتَحَل
مِثلَ ذَلِكَ الشَّاعِرِ الرِقيقِ القَلبِ المَغمُور
وَالَّذي أَنشَدَ فيه قَصَائِدَ رَائِعة
مَن مِثلَه بِيَدٍ قَاسِيَة خَرِبَة
سَقطَ ضَحِيَّةَ الغِيرَة العَميَاء
لماذَا غَادَرَ صَدَاقَاتِه وَتَأمُّلَاتِه الآمِنَة
إلى عَالَم مَن الحَسَدِ الخانِق
.
لِقَلبٍ عَشِقَ الحُرِّيَّةَ واشتَعَلَ بالحُب ؟
لِمَاذَا أَسلَمَ يَدَيه لِلوُشَاةِ التَّافِهين ؟
لمِاذَا استَسلَمَ لِلكَلماتِ الكَاذِبَةِ والابتِسَامَاتِ المُخَادِعَة ؟
وَهَو مَن كَانَ
مُنذُ الشَّبَابَ قَادِرا على اكتِشَافِ حَقِيقَة النَّاسِ
.
لَقد سَلبَوه تَاجَهُ وَتَوَّجُوه بِالشَّوك
لِيُمَزِّقُ الشَّوكُ الخبئ
جَبهَةَ الشَّاعِرِ النَّبِيلَة
وكَانَت لحََظاتُه الأخِيرَة
مُسَمَّمَة بالشَّائِعَاتِ والهمس البَذِئ
وَهَا قّد مَات
.
بِالعَطَشِ العَبَثِي إلى الانتِقَام
ُمعَذَّباً بِالآمَالِ المُحَطَّمَة التي تَتَهاوَى سَريعا
لَن تَتَرَدد الأُغنِيَات الرَّائِعَةُ مِن جَدِيد
فَالصَّوتُ النَّبِيل يَخلُدُ للصَّمت
في الحُجرَةِ الصَّغيرَةِ دُونَ بَاب
وَآهٍ ، أُغلِقَت الشَّفَتَان
.
أَمَّا أَنتُم أَيَّتُهَا السُّلالَةُ المُتَعَجرِفَة
يَا أَبنَاءَ من اشتُهِرُوا بِمَخَازِيهم الوَضِيعَة
يَا مَن بِقَدَمٍ ذَلِيلَةٍ قَد دُستُم
بَقَايَا عَائِلاتٍ نَبيلَة تَجَهَّمَ لَهَا الحَظ !
يَا مَن تُحِيطُون بِالعَرشِ في قُطعَانٍ شَرِهَة
كَالجَلاَّدِين الَّذِينَ يُخفُونَ نَوَايَاهم الحَقِيرَة
في أَثَوابِ العَدَالةِ ، مُتَظَاهِرينَ بَالبَرَاءَة
مَن أَجلِ ذَبحِ الحُرِّيَةِ والَمجدِ والعَبقَرِية !
.
هُنَاكَ حُكمُ الرَّب
حُكمٌ رَهِيبٌ يَنتَظِر
لا يَمِيلُ مَعَ الذَّهَب
وَأَمَامَ العَرشِ الإِلَهِي
لَن تَنقِذُوا جُلُودَكم بِقَذفِ الأَوحَال ،
ولَن تَستَطِيعَ كُلُّ دِمَائِكم القَذِرَة
أَن تُعَوِّضَ أَبَداً الدَّمَ العَادِلَ لِلشَّاعِر .

م .نبيل زبن
06-04-2011, 08:50 AM
Mikhail Lermontov

غيوم السماء

شريدة مثلي
ومطاردة مدى الدّهر
تلك الغيوم الداكنة.
هاهي ذي ترتفع
وتجوب السهل والأزرق
عند جبال الؤلؤ تلك,
تودّع ذاك الشمال الحبيب
وتشدّ صوب الجنوب الرحال.
أيّ قدر تراه يطاردها ؟
هل كان كرها
أم كان حقدا دفينا ؟
أكانت جريمة النّفس
أم سموما وافتراءات
تناقلتها ألسن الأصدقاء ؟
.
من اين لكم ما تدّعون من ألم
وليس بينكم من عرف يوما,
ذاك الحنين للحقول القاحلة ؟
من أين لكم ما تدّعون
وكيف تستأنسكم الأحلام ؟
أبدا, لن أصدّقكم
ستبقون أحرارا ولكن باردين
ستبقون كما أنتم
ما دمتم عرفتم الوطن
ولم تعرفوا طعم الرحيل ( المنفى ).

م .نبيل زبن
06-04-2011, 08:58 AM
Mikhail Lermontov

اشعر بالسام و الحزن
أشعر بالسأم و بالحزن ، و ليس مَن أمد له يدي
في لحظة نكبة روحية ...
و الأمنيات !.. ما فائدة التمني عبثاً و بشكل دائم ؟ ..
و السنون تمضي – الأفضل من بين السنين ...
أن أهوى ... و لكن مَن ؟.. لبعض الوقت – لا يستحق الأمر ؛
و أن أهوى إلى الأبد لمستحيل ...
و إن أنظر إلى نفسي ؟ - ليس للماضي هناك من أثر :
و الفرح ، و العذابات ، و كل شيء لا قيمة له ...
و ما العواطف ؟ - فعاجلاً أو آجلاً سيزول
أثرها الحلو حين يتكلم العقل ،
و الحياة ، إذا ما نظرتَ حولك بانتباه بارد –
مجرد نكتة فارغة و غبية ...

م .نبيل زبن
06-04-2011, 09:00 AM
النخلات الثلاث
نمت ثلاث نخلات شامخات
في صحراء الجزيرة العربية
وشق الأرض بينهما نبع بارد له خرير
تحفه جرائد النخيل
تحفظه من لفحة الشمس
ومن رمال الصحراء الزاحفة
انقضت سنوات في صمت
دون أن يدنو من الماء العذب عابر سبيل
يكرع منه فتبتل العروق
ويرتاح الجسد المنهوك
صارت تصفر من شدة الحر
أوراق النخيل
وكاد يجف النبع ذو الخرير
فجأرت النخلات الثلاث بالشكوى إلى ربها:
أخلقتنا لنموت دون جدوى في الصحراء!
ما معنى أغصان تنمو لا تحركها سوى الرياح؟
ما جدوى أزهار تثمر لا يأكلها إلا لهب الشمس؟
وليس ثمة من ينظر إليها فيرتاح
ليس عدلاً حكمك فينا يا رباه!
ما أن أنهت كلامها الأشجار
حتى ماجت في الأفق البعيد
رمال الصحراء الذهبية,
وارتفع الغبار
وصارت تُسمَعُ أصوات الأجراس في نشاز
وبدت تلمع العياب المغطاة بالفرش المصبوغة,
وتمايلت الجمال تمشى الواحد تلو الآخر
تحفر الرمال كأنها القوارب في البحار,
والهوادج تتدلى أطرافها المزركشة
من بين أسنمة الجمال,
وتبدو من داخل الهوادج أياد سمر
وتلمع من هناك المآقي السود,
وفارس ممشوق القوام
حاملاً رمحه وقوسه
يدفع فرسه إلى الأمام،
فترتفع قوائمه في الهواء
ويدبر ثم يقبل ويميل
كوحش أصابته سهام صياد,
والثياب البيض على أكتاف الفارس
تتماوج وتتهدل وتطير
وهو يعدو بفرسه فوق الرمال
يرسل رمحه في الهواء
ويلحق به فيأخذه من جديد
هاهي القافلة تقترب من النخلات في صخب،
ثم نصبت الخيام،
تحت أقباء الأشجار،
وامتلأت الجرار بالماء الزلال.
تمايلت هامات الأشجار طربا بقدوم الأضياف
وسقاهم فرواهم الماء المنساب.
ارتفع صوت إعمال الفؤوس مع حلول الظلام
وتتابعت الضربات على جذوع الأشجار
فهوت هامدة بنات الأجيال
فنزع الأطفال عنها الثياب،
وقطع الكبار أجسادها أشلا ء
وطفقوا يوقدون منها حتى الصباح.
عندما انحسر عن المشرق الضباب
وسار الركب في طريقه المحتوم
لم يترك وراءه سوى الأثر الحزين
الرماد البارد على الأرض الجرداء،
ثم حرّقت الشمس بقايا الرماد من جديد
لتذروه الرياح في الصحراء.
المكان الآن قفر موحش،
والأوراق الخضراء لا تناجى النبع ذا الخرير
وهو يسأل النبي الظل فلا يجاب
ولا يُرى غير الرمال المحرقة تنهال عليه،
وصقر البوادي ذو الريش المنفوش
ينهش ما افترس عنده بلا اكتراث.

م .نبيل زبن
06-04-2011, 09:04 AM
آلان بوسكيه
Alain Bosquet




ولد (ألان بوسيكه) Alain Bosquet في مدينة أودنيسا في العام 1919، كان والده شاعرا ومترجما وكانت والدته عازفة كمان.
http://www.adab.com/photos/world/589.jpg
هاجرت عائلته إلي بلجيكا في العام 1925 فدرس الفلسفة في جامعة بروكسل، وفي العام 1938 أصدر مع (جوزيه أندريه لآكور) صحيفة (Pylone). في العام 1940 استدعي للخدمة العسكرية وشارك في حملة عسكرية مع الجيش البلجيكي أثناء الحرب العالمية الثانية وبعد ذلك تحول إلي الجيش الفرنسي، وقد بقي في فرنسا حتي بعد الهدنة حيث كان يقطن في مدينة مونبلييه.

تعرف علي أكثر أدباء العالم شهرة، (موريس ماترلتك) و(جول رومان) و(توماس مان) و(مارك شاغال) ثم أصبح صديقا حميما لأندريه بريتون. رحل إلي الأرجنتين وتكساس وكاليفورنيا وإيرلندا، والنورماندي، ثم هاجر إلي برلين حيث نشر أول دواوينه الشعرية من دار نشر كورا وهو (الحياة شيء خفي)، وفي العام 1947 أسس في برلين صحيفة باللغة الألمانية وهي (Dast lot) واستمرت في الظهور حتي العام 1952 قال عنها الشاعر الألماني (جوتفردين) بأن تأثيرها حاسم في تجديد الفكر الشعري في الحقبة التي أعقبت الحرب مباشرة.

في العام 1951 استقر نهائيا في باريس واصبح أستاذا في جامعة ألسوربون ثم عمل في مجلة (كومبا) وحرر في مجلة (اللومون) و(الآداب الجديدة) وفي (أل فيغاروا) وفي صحيفة (الكونديان دو باري).

من إصداراته الشعرية:ـ
(لحياة هي شيء خفي) في العام 1947، و(العهد الأول) في العام 1957، وقد حاز به علي جائزة سان بيف، (العهد الثاني)1959، حاز علي جائزة ماكس جاكوب، (السيد شيء) في العام 1962، ثم أصدر (أربعة عهود وقصائد أخري) في العام 1967 وحاز به علي جائزة الأكاديمية الفرنسية، أصدر (ملاحظات عن العزلة) في العام 1970 (ملاحظات عن الحب) في العام 1972 (كتاب الشك والأناقة) 1975، (سونيتات نهاية القرن) في العام 1980 (يوم بعد الحياة) في العام 1984 (عذاب الله) في العام 1987.

من إصداراته الروائية
(الخسوف العظيم) في العام 1952 /(نيابة عن الآخر) في العام 1985، (الحياة قاسية) في العام 1984، (لا حرب لا سلم) في العام 1985، (خلود بسيط) 1986، (الأم الروسية)1987.

م .نبيل زبن
06-04-2011, 09:06 AM
آلان بوسكيه Alain Bosquet

أنا احب

علينا أن نحب.. إذن أنا أحب
القباقب في فجر عطور المخمل
علينا أن نحب.. اذن أنا أحب كل ما هو
غير محسوس، وكل طارئ، دون إغاثة
من العقل
علينا أن نحب، إذن أنا أحب كل ما لا ينوجد
الجزيرة الراقصة والصخور التي نبذرها
مع الأمل بحصاد رقيقة
ينبغي أن نحب دائما، أنا أفهم ذلك
النجم العابس، النار، القش، وألوان
الشهب، وغضب السيل الجارف
علينا أن نحب، إذن أنا أحب
العربات الذهبية والتي لا تذهب إلي أي مكان
العقل والفضيلة أنا احتفل بأعراسكما
الندي، الشكل الفني هذه الحكمة التي تبدو محبوبة
في حبي العالمي
المحيط الذي يجري علي أن أكون من رمل
حلما، أصبح ملحا
عليّ إذن، هذا هو القانون
أن أفصح عن قلبي العجوز
ولأنه لم يكن بعرف إن كان الحب جريمة أم لا
فقد كان يرتجف خوفا منه.

م .نبيل زبن
06-04-2011, 09:07 AM
آلان بوسكيه Alain Bosquet

المصابيح

مصباحي، أيها المصباح، أيها اللعبة القاتلة
أتريد أن تصبح رمزا
لقد ضعت ملء حيواني الذي ينشد ويحلق
طبقا إلي قوانين المجهول التي حررتها
واخترعتها
مصباحي، أيها المصباح، أيها المرفق العاري
للأرخبيل
أيتها الحياة الشاردة
أنت لا تسلي نفسك هذا المساء
ثمة مذنب، وطلمسان هذا الأحد
أيمكنه أن يخرّ علي قدمي؟
إن أنت انحنيت
مصباحي أيها المصباح
أنت مثل زهرة راجفة من البرد
علي طبيعتها وعلي لغزها
بشيء من الليل والفوضى سأضيئك

م .نبيل زبن
06-04-2011, 09:09 AM
الشلالات
(إلى جورج ماثيو)
في الليل، سرق الشلال
مدينتنا، خطف هضبتنا
وباع دون ندم أطفالنا بالعشرات
في الصباح، اقتلع الشلال أذرعنا
أغرق أفكارنا
بعد ذلك رمي فعلنا للقطط
مثل عظمة من نجوم جريحة
في الظهيرة جاء الشلال بالأفق
وثلاثة بلدان ومائة ضيعة
مطروقة وقطعانا من
المجذومين الذين نسامحهم
دون حب
في هذه اللحظة أجبرنا الشلال
أن نعانق كل أحلامنا الخاوية
وجوهنا الضائعة جذوعنا
نسياننا
وكل كلمة منتحرة

م .نبيل زبن
06-04-2011, 09:11 AM
آلان بوسكيه Alain Bosquet

الاحذية
علي دروب الحمي تتعقبين
الأميرات المنفيات علي الضفاف
حيث الكل أهم
بائع الأشياء الفانية للروح
في عمق أية مذبحة، تدفعين اللص؟
الشمس مرتزقة
تتعلم المشي في البركان الكسول
كل الأرض تخضع لعضتها
تعالوا.. لننام، دون بكاء علي
جوادها المتحمس
تتعرق تركض وتخب بحثا عن أزواجها
الكهول النزفين
والأرصفة تلتف علي نفسها
نهين أنفسنا
في عينيك اليتيمتين أفعى تتلوى
لقد حسمت أمرها لقد غادرت، يا لها من سلاح هذه
الأحذية التي تسحقنا
مثل سفرة مجنزرة

م .نبيل زبن
06-04-2011, 09:12 AM
آلان بوسكيه Alain Bosquet

ربيع

هذه نهاية الشتاء، القصائد تزهر
وتصبح براعمها ثقيلة
يصبح قلبي أكثر بساطة
سأسدي له خدمة بالتحدث عن الحب
كما لو كان موجودا معه
نهر يستعيد شكله العادي
أضع أسراري في الهضبة المألوفة وأقول للحصان بأنه سيجد في أنيتي
عشبا ضبا ومكانا يقفز عليه
كل جملة تشبه الحديقة التي عرفتها
عليّ أن أشارك في الفصل الجميل
باذلاً كل جهد
تسهم هذه الصفحة بسعادتها
بموسيقاها السامية
أريد دون مواربة أن أبقي
علي سطحي مثل لازورد يحطّ علي قش السقوف
كلمة عزيزة تحضنني وتظنني ساكنا
جسدي مجهول وروحي عادية في
أول أبريل
لا تتوجعي أيتها لقصيدة
وأثملي الأرض
بهذه الهدية الحاذقة
النسيان
نسيت جلدي، نسيت جسدي
نسيت هيكلي الذي ينحني
نسيت القرن والديكور
والصحيفة الرمادية والليالي البيض
نسيت الحق والواجب
والفرد والجمهورية
نسيت الشارع والصاخبة
ومكيدة الموسيقي
نسيت الخبر، نسيت الحب
نسيت أختي، والزوجة السعيدة
والطريق إلي الغابة
نسيت بأن كبريائي يأكلني
وإن عطشي قد توقف أمام النافورة المجنونة
التي تطيع كلامي
نسيت بأني
نسيت بأني لم أكن بمستوي مأزقي
ولا أحفظ أمام العيون
ولا أمام العدم إلا هذه القصيدة
هذا المطلق
والصرخة أمام الفضاء.

م .نبيل زبن
06-06-2011, 11:19 AM
آرثر رامبو
Arthur Rimbaud




http://www.adab.com/photos/world/580.jpg آرثر رامبو (Arthur Rimbaud ؛ 20 أكتوبر 1854 - 10 نوفمبر 1891)
شاعر فرنسي أثرت أعماله على الفن السريالي.

ولد آرثر رامبو في شارلفيل بفرنسا في عام 1854. بدأ بكتابة الشعر بسن السادسة عشرة، وتميزت كتاباته الأولى بطابع العنف. اتبع مبدأ جمالياً يقول بأن على الشاعر أن يكون رائياً، ويتخلص من القيود الضوابط الشخصية، وبالتالي يصبح الشاعر أداة لصوت الأبدية. دعاه بول فرلين للمجيء إلى باريس، الذي كانت تربطه علاقة مثلي به. لعل أبرز قصائده "قارب السكارى" (عام 1871) التي تحتوي براعة في اختيار الألفاظ والصور الفنية والاستعارات. بين عامي 1872 و 1874 كتب "الاشراقات" (بالفرنسية: Les Illuminations)، وهي مجموعة من القصائد النثرية حاول فيها عدم التمييز بين الواقع والهلوسة. في عام 1873 كتب قصيدة أخرى وهي "فصل في الجحيم" استبدل فيها المقاطع النثرية بكلمات مميزة، وكانت آخر أعماله الشعرية بعد أن بلغ من العمر 19 عاماً.

في يوليو 1873 وفي حالة من السكر أطلق بول فرلين على رامبو رصاصتين، مما تسبب في إصابته بجروح في المعصم. بعد اعتزاله الأدب، قرر رامبو في عام 1875 السفر إلى إثيوبيا والعمل كتاجر. توفي في مارسيليا بفرنسا في العام 1891 بعد أن بترت ساقه.

م .نبيل زبن
06-06-2011, 11:20 AM
ارثر رامبو

احساس

في زرقة أمسيات الصيف ؛
وعبر الدروب الوعرة،
سأمضي مستسلماً لحفيف السنابل..
أطأ العشب الندي:
وحالماً سأشعر بالرطوبة في أقدامي
سأترك الريح تغمر رأسي العاري،
لن أتحدث ولن أفكِّر:
إنما سيرتقي الحب المطلق في روحي
وأرحل ـ في الطبيعة ـ بعيداً مثل بوهيمي
سعيد وكأنني مع امرأة ..
*

م .نبيل زبن
06-06-2011, 11:21 AM
فكرة جميلة للصباح

الرابعة من فجر الصيف
والحب لايزال في الرقاد ..
فجرٌ ..
يبخّر تحت الأجمات
رائحة المساء المبتهج.
.
لكن في الساحة الواسعة هناك
نحو شمس اِسبريد *
للتو يتحرك النجارون بأذرع قمصانهم
في صحراء الزبد ..
بهدوء ... يحضرون التلبيسة الفاخرة للجدران؛
ثروةُ المدينة التي ستضحك تحت سموات مزيفة.
.
واحسرتاه لأولئك العمال الفرسان
رعاة ملك بابل!...
.
عشتار.. ياراعية الرعاة!..
دعي العشاق قليلاً تغمرهم الروح
حاملةً الى العمال ماء الحياة
ليكونوا على أهبة الاستحمام في البحر
ساعة الظهيرة..
__________
* اِسبِريد / فتيات الاطلس وهو نجم في الثريا تقول الاسطورة
أنهن استولين على حديقة بتفاح من الذهب.

م .نبيل زبن
06-06-2011, 11:23 AM
ارثر رامبو

كوميديا في ثلاث قبلات


كانت متجردة مما يسترها
وهنالك أشجار متطفلة ضخمة
تضرب بالأوراق زجاج النافذةِ
بخبث ٍ... عن قربٍ... عن قربْ
.
جلسَــت في كرسيّ ضخم
شابكة ليديها، كانت في منتصف العري
وعلى أرض الحجرة تهتزان بحرية
أعني: قدميها الرائعتين الرائعتين
.
لاحظتُ ، ولوني لون الشمع
شعاعا رفافا يتسكع
ويرفرف في بسمتها
وعلى النهد... ذبابة ورد
.
قبلتُ الساقين الناعمتين
ضحكتْ هي في خبث ضحكتها
المتفتـتة إلى بلور ِ أغاريدٍ
وكرستال .
.
قدماها، من تحت قميص شفاف
استأذنتا: : هل يمكن أن تنهي؟"
أولَى ترنيماتٍ بدرت عنها
ضحكتها المتوعدة بفرطِ عقابي .
.
قبلتُ بلطفٍ عينيها
الواجفتين بمسكنةٍ تحت شفاهي
دفعتْ رأسا يشعر بالإعياء
إلى الخلف... "وآهٍ .هذا أحسن!"
.
" هل تسمح لي بمجرد كلمات؟"
فطبعت بقية قبلاتي فوق النهد
جعلتها القبلة تضحك
ضحكتها الراغبة كثيرا أن....
.
كانت متجردة مما يسترها
وهنالك أشجار متطفلة ضخمة
تضرب بالأوراق زجاج النافذة
بخبث..عن قرب..عن قرب

م .نبيل زبن
06-06-2011, 11:25 AM
اليك ...ياايقونة التاريخ التي هربت من الهور الى فضاء اشقر .. القديسة وراهبةالحب الوحيده
تبرير شعري :
قبضت على جنح لزجة
والقاضي جرح منهمك بصديد
الأحياء
والمجرم دودة حالمة ...
كان الراهب يعلق صور جماجم
مكشرة
على ألواح حدائق منهمكة بالدموع
ويطن بذبابة مفترسة
على نبوءات سجينة
في أقفاص صدرية
أذن
لابد من خطيئة صليب معقوف
تزرع عذريتي
بكاسحات البكارة .
نداء
اغتسلوا بالجنون
تمرغوا بالفضائح
تفرسوا بغياهب عاهرة
دسوا في أنوثة الليل جموح الأيادي
انهالوا على السكون بالضوضاء
انفذوا في رطانات الأموات
احرقوا بزة الاحتشام
قمطوا المباهج الرتيبة
وتذكروا حكمة العقارب الأنيقة
لا جدوى من الانتشار
في مساحيق امرأة مستطيرة
قراء في الأسى
القادمون من مسلات المياه
أمواتهم في وجوههم
من اثر الجحيم
النازحون من أطياف الطفولة
يرشقون دسائس السماء الثامنة
بمساء أشقر
الحاثون خطى في آثار
عنادل الربيع
يغزون جيوش السل
بأنفاس الاستقامة
المتأبطون ذراع الاستفلاس
ينسجون المدى
ضفائر من نوارس
الراكضون وراء نحنحة الشمس
يستقبلون جذاذات الصباح
بصرخة حوذي متعجرف
الراجمون الزقزقات بالأكاذيب
يعرجون كشتيمة خالدة
الحالمون بالايس كريم
يضفرون جدائل للموطا
ويداهمون قرى ( الفلافل )
بدعاء نملة حالمة
الممسوسون ..المتهورون ..الوديعون ..المحطمون
(كريهون كالخصيان )*
وديعون كالثوم
مذعورون كقبلة مستوفزة ..
ورثاء الخطيئة الأولى
ينسجون أعشاشهم- جحورهم
على التماعات قمر ناعس ..
المرتعشون في غروب مشاغب
تأوي منازلهم
زرازير سنين متجهمة
ومستقبلا منقرضا ..
الحالمون جرو المدينة في صدورهم
جاثمون في قلائد عاطلة
المتوهجون في ضلوع الخسارات
دجنوا الأحلام بالجفاف
جففوا قمصان الدهشة
وراحوا يزدردون أثداء مهزومة
آه .. يااصدقائي الملونين
بالكثرة الجرذان
يتناسلن في خصر المدينة
بينما ظلت الأبصار
تتطلع إلى أعياد الموت
*
مقطع من قصيدة (عرق خبيث ) للشاعر ارثر رامبو
(فصل في الجحيم- ترجمة رمسيس يونان )

م .نبيل زبن
06-06-2011, 11:28 AM
فدريكو جارسيا لوركا
(بالإسبانية: Federico García Lorca)
هو أحد أنشط أعضاء "جيل27 ". ولد في الخامس من يونيو1898 ب"فوينتي باكيروسFuente Vaqueros"؛ وهي قرية صغيرة تبعد عن غرناطة ، غرناطته، بعشرين كيلوميترات، من أب فلاح وأم مدرسة أدخلته إلى عالم المعرفة في سن مبكرة، ولم تكن تدري أنها بذلك حكمت عليه. كان والده يمتلك في تلك المنطقة الفلاحية الخصيبة أراض زراعية وضيعات...وسقط في فجر19 غشت من سنة1936 برصاصات آثمة رمته بها بنادق كتائبية حاقدة، خارج غرناطة؛ في منطقة "بيثنارViznar "تحت أشجار الزيتون؛ قرب نافورة،وهو لم يكتمل عقده الرابع.

نلقى دراسته في قريته ثم في "الميريا".أما المرحلة الثانوية فتابعها بغرناطة التي كانت أسرته قد انتقلت إليها؛ غير أنه لم يظهر اهتماما بدراسته، حيث كان همه الأكبر منصبا على القراءة الحرة وكتابة الأشعار إلى جانب العزف على البيانو، مما كان يغضب أساتذته؛ فكان ينال عقابا ظلت ذكرياته محفورة في أعماقه وفي كراسة يومياته: "إنني أعرف الكثير الكثير، لكن في المعهد كانوا يعطونني صفعات هائلة...".

وبعد نجاحه التحق بالجامعة ليدرس الأدب والفلسفة، وقد حدث لفتوره وقلة حماسته خلال هذه المرحلة أن رسب في مادة تاريخ اللغة الإسبانية، لكن الحدث لم يمر في صمت، كما يحدث مع غيره، فأساتذته استاءوا منه كثيرا،وأصدقاؤه استغربوا لما يعرفونه عنه من ذكاء حاد وذاكرة قوية يحسد عليها...أما الصحفي ج.م غانيدو فقد كتب مقالة، لنقل عنها مقالة تنبئية؛ ينبه فيها أساتذته هؤلاء إلى مكانة لوركا الأدبية، وأنه "سيأتي يوم يدرسون فيه شعره ويفسرونه من فوق منابرهم تلك...".

كان من عادة الجامعة أن تنظم، في نهاية كل سنة دراسية،رحلات استطلاعية تثقيفية لطلابها تحت إشراف أساتذة الجامعة أنفسهم، وفي إحدى تلك النهايات نظم "دومينكيث بارويطاDominguez Berueta"؛ أستاذ نظرية الأدب، رحلة إلى قشتالة والأندلس شارك فيها لوركا رفاقه، وقد كان من نتاجها كتابه الأول "انطباعات ومشاهدImpresiones y paisajes" الذي صدر في غرناطة سنة 1918 وهو في العشرين من عمره، وقد صدره بإهداء في ذكرى موت أستاذه "أنطونيو ساغوراAntonio Sagura" وإلى كافة الأصدقاء الذين رافقوه في الرحلة.

وفي سنة 1921 عقد صداقة عميقة وقوية مع موسيقار إسبانيا الكبير"مانويل دي فاياManuel de Falla"الذي تلقى على يديه دروسا في الموسيقى ساعدته على صقل موهبته الموسيقية ونمت في روحه تلك الرغبة الدفينة؛ فاستخدمها، كما ينبغي، في استيعاب وتسجيل الأغاني والألحان الشعبية؛ وبالأخص الأندلسية.

ظل هاجس خفي يعمل في نفسه، وطائر الأحلام يرفرف بأجنحته القزحية محاولا تكسير أسلاك ذاك القفص كي ينطلق بعيدا، بعيدا حيث الحب والدفء والخضرة، وحيث تتجمع كل العصافير المهاجرة حول ينابيع الضوء والمطر الأخضر...ظل هكذا زمنا إلى أن طار إلى مدريد واستقر بها، وفي سمائها لمع نجمه الأدبي وتألق.

ويوم22 مارس1920 تم عرض أولى مسرحياته "الرقية المؤذية للفراشةEl Maleficio de Mariposa" ، لكنها منيت بفشل ذريع، فبقي بعيدا عن المسرح سنوات، إلى أن عاد إليه في فترة كانت فيها إسبانيا يعيش بقوة الحديد والنار، في ظل الحكم القمعي الديكتاتوري لأحد أدعياء الأدب الفاشلين "بريمو دي ريفيراPrimo de Rivera"، فألف مسرحية "ماريانا بينيداMariana Pineda" التي استوحى موضوعها من تاريخ إسبانيا النضالي،وبالضبط من قصة فتاة كانت تسمى "مارياناMariana"، وهي أندلسية ، ومن غرناطة، أعدمت سنة1830

وإذا كانت أولى مسرحياته تعرضت للفشل وأخرسته زمنا؛ فإن ظهور ديوانه الأول " كتاب القصائدLibro de Poemas" سنة1921 بشر بميلاد شاعر جديد؛ كما كتب الناقد "أودولفو سالاثارSalazar" على صفحات جريدة "الشمسEl Sol"، ففيه تتجلى تلك الشفافية في الصور وتنوعها، والبساطة في الأسلوب وعفويته، وبعد قس الرؤى، وغنى في المعنى...إلى جانب نفس وجداني صادق مع إيقاع شبيه بأغاني القرويات وأغاني الغجر.

لقد كان للنجاح الذي حققه ديوانه الأول هذا أن تفتحت أمامه الآفاق الرحبة، وشرعت له أبوابها المنتديات والنوادي...كما انهالت عليه الدعوات ليلقي المحاضرات ويشارك في الأمسيات الشعرية، وأصبح له جمهور واسع يضم جميع طبقات الشعب: من الغجري البسيط إلى المثقف المتخصص؛ ومن جملة ما تلقى دعوة من المركز الفتي بغرناطة؛ حيث ألقى فيه محاضرة حول ديوانه الذي لم يكن قد صدر بعد"قصيدة الغناء الغجريPoena del Cante Jondo"، نظم على إثرها مهرجان كبير دام يومين؛ وكان من إشراف وتنسيق الموسيقار مانويل دي فايا.

وفي ربيع 1929 سافر إلى الولايات المتحدة مارا بباريس فلندن إلى أن وصل إلى عاصمة ناطحات السحب:نيويورك في يونيو؛ حيث عاش كطالب في جامعة كولوميا، ومن على منبرها أعاد بعض المحاضرات التي سبق

وألقاها بإسبانيا، ولحن بعض الأغاني التي استمد روحها من الموشحات الأندلسية ومن الفلامينكو إلى المغنية"أنطونيا ميرثيAntoňia Mirce"،ومن بينها :"الطحانون الأربعة" و"الحاجان الصغيران".

ولما كانت روحة التواقة دوما إلى الحرية، إلى الانطلاق، إلى التحليق بعيدا خارج أجوائها الطبيعية أحيانا، فقد تسلل مرة مبتعدا عن الجامعة، فقادته خطاه الشاردة إلى حي "هارلم"؛ الوجه المشوه والبشع لمدينة الإسفلت والحديد والورق...حيث تورق العفونة ويزهر البؤس والفقر...وحيث تتفتح عوسجات القتل المجاني، وتتأكسد التناقضات، وتتناسل وتتكاثر الخنافيس الإليكترونية في فضاءات الصخب الأسود، وحيث تتفجر أنهار الدم والعرق من أشلاء أجسام الزنوج المتآكلة، وحيث يباع اللحم القديد يثمن بخس، ويدرك الأطفال لحظة الولادة أن لا فردوس هناك ولا حب مجرد، ويعرفون أنهم إلى وحل الأرقام والقوانين العقيمة سوف يذهبون...احتك لوركا بسكان "هارلم" المضطهدين والمصلوبين دوما على أسنة الحياة،وعايش فقرهم الزنجي، ولاعب الأطفال...عاش حياتهم المريرة ورأى عذاباتهم السيزيفية اليومية، فأحس كأنه في غابة نأكل ذئابها خرفانها الوديعة، ورأى كيف تحول المادة الإنسان إلى آلة، إلى رقم، إلى لا شيئ...وكيف تقتل مدينة الورق والإسمنت والحديد إنسانية الإنسان وتمسخ روحه، طهره، براءته،

بساطته، تلقائيته...وقد كان من ثمار هذه الزيارة/الصدمة واحدة من أروع قصائد ديوانه "شاعر في نيويوركPoeta en Nueva York"،وهي قصيدة "نشيد إلى ملك هارلم Oda al Rey Harlem".

وحين زحف صيف 1930 عاد إلى وطنه بعد زيارة قصيرة إلى كوبا...وفي 24 دجنبر من نفس السنة قدمت له مسرحيته "الإسكافية العجيبة"على خشية المسرح الإسباني، ثم ألقى في"إقامة الطلبة" محاضرة حول ديوانه "شاعر في نيويورك" مع قراءة شعرية.

كما قام بجولة مسرحية على رأس فرقة تتألف من الطلبة ومن الفنانين المحترفين ، قدمت خلالها مسرحية"الكوخ"، وقد كان الغرض من هذه الجولة نقل المسرح إلى أبعد قرية، وحتى لا يبقى محتكرا من فئة قليلة.

غير أن عصفوره الداخلي اشتاق إلى نار السفر المقدسة، وحن إلى التحليق في الأجواء البعيدة، البعيدة جدا...غير الأجواء التي تعود عليها؛وهكذا ركب في"عربة من مياه سوداء"؛ وعاد في صيف 1932 إلى أمريكا، وهذه المرة إلى الجنوبية، حيث زار البرازيل، الأوروغواي، الأرجنتين...وفي عاصمة هذه الأخيرة"بوينس أيريسBuenos Aires" استغلت إحدى الفرق المسرحية الكبرى هذه الزيارة وعرضت ثلاثة من أحسن مسرحياته وهي:"عرس الدمBodas de Sangre" و"الإسكافية العجيبةLa Zapatera Prodigiosa" و"ماريانا بينيدا

Mariana Pineda"، كما أعاد المحاضرات التي سبق وألقاها في كل من إسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

ولكن أكبر كسب حمله معه عند العودة إلى وطنه هو ذاك التعارف المثمر والمتميز، ونلك الصداقة الحميمية التي ربطته بشاعر الشيلي العظيم "بابلو نيروداPablo Neruda" (12/07/1904 – 23/09/1973) الحائز على جائزة نوبل للأدب 1971 ، والتي سجلها كل واحد منهما بأسلوبه الخاص وطريقته المميزة الفريدة. ففي الفصل من مذكرات بابلو نيرود " أعترف أني عشتConfio que he vivido" والمعنون ب"إسبانيا في القلبEspaňa en el Corazón" نجد تسجيلا حيا لذلك اللقاء التاريخي وكأنهما صديقان منذ زمان؛ ذلك أن شهرتهما كانت السباقة، حتى أنهما بادرا جمهور الحضور بمفاجأة أخرست البعض وأدهشت البعض الآخر، وذلك من خلال الحفل ألتكريمي الذي أقامه على شرفهما "نادي القلم" في فتدق "بلاثاPlaza"، وذلك لإفشال مناورة الخصوم.

وحين اغتيل لوركا رثاه نيروذا بقصيدة غاضبة أشد الغضب، نقم فيها على كل شيء ، فقد كان موته المفاجئ وهو في تلك السن وفي أوج عطائه رمية أصابت نصالها منه الصميم.

وفيديركو غارسيا لوركاFederico Garcia Lorca شاعر ومسرحي؛ بل إنه شاعر الأساطير،وشعره فيجوهره رمزي؛ خلف مظهر الفولكلوري والشعبي،:بساطة في الأسلوب وبعد في الرؤى .أعماله تكشف عن مأساة كائن معذب. فلوركا دوما يعارض غريزيا وبصفته الإنسانية تقاليد المجتمع الهشة. من هذا التوتر تتدفق أعماله المتميزة الرمزية، وعالمه هو الليل بكل مهمشيه والمصلوبين على أرصفته. الليل المسكون بأحصنة سوداء حالمة، ليل مقمر دائما وأنثوي لكل مجدب وعقيم..

وقاموس لوركا اللغوي غني بالمفردات العربية: قصر، ياسمين، زيتون، طلح، ليمون، خرشوف، عنبر...حتى كتبه تحمل عناوين عربية: ديوان، قصيدة...

م .نبيل زبن
06-06-2011, 11:31 AM
فدريكو جارسيا لوركا

قصيدةُ الحضورِ الرهيب



أريدُ الماءَ محمولاً من مرقدِه.
أريدُ الريحَ متروكةً دون أنهار.
أريد الليلَ مطروحاً بلا عيون
وقلبي دونَ زهرةِ الذهب.
وأريد أن يتحدثَ الثورُ مع الأغصان
وأريد أن تتخلصَ الدودةً من الظلال.
وأريد أن تلمع أسنانُ الجماجم
وأريد أن يتغلغلَ الأصفرُ في الحرير.
أستطيع أن أرى مبارزةَ الليلِ الجريح
متلوياً في نزالِه مع النهار.
أنا أقاوم حلولَ السمِ الأخضر
والأقواس المكسورة حيث يعاني الوقت.
لكن لا تغمرني بنور جسدك العاري
كما لوِ الصبّار الأسود فتحَ الخيزران.
دعنى في حسراتِ الكواكبِ المظلمة
لكن لا تريني خصرك البردان.
*

م .نبيل زبن
06-14-2011, 03:45 PM
فدريكو جارسيا لوركا

الغرام اليائـــــــــــــــس



الليل يرفض أن يأتي
كي لا تستطيعين المجيء
ولا أستطيع القدوم.
.
لكن سوف آتي
رغم أن عقرب الشمس ينهش وسط صدغي.
.
لكن سوف تجيئين
بلسانٍ ألهبته قطرات المطر المالح.
.
النهار يرفض أن يأتي
كي لا تستطيعين المجيء
ولا أستطيع القدوم.
.
لكن سوف آتي
رامياً للضفادع قرنفلي الممضوغ.
.
لكن سوف تجيئين
عبر مجاري الظلمة الطينية.
.
الليل والنهار يرفضان القدوم
كي أموتَ من أجلكِ
وتموتين من أجلي

الغرام اليائـــــس

م .نبيل زبن
06-14-2011, 03:50 PM
فدريكو جارسيا لوركا
نشيد فارس

قرطبة.
بعيدٌ أنا.. ووحيد.
.
مهرٌ أسود .. قمٌر كبير
والزيتون يملأ جرابي
رغمَ أني أعرف الدروب
لن أصلَ أبداً إلى قرطبة.
.
عبرَ الطريق .. عبرَ الرياح
مهرٌ أسود .. قمرٌ أحمر.
الموت يحدق فيني
من فوق أبراجِ قرطبة.
.
آهِ ! ماأطول الطريق!
آهِ ! يامهري الشجاع!
آه! ذلك الموت يجب أن ينتظرني
قبلَ أن أصل إلى قرطبة.
.
قرطبة.
بعيدٌ أنا .. ووحيد.

م .نبيل زبن
06-14-2011, 03:52 PM
فدريكو لوركا جارسيا

انشودة الرغبة الاولى

في الصباح الأخضر
أردت أن أكون قلباً
قلباً
.
وفي المساءِ اليانع
أردت أن أكونَ عندليباً
عندليباً
.
( ياروح..
كوني بلونِ البرتقال
ياروح..
كوني بلونِ الحب )
.
في الصباح المفعمْ
أردت أن أكون أنا
كالقلبْ
.
وفي نهايةِ المساء
أردت أن يكون صوتي
العندليب
.
ياروح..
كوني بلون البرتقال
ياروح..
كوني بلون الحب
*

م .نبيل زبن
06-14-2011, 03:55 PM
فدريكو جارسيا
قصيدة الوردة
لم تكن الوردة
تبحث عن الفجر:
خالدة على غصنها تقريباً
كانت تبحث عن شيء آخر
.
لم تكن الوردة
تبحث عن علم ولا عن ظل :
تخوم من لحم وحلم،
كانت تبحث عن شيء آخر
.
لم تكن الوردة
تبحث عن الوردة .
جامدة عبر السماء،
كانت تبحث عن شيء آخر.
*

م .نبيل زبن
06-14-2011, 03:57 PM
فدريكو جارسيا لوركا

غزالة ذكرى الحب
لا تحملي ذكراك.
دعيها وحيدة في صدري.
ارتعاش لكرز أبيض،
في عذاب كانون الثاني.
يفصلني عن الأموات ،
جدار أحلام شنيعة .
أعطي حزن زنبق بارد،
لقلب من جص.
طوال الليل ، تسهر عيناي
في البستان، مثل كلبين كبيرين.
طوال الليل، أطارد
سفرجل السم.
يكون الهواء أحياناً،
خزامى من خوف،
إنه خزامى مريضة،
في الصبح الشتائي.
جدار من أحلام شنيعة ،
يفصلني عن الموت.
يكسو الضباب بصمت،
الوادي الرمادي لجسدك.
في ظل جسر لقائنا،
ينمو الشوكران السام الآن.
لكن دعي ذكراك،
دعيها وحيدة في صدري.
*

م .نبيل زبن
06-14-2011, 04:04 PM
The Faithless Wife
So I took her to the river
believing she was a maiden,
but she already had a husband.
It was on St. James night
and almost as if I was obliged to.
The lanterns went out
and the crickets lighted up.
In the farthest street corners
I touched her sleeping breasts
and they opened to me suddenly
like spikes of hyacinth.
The starch of her petticoat
sounded in my ears
like a piece of silk
rent by ten knives.
Without silver light on their foliage
the trees had grown larger
and a horizon of dogs
barked very far from the river.
Past the blackberries,
the reeds and the hawthorne
underneath her cluster of hair
I made a hollow in the earth
I took off my tie,
she too off her dress.
I, my belt with the revolver,
She, her four bodices.
Nor nard nor mother-o’-pearl
have skin so fine,
nor does glass with silver
shine with such brilliance.
Her thighs slipped away from me
like startled fish,
half full of fire,
half full of cold.
That night I ran
on the best of roads
mounted on a nacre mare
without bridle stirrups.
As a man, I won’t repeat
the things she said to me.
The light of understanding
has made me more discreet.
Smeared with sand and kisses
I took her away from the river.
The swords of the lilies
battled with the air.
I behaved like what I am,
like a proper gypsy.
I gave her a large sewing basket,
of straw-colored satin,
but I did not fall in love
for although she had a husband
she told me she was a maiden
when I took her to the river.

م .نبيل زبن
06-14-2011, 04:06 PM
فدريكو لوركا

الفجر
فؤادي قد ظلم وأشعر ُ بقرب ِ الصباح ...
فألم ُ حُبكِ وحلمي أخذة المدى ...
ونور وجهُك ِ حمل غرس الشجون والحنين ...
وحزن ُ تلك َ العينين مازال في صميم القلب ...
والليل ُ الأسود الحزين رُفعت عنة الأستار ...
وانتثرت فيه الأجرام .....
ماذا عساي أن أفعل بين الحقول في النهار ؟
هل أقطُف الأغصان وأرتدي وشاح الفجر !!!
بليلة امتلئ القلب ُ فيها ...
ماذا عساي أن أفعل بتلك َ العينين ؟
التي ذبحها الضياء الواضح ...
ولا تشعر بوجودي مع حرارة النظرة ...
لماذا فقدتًك ِ للأبد ؟
في مساء ٍ كُنت ِ واضحة ...
فاليوم قد جفت أحاسيسه
وغبت ِ مثل نجمة انطفأت .....
مع بزوغ الفجر .
من كتاب مراكب العشق .

م .نبيل زبن
06-19-2011, 10:12 PM
الكسندر بلوك / Alexander Blok

هروب
اقتراب، ملامسة، هرب
الاحتراق الداخلي انهكني
نحن التقينا في ضباب المساء
مثل عصفورين عاشقين
لكن جناحي المبلول بالهزيمة
قضم صوتي المبحوح.
الشوق، والعشق، والزعل
لمعت، اضاءت، تلألأت
وصوت الجنازة القريب
ضجّ في مشاعري
كمجذاف مكسور.
*

م .نبيل زبن
06-19-2011, 10:15 PM
الكسندر بلوك / Alexander Blok

الحزن عند الفجر

مع غروب الشمس، في كل مساء،
أودع أنا، وشوق الموت يحرقني،
ومن جديد، مع بزوغ يوم بارد،
تأخذني الحياة وتعذبني‍.
.
الخيرَ أنا أودع، كما أودع الشر،
الأمل و فظاعة الفراق مع الدنيا،
وفي الصبح التقي الأرض،
كي العن الشر، واحن إلى الخير‍...
.
الهي، الهي، القوي، القدير،
هل حكمت على الجميع هكذا حياة،
أن العبد الممتلئ بأحلام الصباح،
عاش يحلم بك بدون راحة?...
*
3 كانون الأول 1899
____________________
ملاحظة : عنوان القصيدة
DOLOR ANTE LUCEM
وتعني الحزن عند الفجر

م .نبيل زبن
06-19-2011, 10:17 PM
الكسندر بلوك

ليلة راس السنة

ضباب بارد يتمدد،
تشتعل مواقد قرمزية.
وقلب سفيتلانا المتجمد
بين أحلام لعبة غامضة.
يتكسر ثلج - تنشغل القلوب -
من جديد قمر هادئ.
خلف البوابة يضحكون،
ومن ثم - الشارع معتم.
دعني القي نظرة إلى مهرجان المرح،
سأنزل إلى تحت، مغطيا وجهي!
الأشرطة الحمراء - تعيق،
حبيبي يتطلع إلى العلية...
لكن الضباب لا يتبدد،
انتظرُ منتصف الليل.
هناك من يهمس ويضحك،
وتشتعل، تشتعل المواقد..
يسمع صوت الثلج - وفي البعيد الجليدي
يتسلل نور هادئ.
زحافة ما تعبر مسرعة...
" ما اسمك، " - الجواب ضحك....
تبدأ عاصفة ثلجية،
وابيضّ لون العلية...
والثلج، الناعم، يضحك
ويغطي لي وجهي....
.
ضباب بارد يتمدد،
يتسلل القمر الشاحب.
وروح سفيتلانا الساهية
اربكها حلم عجيب...
* 31 كانون الأول 1901
*

دانية العجوري
06-21-2011, 06:34 PM
سونيت 95 William Shakespeare


How sweet and lovely dost thou make the shame
Which, like a canker in the fragrant rose,
Doth spot the beauty of thy budding name!
O! in what sweets dost thou thy sins enclose.
That tongue that tells the story of thy days,
Making lascivious comments on thy sport,
Cannot dispraise, but in a kind of praise;
Naming thy name blesses an ill report.
O! what a mansion have those vices got
Which for their habitation chose out thee,
Where beauty's veil doth cover every blot
And all things turns to fair that eyes can see!
Take heed, dear heart, of this large privilege;
The hardest knife ill-used doth lose his edge.



بأي قدر من الرقة والمحبة تقترف الأمور المشينة،
مثل الدودة التي تنهش برعم الوردة العطرة،
تلطخ جمال اسمك وهو ما زال برعما!
واهاً لك، في أي العناصر الرقيقة تخفي خطاياك!
.
هذا اللسان الذي يروي قصة أيامك،
مَعَلِّقاً باستهتار على ألاعيبك،
لا يستطيع أن يذمك، لكنه على سبيل المدح،
حين يشير إلى اسمك، يغفر الخبر السيء الذي يقال عنك.
.
يا له من مدار ذلك الذي اتخذته تلك الخطايا
حين اختارتك أن لتكون لها سكنا،
حيث يخفي نقاب الجمال جميع الوصمات
فتتحول كل الأشياء إلى الصورة الحبيبة التي تراها العيون!
.
انتبه، أيها القلب العزيز، لهذه الميزات الكبرى،
إن أكثر السكاكين صلابة يضيع حدها إذا أسيء استخدامها.
*

http://www.englishwordplay.com/images/oliver.jpg

دانية العجوري
06-21-2011, 06:41 PM
http://2.bp.blogspot.com/_1y8CuhDdlsU/Scr-Qpf_fKI/AAAAAAAAAMY/KkzgEQiGZEc/s400/u.psd.jpg


No longer mourn for me when I am dead

Then you shall hear the surly sullen bell

Give warning to the world that I am fled

From this vile world, with vilest worms to dwell:

Nay, if you read this line, remember not

The hand that writ it; for I love you so

That I in your sweet thoughts would be forgot

If thinking on me then should make you woe.

O, if, I say, you look upon this verse

When I perhaps compounded am with clay,

Do not so much as my poor name rehearse.

But let your love even with my life decay,

Lest the wise world should look into your moan

And mock you with me after I am gone.

عندما تسمع الأجراس الحزينة لا تبك عندما أرحل.... أخبر العالم بأني هجرت

العالم القذر لأسكن مع ديدان أقذر كلا، إن قرأت هذه الأسطر، لا تذكر اليد التي كتبتها، لأني أحبك كثيراً

لذا أبعدني عن أفكارك العذبة إن كان التفكير بي سيجعلك حزيناً

إن قرأت شعري بينما أتحلل طيناً

لا تكرر اسمي كثيراً بل دع حبك مع جسدي يفنى

لئلا ينظر الحكماء لنحيبك ويسخرون منك ومني ..بعد رحيلي

دانية العجوري
06-21-2011, 06:48 PM
http://poemsworld1.files.wordpress.com/2009/10/slide-53.jpg?w=709&h=536

Analysis of William Shakespeare: Sonnet 18
William Shakespeare’s sonnet 18:

Shall I compare thee to a summer’s day is a typical English or
Shakespearean sonnet when it comes to its formal characteristics. Thus, the sonnet contains three quartets, and a couplet. Furthermore, the sonnet has the characteristic rhyme scheme of English sonnets: AB AB CD CD EF EF GG. The form of English sonnets often encourages the thorough consideration of an argument or idea, which is then wittily illustrated or summed up somehow in the final couplet . In comparison to the typical form of English sonnets, I find the form of Shakespeare’s sonnet 18 to be somewhat different. But, admittedly, sonnet 18 does encourage the thorough consideration of a particular idea. The idea being to compare the poet’s beloved to a summer’s day. However, this idea is not wittily illustrated or summed up in the final couplet. Instead, Shakespeare uses the last lines of the sonnet to go in a new direction towards a surprising conclusion. Until line 8, Shakespeare has compared his object of affection to a summer’s day, whereas in lines 9-14, the attention is shifted towards arguing that poetry is immortal. Consequently, the form in sonnet 18 is not the form of a typical English sonnet. Instead, interestingly,

هذه هى القصيدة رقم 18 الشهيرة التى يبدأ فيها شكسبير بعقد

مقارنة بين جمال محبوبته واعتدال الجو فى يوم من أيام الصيف

الأنجليزى ثم ينكر هذه المقارنة لأن الصيف فصل متقلب وينتهى الى

ان محبوبته تكسر حدود الزمن لأن الشاعر قد خلدها فى قصيدته

التى لابد أن يكتب لها الخلود فى رأيه وأن ينشدها الناس على مر الزمان.

ولتلك القصيدة ترجمتان



الترجمة الاولى



ألا تشبهين صفاء المصيف

بل أنت أحلى وأصفى سماء

ففى الصيف تعصف ريح الذبول

وتعبث فى برعمات الربيع

ولا يلبث الصيف حتى يزول

وفى الصيف تسطع عين السماء

ويحتدم القيظ مثل الأتون

وفى الصيف يحجب عنا السحاب

ضيا السما وجمال ذكاء

وما من جميل يظل جميلا

فشيمة كل البرايا الفناء

ولكن صيفك ذا لن يغيب

ولن تفتقدى فيه نور الجمال

ولن يتباهى الفناء الرهيب

بأنك تمشين بين الظلال

اذا صغت منك قصيد الأبد

فمادام فى الأرض ناس تعيش

ومادام فيها عيون ترى

فسوف يردد شعرى الزمان

وفيه تعيشين بين الورى

..والترجمة الثانية


من ذا يقارن حسنك المغرى بصيف قد تجلى

وفنون سحرك قد بدت فى ناظرى أسمى وأغلى

تجنى الرياح العاتيات على البراعم وهى جذلى

والصيف يمضى مسرعا اذ عقده المحدود ولى

كم أشرقت عين السماء بحرها تلتهب

ولكم خبا فى وجهها الذهبى نور يغرب

لابد للحسن البهى عن الجميل سيذهب

فالدهر تغير واطوار الطبيعة قلب

لكن صيفك سرمدى ما اعتراه ذبول

لن يفقد الحسن الذى ملكت فيه بخيل

والموت لن يزهو بظلك فى حماه يجول

ستعاصرين الدهر فى شعرى وفيه أقول:

ما دامت الأنفاس تصعد والعيون تحدق

سيظل شعرى خالداً وعليك عمراً يغدق

SONNET 18

Shall I compare thee to a summer's day?
Thou art more lovely and more temperate:
Rough winds do shake the darling buds of May,
And summer's lease hath all too short a date:
Sometime too hot the eye of heaven shines,
And often is his gold complexion dimm'd;
And every fair from fair sometime declines,
By chance or nature's changing course untrimm'd;
But thy eternal summer shall not fade
Nor lose possession of that fair thou owest;
Nor shall Death brag thou wander'st in his shade,
When in eternal lines to time thou growest:
So long as men can breathe or eyes can see,
So long lives this and this gives life to thee.

م .نبيل زبن
06-24-2011, 04:31 PM
شكرا احتى دانية لهذه الاضافات الجميلة

م .نبيل زبن
06-24-2011, 04:36 PM
http://www.adab.com/photos/world/585.jpg
بابلو نيرودا
Pablo Neruda




ولد بابلو نيرودا في12/07/1904بقرية العريشة، واسمه:نيفتالي ريِّيس باسكالطوNeftali Reyes Bascalto

وبعد دراسته الثانوية والجامعية تنقل بين عدة مهن متواضعة قبل أن ينخرط في العمل الدبلوماسي ويصبح قنصلاً لبلاده في العديد من دول الشرق الأقصى؛ وصولاً إلى جاوا التي تزوج فيها بفتاة أندونيسية1960، فاصطحبها بعد ذلك معه إلى اسبانيا ثم إلى الشيلي

- في30/11/1918ينشر أولى قصائده"عيناي"
- في غشت1923 يظهر ديوانه الأول"شفقيات"
- في يونيو1924 يصدر ديوانه"20 قصيدة حب وأغنية يائسة" الذي يبشر بميلاد شاعر رومانسي كبير.
- في13/10/1933 يتعرف بالأرجنتين على قيثارة الأندلس وشهيد الكلمة؛ الشاعر الغرناطي"غارسيا لوركا
- في 04/03/1945يختاره الشعب نائباً في البرلمان عن منطقة المناجم.
- في 24/02/1949 يهرب من الشيلي عبرا لحدود بعد أن عُزل من مجلس الشيوخ؛ وصدر أمر باعتقاله إثر انحيازه إلى جانب الشعب والجماهير الكادحة ضد قوى الظلم والطغيان.

- في سنة1955 ينفصل عن زوجته الثانية ويتزوج بالمرأة التي أحبها وتغنى بها في كثير من أشعاره"ماتيلدا أوروتياMatilda Urrutia"

- في21/10/1971 يفوز بجائزة نوبل للأدب.
- في23/09/1973 يموت في"سانتاغو بإحدى المصحات؛ بعد اثني عشر يوما من موت رفيقه سالفادور أليندي الذي اغتالته الأيدي الأثيمة، إثر الانقلاب الدموي الفاشي الذي دبرته المخابرات المركزية الأمريكية.

ترك نيرودا ميراثاً ضخماً، لذا فإن إنتاجه الأدبي ما زال يتصدر لغات العالم، ويخترق حدود أمريكا أمريكا اللاتينية ليصل إلى قراء متعطشين إلى أشعار رقيقة تحكي بشكل فني رفيع حياة مضطربة قلقة، يتوزع بين الشعر والنثر:

- الإقامة على الأرض
- إسبانيا في القلب
- النشيد العام
- مائة قصيدة حب
- مذكرة الجزيرة السوداء
- السيف الملتهب
- أحجار السماء
- القلب الأصفر

م .نبيل زبن
06-24-2011, 04:38 PM
بابلو نيرودا

اهواك عندما تصمتين

أهواك ِ عندما تصمُتين فأنا أغيب ُ في هذا الصمت ...
وأسمعُك ِ من بعيد وصوتي لم يلامسك ِبعد ...
بدت لي تلك َ العيون ُتًحلق ...
وبدت لي تلكَ الابتسامة الواضحة ...
ووجداني أصبح يكسو كل الأشياء ...
وحَلقت فراشة في أحلامي لامست روحي ...
فبقيتِ رفيقا ً لروحي ... في مجرد كلمات حزينة ...
أهواك ِ من بعيد وأهوى صمتُك ِ مع هديل ذاك َالطائر ...
وأسمعُك ِ من بعيد وصوتي لم يلامِسك بعد ...
فدعيني أصمُت مع صمتك ِ..
ودعيني أخاطب ُ صمتك ِ...
مع ضوء ذاك القنديل ...
فأنت ِ الليل بسكونه وكواكبه ...
فصمتُك ِهو ذاك النجم البعيد الهادئ ...
أهواك ِ عندما تصُمتين لأني أغيب ُ في ذاكَ الصمت ....
فأنت ِ بعيدة ومؤلمة مثل الموت ...
كلمة منك ِ أو حتى بسمة تكفي ....
لأكون سعيداُ ...ولكن تِلك السعادة لن تأتي

م .نبيل زبن
06-24-2011, 04:40 PM
بابلو نيرودا

الملكة

الملكة
لقد أعلنتك ملكة
ثمة فتيات أطول منك
أطول
وثمة فتيات أصفى منكِ
أصفى
وثمة فتيات أجمل منكِ
ثمة أجمل.
ولكنكِ أنتِ الملكة
حين تخطرين في الطرقات
لا يتعرف عليكِ أحد
لا أحد يرى تاجك البللوري
لا أحد يرى البساط الأحمر الذي تخطرين عليه حين تمرين
البساط الذي لا وجود له.
.
وحين تظهرين
تهدر جميع الأنهار في جسدي
.
وتهز النواقيس عنان السماء
وثمة نشيد يملأ الدنيا
طولا وعرضا
أنتِ وأنا فحسب،
أنتِ وأنا فحسب يا حبيبتي
نسمعه.
*
ترجمة: ماهر البطوطي
من ديوان أشعار القبطان
*
ترجمة أخرى
*
سَمَّيْتُـكِ الْمَلِكَـة.
تُوجَـدُ نِسَـاءٌ أَطْـوَلُ مِنْـكِ،أَطْـوَل.
تُوجَـدُ نِسَـاءٌ أَطْهَـرُ مِنْـكِ،أَطْهَـر.
تُوجَـدُ نِسَـاءٌ أَجْمَـلُ مِنْـكِ،أَجْمَـل.
لَكِـنْ أَنْـتِ الْمَلِكَــة.
حِيـنَ تَمْشِيـنَ فِـي الشَّـوَارِع
لاَ أَحَـدَ يَتَعَـرَّفُ عَلَيْـك ،
لاَ أَحَـدَ يَـرَى تَاجَـكِ الزُّجَاجِـيِّ،
لاَ أَحَـدَ يَـرَى بِسَاطـاً مِـنْ ذَهَـبٍ أَحْمَـر
الـذِي تَطَئِينَـهُ حِيـنَ تَمْشِيـن،
بِسَاطـاً لاَ يُوجَـد.
حِيـنَ تُطِلِّيـن
تَـرِنُّ فِـي جِسْمِـكِ
جَمِيـعُ الأَنْهَـار،
تَهُـزُّ السَّمَـاءُ أَجْرَاسـاً
وَيَمْـلأُ الْعَالَـمَ نَشِيـدٌ.
فَقَـطْ أَنْـتِ وَأَنَـا،
فَقَـطْ أَنْـتِ وَأَنَـا،حَبِيبَتِـي،
نَسْمَعُــه .
*
ترجمـــة: عبــد الســــلام مصبـــــاح
**
LA REINA
Yo te he nombrado reina.
Hay mas altas que tu, mas altas.
Hay mas puras que tu, mas puras.
Hay mas bellas que tu, hay mas bellas.
Pero tu; eres la reina.
Cuando vas por las calles
nadie te reconoce.
Nadie ve tu corona de cristal,
Nadie mira la alfombra de oro rojo
que pisas donde pasas,
la alfombra que no existe.
Y cuando asomas
suena todos los riose
en mi cuerpo
sacuden el cielo las campanas,
y un himno lleno el mundo.
Sollo tu y yo,
solo tu y yo, amor mio,
lo escuchamos.
*

م .نبيل زبن
06-24-2011, 04:47 PM
بابلو نيرودا
نشيدٌ لفيدريكو جارسيا لوركا

.
لو أمكنني أن أبكيَ خوفاً في منزلٍ مهجور
لو أمكنني أن أقتلعَ عينيّ وازدرهما
لفعلتُ ذلكَ من أجلِ صوتِكَ المُعوِلِ كشجرةِ برتقالٍ
و لأجلِ شِعرِكَ الذي يسري هادراً.
.
فلأجلِكَ صبغوا المستشفياتِ بزرقةٍ
و المدارسُ، و السواحلُ البحريةُ تنمو
و الملائكةُ تحشو جراحَها ريشاً
و بتولُ السمكِ يتغطى بحراشفِه
و القنافذُ البحريةُ تحلقُُ نحوَ السماءِ
لأجلِكَ محلاتُ الخياطةِ بأقمشتِها السوداء الرقيقةِ
سوفَ تمتلئُ ملاعقَ، تمتلئُ دماءً
و لسوفَ يبتلعونَ شرائطهم الحمراءَ المُمزقة،
و يقتلونَ أنفسَهم بالقُبَل
و يتشحونَ بعدَ ذلكَ بالبياض.
.
عندما تحلقُ متنكراً كشجرةِ خوخٍ
عندما تضحكُ ضحكةَ إعصارٍ من الأرز
عندما تخفقُ بشرايينكَ و أسنانِكَ كي تغني
بحنجرتِكَ و أنامِلك
أستطيعُ أن أموتَ لأجلِ الحلاوةِ التي تتضوعُ منكَ
أستطيعُ أن أموتَ لأجلِ البحيراتِ القُرمزيةِ
تلكَ التي تقطنُها منتصفَ الخريف
معَ جوادِكَ الساقطِ و إلهِكَ الجريحِ
أستطيعُ أن أموتَ لأجلِ المقابرِ التي
تمرُ ليلاً كأنهار رمادٍ
بمياههِا و شواهدِ قبورِها
ما بينَ الأجراسِ المخنوقة:
أنهارٌ تمتلئُ كغرفِ مشفىً
بالجنودِ المرضى، يفيضونَ فجأةً
باتجاهِ الموتِ، مع الأرقامِ الرخاميةِ
و الياسمينِ المتعفنِ، و مصابيحِ الزيت:
أستطيعُ أن أموتَ من أجلَ أن أراقبكَ ليلاً
و أنتَ تتابعُ الصلبانَ الغارقةَ و هيَ تمرُ
تحتَ قدميكَ، فتبكي،
لأجلِ أنّكَ تبكيَ أمامَ نهرِ الموتِ
مهجوراً، جريحاً
تبكي كلَ البكاءِ، و تمتلئُ عيناكَ
بدموعٍ، بدموعِ الدموع.
.
في الليل، حينَ أمشي وحيداً
أستطيعُ أن أجمعَ ما يمتدُ من نسيانٍ و دُخانٍ و ظلال
فوقَ سككِ الحديدِ و السفنِ البخاريةِ
أجمعُها في قمعٍ أسودَ
ماضغاً الرمادَ
سوفَ أفعلُ ذلكَ من أجلِ الشجرةِ التي تكبرُ فيها
من أجلِ أعشاشِ المياهِ الذهبيةِ التي تجمعُها
و من أجلِ الشبكةِ التي تغطي عظامَكَ
مخبرةً إياكَ عن سرِّ الليل.
.
مدنٌ برائحةِ البصلِ المبتلِّ
تنتظرُ مرورَكَ بأغانيكَ المبحوحةِ
و قواربُ منيٍ تتبعُكَ
و سنونواتٌ خضراءُ تعشعشُ في شَعرِكَ
*

م .نبيل زبن
06-24-2011, 04:49 PM
بابلو نيرودا

الارضُ فيكِ


أيتها الوردة الصغيرة
يا وُريدة
تبدين أحياناً
دقيقةً عارية
كأن إحدى يديّ
تسعك
وأنني سوف أضمك
وأرفعكِ إلى فمي.
ولكن، فجأة
تلمس قدماي قدميكِ
ويلمس فمي شفتيكِ:
عندئذ تكبرين
ويتطاول كتفاك كأنهما ربوتان
ويرتع نهداك فوق صدري
ويكاد ذراعي
لا يحيط ببدر خصرك النحيل:
لقد أطلقتِ سراح نفسك
في أغمار الحب
.
كأنها المياه المنسابة
فلا أكاد أقيس
عينيك الأكثر رحابة من السماء
وانحني على ثغركِ
لأمنح قبلة للأرض.
*

م .نبيل زبن
06-24-2011, 04:52 PM
بابلو نيرودا

قدماكِ

حين لا أستطيع أن أنظر إلى وجهك
أنظر إلى قدميكِ
.
قدماكِ
من العظم المعقوف
قدماكِ الصغيرتان الصلبتان.
إني أعرف أنهما يدعمانك
وأن ثقلكِ العذب
يقوم عليهما.
.
خصرك ونهداكِ،
وأرجوان حلمتيك المضاعف،
ومرقد عينيك
اللذين طارا لتوهما،
وثغرك العريض الفاكهي،
وشعرك الأحمر
هو برجي الصغير.
.
ولكني لا أعشق قدميكِ
إلا لأنهما قد مشيتا
على الأرض
وعلى الرياح
وعلى المياه
إلى أن التقتا بي
*

م .نبيل زبن
06-24-2011, 04:53 PM
يداكِ

حين تندفع يداكِ
يا حبيبتي
تجاه يديّ
ماذا تقدمان لي
إذ هما تطيران؟
لماذا تتوقفان فجأة عند فمي
ولماذا أتعرف عليهما دائما
كما لو كنتُ قد لمستهما
الآن ومن قبل
كما لو كانتا قد عبرتا فوق جبيني
وفوق خصري
من قبل أن توجدا؟
.
لقد هفهفت عذوبتهما
فوق الزمن وفوق البحر،
فوق الدخان وفوق الربيع؛
وحين وضعتِ يديك على صدري
عرفتُ فورا
جناحي تلك اليمامة الذهبية
عرفت فورا
ذلك الصلصال
ولون القمح ذاك.
.
لقد تجولت طوال سنوات عمري
بحثاً عنكِ
صعدتُ السلالم
وعبرتُ الطرق
وحملتني القطارات
وأعادتني المياه
واعتقدتُ أنني قد لمستكِ
عندما لمستُ حبات الكرم.
.
ويعيد لي صقيل الخشب فجأة
ملمسكِ إلى ذهني
وتهتف بي شجرة اللوز
بعذوبتكِ الخفية
إلى أن تنغلق يداكِ في صدري
وتنهيان رحلتهما هناك
كأنهما جناحان صغيران.
*

م .نبيل زبن
06-24-2011, 04:59 PM
بابلو نيرودا

ضحكتكِ
امنعي عني الخبز إذا أردتِ
امنعي عني الهواء
ولكن
لا تمنعي عني ضحكتكِ.
.
لا تمنعي عني الوردة
الرماح التي تنتثر منها
المياه
التي تنبجس فجأة في فرحتك
الموجة الفضية المباغتة
التي تولد منكِ
.
إن صراعي مرير
ومرات كثيرة
أعود متعب العينين
من رؤية الدنيا التي لا تتغير
.
ولكن، حين أدخل
تنطلق ضحكتكِ إلى الأعالي
باحثة عني
وتفتح لي
أبواب الحياة كلها.
.
يا حبيبتي،
في أحلك الأوقات
تتناثر ضحكتكِ
فإذا رأيتِ فجأة دمائي تخضب حجارة الطريق
فاضحكي
لأن ضحكتكِ ستهب يدي
سيفاً مسلولا.
.
وفي الخريف
بالقرب من البحر
لا بد لضحكتكِ
أن ترفع شلالات من الزَبَد.
وفي الربيع يا حبيبتي
أحب ضحكتكِ
لأنها كالزهرة التي أرتقبها
الزهرة الزرقاء
زهرة وطني المرنانة.
.
اضحكي من الليل
من النهار، من القمر
اضحكي من شوارع الجزيرة الملتفة
اضحكي من هذا الفتى الذي يحبكِ
ولكن
حين أفتح عيني وأغمضها
وحين تذهب خطاي
وحين تعود خطاي
امنعي عني الخبز ، والهواء
النور والربيع
ولكن
لا تمنعي عني ضحكتكِ
إذ أني عند ذاك موتاً أموت.
____________
* نُشرت هذه القصيدة قبل ذلك في مجموعة "اسبانيا في القلب" الصادرة عن الهيئة العامة للكتاب.
*

م .نبيل زبن
06-24-2011, 05:04 PM
القلب
لقد خرجت عيناي من محجريهما
سعيا وراء فتاة سمراء
مرت من أمامي.
.
كانت مجبولة من العقيق الأسود
مضفورة بحبات التوت الأرجوانية
وساطت دمائي
بذيلها الناري.
إني أسعى وراءهن
وراءهن جميعا أسعى.
.
ومرت أمامي شقراء شاحبة
كأنما هي نبات مجبول من ذهب
وهي توازن بين مفاتنها.
وراح فمي كالموجة،
يطلق إبراقات من الدم
فوق نهديها.
.
إني أسعى وراءهن
وراءهن جميعا أسعى
.
ولكن،
إليكِ أنتِ
دون أن أنتقل من مكاني
ودون أن أراكِ
يذهب دمي وقبلاتي
أي سمرائي وشقرائي
أي طويلتي وصغيرتي
أي عريضتي ونحيلتي
أي قبيحتي وفاتنتي.
.
أنتِ مجبولة من كل أنواع النضار
ومن كل أنواع اللجين
من القمح جميعه
ومن الأرض كلها
مجبولة من كل المياه
ومن موجات البحار
مجبولة من أجل ذراعيّ
مجبولة من أجل قبلاتي
مجبولة من أجل روحي.
*

م .نبيل زبن
06-24-2011, 05:31 PM
بابلو نيرودا


ايتهــــا الجميلة


أيتها الجميلة:
كما تشق المياه
برقا عريضا من الزَبَد
في وسط صخور النبع البارد،
هكذا تفعل الابتسامة التي تضيء وجهكِ
يا جميلة.
.
أيتها الجميلة:
يا ذات اليدين الرقيقتين
والقدمين الدقيقتين
لكأنك مهر من فضة
تمشين كزهرة الدنيا
فهكذا أراكِ
يا جميلة.
.
أيتها الجميلة:
إن لكِ عشا نحاسيا
مضفوراً حول رأسكِ
عش له لون العسل الداكن
حيث يتوهج قلبي ويستريح
يا جميلة
.
أيتها الجميلة: إن وجهك لا يسع عينيك،
إن الأرض كلها لا تسع عينيك
ثمة بلدان وثمة أنهار
في عينيكِ
إن موطني في عينيكِ
وأنا أمشي فيهما
وهما يضيئان لي الدينا
حيثما مشيت
يا جميلة.
.
أيتها الجميلة: إن نهديك رغيفا خبز
مجبولان من قمح الأرض
ومن قمر ذهبي
يا جميلة.
.
أيتها الجميلة: إن خصركِ
قد صاغه ذراعاي
على صورة نهر
تدفق ألف سنة
عبر جسدك الجميل
يا جميلة.
.
أيتها الجميلة:
ليس من شيء يماثل ردفيك
وربما كان للأرض-
في مكان ما خفي مستور-
تدويرة جسدكِ وشذاه
ربما، في مكان خفي مستور
يا جميلة.
.
أيتها الجميلة
يا جميلتي.
إن صوتك وبشرتك وأظافرك
أيتها الجميلة، يا جميلتي،
وجودكِ، نوركِ، ظلك،
أيتها الجميلة،
كل هذا هو لي أنا، يا جميلة
كل هذا لي، لي.
وحين تمشين أو تستريحين
وحين تغنين أو تنامين
وحين تعانين أو تحلمين،
دائماً،
أنتِ لي، يا جميلتي،
دائماً.
*

م .نبيل زبن
06-24-2011, 05:42 PM
بابلو نيرودا

الاســــــــــــــــــــاءة

لقد أسأتُ إليكِ يا عزيزتي
لقد مزقتُ روحك.
.
افهميني.
الجميع يعرف من أكون
بيد أن "من أكون" تلك
هي بالاضافة إلى ذلك
بالنسبة لكِ
رجل.
إني أتردد فيكِ، وأسقط
وأقوم ثانية وأنا أتقد بالنيران
وأنتِ،
من بين الكائنات جميعا
لك الحق أن تريني في أوقات ضعفي.
ويدك الصغيرة
المجبولة من الخبز ومن القيثارة
يجب أن تلمس صدري
حين يبرز إلى الأمام للعراك.
من أجل ذلك
فأنا أنشد فيكِ الحجر الصلب
وأدفع يديّ الخشنتين في دمك
باحثة عن الصلابة والعزم
وعن العمق الذي أنا بحاجة إليه
فإذا أنا لم أجد
سوى ضحكتكِ المعدنية
إذا لم أجد شيئا
أستند عليه في خطواتي الخشنة،
يا معبودتي،
فتقبّلي حزني وغضبي،
ويديّ المعاديتين
تدمران منكِ حدا صغيرا
كيما تنهضين بعد ذلك من الصلصال
وقد جُبلتِ خلقاً جديدا
من أجل صراعاتي

م .نبيل زبن
06-24-2011, 05:44 PM
بابلو نيرودا
لو تنسيني


أريدك أن تعرفي شيئاً واحدا
إنك تعرفين هذا الأمر:
إذا أنا تطلعت إلى القمر البللوري
إلى الفنن الأحمر
إلى الخريف المتباطئ على نافذتي
إذا أنا لمست الرماد
الذي لا يمكن لمسه
وهو إلى جوار النيران
أو عِرق الخشب المتغضن
كل هذا يحملني إليكِ
كما لو أن كل ما في الوجود:
العطر، النور، المعادن،
هي سفائن صغيرة
تبحر نحو جزائركِ
التي تنتظرني.
.
حسناً، والآن:
إذا أنتِ توقفتِ عن حبي شيئاً فشيئاً
فسأتوقف أنا عن حبك شيئاً فشيئاً
.
وإذا أنت نسيتني فجأة
فلا تبحثي عني
فسأكون قد نسيتكِ بالفعل.
.
وإذا أنت ظننتِ
أن رياح الرايات التي تعبر حياتي
طويلة ومجنونة
وقررتِ أن تتركيني وحيدا
على شاطئ القلب
الذي تنبُت فيه جذوري
فتذكري أن في ذلك اليوم،
وفي تلك الساعة
سأرفع ذراعيّ
وستخرج جذوري
باحثة عن أرض أخرى لها.
.
ولكن
لو أن كل يوم
وكل ساعة
تشعرين أن مصيركِ هو أنا،
في عذوبة لا شِية فيها؛
لو أن في كل يوم
تصعد زهرة إلى شفتيكِ
بحثا عني،
آه يا حبيبتي، يا صاحبتي،
فستستعر في نفسي مرة أخرى
كل هاته النيران
فلا شيء ينطفئ في نفسي
فحبي يتغذى على حبكِ
يا حبيبتي،
وسيكون بين ذراعيكِ ما حييتِ
دون أن يخرج من بين ذراعيا.

م .نبيل زبن
06-24-2011, 05:46 PM
بابلو نيرودا
الميتة

لو أنكِ فجأة لم تعودي موجودة
لو أنكِ فجأة لم تعودي على قيد الحياة
سأواصل أنا حياتي
.
إني لا أجسر
لا أجسر على كتابة هذا
لو أنك تموتين
.
سأواصل أنا حياتي
لأنه،
حيث لا يكون ثمة صوت إنسان،
هناك صوتي.
.
حيث يُرجم السود
لا يمكن أن أكون ميتا.
حيث يدخل إخوتي السجون
سأدخل أنا معهم.
وحين يصل النصر،
لا نصري أنا بل النصر الأعظم،
يجب عليّ أن أتكلم
حتى لو كنتُ أخرس:
ٍسأراه يصل
حتى لو كنتُ أعمى.
كلا، سامحيني.
إذا لم تكوني على قيد الحياة،
لو أنكِ، يا حبيبتي
يا حبي،
لو أنكِ مت
ستسقط كل أوراق الشجر على صدري
ستمطر الدنيا على روحي ليلا ونهارا
سيحرق الثلج قلبي
سأسير مع البرد والنيران والموت والثلج
سترغب قدماي أن تسيرا إلى حيث ترقدين
ولكن
سأواصل حياتي
لأنكِ قد أحببتني،
فوق كل شيء
عنيدا
ولأنكِ، يا حبيبتي،
تعرفين أنني لست رجلا واحدا فحسب،
بل إنني جميع الرجال

م .نبيل زبن
06-24-2011, 05:47 PM
بابلو نيرودا

ضحكتـــــــــك
اِحْرِمِينِـي الْخُبْـزَ إِنْ شِئْـتِ
اِحْرِمِينِـي الْهَـوَاء،
لَكِـنْ لاَ تَحْرِمِينِـي ضِحْكَتَـك.
لاَ تَحْرِمِينِـي الْـوَرْد،
السَّهْــمَ الــذِي يُشَطِّـرُ،
الْمَـاءَ الــذِي تَدَفَّـقَ فَجْـأَة
فِــي فَرَحِـك،
الْمَوْجَـةَ الْمُبَاغِتَـة
لِنَبْتَــةٍ تُولَـدُ فِيـك.
صَلْـبٌ كِفَاحِـي
فَعُـدْتٌ بِعَيْنَيْـنِ مُتْعَبَتَيْـن
أَحْيَانــاً
مِـنْ رُؤْيَــةِ أَرْضٍ لاَ تَتَغَيَّــر،
لَكِـنْ حِيـنَ تَهِـلُّ ضَحْكَتُـك
تَصْعَـدُ إِلَـى السَّمَـاءِ بَاحِثَـةً عَنِّـي
وَتَفْتَـحُ لِـي
جَمِيـعُ أَبْـوَابِ الْحَيَـاة.
حَبِيبَتِــي،
فِـي أَكْثَـرِ السَّاعَـاتِ ظُلْمَـة
تُنْثَــرُ ضَحْكَتُــك،
وَإِذَا فَجْــأَة
تَرَيْـنَ دَمِــي
يُلَطِّـخُ أَحْجَـارَ الشَّـارِع،
اِضْحَكِـي، لأَِنَّ ضَحْكَتَـكِ
سَتَكُـونُ لِيَـدَيَّ
مِثْـلَ سَيْــفٍ بَــارِد
قُــرْبَ الْبَحْـرِ فِـي الْخَرِيـف،
يَجِـبُ أَنْ تُوقِـفَ ضَحْكَتُـكِ
شَلاَّلَهَـا الزَّبَـدِيّ،
وَفِـي الرَّبِيـعِ، حَبِيبَتِـي،
أُرِيـدُ ََضَحْكَتُـكِ
مِثْـلَ الزَّهْـرَةِ التِـي كُنْـتُ أَنْتَظِــر،
الزَّهْـرَةِ الزَّرْقَـاء،
وَرْدَةِ وَطَنِـي الرَّنَّـان.
اِضْحَكِـي مِـنَ الَّليْـل،
مِـنَ النَّهَـارِ، مِـنَ الْقَمَـر،
اِضْحَكِـي
مِـنْ طُرُقَـاتِ الْجَزِيـرَةِ الْمُلْتَوِيَّـة،
اِضْحَكِـي مِـنْ هَـذَا الأَبْلَـه
الْفَتَـى الـذِي يُحِبُّـك،
لَكِــنْ
حِيـنَ أَفْتَـحُ عَيْنَـيَّ وَأَغْلِقُهُمَـا،
حِيـنَ تَمْضِـي خُطُوَاتِـي
وَحِيـنَ تَعُــود،
اِحْرِمِينِـي الْخُبْـزَ وَالْهَـوَاء،
النُّـورَ وَالرَّبِيـع،
لَكِــنْ
لاَ تَحْرِمِينِـي أَبَـداً ضَحْكَتَـك
لأَِنِّـي سَأَمُـوت.
*
ترجمها عن الإسبانية: عبد السلام مصباح
**
TU RISA
Qu?tame el pan si quieres
quitame el aire,
pero no me quites tu risa.
No me quites la rosa,
la lanza que desgranas,
el agua que de pronto
estalla en tu alegria,
la repentina ola
de planta que te nace.
Mi lucha es dura y vuelvo
con los ojos cansados
a veces de haber visto
la tierra que no cambia,
pero al entrar tu risa
sube al cielo busc?ndome
y abre para mi
todas las puertas de la vida.
Amor mio, en la hora
m?s oscura desgrana
tu risa, y si de pronto
ves que mi sangre mancha
las piedras de la calle,
rie, porque tu risa
ser? para mis manos
como una eapada fresca.
Junto al mar en oto?o,
tu risa debe alzar
su cascada de espuma,
y en primavera, amor,
quiero tu risa
como la flor que yo esperaba,
la flor azul, la rosa
de mi patria sonora.
Riete de la noche,
del dia, de la luna,
riete de las calles
torcidas de la isla,
riete de este torpe muchacho
que te quiere, ,
pero cuando yo abro
los ojos y los cierro,
cuando mis pasos van
cuando vuelven mis pasos,
niégame el pan, el aire,
la luz,
la primavera,
pero tu risa nunca
porque me moriria.

نسيم الوادي
06-24-2011, 06:03 PM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/409e9fd918.gif

م .نبيل زبن
12-11-2011, 10:43 PM
أحمد شاملــــــــــــــــــو
Ahmad Chamlo
http://www.adab.com/photos/world/847.jpg

Ahmad Chamlo 1925-2000
(إيران)
يعدّ أحمد شاملو 1925 ـ 2000 الأبرز في خارطة الشعر الفارسي المعاصر, بعد نيما يوشيج. تبلورت تجربته الشعرية من خلال انفتاحها على تراث الشعر الملحمي الفارسي من جهة والمدارس الشعرية العالمية الحديثة من جهة أخرى, يضاف إلى ذلك اسهاماته المهمة في مجال ترجمة الشعر والرواية.من أهم مجاميعه الشعرية : الهواء الطازج, حديقة المرايا, اللحظات والأبدية , أبدا في المرآة, يدا الشجرة والخنجر والذكرى, مراثي التراب, التبرعم في الضباب, إبراهيم في النار, أغاني الغربة الصغيرة

م .نبيل زبن
12-11-2011, 10:45 PM
مطـــــــــــــــــــــــــــــر
احمد شاملو

أحمد شاملوآنذاك, رأيْتُ سيّدةَ حبي المغرورةَ
تفكّرُ ـ على عتبةِِ مغطاةِِ بالنيلوفر ـ
بسماءِِ ماطرةِِ
آنذاك رأيتُ سيدةَ حبي المغرورةَ
على عتبةِ المطرِ المكتظةِ بالنّيلوفر
وقد اجتاحَتْ قميصَها, ريحُُ مرحةُُ
آنذاك رأيْتُ على عتبةِ النّيلوفر
سيدةَ المطرِ المغرورةَ
عائدةََ من سفرِ السماءِ الشاق
صرخة, ثم لا شئ
صرخة, ثم لا شئ
ذلك أنَّ الأملَ غير قادرِِ على سحْقِ رأسِ اليأسِ
رقدْنا على بساطِ العشبِ
مفعمين بيقينِ الحجرِ,
على بساطِ العشبِ, تعاضدْنا بالحب وبيقينِ الحجر ذاتِهِ
وقد هيمَنّا على الحبِّ
لكنَّ بساطَ العشْبِ ويقينَ الحجرِ ليسا سوى ترنيمةِِ
إزاء قدرةِ اليأسِ
صرخة,
ثم لا شئ
شاهدة قبر
ما مِنْ نشاطِِ في الرحيلِ
ما مِنْ صمتِِ في البقاءِ
لا قدرةَ للأغصانِ تمكّنُها من الأنصال عن الجذورِ
والريح المشاغبة
لم تسرّ للوريقاتِ السرَّ اللائق
صبية حبي
أم وحيدة
والنجمة اللألاءة
تدور في ممرّ بائسِِ
حول مدار أبديِِّ
عن أعمامكِ
لا من أجل الشمس, لا من أجل الملحمة
إنّما من أجل ظل سقفها الصغير
من أجل أغنية أصغر من كفيكِ
لا من أجل الغابات, لا من أجل البحرِ
من أجل قطرة أكثر نضارة من عينيك
لا من أجل الجدران, من أجل خيمة
لا من أجل البشرية, من أجل رضيع العدو, ربما
لا من أجل العالم, من أجل بيتك
من أجل يقينك الصغير
ذلك أنّ الإنسانَ عالَمُُ شاسعُُ.
من أجل رغبةِ أنْ أجاورك للحظة واحدةِِ
من أجل كفيك الصغيرتين, في كفيّ الكبيرتين
وشفتيّ السميكتين على وجنتيك البريئتين.
من أجل سنونوة في الريح, أثناء هلهلتك
من أجل قطرة ندى تلامس وريقة أثناء غفوتكِ
من أجل بسمتك حين ترينني معك
من أجل أنشودة واحدة
من أجل حكاية تسرد في أكثر الليالي برداََ , عتمة
من أجل دماك, لا من أجل الناس الكبار
من أجل الطريق الصخرية التي توصلني إليك
لا من أجل بيوت الطرق النائية
من اجل بيوت النحل والنحلات الصغيرات
من أجل استغاثة غيمة بيضاء في سماء رحبة, هادئة من أجلك
من أجل كل شئ صغير طاهر وملقى على الأرض
تذكري أعمامكِ
وأخصّ مرتضى .

م .نبيل زبن
12-11-2011, 10:47 PM
الشعر هو الحياة
احمد شاملو

موضوع الشعر لدى الشاعر القديم
لم يكن عن الحياة
وفي فضاء مخيلته القاحلة
لم يكن يتحدث إلا عن الشراب والمحبوب
كان يعيش ليل نهار في الخيال
مقيداً بشراك ضفائر الحبيبة المضحكة
في حين أنّ آخرين
يُعوِلون في أرضِ الله ثملين!
موضوع الشعر
اليوم
موضوع آخر...
الشعر اليوم، سلاح الشعب
لأن الشعراء
فروعٌ في غابة الشعب
وليسوا ياسمين حديقة فلان أو سنابلها.
شاعر اليوم ليس غريباً
عن آلام الشعب المشتركة:
فهو يضحك بشفاه الناس.
آلامُ الناسِ وآمالُهم
ملتحمةٌ بعظامه.
الشاعرُ
اليومَ
يجب أن يرتديَ ثوباً جميلاً
وأن ينتعل حذاءً نظيفاً لماعاً،
حينئذ في أكثر نقاط المدينة ازدحاماً
يستوحي موضوع قصيدته ووزنها وقافيتها
كلاً على حدة بدقة هي ميزته وحده
من بين عابري الشارع.
الوزن والألفاظ والقوافي
دائماً أنا
أبحث عنها في الشوارع
عناصر أشعاري كلها من أفراد الشعب،
من (التي هي )
إلى و و
أنا أبحث عنها بين الناس
هذا الطريق
هو الذي يهب الشعرَ الحياةَ والروحَ
.بشكل أفضل

م .نبيل زبن
12-11-2011, 10:48 PM
لم اهلع قط من الموت
احمد شاملو

لم أهلع قط من الموت
وإن كان الحديث عنه قد صار أكثر ابتذالاً من الموتِ نفسه وإثارةً للغثيان
إن خوفي كله أحياناً من الموتِ في أرضٍ
يكون فيها أجرُ حفارِ القبور
أغلى من حرية الإنسان.
لذلك كان لا بد من أن يحلم الشاعر بمدينته الفاضلة:
هنالك حيثُ العشقُ
لا يكون غزلاً بل ملحمة
كل شيءٍ سوف يتغيّر؛
السجنُ يغدو حديقةً غناء للناس
والتعذيب والسوط والقيد لا تُعدُّ
توهيناً للإنسان
بل معيار قيمته
وتغدو المذابحُ قداسةً وزهداً
.والموتُ حياة
*

م .نبيل زبن
12-11-2011, 10:53 PM
المصيــــــــــــــــــر
احمد شاملو

صرت ظلَّ غيمة، وخيّمتُ فوق السهول
على الطريق حطابٌ يحمل على ظهره حمل الحطب
عابرٌ صامتٌ، كساه الغبارُ، قال في نفسه:
هه! ما هي فائدة أن يكون الإنسانُ ظلَّ غيمة؟
صرت غزالاً برياً أعدو في الجبال وفي الصحراء
الأطفال في السهل يتضاحكون فرحاً
مرّ حنطورٌ قديمٌ، قال السائسُ العجوز في نفسه:
هه! ما هي فائدة أن يصبح الإنسان ظبياً برياً دون أليف في السهل البعيد؟
صرت يمامة برية أقف في أعلى البرج المهدم
الفلاح علّق ثوبه على خشبة فوق بيدره
حارس السهل تطلع إلى خارج كوخه الظليل وفرك يديه وقال في نفسه:
ما هي فائدة أن يصبح ابن آدم يمامة برية وحيدة فوق برج قديم؟
صرت سمكة بحرية أطوي المسافات من الغوطة الحزينة حتى الخليج البعيد
الطائر البحري صرخ بحرقة على الساحل المهجور
الملاح قربَ قاربه على الرمال الرطبة قال في نفسه:
ما هي فائدة أن يصبح الإنسان سمكة هائمة في البحر خرساء باردة؟
صرت غزالاً برياً أهيم في الجبال والصحارى
صرت ظل غيمة أخيّم فوق السهول
صرت حمامة برية أنشد الامتلاء من السموات
صرت سمكة بحرية أسبح في المياه العكرة
ارتديت خرقة الدراويش وقرأتُ الأوراد
صاحبت البكم بحثاً عن الأسرار
انتعلتُ سبعة أحذية حديدية وسرتُ نحو جبل قاف
طائر كان أسطورة، قرأت الأسطورة وعدتُ
اجتزت أراضي الأقاليم السبعة مترنحاً
طرقتُ باب منزل السحرة ولم يرمِش لي طرف
فتشتُ عن ذي همّة عالية في الجبل والسهل والبحر، وعبثاً بحثت،
ثم صرت سهماً واستقررت في نار الشعب.
*

م .نبيل زبن
12-11-2011, 10:55 PM
لا شيء لنقوله
احمد شاملو

ماذا نقوله ؟ لا شيء نقوله
من الأمل ترتفع نسمة
و لكي تهمس
في إتساع الصحراء
ما من دردارة في طريقها .
.
ماذا نقوله ؟ لا شيء نقوله
خلف الأبواب الموصدة
الليل المليء بالسكاكين و الأعداء
إنه جالسٌ
عدواني
صامت
السقوف
تحت الليل
محنية
الشارع , تعب من ذهابه و مجيئه
من الليل إلى العين الحاسدة
من الليل العنيد
.
ماذا نقوله ؟ لا شيء نقوله
في إتساع هذه المدينة كلها , لا ضجة
سوى ضجة فأر يقضم كفنا
و في مكان الظلمات هذا
لا أنين , سوى أنين أرملة
تبكي زوجها , في العتمة
و إن هبّ النسيم
كي تهمس
ما من دردارة في طريقها
ماذا نقول ؟
لا شيء لنقوله
*

م .نبيل زبن
12-11-2011, 10:57 PM
في هذا المأزق
احمد شاملو

يستنشقون شفتيكَ
ليعرفوا إذا قالت أحبكَ
يستنشقون قلبك
يا أضحوكة الزمن يا صديقي
يُجلد الحب
بجانب الحارس - المجنون
يجب إخفاء الحب في الغرفة الضيقة
.
في هذا المأزق المعذب من البرد
تبقى النيران مشتعلة
يغذيها النشيد و الشعر
لا تخاطر بالتفكير
يا أضحوكة الزمن , يا صديقي
الذي يلطمه الليل بالباب
الذي جاء ليخنق المصباح
علينا إخفاء النور في الغرفة الضيقة
.
ها إن الجزارين
يتمركزون على مفترق الطريق
مع القاعدة السنديانية و الفأس المدماة
يا أضحوكة الزمن يا صديقي
ينبثقون لإستئصال الإبتسامة
من على الشفاه
و الأغنية
من الحلقون
علينا إخفاء حماستنا في الغرفة الضيقة
*

م .نبيل زبن
12-11-2011, 10:59 PM
عن بغض طافح
احمد شاملو

كتبنا
بكينا
و نحن نضحك, رقصنا
و نحن نصرخ
ضحينا بأنفسنا
لا أحد أقلقه ذلك
.
هناك , في البعيد
شنقوا الرجل
.لا أحد رفع رأسه
.
جلسنا
بكينا
و بصرخة واحدة
قفزنا
خارج أنفسنا
*

م .نبيل زبن
12-19-2011, 03:56 PM
شكري شهباز
http://www.adab.com/photos/world/701.jpg



الشاعر شكري شهباز من مواليد 1962 / مدينة دهوك ـ كوردستان العراق
ــ أكمل مراحل دراسته الاولى في دهوك وتخرج من معهد الاتصالات /بغداد ـ 1985
ــ عضو اتحاد الادباء الكورد
ــ عضو نقابة صحفيي كوردستان
ــ نشر نتاجاته في الصحف والمجلات الكوردية

م .نبيل زبن
12-19-2011, 03:57 PM
ازقتك الضيقة يا دهوك

شكري شهباز

أزقتك الضيقة يا دهوك
أياد ،
واصابعك نرجستان ذابلتان
تلعب معهما ذكرياتي.
هذا الجبل رأس عجوز غجري
في قرية ، يسمونها
المدينة..
الليل ثوب هائج ،
يكسو هذه المراة العاشقة ،
عيناها والسماء...
اختنقتا في اللون البنفسجي .
صباحا ... العمال كصفوف النمل
يتراقصون على انغام طنبورة
تعبانة ..
كم هي ساخنة هذه الشوارع !!
كأنها أجساد فتيات عاريات
يتعمدن بالشمس .
في قرية يسمونها
المدينة ،
كم هي رقيقة ستائر النوافذ
وبضوء القمر يُجرحون،
وجهك وسيمائك وصباح مطفئ
في ليلة قمرية ،
كل شئ فارغ
ماعدا منفظات السجائر .
الليل يعدو في ألأزقة ،
والظلام يملأ جيوبنا
القطط واولئك الاطفال
وبعد منتصف الليل
وبجنب المطعم ،
يحلون ضيوفا على سلة النفايات
العشق زوج حذاء مهترئ
وعلى باب المسجد يُسرق
وبين مسجد ومسجد
مسجد ...
ومن وجهك وعينيك
تتناثر الوان الشحوب.
الحياة ثوب ممزق
ومعلق على الحائط
والموت حصان حرون
يدوس على افكارنا ،
ولهذا غدا وجهك اليوم
نواسة
وعيناي ذبابا
فتستحيل عينيك المطفئتين
كل ليلة ، قطعتا ثلج
في قدحي الممتلئ بالويسكي
وانا السكران والمنتشي.
*

م .نبيل زبن
12-19-2011, 03:59 PM
http://www.adab.com/photos/world/895.jpg

آخين وَلات
كورداغ- عفرين
شاعرة من كوردستان

م .نبيل زبن
12-19-2011, 04:01 PM
كنا..انت و انا
اخين ولات


كُنّا... أنتْ وأنا
فقط
في فوَّهةِ بُندُقيةِ الزمن،
نطلبُ السَّرمديّةَ
لبعضِنا.
فقط...
كُنا... أنت وأنا،
ومُزنة من الدموع
وبحرارةِ قلبَينا،
كنا نعلنُ نهاية الشتاء.
فقط...
كُنا... أنت وأنا،
وأمانينا تكرُّ
كسُبحةٍ في يد الزمن.
عاماً بعد آخر،
تسّاقطُ من شجرةِ الحياة
ليلةً بعد أخرى،
تخرَسُ
تطرَشُ.
الزمنُ يفرُّ مِنّا،
وقُبيلَ اكتمالِ
سيمفونية اللقاء،
كانَ يدورُ
كرَحى سوداء،
ويطحنُ فصولَنا!.
أنت وأنا... فقط
فصلانِ
غافَلا الموت.
أنتَ شتاءٌ
وأنا ربيعْ،
منكَ أنبَلِجُ
وبي تُزهِرُ الحياة.
أنت وأنا... فقط
والزمنُ شحّاذٌ شَرِيد،
يقتفي أثَرَنا...
يُجيلُ عينيهِ
في كل مكان،
طريقهُ... نهرٌ
بلا نهاية،
يطولُ...
ويتّسع!.

م .نبيل زبن
12-19-2011, 04:02 PM
المرور المستحيل
آخين ولات


لن يكون دليلي، أكثر من مرورٍ خفيٍّ إليكِ ، أيتها المدينة المستعصية.
شارع مزدحم. نساءٌ، فاتناتْ، ورجلٌ ينتصب. يفتتن بهنّ، جميعاً.
يغويهنّ...
لكلّ امرأةٍ، سحرٌ لا يقاوم. لكلّ امرأةٍ لونٌ يُبهر. لكلّ امرأةٍ سرٌّ، ومكاشفات.
لكلّ امرأةٍ، نظرةٌ قاتلة.
هذا ما اتفق عليه الشّعراءُ، كلّ الشعراء.
الشعراءُ يكذبون. الشعراءُ خائنون. الشعراءُ يقتلون ويحيون. الشعراء يمرقون.
الشعراء يثرثرون. الشعراءُ يُقتَلون.
على القتل إذاً، يتفق الشعراء.
يقتلونَ ويُقتَلون.
على الهذيان.
على النميمة.
على حبّ الذات،
والتسكّع،
ولعنة الأوطان.
.
أحمر، أصفر، أخضر.
تركيا لن ترفع العلم الكردي.
تتمنى الأزرقَ، في إشاراتها، بدل الأخضر.
ظلٌ، ينفرُ...
تشظى العالمُ، منذ بياضٍ تعَكّر.
منذ تباين الألوان.
الصالة،
وضوءٌ شاحبٌ.
سأبذل التعتيم أكثر.
أُغلق الستائر. ضوءٌ، يتسرّب. سأُنزل الأباجورَ، المعدني. معدنٌ نقيٌ. ليس هو معدنك بالتأكيد.
معدنٌ أخّاذٌ.
معدنٌ لا يخون.
معدنٌ لا يكذب.
معدنٌ بوجهٍ واحد،
بلونٍ راسخ.
معدنٌ، ليس بشاعر.
معدنٌ هو النقاء لا أكثر.
.
الصالة معتمة تماماً.
ضوءٌ ينبعث من شاشة الكومبيوتر. الشرفةُ، خلف الأباجور. صالةٌ مدهشة، لعرضٍ مثير:
حركةٌ خفيّة.
همسٌ، كالوجعِ، يتكوّر. يمور. يتكوّر، ويتصلّب.
وجعٌ بلا ملامح.
لن أخمّن أنك تقترب.
لستَ بحصانٍ، وثرثراتك لا تشبه الصهيل.
يعدو الحصانُ شامخاً،
والفارسُ؟
به بعض نعاس.
كلّ الأضواء انطفأت،
لقدومه.
.
لن يعبأ الحصان بإشارات المرور التحذيرية، التنظيمية، ولا بالتوضيحية منها، والتثقيفية.
ممنوع التجاوز قطعياً...
لن يستوقفه الأصفر الخفّاف.
لن يمهل الشاعرَ، أخضرٌ رجّاج.
طريق إجباري للمشاة.
طريق إجباري للدرّاجات.
طريق إجباري للحيوانات.
عليك أن تكون درّاجةً، لتمشي بين الدرّاجات. وسيّارةً صغيرة، لتنحشرفي الزاوية، هناك.
خذ أحد جانبي الطريق.
خفّف السرعة.
أمامك دورانٌ إجباريٌ، صوب اليمين واليسار.
خذ الاتجاه الإجباري لليسار.
أمامك حقل ألغام.
بشرٌ مُعبّؤون بالديناميت،
واتجاهٌ مستدير.
.
سيخطف أحدهم الشاعرَ، في بغداد. لن يكون طليقاً إلا بفديةٌ كبيرة. سيكفّره آخرٌ، ذو لحيةٍ طويلة. طويلة جداً. سيُهدرُ، آخرُ دمه.
إحذر أيها المتهور.
تقاطع سكةٍ حديد، بدون بوّابة.
صخورٌ متساقطة.
أسلاكٌ كهربائية، فمنحدرٌ خطِر.
الطريق زلقٌ، وقُطّاعُ الطرق، مثل الأرانبِ، يتكاثرون.
سُيهدَر دمي. سأقول: هذا كثير. سيُحكم على ذراعي الأيمن، وساقي الأيسر، بالبتر.
ألم تسمع آخر صيحاتِ قضاةِ طهران، في شابٍ كردي؟
"صادق زماني"؛ هذا هو اسم الشاب.
احتجّ على سجنه، وأخويه، فقالوا: لك ما تريد. و البترُ، كان حُكماً عادلاً على يده اليمنى، ورجله اليسار.
ثلاثة إخوة. يُناهضون نظام الملالي.
ثلاثة أيامٍ للرجم.
حزبٌ محظورٌ، يشتبكُ، ومحافظي الملالي. يأخذ الإخوة الثلاثة، جانبَ المحظور.
عدد من المحافظين يُقُتل... كان هذا قبل سبعة شهور.
أ هي حاضنةٌ، ستحتوي ذراعي وذراعك، ساقي وساقك يا "زماني"؟
أم حفرةٌ باردة؟
أم سنكون لقمةً خانقة للكلاب؟
سلسلة منعطفات.
من اليمينِ،
يضيقُ الطريق أكثر.
.
طفلٌ في أزقة "آمد". كان سيلعب حتى المساء، لو لا أنهم كسروا ذراعه.
طفلٌ، يشتهي ذراعاً أقوى، ليحضن كلّ النساء عند إشارة المرور.
ألم تصلك صرخته؟
مللتَ أيها الرجل الطيب، أعرفُ هذا.
يُحكى أنّ ثعلباً، قتل الأسد.
يربط أطرافه بغواية المديح. يُحكم الرّبط، ويرميه لعُمق الوادي.
أليس من الحكمة أن نكون ثعالباً؟
وطفلٌ معصوب الفم. ما الذي يغويه، غير الصراخ؟
العُصابة متشرّبة بالدم. عيناه على العالم:
حزينتان. صامتتان. صارختان.
إثنان من عسكر أتاتورك، يضحكان عالياً. بينهما، يتلوّى الطفل.
واجبٌ مقدّسٌ، وكلّنا للوطن.
يشدّان الطفل، كلّ إليه.
ذراعه المكسورة باتجاه، وصرخته، باتجاه.
يسدّ العالمُ آذانه.
صفقاتُ الدم، في واشنطون.
تجار حربٍ وسلام.
جدرانٌ مرشوقة بالدم في الهند. قطاراتٌ ملغومة، في مدريد. حافلاتٌ في بريطانية، تتفجر.
تهوي الأبراج في نيويورك.
شيوخٌ، يلحسون عقول الشباب.
اغتيالاتٌ. خياناتٌ. نهبٌ. دمارٌ. قتلٌ، في كلّ مكان.
والقدس؟ أمّا عن القدس، فحدّث، ولا حرج.
بيروت، قنبلةٌ موقوتة.
توقّف.
خذ جانباً. سننزل.
يجبُ التغوّط.
ألا تريد التبوّل؟
تغوّط قدر المستطاع.
الطريق طويلٌ، ووَعِر.
أكثر.
أكثر.
تغوّط أكثر.
.
تنفّس عميقاً. دخّن سيجارةً طويلة، وفكّر جيداً.
منحنيان أوّلهما من اليسار.
طريقٌ فرعي من اليمين.
الطريقُ من الجانبين، يضيق.
نحن في منطقة السير على اتجاهين.
أمامك طريقٌ أفضلية، ثم نهاية االمزدوج.
.
في دمشق سيبترون لساني. في أنقرة سيبترون رأسي.
القاضي في ديار الله.
القاضي، يا رجل. هل نسيتَه؟
الذي حكم ببتر ذراعي الأيمن، والساق.
أيّة ساق؟
ساقي يا عمي الطيب. ساقي الأيسر، وساق الزمان.
لن يكون ذلك مؤلماً للغاية.
زمانٌ أعرج، وعالمٌ أحول.
ـ هل رأيته؟
ـ من؟
ـ القاضي يا طيّب. ركّز قليلاً.
استلم شهادة تقدير ـ القاضي ـ وحافظةَ حجارة رمي الجمار.
إنّه يصلي ـ القاضي.
يبتهل. يرتعب. يلطم، ينتحر...
ـ يندم؟
ـ لا أظن. وإن ظننتُ، فلن أصدّق.
ممنوع مرور الشاحنات، أطول من 3,5 متر.
.
"حافظاتٌ فاخرة، من القطيفة. في كلٍّ منها حجارةٌ تكفي لثلاثة حجّاج، أيام الرمي الثلاثة في مشعر منى.
حجارةٌ مقطّعة، نظيفة. جاهزة ومعقّمة وفق أسس ومعايير وضوابط تحقق أقصى درجات الجودة والنظافة الصحية."* !!!
حجارةٌ صحيّة. مغسولة سبع مرّات.
سنأكل الحجر، ونعدل عن الأكروبايوتيك.
معقّمٌ، صحيّ. خالٍ من الدهون والشحوم. يحافظ على رشاقة البدن.
ـ والكولسترول؟
ـ كن مطمئناً، لن يزيد.
حجرٌ، لا يرفع الضغط، ولا يسدّ صمّامات القلب.
وصفةٌ سحرية، لحياة أطول.
كلّما أمسك بحجرةٍ ـ القاضي ـ
سال الدم غزيراً.
يضخّ الكيسُ دماً.
دمٌ يغطّي "مشعر منى".
إنّه دمي.
بنكهة الفريز.
لا زالال طازجاً، نقيّاً، وصالحاً للشرب.
حافظاتٌ للدم الآري ـ العاصي.
حافظاتٌ لكل الأعراق، والقوميات، والأعضاء:
ألسنةٌ مبتورة، وآذانٌ، وأيدٍ، ورئات.
حافظاتٌ لتجميد الأدمغة.
حافظاتٌ، تضمن تفرّغ الحجّاج للعبادة وأقصى درجات الصفاء.
أسرع أيها الأحمق.
اللصوصُ، على الجانبين.
أقصى سرعةٍ، مسموحٌ بها هي الستين، والكاميرات ترصدك طيلة الطريق.
.................
.........
لن أستترَ أيها العالم الزّاني، وأنا أرتكب المعاصيَ، فيك.
دولةً فدولة، أدخلك.
مدينةً، مدينة. شارعاً، شارعاً. أحملك على كتفيّ.
آخذك، وكليمونٍ أعصرك إليّ.
أُعرّيك.
إليك كلّ الجراح.
تمرّغ فيها، واشرب.
إشرب.
إشرب.
إشرب.
للدم رائحة النعناع.
استنشق.
إشرب.
استنشق.
تمرّغ، كحمارٍ هائجٍ
حتى النخاع،
لأُدوّن عصياني كاملاً.
دوّن يا رجل، يا طيب.
دوّن اللحظة.
لا تكن شيطاناً، أخرس.

م .نبيل زبن
12-19-2011, 04:05 PM
شعر (داليدا) على حافة السرير
آخين ولات


الليلةَ، يكتمل القمرُ، بيد أن في القاعِ؛ لن تخمدَ، النيران.
يلفني الموج. يلوكني، يلتهمني، ويرميني صَدَفةً.
أنا الصّدَفَة الموعودةُ، بجيبٍ مثقوب.
في البحرِ، تدور أصدائي؛ وعازف الكمانِ يجلس فوق ضفدعة.
عزفٌ، سيبدأ بنقيقٍ وجسرٍ واطئ.
عزفٌ منذ شَعرِ "داليدا"،
يتكاثف في العتمة.
تقول أختي:
أقلعي عن التبغ بالنّعناع.
النّعناعُ يهيّئ الشّرايينَ أكثرَ،
والقلبَ، للدّخان.
.
تماسيحٌ. سحالي. أسماكٌ. غزلانٌ. طيورٌ. سناجبَ. قرودٌ، ديناصوراتٌ، ودلافين.
كوبرا تلتفّ على شجرة.
الشجرةُ في البحيرة، وأغصانها في حساءٍ، فوق المدفأة.
البحيرةُ، تحت الطاولة.
صحراءٌ، انكبّت من فتحةٍ في السقف.
سيبتلعُ صديقي الكوبرا، ويتمدّد على الأرضِ، فاغراً فاه.
صديقي، بنابَيه المثقوبين وقَرونه الطويلة:
نحن الآتونَ
من بلاد الواقواق
وللنّارِ لا نملك سوى الأجساد.
جسدك زجاجٌ،
وأنا مجبولٌ من حديد.
جسدي النار، وكائناتٌ تأكل ذاتها.
تنحّي. احذري أنيابي،
والمخالب.
إليك عائدٌ هذا الجسدُ،
لا محالة.
.
"داليدا" في الإسكندرية.
"داليدا" في باريس: "...وذكريات كلّ اللي فات، فاكرة يا بلدي. قلبي مليان بحكايات، فاكرة يا بلدي، أول حبّ كان في بلدي، مش ممكن أنساه يا بلدي، فين أيام زمان قبل الوداع..."
"داليدا" متعبة. ستقتل عشاقها بحبوبٍ منوّمة، وأنا سأسترجع حبي الأول في صورة.
صورةٌ، بالأبيض والأسود. أضمها إلى صدري. أخفيها، في كلّ مكان.
تدخل الكوبرا ذيل الحصان؛
و ليس ذيل الحصان،
إلا شعر "داليدا".
الصورةُ، في جيب معطفٍ، شتوي.
أُخرِجها. أقبّلها. ألملم أنفاسي. أعيدها، وأماطلُ ارتباكي، إذ هو يخفي صورةً.
لا بدّ أنّه قبّلها، لحظة، امتدت يدي إلى باب الخزانة.
لم أكن أنا، التي أخفاها.
ولم تكن قبلته لي.
تزحف الكوبرا من فم صديقي.
تدخل جيب المعطف. تلوك زاوية الصورة اليمنى، العلوية. تلتهم الضفدعة، وتلتفّ على العازف.
سيروّضها بطقطقة العظام.
طائرةٌ، لا تتركُ للنافذةِ، سوى الارتجاج؛
وعتمةٌ بالكاد تنحسر.
عليّ شراءَ هديةٍ، وزهرة عيد الميلاد.
لحظتي تضيق؛
أنا، الفائضةٌ على
بردِ الأمس.
.
أمورٌ عديدةٌ، تحتّمها اللّحظةُ: مهمّاتٌ صغيرةٌ. معجزاتٌ أصغر، وعليّ أن أكون أمّاً.
صراعاً، عاودني الحب. لن يكون حبيس جيبٍ، في خزانة...
أنظّم فوضاي جيداً. هذا كلُّ ما أتقنهُ، لأكون جديرةً، بحبّ "ميتان".
لم تكن "داليدا" أمّاً.
تلك التي أغرِمتُ بها، فخطفت قلب "فرانسوا ميتيران"، ورهطٌ كبير أُغرِم بها، من الرجال والنساء.
سيصبح "فرانسوا" رئيساً، و"داليد" معبودة الرجال.
"داليدا" ترتجف. تكسّرت عظامها الرقيقة. أكلَ البردُ قلبها. استسلمت للنوم.
سأُغرم بأحدهم ريثما تفيق.
لن تفيق "داليدا" وليس الحب، إلا سقطةٌ ثالثة.
عليُّ انتظار قطارٍ، فاتني اللحاقُ به، في محطّةٍ استعصى اسمها عليّ.
"سامحوني، لم تعد الحياةُ تُطاق"*.
.
مُلصقاتٌ صفراء. مواعيدٌ. تواريخَ. ملاحظاتٌ، وفواتيرْ...
على باب البرّادِ والثلاجة،ِ ولوحٍ أبيضَ، يعتلي النسيان.
هو القلب إذاً؛ لا يكتفي، والحب رابعةًً، شبيهٌ بالموت في الظهيرة.
عصفٌ مدمّرٌ، ومشاعلَ انطفأت باكراً، ليكون للسقوطِ، أكثر من بُعد.
بردٌ يحتمّ الاختباء في ثِقلِ الملابس.
أسحبُ الدّخانَ
إلى رئتيّ،
وأرمي لِنتف الثلجِ،
جمرة.
.
الحساءُ باردٌ، وجمرةٌ في فم صديقي. سيشربه ليُطفئ النّارَ في شعر "داليدا".
العازفُ، بعينين مغمضتين على نارٍ هادئة جدّاً؛ يحرّك الصهيل:
موجٌ، والبحرُ أسودٌ، أسود.
مشاعلكم بدائية،
وأنا لا قرارَ،
لعتمتي...
هلا ترجّلَ، نوروزكم؟
.
شقراءٌ تنظر إليّ، وكانت منذُ شرفةٍ قبالتي؛ قد أومأت بإشارةٍ مبهمة، وكنتُ لم أتبيّنها.
تنفخُ في اللوحةِ، وللنّارِ تطيّرُ الفراشات:
ترفّقي بحبيبي.
إنّه مغرمٌ،
ويأكلُ شفتيه
طيلة الثلج.
.
بشفتين مضمومتين، يتقدّم.
بكتفٍ أعلى من الأخرى، ورأسٍ مربّع. يرتشفُ الحساءَ، و من النابينِ، ينفث الدخانَ.
أجسادٌ شهيةٌ.
رأسُ حرباءٍ، يلصقها برقبة أرنبٍ، وذيلَ الحصان، بمؤخّرة امرأة.
يقرض العازف، كمنجته...
نهيقٌ، يبتلع الأرنبَ، والعازف. يبتلعني. يبتلع الشقراء وحبيبها، المغرم بي.
يبتلع الكرسيّ، والمدفأة، والبحيرة.
يبتلع "داليدا" وذيلها الأشقر، والسّقفَ، والجدران...
نهيقٌ، نهيق.
.
اللوحةُ، وذيلُ حصان. جسد غزالٍ، برأس حمار.
قشورٌ، قشورٌ، قشور.
علب كوكا كولا فارغة،
وكولاجٌ،
منذ نوروزين،
أو ثلاثة.
نهيقٌ فاجرٌ، وصديقي لا زال منهمكاً في اللصق..
مشارطٌ، وأجنحةٌ بلاستيكية.
شيفراتٌ، وأحذية.
ساطورٌ، وبروتوكولات.
عدساتٌ لاصقة. مناشيرٌ حزبية. بندورة. فجل.
أكياس قمامة. فرقةُ موسيقى ـ عسكرية، وبروشوراتٌ للوقاية من الآيدز.
حمارٌ بحملٍ ثقيل. مشانقٌ ودراكولات..
نظاراتٌ شمسية، مايوهاتٌ وبساطٌ أحمر.
جثثٌ مغرية، ونشيدٌ وطني...
شعر "داليدا" يتدلى على حافة السرير.
أين أنتَ، نهاد؟
.
هامش:
*"سامحوني، لم تعد الحياةُ تُطاق": جملة كتبتها "داليدا" قبل أن تنطفئ.
لست أدري إن كانت كتبتها، بالعربية أم الإيطالية أم الفرنسية.

م .نبيل زبن
12-19-2011, 04:05 PM
ما تتركه امراة على الدرج
آخين ولات


امرأةٌ تغريدٌ، شروق.
تستصبح العنفوان
في الشرفة ـ الياسمين.
تترك ضحكاتها فوق الطاولة
خفّتها في الممرات
وأحمر الشفاه
على رقبة رجلها وشفتيه
وعلى حوافي الفنجان.
***
تمتلىء بالهال
ورائحة رجلٍ أغيد،
يعصر الرمان كل يوم،
ويقشر تيناً، أنضجه الوله
تترك هفهفة ثوبها على الدرج،
ياسميناً كثيراً،
وأغنيةً بنكهة التفاح.
***
وهي، تعبرني اليوم
لم تكن عيناها مشتعلتين..
وجهها متعبٌ،
وشفتاها باهتتان.
تركتْ في الشرفة ياسمينها
يذبل
***
المرأة، وهي تصعد الدرج
تركت ظلاً كسيراً،
رماداً يتناثر خلفها،
ومنديلاً مبقّعاً بالضجر.
***
وهي ترتب، وتستبدل
شراشف السرير
سقطت على الأرض مصالحةُ
تمت ليلة الأمس
على عجل.
***
تطعم العصفورين
في الشرفة
تترك في القفص قلبها
وألقها على حبل الغسيل.
***
قدماها واهنتان
رأسها مثقلٌ
وأصابعها على الدربزون
تهزج لجسدٍ
أضناه القلق.

ابن الكرامة
03-13-2012, 02:52 PM
حبي إليكِ راسخٌ
يرقد في أرضية المحيط مثل تيتنكْ
يرقد في الأعماق تحت الماءْ
يتركه هناك حتى الأكسجينْ

ليس حديداً بارداً صلباً فحسبْ
أشبه ما يكون بالأسطورة ْ
حبي إليك راسخٌ
ينعم بالحياةِِ في أرضية المحيطِ
تلك المائلة ْ

وطالبو الكنوز والقراصنة ْ
والباحثون عن مغامرةٍ
ينقبون سطحهُ
يفكرونْ
أن يرفعوه نحو ضوءٍ لعينْ

وأيَّ شيءٍ بعدها يكتشفونْ؟
يرون أطباق العشاءْ
منها المئات التي لم تنكسرْ
ذكرى لحبٍّ منكسرْ!

م .نبيل زبن
03-13-2012, 09:51 PM
آدم زاغاييفسكي
- Adam Zagajewski
ولد آدم زاغاييفسكي في مدينة (لفوف) في أوكرانيا سنة 1945، وبعد ولادته مباشرة انتقلت أسرته البولندية إلى جنوب بولندا. درس الفلسفة في جامعة كراكوف، التي عاد ليستقر فيها بعد سنوات من الغربة قضاها بين باريس وهيوستن الأمريكية، نشر زاغاييفسكي لحد الآن عشرة دواوين شعرية، كان آخرها ديوان"الأنتينات"(2005)، كما وله روايتان، وسبعة كتب نقدية. وترجمت أشعاره إلى لغات عالمية عديدة. يعتبر، في نظر النقاد، من بين أبرز الشعراء البولنديين اليوم.

م .نبيل زبن
03-13-2012, 09:53 PM
آدم زاغاييفسكي


لاجئون


ننحني تحت وطأة أثقال نراها
أحيانا ، و أحيانا تكون مستترة ،
إنهم يتقدمون في الوحل أو في صحارى من رمال ،
بظهر أحدب و جائعين.
**
رجال صامتون و لهم سترات ثقيلة ،
يرتدون نفس الثوب للفصول الأربعة ،
نساء طاعنات بالسن بوجوه تنهار ،
تتشبثن ببقايا طفل ، بعائلة
بمصباح ، و بآخر رغيف من الخبز ؟..
**
قد تكون اليوم هي بوسنيا،
أو بولندا في عام 1939 ، أو فرنسا
بعد ثماني شهور ، أو تورنجيا في عام 1945 ،
أو الصومال ، أو أفغانستان ، أو مصر.
**
هنالك دائما سيارة واحدة على الأقل أو عربة
تمتلئ بالكنوز ( غطاء سرير ، كوب من الفضة ،
و شذا خفيف مندثر من وطننا ) ،
سيارة نفد البنزين منها و انحدرت في حفرة ،
فرس ( تركناه خلفنا على الفور ) ، ثلج ، كثير من الثلج ،
فائض غزير من الثلج ،و فائض غزير من الشمس ، و كثير من المطر .
**
و دائما انحناءة متميزة
كما لو أنك تميل باتجاه شص آخر، أو كوكب أفضل ،
فيه جنرالات أقل طموحا ،
و ثلوج أقل ، و رياح أضعف ، و مدافع أقل ،
و تاريخ شاحب ( يا الله ، ليس هناك
شيء من ذلك ) ، ( ليس هنالك
كوكب يشبه ذلك ، إنها الانحناءة فقط )
**
يحركون أقدامم ،
يتقدمون ببطء ، ببطء شديد ،
و نحو بلد لا مكان له ،و إلى مدينة لا يقطن فيها أحد
و لكنه على ضفة نهر الحرمان الدائم

م .نبيل زبن
03-13-2012, 09:55 PM
القصيدة الصينية




قرأتُ قصيدة صينية
مكتوبة قبل ألف عام.
يتحدث فيها المؤلف عن المطر
المتساقط طوال الليل
فوق سطح زورق خيزراني
وعن الهدوء الذي حلّ
بقلبه أخيرا.
هل من قبيل الصدفة
أن يحلّ ثانية نوفمبرُ والضبابُ
والغسقُ الرصاصي؟
أهي الصدفة،
أن يحيا امرؤ مرة أخرى؟
الشعراءُ يعلقون أهميةً كبرى
على النجاحات والجوائز،
لكن خريفا بعد خريف
تنزع الأشجارُ الفخورة من أوراقها
وما تبَقى من شيء
فهو خرير المطر
في القصائد التي هي ليست
بالبهيجة، ولا بالحزينة.
الصفاء وحده غير مرئي
والمساءُ، حينما يتناسانا
الظل والضوء لوهلة
منشغلين بخلط الأسرار

م .نبيل زبن
03-13-2012, 09:58 PM
كانوا اطفالا
كانوا أطفالا يلعبون بالرمل
( و يرافقهم الشذا العصابي
لأزهار الزيفون ، لا تنس ذلك ).
كانوا أطفالا ، و لكن في النهاية
الشياطين ، و الآلهة الميتة
و حتى السياسيين الذين نسيناهم ،
و الذين كسروا كل وعودهم ،
كانوا هناك أيضا يتأملون
و ببهجة منقطعة اانظير.
من منا لا يرغب أن يكون طفلا
- و لو لمرة أخيرة !..

م .نبيل زبن
03-13-2012, 09:59 PM
سادتي

سادتي لا يخفقون أبدا .
و لكنهم ليسوا غوتة ،
الذي لا ينام في الليل
حينما تنوح لبراكين البعيدة. و ليسوا هوراس ،
الذي كتب بأبجدية الآلهة
و صبيان المعبد. سادتي
يبحثون عن نصيحة مني. و هم في معاطف
من الصوف يسرعون للقفز
من أحلامهم ، في الفجر ، حينما
الرياح الباردة تحقق مع العصافير ،
سادتي يتكلمون همسا .
أنا بمقدوري أن أسمع خطاباتهم المنكسرة

م .نبيل زبن
03-13-2012, 10:06 PM
آرونداثي سابرامانيام
Arundhathi Subramaniam
http://www.adab.com/photos/world/1094.jpg
آرونداثي سابرامانيام من مواليد بومبي عام 1967، نالت شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من كلية سانت اكسرافير، والماجستير من جامعة بومبي، وهي تعمل مراسلة صحفية حرة وتكتب حول الفنون الإبداعية والأدب، نشرت مقالاتها في عدد من الصحف منها تايمز أوف إنديا، ذي إنديان إكسبرس والهندو. وهي تعمل أيضا منظمة برامج في مركز الإبداع الفني في بومبي. كما أنها عضوة في دائرة الشعر منذ عام 1990 ­ ظهرت قصائدها في عدد من الدوريات منها: الناقد البني، فصلية منظمة القلم، بوليزيز، كافايا باراتي، سيمسيرشو 'فلورنس' وعلي عدد من مواقع الانترنت الأدبية. كما ترجمت قصائدها إلي الإيطالية ضمن أنثولوجيا حول الشعر الهندي بالإنجليزية عام '2000'.

وقد أقامت عددا من القراءات الشعرية في روما، ساليرنو وفييتري في عام '2001' صدرت مجموعتها الشعرية الأولي بعنوان 'في تنظيف أرفف الكتب' في عام '2001'.

م .نبيل زبن
03-13-2012, 10:08 PM
رائحة الذكري

جدتي، حكيمة
حتيِ عندما كانت في الثامنة من عمرها،
اختبأت تحت السرير
عندما جاء أولج خطابها إلي المنزل.
شامخة وهادئة
مَلَكيةْ مثل وجهي علي عجملَة قديمة،
لاحظت ذلك عبر الصور، الغائمة
بتغير الفصول،
مثل صورة فضية
علي حرير كانجيفارام،
البنات في الثامنة
لم يكن لديهن أسنان مكسورة
أو أكواع متسلخة.
الآن في مطبخها،
تجحَركج في هدوء روائح الجدود
من ترانيم جوز الهند الدافئة،
صوتها يتبع الفسيفساء المألوفة
لأحجيات العائلة، التي شققها التكرار،
ومع ذلك،
في الإلتفاف الطويل للساري،
تحملج هي سِرا لعالمي
يمشي فيه النساجون مازالوا
بتجارة سائلة لأولئك الذين
يعرفون أجسادهم كما يعرفون عقولهم،
مازالت تمشي في شوارع مهجورة
لتقابل كائنات سمراء مجحَرَمَة،
عيونها تلمعج مثل المصابيح في الشتاء،
وتعود قبل مغيب الشمس،
الزهور في شعرها فَوَاحَةْ
بعطر للغة غير مكتوبة للرومانس.
سر العالم
الذي ترفضج أن تهجره
عبر وصفات طبخها
وعبر جيناتها.
لحظة من العاج
'إلي جين أوستن'

م .نبيل زبن
03-13-2012, 10:10 PM
عالمكِ



حيث العلاقات مسألة من مسائل علم الجبر الاجتماعية
يجريحجني الآن.
أهي المسافة بيننا تلك التي تخلق
صورة رائعة لثياب من التَافْتَا الخَوخَيةْ،
الأخلاقيات الحارة المشذبة،
الصرامة القاسية لصالونات مهذبة؟
أو أنها بطلاتك؟
عقلياتهن مظلمة وباردة كالقبو،
حواراتهن تشبه المناديل النسائية الحريرية،
وحتي في ذروة غضبهن،
لا يفلتون خيوطا تتبع آثارها الغراميات الحارة
من تقاطعات حيواتهن،
إن رزانتهن تتوازي مع خطوط الكروشية المنسقة،
جولات التريض المفتوحة،
قراءة الكتب علي مقربة من النوافذ المفتوحة،
غير عابئات بكآبة المساء في الأراضي الزراعية من حولهن.
باركينا ياجين
أنا وحبيبي،
بقشور من الليمون الأخضر لسخرية حديدية ناشفة
والهدية السرية للطف والنعومة
من دون خداع الكراميل

نور الهدى
03-14-2012, 01:52 PM
من قصيدة الارض اليباب -توماس ستيرنزاليوت
*
دفن الموتى
نيسان اقسى الشهور يخرج
الليلك من الارض الموات
يمزج الذكرى بالرغبة يحرّك
خامل الجذور بغيث الربيع
.
الشتاء دفأنا يغطي الارض
بثلج نساء يغذي حياة
ضئيلة بدرنات يابسة
الصيف فاجأنا ينزل على بحيرة
ستارنبركر بزخة مطر
توقفنا بذات العمد
.
ثم واصلنا المسير اذ طلعت الشمس
فبلغنا الهوفكارتن وشربنا القهوة
ثم تحدّثنا لساعة
ما أنا بالروسية بل من ليتوانيا
المانية اصيلة
ويوم كنا اطفالا نقيم عند الارشيدوق
ابن عمي اخذني على زلأّقة
فاصابني الخوف قال ماري
تمسكي باحكام وانحدرنا نزولا
في الجبال يشعر المرء بالحرية
اقرأ معظم الليل
وانزل الجنوب في الشتاء
.
ما هذه الجذور المتشّبتة اية غصون تنمو
من هذه النفايات المتّحجرة يا ابن ادم
انت لا تقدر ان تقول او تحزر
لأنك لا تعرف غير كومة من مكسّر الاصنام
حيث الشمس تضرب والشجرة الميتة
لا تعطي حماية ولا الجندب راحة
ولا الحجر اليابس صوت ماء
ليس غير الظل تحت هذه الصخرة الحمراء
تعال الى ظل هذه الصخرة الحمراء
فأريك شيئا يختلف عن ظلّك في
الصباح يخبّ وراءك او ظلّك في المساء
ينهض كي يلاقيك
لسوف اريك الخوف في حفنة تراب.

كبرياء
04-06-2012, 10:23 PM
يغور إيسايف
ولد الشاعر يغور إيسايف عام 1926 في منطقة فورونج في أسرة ريفية، وشارك وهو فتى في الحرب الوطنية العظمى في مختلف الجبهات بما في ذلك في معارك تحرير تشيكوسلوفاكيا، مما ترك أثرا كبيرا على أجواء معظم نتاجاته الشعرية، حيث بدأ بالنشر منذ عام 1945 ، وقد اهتم بشكل خاص بفن البوئيما وتميز في هذا المجال بشكل ساطع .
من أعماله المبكرة ( من أجل شرف الوطن ) ، وبوئيما وجها لوجه والتي جلبت له شهرة واسعة، وقد أنهى معهد غوركي للآداب عام 1955 ، ووسعت بوئيما "محاكمة الذاكرة" من شهرته وعمقت أسلوبه الفني ، حيث ركز على مسؤولية الفرد تجاه المجتمع ، ومدى خطورة اللامبالاة كما أبدى اهتماما ملحوظا بتطوير الأحداث داخل لحمة العمل الفني استنادا إلى فانتازيا من نوع خاص، بما في ذلك تداخل الأزمنة والأمكنة .
عام 1976 يصدر إيسايف بوئيما "مدى الأزمنة" والتي تعتبر من أهم أعماله الشعرية حيث التركيز على تداخل البواعث الرئيسية الذاكرة والأرض والطريق، فالذاكرة تتحول إلى طريق والطريق تمضي في الأرض نحو استنهاض المصير التاريخي للشعب الروسي ، مستخدما بذكاء الحوار داخل لحمة العمل الشعري الذي يجسد ما يريده الشاعر عبر معاناة الماضي واستشراف المستقبل .
للشاعر عدد كبير من الدراسات والمقالات الأدبية والنقدية والاجتماعية ، وقد شغل منصب سكرتير اتحاد الكتاب السوفييت بداية الثمانينات..

كبرياء
04-06-2012, 10:25 PM
من أشعار إيسايف – مقتطفات من السهوب الخريفية

(1)
بَرارينا الخَريفيّةْ
وقحطٌ كيفَ غطّاها ؟
فلا غرنوقَ في الأفقِ *
ولا طيراً بِبَردِ سمائِها يختالُ بريّا **
ولا أثراً عن القمحِ الذي أمسى زماناً
في مخازِنِهِ
وفي الأبعادِ قد حُزِمت بلونٍ أبيضٍ أبيضْ
حمولاتٌ شتائيّةْ
غمامٌ واطئٌ يدنو
وأيامٌ بإحدى الوجنتينِ رَنَت
إلى الرؤيا الصقيعيّةْ
يدي تتناولُ المِعطَف
عن المِشجَب قِوىً ما لستُ أدريها
تقودُ خُطايَ من بريَّةٍ كُبرى
إلى أُخرى
لماذا ؟؟ أينَ ؟ لا أدري
وأيةُ نجمةٍ حُجِبت
وغطّاها ضبابٌ أشيبٌ أشيب ***
وإن لم تلمحِ النَجما
سيستدعيكَ أن تمضي
كتنهيدٍ عميقِ الغور تحتَ الماءِ والقصَبِ
تغصُّ الروحُ في صدري
كآلامٍ .. صدى آلام
هو الألمُ .. غريباً كانَ أم ألمي
يُناديني أجوبُ مشارِفَ الأرضِ
وأمضي في البراري لم أزلْ أمضي

كبرياء
04-06-2012, 10:26 PM
(2)

أغذُّ السيرَ في الأرضِ الخَريفيّة
ولا أنضو عنِ الكتفِ
سلاحَ الصيدِ كي أرمي
ولستُ مُهدِفاً حتى إلى أرنَبْ
فيامسكينُ فلتمضِ إلى الأفقِ
سِراعاً أو على مَهلِ
وما تلقاهُ فلتقضُمْهُ في السهلِ
أنا أمضي
وحيثُ القحلُ حيثُ العشبُ لم يكبُرْ
بجوفِ الليلِ قبلَ الفجر
وفي ساعاتِ جَمرِ الظُهر
ولا أتعجلُّ الخطواتِ أو روحي
أقولُ لنفسيَ الظمأى أنا أهوى
وهذا الموسمُ المفتوحُ – حتى الدمع – كم أعشَقْ
فإنّي كالمَدى مُطلَق
ومثل تفجُّرٍ مُشرَع
ويأسُرُني إلى أعماقِ أعماقي
حنينُ سهوبِنا ويشدُّ إحكاماً على روحي
ويبقى السرُّ كالومضِ
فأينَ أسيرُ؟
لماذا لم أزلْ أمضي ؟
...
جهاتي الأربعُ انطبَقَت على بَعضِ
كصلبانٍ من الغيْهَبْ
ولا أحداً أرى حولي
...
تمرُّ الدربُ وسط محطةِ التذكار
إلى الحربِ
تمرُّ الدربُ واضحةً إلى البَيْدَرْ
كما لو أنَّ إنساناً إلى بوابةٍ في آب
قد مُدَّت أنامِلُهُ وأشرعَها
لكي آتي من اليومِ الشتائيِّ
وظلَّ هناكَ خلفَ الباب
يُعانِدُ ظلَّهُ كَسَراب

كبرياء
04-06-2012, 10:28 PM
(3)

وأمضي نحوَ مَشرِقِهِ
وأشكُرُهُ على الدَعوَةْ
إلى ظُهرٍ من الصيفِ
وأقترِبُ
.. وأسمعُ فجأةً همساً كما في الحُلم
نصيحةَ عابرٍ : انهضْ .. هنا واقرَعْ
بهذا البيدرِ المُترَعْ
ولم أرفضْ وها إنّي بِهِ أقرَعْ
كما لو أنَّهُ دارٌ حقيقيّةْ
إذن لا بدَّ من سُكان
إذنْ لا بدَّ من أحدٍ بها يقبعْ
عليهم فيمَ لا أقرعْ ؟
أمدُّ أنامِلي .. أقْرَعْ
ولستُ مُصدِّقاً عيني
فأبوابٌ بهذا البيدرِ المُترَعْ
هنا من حيثُ لا تدري غَدَت تُشرَعْ
ولِمْ لا يدخُلُ الإنسانُ فلتَدخُلْ
وما تسطيعُ فلتنظُرْ .. فلا أمتعْ

كبرياء
04-06-2012, 10:29 PM
(4)

خطوتُ لردهةِ البيدرْ
ولكن أينَ بهوُ الدار؟
أين الغرفةُ الأولى بقربِ مشارفِ المدخَل؟
هنا لا شيءَ من هذا
يحيطُكَ عالمٌ كامِلْ
ولكن ليسَ برّاقاً كعالمِنا الذي نَحيا بِهِ الأبيضْ
هنا زمنٌ كسفرٍ دونَما ظل
يجوبُ العُمقَ منسوخاً على جلدِ
...
وليس العالمُ الوضّاء
بهِ شيءٌ تحارُ فيهِ لعلَّهُ كفُتات
رمادٌ فيه أم ما فيهِ محضُ رُفات ؟
ملامِحُهُ لها مما وراءَ حدودِنا الميزاتْ

(5)

كبرياء
04-06-2012, 10:29 PM
5)

هنا أيضاً سهوبٌ ترتمي حولَكْ
تَرى الأزمانَ فيها غيرَ حاضِرِنا ؟
فهذا الشكلُ للآلاتِ غيرُ نموذجِ الآلاتِ في زَمَني
...
ولكنْ أينَ الفتيةُ الشبّان ؟
أينَ الظلُّ والنِسوَة ؟
وتُثقِلُ قلبيَ الغَصَّةْ
حصادٌ دونَما بشر.!
بلى لا بدَّ من أحدٍ هُنا يَعمَلْ
..
وتبرقُ أعيُني فجأةْ
وألمَحُهُم
هناكَ هُمو
فيخفِقُ فرحةً قلبي
فصيلٌ كامِلٌ يرتاحُ في الحِرشِ
وأعرِفُهُم .. أُحييهِمْ
وأذكرُ باسِماً حتى أساميهمْ
..
وتصفَعُني إذا ما صِرتُ قربَهمو
ملامِحُهم تكادُ تكونُ محفورَةْ
وكنهٌ في وجوهِهمو بَدا كالظلِّ في الصورَة
كرسمٍ قبلَ بَدءِ الحرب
وعالمُهم به مما وراءَ حدودِنا الميزات
ولكنّي أحاولُ أن يرَوا أنّي بلا خوفٍ فأقتربُ
وأبتسمُ .. أحييهم أخصُّ كبيرَهم نوعاً من الإجلال
سلاماً عمَّنا (ستيبا)
وأحني قامتي قُربَهْ
ولكنَهْ
ومثلَ صدىً يُرددُ صوتهُ كالرجْعِ وسطَ البئر
- أنا عمٌّ لمَن في مثل هذا العمر !
لعلَّكَ أنتَ لي عمٌّ .. وهذا الشيبُ في رأسِكْ
يجيزُ القولَ أنْ أدعوكَ يا أبتي
تحقَّق أنتَ تكبُرُنا جميعاً أربعينَ سَنَةْ
بحزمٍ قال ما قد قال
وفي جِسمي سَرَت رَعْدَةْ
من الكلماتِ إذ عزَّت على فَهمي
فقلت له: وماذا تبتَغي أن أبلغَ الزوجَة
- تحياتي .. وقُلْ أنّا
نُدَخِّنُ برهةً ونقومُ كي نُنهي
حصادَ القمحِ.. نُنجِزُهُ ونأتيكم

كبرياء
04-06-2012, 10:32 PM
(6)

على وَجهي همى مَطَرٌ
فتحتُ جفونيَ ابتلَّت
صحوتُ وليلتي الرطبَةْ
قُبيلَ تَفتُّقِ السَحَرِ
غماماتٌ مُشَعثةٌ رصاصيّةْ
وإذ مالكتُ أعصابي
وعيتُ بقلبيَ الخافِقْ
بأنّي مفعمٌ بالحُبِّ والإيمانِ : أنّهمو
على قيدِ الحياةِ هُمو
سينهونَ الحصادَ إذن لكي يأتوا
هُنا في آخرِ الأبياتِ هُمْ يأتون
ليسَ تُعيقهُم دَعوة
بلى يأتون رغم وثيقة النعوة
***********

م .نبيل زبن
05-03-2012, 12:57 PM
روائع الشعر العالمي (http://ajoortoday.com/vb/showthread.php?t=5632) ‏(http://ajoortoday.com/vb/styles_5yl/misc/multipage.gif 1 (http://ajoortoday.com/vb/showthread.php?t=5632) 2 (http://ajoortoday.com/vb/showthread.php?t=5632&page=2) 3 (http://ajoortoday.com/vb/showthread.php?t=5632&page=3) ... الصفحة الأخيرة (http://ajoortoday.com/vb/showthread.php?t=5632&page=23))
م .نبيل زبن
04-06-2012 11:32 PM
بواسطة كبرياء (http://ajoortoday.com/vb/member.php?find=lastposter&t=5632) http://ajoortoday.com/vb/styles_5yl/buttons/lastpost.gif (http://ajoortoday.com/vb/showthread.php?p=137448#post137448)
224 (http://ajoortoday.com/vb/misc.php?do=whoposted&t=5632)................الردود

المشاهدات.....2,252

شذى العطور
07-31-2012, 10:18 PM
http://www.samysoft.net/fmm/fimnew/shokr/2/fcafsdf.gif

مشكورعلى هذه المعلومات المفيدة جدا
بارك الله فيك و جعله في ميزان حسناتك
و الله يعطيك العافـيـة سلمت يمينك ننتظر
ابداعاتك القادمة انشاء الله تعالى

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:22 PM
http://www.adab.com/photos/world/672.jpg

شيلدون ألن سلفرستاين
Shell Silverstein
من مواليد شيكاغو عام 1930 ، شاعر ومؤلف مسرحي ورسام وكاتب سيناريو ومؤلف أغان فضلا عن كونه من أبرز كتاب أدب الأطفال في العالم.
نشر أولى مجاميعه الشعرية بعنوان((حيث ينتهي رصيف المشاة)) عام 1976فحظي ما احتوته المجموعة من قصائد ورسوم تخطيطية بترحيب نقدي كبير ونالت شعبية واسعة.
نشر بعدها مجموعتين حظيتا بمزيد من الترحيب وتصدرتا قوائم مبيعات الكتب لصحيفة نيويورك تايمز لفترة طويلة، وهما ((ضوء في العلية)) في 1982 و((السقوط إلى أعلى)) في 1996.
نالت أعماله الأدبية والفنية جوائز عديدة منها جائزة غرامي وجائزة الأكاديمية

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:24 PM
الولد الصغير والرجل الكبير


Shell Silverstein

قال الولد الصغير: ((أحيانا أسقط ملعقتي))
قال الرجل الكبير: ((وأنا أيضا))
همس الولد الصغير: ((أبلل سروالي))
ضحك الرجل الكبير وقال: ((وأنا أيضا))
قال الولد الصغير: ((في الغالب أبكي))
قال الرجل الكبير متفقا: ((وأنا أيضا))
قال الولد: ((ولكن يبدو أن الأسوأ من ذلك كله
أن الأكبر مني لا ينتبهون إلي))
وشعر بدفء الكف المتغضنة الكهلة
قال الرجل الصغير الكبير: ((أعلم ما تعنيه))
*

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:25 PM
ماذا لو
ليلة أمسِ إذ كنت أفكر مضطجعا
زحفت بعض الماذالوات إلى داخل أذني
وبدأت تحتفل وترقص طول الليل
وتغني أغنية الماذالو المعهودة:
ماذا لو كنت غبيا في المدرسة؟
ماذا لو أغلقوا المسبح؟
ماذا لو ضربوني؟
ماذا لو ثمة سم في قدحي؟
ماذا لو أجهشت بكاء؟
ماذا لو مرضت ومت؟
ماذا لو فشلت بذاك الفحص؟
ماذا لو نبت الشعر الأخضر في صدري؟
ماذا لو لم يحببني أحد؟
ماذا لو ضربتني صاعقة؟
ماذا لو لم أصبح أطول؟
ماذا لو يبدأ رأسي يصغر؟
ماذا لو لم تلتقط الطعم السمكة ؟
ماذا لو مزقت الريح طائرتي الورقية؟
ماذا لو شُنت حرب؟
ماذا لو طُلق أبواي؟
ماذا لو تأخرت الباص؟
ماذا لو اعوجت أسناني؟
ماذا لو مزقت سروالي؟
ماذا لو لم أتعلم أرقص؟
تبدو كل الأشياء بخير....ثم
ماذالوات الليل تضرب ثانية!

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:27 PM
http://www.adab.com/photos/world/731.jpg فلاديمير فلاديميروفيش ماياكوفسكي
Vladimir Vladimirovich Mayakovsky
(1893-1930)

واحد من أهم وأبرز شعراء النصف الأول من القرن العشرين، ليس في جمهوريات الاتحاد السوفييتي، فحسب، بل والعالم أيضاً.

دوّى صوته مجلجلاً في أصقاع روسيا القيصرية، وندّد بالعبودية والاستبداد، اعتنق وهو فتى صغير الأفكار الثورية، انضم إلى الحزب الشيوعي (البلاشفة)، واعتقل ثلاث مرات.

وقف حياته وكل مواهبه وطاقاته، من أجل الثورة الاشتراكية، وقضايا الشعب الكادح، الغارق في مملكة الظلام وها هي ذي الثورة، التي نذر حياته لها، وبشّر بها، وضحّى بكل شيء من أجلها، تنتصر. فيزيد من نشاطه، من أجل ترسيخ مبادئ الثورة الاشتراكية الفتية. لكن الشاعر العملاق سرعان ما اصطدم بالانتهازيين، والبيروقراطيين، والمتسلقين، فأصيب بخيبة أمل كبيرة جعلته ينهي حياته بيده.

ولد فلاديمير مايكوفسكي، في العقد الأخير من القرن التاسع عشر، وتحديداً، في عام 1893، ذاك الزمن، الذي يوصف بزمن الغليان، والعواصف، والاضطرابات، والتناقضات. الزمن الذي كانت فيه البلدان والشعوب التي تهيمن عليها الامبراطورية الروسية تئن تحت نير الاستبداد والعبودية، وفي الوقت ذاته كان الثوريون من مثقفين وعمّال وفلاحين وتنظيمات ثورية سرية وعلنية تقود النضال الشرس ضد النظام القيصري المستبد.

في ذاك الزمن ولد فلاديمير مايكوفسكي، شاعر المستقبل، في قرية (بغدادي)؛ من أعمال جورجيا، في تلك القرية النائية، قضى طفولته الأولى، كان أبوه يعمل حارساً أو مشرفاً على الغابات. وكانت أمه، ابنة عسكري، تهوى الشعر والرسم.

كان الأب رجلاً كريماً مضيافاً؛ فمن النادر أن يمضي يوم من غير أن يستقبل أبوه في بيته الضيوف. وفي البيت المضياف، سمع الصغير فلاديمير اللغات المختلفة من الضيوف المنتمين إلى قوميات مختلفة متعددة اللغة: الروسية، الجيورجية، التترية والأرمنية.

عندما بلغ فلاديمير الثامنة من عمره، حملته أمه إلى بلدة (كوتايسي)، إذ لم يكن في قريته (بغدادي) مدرسة بعد.

في سني تعليمه الأولى أحس الصغير فلاديمير بالاغتراب، واصطدم بالفوارق الطبقية بينه وبين زملائه، أبناء الموظفين الروس المتعجرفين، ومن يومها أحس بالاضطهاد الطبقي، وفي عام 1905 بدأ فلاديمير وهو في بداية سن المراهقة التعرف إلى الكتابات الثورية العلنية والسرية، والتي كانت تأتي بها أخته (لودميلا) من موسكو حيث كانت تدرس. وبشكل تلقائي وطبيعي، وجد نفسه منضماً إلى الحلقة الماركسية في (المدرسة العليا) في بلدة (كوتايسي).

اشترك فلاديمير في تشرين الأول عام 1905 في أول مظاهرة سياسية، نُظمت في (كوتايسي) بمناسبة الجنازة التي أقيمت في موسكو للبلشفي (نيقولا باومان) الذي اغتالته جماعة (المئة السود) الرجعية، وفي العام التالي، أي في عام 1906 توفي والده بشكل مفاجئ.

بوفاة والده، انقلبت حياة الأسرة رأساً على عقب. وبقيت الأسرة، دون أي مصدر رزق يذكر، سوى عشرة روبلات ـ تقاعد الأب ـ فاضطرت الأم للرحيل إلى موسكو. ومنذ تلك اللحظة أحس فلاديمير ذو الثلاثة عشر عاماً بالمسؤولية الكبيرة، كونه «رجل» الأسرة الوحيد. عاشت الأسرة في موسكو الفقر المدقع. كتب الشاعر فيما بعد في مذكراته: «عشنا في فقر. عشرة روبلات لا تكفي. أنا وأختاي في المدرسة، فاضطرت الأم لتأجير غرفة، والذهاب للعمل، كانت روسيا هي حلم حياتي، ولم يمثل أي شيء آخر لدي مثل هذه الجاذبية المرعبة».

التحق فلاديمير في موسكو بالمدرسة الثانوية، وهناك انضم إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي وجناح البلاشفة، وشارك بقوة في الدعاية السياسية بين عمال موسكو، وهذا كان سبب اعتقاله للمرة الأولى في 29 آذار 1908، في مبنى المطبعة السرية للحزب الاشتراكي الديمقراطي، لكن صغر سنه شفع له هذه المرة، فأفرجوا عنه ليوضع تحت رقابة الشرطة. بعدها التحق بكلية الفنون التطبيقية، وعلى الرغم من الرقابة الصارمة، بقي ناشطاً، تدفعه الحماسة الثورية للدعاية وتوزيع المنشورات السرية، فاعتقل شتاء 1909 للمرة الثانية، لمدة أربعين يوماً، أيضاً، شفع له صغر سنه، فأطلقوا سراحه. ولكن بعد ستة أشهر، أي في صيف 1909 اعتقل للمرة الثالثة، حين اشترك في عملية تهريب ثلاث عشرة سجينة سياسية من سجن (نوفنسكايا) لكن هذه المرة سجن قرابة العام، في زنزانة منفردة، كما يتذكر في الزنزانة (103). ويصدر الحكم بحق الفتى، بنفيه لمدة ثلاث سنوات، لكن استعطاف أمه واسترحامها من جهة، وصغر سنه من جهة ثانية؛ إذ لم يكن قد بلغ الثامنة عشرة، ومن أجل رعاية أمه وأختيه أفرج عنه.

في السجن، كتب قصائده الأولى، وهناك قرأ بايرون، وشكسبير وقرأ الأدب الروسي؛ بوشكين، وليرمنتوف، ودوستويفسكي

بعد خروجه من السجن، يعلن مايكوفسكي: «أريد أن أصنع فناً اشتراكياً». فانتسب مجدداً إلى مدرسة موسكو للرسم. هناك تعرف إلى جماعة المستقبليين.

في البداية، أعجب مايكوفسكي بأفكار المستقبليين، الذين أعلنوا التمرد على الماضي، ونادوا بالإطاحة بالتراث الكلاسيكي ودعوا إلى تحرير الشعر من كل قيد. ونبذوا كل ما يمت إلى الأصالة الشعرية بصلة. ولم يكتفوا بذلك، بل كان سلوكهم الاجتماعي فيه شيء من الغرابة، فأخذوا يرتدون الثياب ذات الألوان الفاقعة، ويربطون المناديل في أعناقهم، بالإضافة إلى استخدام كلمات بذيئة في أثناء المناقشات الأدبية.

لم يستمر مايكوفسكي طويلاً مع جماعة المستقبليين، فأدار لهم ظهره، واتجه بكليته إلى الفن الواقعي، لكنه حافظ بقوة على التجديد الشعري المؤسس على تقاليد الشعر الروسي العريق.

ومن قصائده قبل الثورة، قصيدة هامة بعنوان: «غيمة في سروال». وتعد هذه القصيدة من أهم قصائد مايكوفسكي وأنضجها، قبيل الثورة، بدأها عام 1914، وكان عمره اثنتين وعشرين سنة. كان عنوان القصيدة في البداية: «الحواري الثالث عشر». لكن الرقابة لم توافق على هذا العنوان، فاضطر بعد لأي، لتغييره إلى: «غيمة في سروال» قاصداً التهكم على الرقابة والسخرية منها، من ناحية، ومن الناس الرخوين من ناحية ثانية.

حدّد مايكوفسكي نفسه مغزى القصيدة، ومضمونها فكتب: (فليسقط حبكم. فليسقط فنّكم. فليسقط نظامكم. فلتسقط ديانتكم) أربع صرخات لأربعة مقاطع.

مهد الشاعر للقصيدة، بمقدمة تعطي القارئ المفتاح الانفعالي، ومن خلال هذه المقدمة، يدخل القارئ إلى عالم القصيدة المعقد والمركب.

خرج مايكوفسكي، كعادته، عن المألوف، فحطّم الوزن والقافية، وحافظ على الإيقاع، مستفزاً مشاعر الجماهير محرضاَ لها

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:29 PM
Vladimir Vladimirovich Mayakovsky
أيها القلب المجنون لا تدق عالياً

الحجرة فصل من جحيم "كروشونيك".
والهواء
تأكله دخان السجاير.
ليلى الحبيبة!
بدلا من رسالة
أتذكرين -
وأنا أربت، محترقا، على ذراعيك
بحب مجنون،
للمرة الأولى،
عند النافذة؟
تجلسين الآن هناك
والقلب في الدروع،
وربما،
ذات يوم،
سوف أطرد إلى الخارج،
إلى القاعة الغائمة:
فلنرتد ثيابنا: كن أكثر هدوءا
أيها القلب المجنون، لا تدق عاليا هكذا!
ولسوف أندفع، عاصفا،
أطلق جسدي إلى الشارع
وقد أدماني اليأس من القدم حتي الجبين
لا تفعلي
لا تفعلي ذلك
حبيبتي
فاتنتي!
فالأفضل أن تقولي وداعا الآن، فورا.
وعلى أية حال،
فحبي عبء مشلول
عن أن يتعلق بك
حيثما تهربين
دعيني أبكي
مرارة تعاستي،
في زفرة أخيرة.
يمكن للثور المنهك بعد يوم من العناء
أن يقتحم المياه
أن يبترد ويستريح
أما أنا
فلا بحر لي سوى حبك،
وإلى الآن
فهو لا يمنحني الراحة من هذه الدموع المنسابة.
ولو أن فيلا متعبا يريد بعض الهدوء
فلسوف يتمشي، في وقار
على الرمال التي أحرقتها الشمس
وأنا لدي
حبك وحده
بديل عن الشمس والبلسم
لكنني لا أستطيع أن أخمن من الذي سيربت على يدك.
ولو أن شاعرا تعذب إلى هذا الحد
لأمكنه أن يبادل حبه بالمال والشهرة
وبالنسبة لي
فالعالم لا يحمل لي أية بهجة أخرى
أكثر من رنين وتألق اسمك الحبيب.
ما من حبل مشنقة
ولا نهر متواثب
ولا رصاصة أو سم سيقلتني
ما من قوة تفوقني
غير نظرتك
التي لها شفرة سكين.
وغدا سوف تنسين
أن من توجك كان أنا
أنا
من أذبل روحا مزهرة.
وسوف تدوم صفحات كتبي
حواليك
في دوامة احتفال وجود عقيم
فهل تستطيع كلماتي
وهي ليست سوي أوراق جافة
أن تستبقيك
مع قلب خافق:
آه،
دعي بقايا حبي
تحنو على موطئ أقدامك إذ ترحلين!

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:30 PM
اخواني الكتاب

ماذا عندكم اليوم تكتبون عنه ؟
ان وكيل اي محام يجد الحياة
اشوق ألف مرة مما تجدون
ايها السادة الشعراء
ألم تملوا الأوراق
و القصور
و الحب
و أزهار الليلاك؟
إن كان مثلكم الخالقون
فاني أبصق على كل فن

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:32 PM
http://www.adab.com/photos/world/875.jpg

لورنس فرلنغيتي
ولد في نيوروك 1919 . قضى سنوات طفولته الاولى في فرنسا. حصل على شهادة البكالوريوس في الفن من جامعة شمال كارولينا والماستر من جامعة كولومبيا وحصل على الدكتوراه من السوربون.

خلال الحرب العالمية الثانية خدم في البحرية الامريكية وأرسل الى ناكازاكي بعد ان ضربت بالقنبلة النووية بفترة قصيرة.

في 1953 اصدر فيرلنغيتي بالتعاون مع بيتر مارتن مجلة اضواء المدينة والتي تحولت فيما بعد مكتبة في سان فرانسيسكو وبعد عامين اصبحت أضواء المدينة دار نشر وهي قلب حركة( جيل البيتنكس_ جيل الضربة) والتي تشكلت من الشعراء كينيث روكسروث,جيري سنايدر والن كونسبرغ.

ألف فيرلنغيتي اكثر من ثلاثين كتابا شعريا من اهمها الاتجاهات الجديدة ,قصائد سان فرانسيسكو,كيف ترسم شعاع الشمس وهذه انهاري. ترجم عدة شعراء فرنسسين مثل جاك برفير وبيير باولو بازولوني. ايضا كتب ثماني مسرحيات وروايتين .

في عام 1994 أطلق اسمه على احد شوارع سان فرانسيسكو.
حاليا يكتب عمودا اسبوعيا في اخبار سان فرانسيسكو ويدير اضواء المدينة المكتبة ودار النشر التي نشرت قصيدة ( عواء) وهي قصيدة مهمة للشاعر ألن غوينسبرغ صدرت حتى الآن طبعتها الأربعون،. لذلك اغتنى فرلنغيتي من هذه القصيدة ( الكتاب ) الذي بيعت منه أكثر من مليوني نسخة

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:33 PM
لورنس فرلنغيتي

المتنبئة

الى كاهنة دلفي* المتنبئة
أيها الكاهن العظيم لماذا تحدق فيّ
أحَيركَ أم أُصيبكَ بالقنوط...؟
أمريكو*...أنا ألأمريكي
تشكّلتُ من ظلام امي من زمن سحيق
من عتمة أورباالقديمة
لماذا تحدق بي الان؟
عبر غبار حضارتنا
لماذا تحدق فيّ؟
كما لو كنت أمريكا ذاتها
أمبراطوريتنا الجديدة
الأخطبوطية أكثر من كل الأمبراطوريات السابقة
بطرقها السريعة الألكترونية
تنقل شركاتها ذات العين الواحدة
وانكليزية أيامناهذه
الى أرجاء العالم
أيها الكاهن العظيم,النائم عبر القرون
أَفقْ الان على الاقل
واخبرنا كيف ندخّر أنفسنا لأنفسنا..؟
وكيف ننقذ مبادئنا..؟
كيف يمكن صنع ديمقراطيتنا..؟
مجتمع الثروة؟؟
بهذه القسمة العظمى
بين الغنى والفقر.
لأن والت ويتمان سمع امريكا تغني
صمت سيبل* الطويل...
لأحلامك المجنحة
ترنم عاليا من معبدك الضوئي
مثل كواكب تتلاحق
بأسماء اغريقية
لازالت تنظر للأسفل ,إلينا
مثل منارة تدّور مكبرات صوتها
فوق البحر
ترنم عاليا وأشرق علينا
عبر بحر الضوء الاغريقي
عبر ماسة الضوء الاغريقية
يا سبيل* الخارقة النظر لكل مخفي
اخرجي من كهفك في النهاية
كلمينا بصوت الشعراء
صوت الانسان المفرد
صوت المبهم... مستقبلنا
صوت اختلاط الناس
مع ضحك بربري رقيق
وامنحينا احلاما جديدة كي نحلم
أساطير جديدة كي نواصل العيش بها
_______________
سبيل : ( Sybil) المتنبئة الكاهنة الاولى في مدينة دلفي هي سبيل والتي كانت تجلس على صخرة وتغني تنبوءاتها.
)Americusأميريكو): أسباني الأصل لكن أسمه أغريقي وهو من اكتشف امريكا قبل كولومبس, اي ان الاسم أمريكا هو أصلا أغريقي.
الشاعر هنا يريد أن يقول أن أصل الاسم أغريقي ,لكنه يسخر من التطور الامريكي الفارغ وغير المستند على أي حضارة.
:( Delphi) دلفي مدينة اغريقية

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:35 PM
http://www.adab.com/photos/world/737.jpg

هيلدا دوليتل


ولدت هيلدا دوليتل في بنسلفانيا الولايات المتحدة العام 1886م و توفيت أواخر العام 1961 م بزيورخ سويسرا، هاجرت دولتل إلى أوروبا العام 1911 م وبقت هنالك حتى آخر حياتها. تصنّف باعتبارها أحد أوائل كتاب الشعر التصويري (التصويرية) إبان تلك الحقبة وجاءت قصائدها تعكس التأثر العميق بعزرا باوند، يتميز أسلوبها بتقنية حداثية تجمع بين اللاشخصي المحسوس الحديث و الطقوس الكلاسيكية التقليدية، يرى البعض أن أعمالها الأخيرة تميل إلى الانفعالية وشيء من التفكك لكن تبقى في النهاية نصوصاً واسعة المضمون والرمزية

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:36 PM
هيلدا دو ليتل

الحديقة المحروسة

لقد نلت ما فيه الكفاية،
والآن أتنفس الصعداء.
.
كل طريق وله نهاية، كل مسار
كل أثر لأقدام تصلُ في النهاية
لقمة ما.. لتلّ مرتفع
ومن ثم ..
تتبع أنتَ أثار أقدامك،
أو لعلك تجد منحدراً
على الضفة الأخرى،
يشاركك نفس الأثر.
.
لقد نلت ما فيه الكفاية -
أقاصي الحدود، أقاصي فص من الثوم
زنابق من الشمع، عُشب،
نبتة الرشاد الحلوة.*
.
آه، حتى مع الهسهسة الحادة لغُصن يتدلى
ليس ثمة من رائحة للراتينج* في هذا المكان،
لا أثر للحاء، لا طعم لتبغ رديء
لا عطر يفوح، يقبِض..
كل ما هنا حدود لحدود لأقاصي رائحة.
.
هل رأيت تلك الفاكهة العارية
أرادت لضوء وكمثرى
أن يسكنا سوية لباساً
ليأمنا الغابة،
و ما أن نضجت الثمرة
وأصبحت كالشمّام،
حتى رُدمت
كومة من تبن تالف.
.
لماذا لا تتعلّق الكمثرى
بالغُصن الخاوي المدلى هناك،
كل ذلك التملّق
لن ينضح الا فاكهة مره،
فليتعلقا سويّة،
ويسكن أحدهم الآخر،
امتحن جدارة أحدهم بالآخر
و ليرشف الغُصن ويرتشف
يصفعه الصقيع
ويصقله الجليد
وأخيراً يسقط برّاقاً
مكسو بلونه المخملي.
.
ماذا عن الشمّام
اجعله يسكب صفرته
في ضوء الشتاء،
وإن يكن مذاقه قاسياً..
فمن الأفضل أن تتذوق
الصّقيع قارصاً
من أن تُردم
في كومة عُشب هالِك.
.
لمثل هكذا جمال
الجمال بلا مقاومة،
تغصُّ الحياة بوفرتها.
أريد للرياح أن تستريح هنا
تبعثر هذه السويقات الوردية
وتنثر التوابل من فصوصها
تعطّر العُشب الهالك.
تمتد في الطرقات بقايا أغصان
مثل أطراف قُطّعت من مفاصلها،
تجر وراؤها سيقان الصنوبر
مرشوقة من أخشاب بعيدة قاصية
مسومة لتسقُط في شريحة أناناس
و تقسم نصف كمثرى و نصف سفرجله..
تاركة ورائها أنصاف أشجار مفرّقة ..
ملتوية، ولكنها تُظهر فقط
أن المعركة كانت باسلة .
.
أن تفشي مثل هكذا حديقة
أن تنسى، أن تجدَ جمالاً يانعاَ
في مكان مرعب
تعذبت فيه الرياح.
______________
*(resin) الراتينج مادة لزجه تستخرج من أغصان نوع معيّن من النباتات الأفريقية، تتميز برائحتها الزكية وخصائصها العلاجية )المترجم)
* (cress) نبات الرشاد ذي الرؤوس الحادة يستخدم أيضاً في السلطة (المترجم)

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:37 PM
بغض

هيلدا دو ليتل

أيتها الرياح،
اقشعي البُغض من هنا
واكشفيه،
مزقي البُغض إرباً إربا
وانزعيه،
مرّغيه بقايا خرقة بالية.
.
الفاكهة لا تستطيع السقوط
في مثل هكذا هواء غليظاً..
الفاكهة لا تستطيع السقوط
في سَعير دفنَ رؤوس الصنوبر
وعقَدَ عناقيد العنب.
.
مزّقي السعير أيتها الريح—
احرثيه و على جانبيه اركليه
في أي أرض تهبَين

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:39 PM
http://www.adab.com/photos/world/738.jpg
وليام كارلوس ويليامز
/ William Carlos Williams
الحائز على جائزة الدولة للشعر الأمريكي 1950 م وجائزة بولتيزر الشعرية الشهيرة بالإضافة إلى جائزة ولينجين التقديرية من جامعة يل الأمريكية للريادة في الشعر الأمريكي الحديث. ولد في نيوجرسي العام 1883 م و بدأ يقرض الشعر وهو يدرس الثانوية العامة في ذات الفترة الذي قرر فيها أن يصبح طبيباً، نال ويليامز إجازته في الطب والجراحة من جامعة بنسلفانيا حيث التقى صديقه الشاعر الكبير عزرا باوند والذي أثر كثيراً في كتابات ويليامز، وفي العام1913 نسق باوند لطباعة المجموعة الثانية لوليامز (الانفعالات)* نسخة لندن-. مارس الشاعر حياته الطبية في (ريذرفورد) أمريكا ومن هناك بدأ ينشر في عدد من المجلات قصائد ومقالات ومسرحيات وروايات خصبة. يعتبر ويليام كارلوس ويليامز الشاعر الثاني بعد عزرا باوند والذي حمل لواء الحركة التصويرية في أمريكا، غير أن هذا الانسجام بين باوند ووليا مز لم يدم طويلاً وبدأ ويليامز يختلف مع رؤى باوند الأدبية وكذلك الحال مع تي اس ايليوت والذي لم يرق لوليامز كثيراً و كان يجد في ثقافة ايليوت و باوند انجذاب مبالغ فيه نحو الثقافة والتراث الأوروبي.

أكمل ويليامز تجربته بتقنيات جديدة من ناحية الوزن والإيقاع الشعري وكذلك من ناحية الرؤية؛ وبتقدير العديد من النقاد فإن ويليامز أخترع مذهباً شعرياً جديداً وفريداً في تلك الفترة يقوم على ظروف الحياة اليومية و معايشة عامة الناس. انتشر تأثير ويليامز الشعري ببطء خلال عشرينات وثلاثينات القرن الماضي، وكان الصخب الشعبي الكبير بمجموعة (الأرض الخراب) لإليوت حينها أثر على ويليامز فيما وراء الأضواء. بحلول الخمسينيات والستينات أستعاد ويليامز تأثيره عند الشعراء الجدد أمثال ألن حينسبرج (Allen Ginsberg) وأصدقاءه الذين اعجبوا بسهولة التعاطي مع لغته بل اعتبروه منوّراً ومعلّما مجدّداً. شملت أعماله الرئيسية كورا في الجحيم (Kora in Hell) (1920)، ربيع والبقيّة (Spring and All) (1923) ، صور من برجويل وقصائد أخرى (Pictures from Brueghel and Other Poems) (1962)، خمسة مجلدات من ملحمة باترسون (Paterson) (1963، 1970، 1992) والتخيلات (Imaginations) (1970). واصل ويليامز الكتابة حتى وفاته في ولاية نيوجيرسي العام 1963.

ملحمة باترسون ؛ عمل شعري يتألف من خمسة أجزاء (مجلدات) وجزء صغير يمثّل المجلد السادس. المجلدات الخمسة نشرت على حده في 1946، 1948، 1949، 1951، و 1958، ونشر العمل كاملاً بمجلداته الست في العام 1963. هذا الكتاب يعتبر ملحمة يعيد ويليامز فيها كتابة التاريخ الأميركي الحديث على طريقته. يعتبر العمل بمثابة نصب تذكاري أساسي في ذاكرة الأدبيات الأمريكية. تركز قصائد باترسون في معظمها على واحد من ثلاثة مواضيع رئيسية: باترسون الإنسان، باترسون المدينة و باترسون الهوية والمسؤولية. في بحث عميق النظر والتأثير في الحداثة وآثارها.

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:41 PM
ويليام كارلوس


عربة اليد الحمراء
الكثير يتوقّف
على
عجلة مفرطة في الحُمرة
عربـة يد.
مزججة بالمطر
ماء تعبّأً
وحوله الدجاج
أبيض.
______________
تحليل : قصيدة قصيرة ولكنها مهمة في النقد الأمريكي الحديث، تعتبر مثالاً ناضجاً لأسلوب ومبادئ الحركة الشعرية التصويرية في أميركا بداية الستينيات. القصيدة هنا تتألف من جملة واحدة في الأساس لكنها كسرت و قسمت على الأسطر المختلفة، يبدأ ويليامز قائلاً "الكثير يت
*
*عربة اليد المقصودة هنا هي تلك العربة ذي العجلة الأمامية المفردة والتي تستخدم لحمل الأخشاب أو مواد البناء أو غير ذلك (المترجم)
*

*
The Red Wheelbarrow/ William Carlos Williams Copyright © 1962 by William Carlos Williams New Directions Publishing Corporation.
#Henry M. Sayre. From The Visual Text of William Carlos Williams. Copyright © 1983 by the Board of Trustees of the University of Illinois.

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:43 PM
كمال


أه.. أيتها التفاحة الهانئة
جميلة عندما تصبحين تماما
فاسدة ،
ويصبح بالكاد يحملك هيكلٌ مشوّه.
.
ربما ابتدأ أذلك
بغُصْن ذوَى من أعلاك؛
لكن هذا بالتحديد
الجانب الآخر للكمال.
في كل تفاصيله ! ممتع .
.
تفاحة! يالهذه
العباءة المخضمة بلونها العودي
.. قشرة لا تتلف ‏!
لاشيئء أروع .. لاشيء
.
قشرة لا تتلف..
أثارتك
مذ أن وضعتها
على شرفة السياج
لتنضج.
لا شيء. لاأحد!
_____________
تحليل: هنا قد يبدو الكمال هنا فكرة تجريدية تفتقر للمعنى فجأة وتغوص فيه أحياناً. كل شيء، على الاقل على كل شيء يدب في هذا العالم يحضن في كيانه حبوب لقاحه وتدميره في ذات اللحظة. التفاحة ربما أنها أوشكت صوب "الكمال" عندما كانت على شرفة السياج قبل شهر واحد لتن
*

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:45 PM
http://www.adab.com/photos/world/599.jpg


آنا أخماتوفا
(1889-1966)
آنا أندرييفنا غورنكو أخماتوفا Anna Andreievna Gorenko Akhmatova شاعرة روسية - سوفييتية مُجيدة، ولدت في بلدة بلشوي فونتان إحدى ضواحي مدينة أوديسة على البحر الأسود في أسرة لضابط بحار في الأسطول الحربي الروسي، وأمضت طفولتها وبعض شبابها في بلدة تسارسكوية سيلو بالقرب من بطرسبرغ، والتحقت بعد إتمامها الدراسة الثانوية بالدورات النسائية العليا في مدينة كييف ثم بمعهد الحقوق التابع لجامعة كييف، وانتقلت في العام 1910 للسكن في بطرسبورغ، وتزوجت بصديق طفولتها الشاعر نيقولاي غوميليف N. Goumilev ورافقته في جولة إلى فرنسة وإيطالية بين العامين 1910 و1911 وانفصلت عنه سنة 1918. أخليت إلى طشقند مع من أخلي من النساء والأطفال في بداية الحرب الوطنية العظمى (1941)، ثم عادت بعدها إلى ليننغراد مدة، إلى أن استقر بها المقام في موسكو حتى وفاتها. وعُدت بعد موتها أعظم شاعرة أنجبها الأدب الروسي.

بدأت آنا أخماتوفا تقرض الشعر طفلة لم تتجاوز الحادية عشرة من عمرها، وتعززت مكانتها حين ألقت أشعاراً من نظمها في ندوة أقيمت تكريماً للشاعر الرمزي فياتشيسلاف إيفانوف[ر] Ivanov ومنذ شتاء 1911 بدأت أخماتوفا تشارك في «مُحترف الشعراء» Tsikl Poetov الذي ضم شعراء الحركة «الأوجية» Acmeisme، التي تزعمت تياراً أدبياً في الشعر الروسي ظهر سنة 1910 يناهض الرمزية ويدعو إلى الموضوعية وتحري الدقة في انتقاء معاني الكلمات والاهتمام بالعالم المحسوس، وكانت هذه الحركة تضم إضافة إلى منظرَيها الرئيسين نيقولاي غوميليف وسيرغي غروديتسكي S.Gorodetski عدداً من الشعراء الشباب منهم: أوسيب ماندلشتام O. Mandelstam وميخائيل كوزمين M. Kouzmin وبوريس سادوفسكي B. Sadovski وغيرهم.

صدرت لأخماتوفا أول مجموعة شعرية سنة 1912 بعنوان «المساء» Vecher وتبعتها مجموعة أخرى بعنوان «السبحة» Chetki (1914) و«السرب الأبيض» Belaya Staya (1917) ثم «عابر السبيل» Podorozhnik (1921) و«آنّو دوميني - 1921» Anno Domini MCMXXI (1922)، وتعكس المجموعتان الأخيرتان موقف أخماتوفا من الثورة البلشفية والحرب الأهلية. وبعد إعدام زوجها السابق غوميليف سنة 1921 بتهمة الاشتراك في مؤامرة معادية للسوفييت غدا وضع آنا أخماتوفا حرجاً للغاية، ودخلت منذ العام 1923 في صمت مطبق عن قول الشعر، ولم ينشر لها أي كتاب في العهد السوفييتي حتى العام 1940، حين بدأت مجلة «النجم» Zvezda الشهرية تنشر لها قصائد مختارة، ثم صدر لها مجلد ضم مختارات من شعرها القديم عنوانه «مختارات من ستة كتب» Iz sheti King ولكنه سحب من المكتبات قبل انصرام بضعة أشهر على صدوره.

ومع بداية الحرب الوطنية العظمى والغزو الألماني للاتحاد السوفييتي سمح لأخماتوفا ببث رسائل مشجعة في الإذاعة إلى نساء ليننغراد وقراءة مختارات من قصائدها على الجرحى من نزلاء المستشفيات، كما سمح لها بنشر عدد من القصائد الوطنية والحماسية في مجموعة صدرت سنة 1943 في طشقند، وبعد عودتها إلى ليننغراد بدأت تستعد لإصدار ديوان ضخم يضم أشعارها، إلا أنها تعرضت للتشهير في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفييتي في العام 1946 وجرى طردها من اتحاد الكتاب السوفييت، وأتلف ديوانها الجديد وهو قيد الطبع. وفي عام 1950 نشرت لأخماتوفا قصائد في مدح ستالين والشيوعية السوفييتية وأعيد نشرها أكثر من مرة تملقاً من أجل إطلاق سراح ابنها ليف غوميليوف الذي اعتقل سنة 1937 ونفي إلى سيبيرية سنة 1949. وبعد موت ستالين وحدوث الانفراج الثقافي بدأت أخماتوفا تسترد مكانتها في عالم الأدب تدريجياً، ونشرت لها مجموعات شعرية وترجمات لأشعارها، ومقالات أدبية رائعة لعل أشهرها دراسة أدبية عن بوشكين[ر]. أما أطول قصائدها وأشهرها فهي «قصيدة من غير بطل» Poema Bez Geroya (1940-1960) لم تنشر في الاتحاد السوفييتي (سابقاً) إلا في العام 1976، وهي تشتمل على فلسفة أخماتوفا وآرائها في الحياة والشعر، وتعد من أعظم القصائد التي تم نظمها في القرن العشرين وتجمع بين الرمزية والمجاز والسيرة الذاتية.

تميزت أشعار أخماتوفا بالواقعية والبعد عن الشكل والتجريد، وبالجرأة في اختيار بعض الجزئيات التي تبدو ثانوية في ظاهرها، وكانت تستوحي نظمها من الجماليات الاتباعية التي يعد بوشكين وباتيوشكوف خير نموذجين لها. وتظهر هذه الاتباعية عند أخماتوفا مغايرة لما هي عليه عند ماياكوفسكي وباسترناك. ويتصف شعرها عموماً بالبساطة والوضوح ودقة التعبير وكمال النظم. وهي لا تسعى وراء القوافي المميزة والاستعارات المتعمدة خلا الصور المطروحة في الشعر التقليدي، وفي شعرها صور من الشعر الشعبي وقبسات من اللغة المحكية ممزوجة بالمفردات التي تحمل طابع القدم، وهذا ما جعلها تسهم مع أكثر معاصريها في تجديد الإيقاع الشعري الروسي ومقاطعه ونبره مع استخدام الوقف Pause الذي يزيد من القوة التعبيرية للإيقاع.

ترعرعت أخماتوفا على تربة الحياة الحقيقية ترضع من حوافزها حب الأرض والوطن، ومع ما لحقها من اضطهاد ومعاناة فقد رفضت مغادرة موطنها، وأدانت بشدة الهجرة والانفصال عن الوطن: «لست مع من يهجر وطنه». أما موضوعها الرئيسي فهو الحب المأساوي الأنثوي الذي يمزج العاطفة بالأسى والحزن بالبهجة والأمل، واشتمل نظمها على بعض التناقض في سنوات المعاناة، وتعززت عندها أصداء حب الوطن ووحدة الأرض في الثلاثينات وفي سنوات الحرب، ولم يمنع ذلك نقادها في العهد الستاليني من نعتها بالأرستقراطية البرجوازية وبأنها صوفية وراهبة بغي، وأنها من المنشقين سياسياً، وشعرها «منفر للشعب السوفييتي».

أشرفت أخماتوفا على ترجمة أعمال شعراء أجانب مثل فكتور هوغو وطاغور وليوباردي وبعض الشعراء الأرمن والكوريين، وأعدت دراسة عن ألكسندر بلوك كما تُرجمت أعمالها إلى لغات كثيرة، ومنحت عام 1964 جائزة إتنا تورمينا العالمية لمسابقات الشعر التي تنظمها إيطالية، وكرمتها جامعة اكسفورد بمنحها لقب الدكتوراه الفخرية عام 1965. توفيت آنا أخماتوفا ودفنت بالقرب من موسكو.
_____________

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:46 PM
من يدي ياكل الحمام


كم من الأحجار رُميت عليّ!
كثيرة حدّ أنّي ما عدتُ أخافها
كثيرة حدّ أنّ حفرتي أصبحت برجا متينا،
شاهقا بين أبراج شاهقة.
أشكر الرماة البنّائين
- عساهم 䃢ُجنَّـبون الهموم والأحزان -
فمن هنا سوف أرى شروق الشمس قبل سواي
ومن هنا سوف يزداد شعاع الشمس الأخير ألقاً.
ومن نوافذ غرفتي
غالبا ما سوف تتغلغل النسمات الشمالية
ومن يدي سوف يأكل الحمام حبوب القمح.
أما صفحتي غير المنتهية
فيد الإلهام السمراء
ذات الهدوء والرقّة الالهيين
هي التي سوف
من هنا
من علٍ
تنهيها.
.
سوف تأتي في كل الأحوال يا أيها الموت -
فلِمَ ليس الآن؟
انني انتظرك وقد نفد صبري.
من أجلكَ أطفأتُ الأضواء
وفتحتُ الباب
يا بسيطا كأعجوبة.
فتعال من فضلك
تعال بأي قناعٍ ترغب:
إنفجر فيّ كمثل قنبلة غازية
أو تسلّل واسرقني على غرار رجل عصابة،
سمّمني بدخانك التيفوسيّ
أو كن الأسطورة التي حلمنا بها أطفالا
- والمأ㺄وفة حد الاشمئزاز من الجميع -
الأسطورة التي ألمح فيها طرف معطف أزرق باهت
ووجه خادمٍ شاحب من فرط الخوف.
.
لم يعد ثمة ما يهمّني بعد الآن
فنهر الينيسي يجري
ونجمة الشمال تلمع
والرعب الأخير يُـبهِت
البريق الأزرق للعينين المعشوقتين.
.
سوف أشرب نخبا أخيرا لمنزلنا المدمَّر *
لحياتنا التعيسة
لوحدةٍ عشناها اثنين
وسأشرب نخبكَ أيضا:
نخب خداع شفتيك اللتين خانتا،
نخب جليد عينيك الميت،
نخب هذا العالم الوحش .
الحنان الحقيقي لا يشبه شيئا:
صامتٌ هو.
بلا جدوى إذا تغطي كتفيّ
وصدري بمعطف الفرو.
وبلا جدوى كلماتك المهموسة
عن روعة الحب الأول:
كم بتّ أعرفها جيدا
نظراتك هذه العنيدة والجشعة!
.
لا أعلم هل أنتَ حي أو ميت
هل على هذه الأرض أستطيع البحث عنك
أم يمكنني فقط
عندما يخبو المغيب
أن أندبكَ بصفاء في أفكاري؟
.
كلّ شيء لك: صلاة النهار
حرّ الليل الأرِق
والأبيضُ من سرب أشعاري
والأزرقُ من نار عينيّ.
لم يُعشَق أحد أكثر منك،
لم يعذّبني أحد اكثر منك،
ولا حتى ذاك الذي خانني حتى كدتُ احتضر
ولا حتى ذاك الذي غمرني ورحل.
.
لقد علّمتُ نفسي أن أعيش ببساطةٍ وحكمة
أنظر الى السماء وأصلّي للرب
أتنزّه طويلا قبل نزول المساء
كي أُنهك همومي الباطلة.
وعندما الأشواك تصنع حفيفها في الوهد
وعندما تتدلّى عناقيد السّمَّـن الحمراء
أكتب أبياتا فرحة
عن انحطاط الحياة،
عن انحطاطها وجمالها.
ثم أعود من نزهتي.
الهرّة الكثيفة الزغب تلحس راحة يدي،
تخرخر بنعومة
والنار تتوهج فجأة
على برج المنشرة الصغير عند البحيرة.
وحدها صرخة لقلاق يحطّ على السقف
تكسر الصمت من حين الى حين:
لقد علّمتُ نفسي أن أعيش ببساطةٍ وحكمة:
حتى إذا قرعتم بابي
لن
أسمعكم
ربما.
.
هكذا هو الحب:
تارةً يتلوّى كمثل أفعى
ويمارس سحره في أنحاء القلب
وطوراً يهدل كيمامةٍ
على حافة نافذتي البيضاء.
.
هكذا هو الحبّ:
قد يبرق على الجليد المتلألئ
أو يتراءى لي في غفوة القرنفلة
لكنه بعنادٍ وصمت
يخطف منّي راحة البال.
.
أسمعه ينتحب برقّة
في صلاة كماني المعذّب
وكم أخاف حين يعلن قدومه
في ابتسامة رجلٍ غريب.
.
أنا صوتكم يا عشّاقي الكاذبين،
وحرارةُ لهاثكم
وانعكاسُ وجوهكم في المرآة
والخفقان الباطل لأجنحتكم الباطلة...
لا يهمّ من أنا،
فحتى اللحظة الأخيرة سأرافقكم.
لهذا تدّعون حبّي بجشعٍ
رغم ذنوبي وشروري
ولهذا تعهدون إليّ بخيرة أبنائكم.
لهذا لا تسألون عنه قط
وتلفّون منزلي الخالي على الدوام
بمدائحكم الدخانية.
لهذا تقولون: لا يمكن اثنين أن يلتحما أكثر منّا،
وتقولون: لا يمكن أحدا ان يحبّ امرأة بجنون أشدّ.
.
مثلما يتوق الظل الى الانفساخ عن الجسد
مثلما يتوق الجسد الى الانفصال عن الروح
هكذا أنا اليوم
أتوق يا عشّاقي الكاذبين
إلى أن تنسوني.
*

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:48 PM
شهيد


كنتُ هناك..
وكانت الوردةُ تذبل..
والأشجار حزينة..
كنتُ هناك..؛
حينما، وبصمت بارد،
قـادوه في الممـر المعتـم الطـويل..الطـويل
كنتُ هناك..
حينما، وفي وحشة شـرسـة،
لـم أعـد أسمع سوى وقع الخطى الثقيلة في الممر..
كنتُ هناك..
حينما، وبحزن بـارد،
سمعتُ قلقلة الأقفـال من بعيـد..
كنتُ هناك..
حينما..
وحـدي..
سمعتُ..
طـلقة الخـاتمة..!!!
كنتُ هنـا..
حينما ذكـرني بنفسـي..!

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:49 PM
رجولة


نحن نعلم بالذي يقع اليوم على الجميع ،
وبالذي يحدث الآن
ونعلم بأن زمن الرجولة قد حان في ساعاتنا .
وبأن الرجولة لن تغادرنا .
وما من خوفٍ على الأموات الراقدين تحت وابل الرصاص ،
وليس مراً أن نبقى دون دم –
لأننا سنحافظ عليك أيتها اللغة الروسية
أيتها الكلمة الروسية العظيمة.
حرةً ، نظيفةً سنأتي بك ،
وللأحفاد نعطيك
ومن الأسر نحميك
وإلى الأبد !
1942
*

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:50 PM
كم من الأحجار رُميت عليّ!

كم من الأحجار رُميت عليّ!
كثيرة حدّ أنّي ما عدتُ أخافها
كثيرة حدّ أنّ حفرتي أصبحت برجا متينا،
شاهقا بين أبراج شاهقة.
أشكر الرماة البنّائين
- عساهم يُجنَّـبون الهموم والأحزان -
فمن هنا سوف أرى شروق الشمس قبل سواي
ومن هنا سوف يزداد شعاع الشمس الأخير ألقاً.
ومن نوافذ غرفتي
غالبا ما سوف تتغلغل النسمات الشمالية
ومن يدي سوف يأكل الحمام حبوب القمح.
أما صفحتي غير المنتهية
فيد الإلهام السمراء
ذات الهدوء والرقّة الالهيين
هي التي سوف
من هنا
من علٍ
تنهيها.
.
سوف تأتي في كل الأحوال يا أيها الموت -
فلِمَ ليس الآن؟
انني انتظرك وقد نفد صبري.
من أجلكَ أطفأتُ الأضواء
وفتحتُ الباب
يا بسيطا كأعجوبة.
فتعال من فضلك
تعال بأي قناعٍ ترغب:
إنفجر فيّ كمثل قنبلة غازية
أو تسلّل واسرقني على غرار رجل عصابة،
سمّمني بدخانك التيفوسيّ
أو كن الأسطورة التي حلمنا بها أطفالا
- والمألوفة حد الاشمئزاز من الجميع -
الأسطورة التي ألمح فيها طرف معطف أزرق باهت
ووجه خادمٍ شاحب من فرط الخوف.
.
لم يعد ثمة ما يهمّني بعد الآن
فنهر الينيسي يجري
ونجمة الشمال تلمع
والرعب الأخير يُـبهِت
البريق الأزرق للعينين المعشوقتين.
.
سوف أشرب نخبا أخيرا لمنزلنا المدمَّر
لحياتنا التعيسة
لوحدةٍ عشناها اثنين
وسأشرب نخبكَ أيضا:
نخب خداع شفتيك اللتين خانتا،
نخب جليد عينيك الميت،
نخب هذا العالم الوحش
ونخب إلهٍ لم يعرف أن يخلّصنا.
الحنان الحقيقي لا يشبه شيئا:
صامتٌ هو.
بلا جدوى إذا تغطي كتفيّ
وصدري بمعطف الفرو.
وبلا جدوى كلماتك المهموسة
عن روعة الحب الأول:
كم بتّ أعرفها جيدا
نظراتك هذه العنيدة والجشعة!
.
لا أعلم هل أنتَ حي أو ميت
هل على هذه الأرض أستطيع البحث عنك
أم يمكنني فقط
عندما يخبو المغيب
أن أندبكَ بصفاء في أفكاري؟
.
كلّ شيء لك: صلاة النهار
حرّ الليل الأرِق
والأبيضُ من سرب أشعاري
والأزرقُ من نار عينيّ.
.
لم يُعشَق أحد أكثر منك،
لم يعذّبني أحد اكثر منك،
ولا حتى ذاك الذي خانني حتى كدتُ احتضر
ولا حتى ذاك الذي غمرني ورحل.
.
لقد علّمتُ نفسي أن أعيش ببساطةٍ وحكمة
أنظر الى السماء وأصلّي للرب
أتنزّه طويلا قبل نزول المساء
كي أُنهك همومي الباطلة.
وعندما الأشواك تصنع حفيفها في الوهد
وعندما تتدلّى عناقيد السّمَّـن الحمراء
أكتب أبياتا فرحة
عن انحطاط الحياة،
عن انحطاطها وجمالها.
ثم أعود من نزهتي.
الهرّة الكثيفة الزغب تلحس راحة يدي،
تخرخر بنعومة
والنار تتوهج فجأة
على برج المنشرة الصغير عند البحيرة.
وحدها صرخة لقلاق يحطّ على السقف
تكسر الصمت من حين الى حين:
لقد علّمتُ نفسي أن أعيش ببساطةٍ وحكمة:
حتى إذا قرعتم بابي
لن
أسمعكم
ربما.
.
هكذا هو الحب:
تارةً يتلوّى كمثل أفعى
ويمارس سحره في أنحاء القلب
وطوراً يهدل كيمامةٍ
على حافة نافذتي البيضاء.
.
هكذا هو الحبّ:
قد يبرق على الجليد المتلألئ
أو يتراءى لي في غفوة القرنفلة
لكنه بعنادٍ وصمت
يخطف منّي راحة البال.
.
أسمعه ينتحب برقّة
في صلاة كماني المعذّب
وكم أخاف حين يعلن قدومه
في ابتسامة رجلٍ غريب.
.
أنا صوتكم يا عشّاقي الكاذبين،
وحرارةُ لهاثكم
وانعكاسُ وجوهكم في المرآة
والخفقان الباطل لأجنحتكم الباطلة...
لا يهمّ من أنا،
فحتى اللحظة الأخيرة سأرافقكم.
لهذا تدّعون حبّي بجشعٍ
رغم ذنوبي وشروري
ولهذا تعهدون إليّ بخيرة أبنائكم.
لهذا لا تسألون عنه قط
وتلفّون منزلي الخالي على الدوام
بمدائحكم الدخانية.
لهذا تقولون: لا يمكن اثنين أن يلتحما أكثر منّا،
وتقولون: لا يمكن أحدا ان يحبّ امرأة بجنون أشدّ.
.
مثلما يتوق الظل الى الانفساخ عن الجسد
مثلما يتوق الجسد الى الانفصال عن الروح
هكذا أنا اليوم
أتوق يا عشّاقي الكاذبين
إلى أن تنسوني

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:52 PM
http://www.adab.com/photos/world/940.jpg آنا فان أمستل
Anne Van Amstel
(1974-....)

الشاعرة الهولندية آنا فان أمستل تنحت الحياة
هي شاعرة وعالمة نفسية شابة، صاحبة صوت شعري لافت، تحاول ان تعالج بالشعر ما لا يستطيع العلم معالجته، على ما يحلو لها ان تردّد. تعترف ان مرضاها يتركون في نفسها قدرا كبيرا من الألم والخيبة من هذا العالم الذي "خرج من الغابة لكنه ظل يتلفت إليها". اذا كنا نختار، اليوم، إلقاء الضوء العربي عليها، فبسبب مجموعتها الأولى، "عين العاصفة"، التي لم تفتأ أصداؤها الطيبة "تعصف" بالحياة الشعرية الهولندية، ولأن القارئ العربي، في الدرجة الثانية، ليس لديه فكرة حقيقية ودقيقة عن الشعر الهولندي المعاصر، باستثناء بعض الأسماء الكبيرة والراسخة. علما أن هذا الشعر يزخر بإرث تجديدي مثير للاهتمام، وانه طالع من تاريخ وتقاليد شعرية عريقة، ويستحق تشريع نوافذنا عليه.

ولدت فان امستل عام 1974 في مدينة هوخفين شمال هولندا لأب كاهن يعمل مدرّسا للغة الهولندية. في السادسة عشرة حصلت على اول جائزة شعرية لها ضمن مسابقات الشعر في المدارس، وعلى اثر ذلك نالت منحة لمدة سنة من اجل دراسة اللغة الانكليزية. عام 1993 انتقلت الى العاصمة امستردام لتدرس علم النفس والادب الانكليزي في جامعتها، وهناك نشرت العديد من النصوص الشعرية في مجلات مختلفة، الى ان صدر ديوانها الأول عام 2004 فلفت النقاد اليها على الفور.

تنحاز فان امستل الى الكتابة الحديثة وقصيدة النثر، كما ذكرنا، لكنها اذ تنحت موسيقى قصيدتها لا تفرّط بالإيقاع، بل تحاول من خلال استخدامها علامات الترقيم والوقف ضبط هذا الإيقاع والسيطرة عليه. هي أيضا تخلق لقصيدتها شكلا بصريا يساهم في ترتيب الإيقاع الداخلي للنص ويساعد في إبقائه مشدودا، عبر طريقة توزيع الجمل والآبيات الشعرية، وهذا ما لا تستطيع الترجمة العربية ان تنقله بسبب خصوصيته الشكلية. في قصائدها موضوعات الحب والموت والفقدان والإرهاب والفقر، ولكونها عالمة نفسية فإنها تستفيد من معاناة مرضاها وتحاول ان تترجم هذا الألم الإنساني عبر لغة سلسة متينة لتضعها في متناول القارئ: هو قارئ تحاول الوصول اليه من خلال تفجير هذه المعاناة ودفعها الى خارج الجسد المثقل بالكوابيس، وخارج الروح المعذبة تحت وطأة الخوف الذي لا يمكن الإفصاح عنه بالكلمات

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:53 PM
من "عين العاصفة"

من الكبير الى الصغير
أحيانا تضع رأسك
في قوس ذراعي
وتطمئن شفتاك
بهدوء على صدري.
حبيبي الصغير
المستغرق في النعاس،
ابق هكذا ممددا براحة:
سوف اروي لك حكاية،
أمسد ظهرك، وجنتك، شَعرك،
واحزن
على ما لا يمكن تعويضه
على ما لم تعرفه في طفولتك
وعلى ما لا تستطيع تقديمه لي
بسبب ذلك.

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:54 PM
http://www.adab.com/photos/world/1095.jpg

آناند ثاكور
Anand Thakore

آناند ثاكور من مواليد بومبي 1971، وقد ولد الشاعر وعاش ما بين بومبي وبريطانيا، وقد تعلم في مدرسة سولي هيل العامة في بريطانيا ومدرسة الكاثيدرال وجون كانون في بومبي. نال شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من كلية الفينستون، حيث درس أيضا الأدب السانسكريتي. كما نال شهادة الماجستير في الأدب الإنجليزي من جامعة بونا، في بونة، ثاكور يقود حياة مزدوجة، مدرجا مهنته 'كشاعر وكاتب بالإنجليزية، ومغني كلاسيكي هندوستاني'.

بدأ في تعلم الغناء الهندوستاني في سن السابعة من بانديت ناتورال نييك، كطفل في سولي هيل، ثاكور غني سوبرانو في فريق الكنيسة وتعلم عزف الكمان والنظرية الموسيقية الغريبة. وبعد عودة عائلته إلي بومبي، درس الغناء الهندوستاني مع بانديت ساتيا شيل ديشباندي وبانديت بابان هالد انكار.

وقد أسس حديثا ثاكور فرقة كشيتج للموسيقي الهندوستانية وهي مكرسة لإحياء هذه الموسيقي. وهو أيضا عضو نشط في مجموعة دائرة الشعر. ثاكور يعيش في بومبي حيث يدرس الموسيقي، ويقرأ ويكتب الشعر. مجموعته الشعرية الأولي بعنوان 'الاستيقاظ في ديسمبر'، نشرت عام .2001

م .نبيل زبن
08-02-2012, 07:56 PM
الغروب في ميدان آزاد

أن تفكر في أنه كله قد بدأ علي حافة نافذة
هذا التراجع البطيء للضوء عبر الحشائش
تحليق مفاجيء لغراب، وظلي وهو يتطاول،
برغبته القديمة في أن تعاد ولادته.
الآن راقب هذه السماء الشائخة وهي تصب بيرتها،
عاكسة الصفرة علي أوراق نخيل جوز الهند،
هنا لا إشارة للرائي
ليرفع ذراعيه في مديح آلهة ميتة ­
فقط مجاميع الزحام تعود إلي بيوتها،
زئير السيارات عندما تتحول إشارة المرور إلي الأخضر،
وقبة محطة مشعة علي مسافة ما،
وبالرغم من أنه الآن في الظلام يري بصعوبة،
أوه لا تأمل في حدوث ما تصبو إليه ­
تعال، هنا لا إشارة لما قد كان يمكن أن يكون