...:: قريبــا ::......:: قريبــا ::......:: قريبــا ::......:: قريبــا ::...

يا طـالـب المـجــد فـي عجــور مــورده =عـــذب مـعـيــن يـروّي غــلــة فـيـنـــــا=شــــم الأنــــــوف أبــاة دام عـــزهــــــم =هـــم الأوائــل إن نــادى مـنــاديــــــنــــا=تـفـوح يـا بـاقـة الأزهـــار فـي وطـنــي =فــوح الأريـــج ونـفـح الطيــب يغـريـنـا كلمة الإدارة


عائلات عجور - أسماء       »     سجل الوفيات لعجور ١٣٢٠هـ -١٣٣٠هـ ١٩٠٢م - ١٩١١م       »     عجور بالمجلة الفلسطينية الالمانية 1878-1902       »     اسماء من عجور مطلوبون للضريبة 1       »     ميزانية قرية عجور - 1939       »     دورات شهر ( فبراير - مارس )القانون والمناقصات 2019       »     دورات البيئة و سلامة الاغذية 2019       »     دورات المشتريات والمخازن اللوجستية 2019       »     دورات الجــودة والانتـــاج 2019       »     دورات هندسة الإتصالات وتقنية المعلومات 2019       »     دورات مهارات اكتشاف التزييف 2019       »     دورات المصارف والبنوك 2019       »     دورات التــــأميـــــن 2019       »     دورات البورصة والاوراق المالية 2019       »     عجور - لجنة 18 ( اللجنة القومية لعجور)       »     عجور - وقوعات الزواج 1915م       »     عجور, سجل عثماني لرجال القرية للخدمة العسكرية 1914       »     دورات شهر (يناير - فبراير ) الإدارة وتطوير الذات 2019       »     دورات المحاسبة الحكومية والخصخصة 2019       »     دورات المحاسبة الأدارية والتكاليف 2019       »    

آخر 25 مشاركات
تحليل المشتريات باستخدام أوراق العمل (الكاتـب : راشد وليد - )           »          فنجان قهوتي ... (الكاتـب : أمان - )           »          نقوش من وحي الزمان (اقتباسات) (الكاتـب : م .نبيل زبن - آخر مشاركة : أمان - )           »          عائلات عجور - أسماء (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          حقائق يجب أن تعرفيها عن مضادات الأكسدة (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          سجل الوفيات لعجور ١٣٢٠هـ -١٣٣٠هـ ١٩٠٢م - ١٩١١م (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          عجور بالمجلة الفلسطينية الالمانية 1878-1902 (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          اسماء من عجور مطلوبون للضريبة 1 (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          ميزانية قرية عجور - 1939 (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          الادارة الأمنية التقنية المتقدمة 2019 (الكاتـب : راشد وليد - )           »          دورات شهر ( فبراير - مارس )القانون والمناقصات 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          دورات البيئة و سلامة الاغذية 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          دورات المشتريات والمخازن اللوجستية 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          دورات الجــودة والانتـــاج 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          دورات هندسة الإتصالات وتقنية المعلومات 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          دورات مهارات اكتشاف التزييف 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          دورات المصارف والبنوك 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          دورات التــــأميـــــن 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          دورات البورصة والاوراق المالية 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          صور و خرائط و افلام جديدة لعجور (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          عجور - لجنة 18 ( اللجنة القومية لعجور) (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          عجور - وقوعات الزواج 1915م (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          عجور, سجل عثماني لرجال القرية للخدمة العسكرية 1914 (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          دورات شهر (يناير - فبراير ) الإدارة وتطوير الذات 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          دورات المحاسبة الحكومية والخصخصة 2019 (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )


 
 
العودة   منتديات عجور > الاقسام الفلسطينية > قسم رجالات فلسطين
 
 

قسم رجالات فلسطين كل ما يتعلقوعشائر ورجالات فلسطين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-17-2018, 01:44 PM   #1
أمان
عضو ملكي
 
الصورة الرمزية أمان
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 29,248
Tamayo10 قصة:: ألأسيرة المحررة إيرينا سراحنة


قصة:: ألأسيرة المحررة إيرينا سراحنة

أسيرتنا حررت من سجون الاحتلال عام 2011م وتعيش في منزل زوجها الذي لايزال في سجون الاحتلال ،
أوكرانية أسلمت ثم تزوجت من الأسير إبراهيم سراحنة الذي لايزال في سجون الاحتلال ومحكوم عليه بخمس مؤبدات تحررت بعد تسع سنوات أمضتها في سجون الاحتلال وبقي زوجها واثنين من أشقائه يقضون حكم المؤبد ، اعتقلت هيا وزوجها أثناء عودتها لمنزلهما في مخيم الدهيشة ببيت لحم
واعتقلهما الاحتلال علي الحاجز الصهيوني وكان المستهدف زوجها وليست هيا ، تركت أرض أجدادها وكانت مخلصة من أجل فلسطين عند اعتقالها تركت وراءها ابنتان واحدة بقيت مع منزل جدها في فلسطين والأخري رفض الاحتلال بقاءها في فلسطين فرحلت لأوكرانيا مع أنها فلسطينية وطفلة كان عمر الفتاة شهر رفضوا بقاءها في وطنها وحاول أهل والدها ولكن لم يستطيعوا فااستطاعت جدتها والدة أمها تربيتها وبقيت معها حتي تحرر أمها فعادت الطفلة لفلسطين لتلتقي أمها المحررة وأختها التي لم تراها جمعهما الله بأبيهم.

الاسم :- إيرينا سراحنة
الحكم :-20 عاما أمضت منهم تسع سنوات ونصف وحررت بصفقة العز وفاء الأحرار عام 2011.
ولدت إيرينا بولياتشك عام 1977م في أوكرانيا لوالدين أوكرانيين، ولم يكن يربطها بفلسطين أي رابط، اللهم إلا ما يربط الكاثوليك بالأرض المقدسة مهد المسيح عليه السلام، إلا أن قدرها كان فلسطين وفقط فلسطين.
تعرفت على إبراهيم سراحنة اللاجئ من مخيم الدهيشة قرب بيت لحم، وتزوجا وأنجبا ابنتين وعاشا في المخيم، وإلى هنا تبدو القصة عادية وعادية جداً، لكنها كانت على موعد لكتابة فصل جديد من تاريخ فلسطين، ذلك التاريخ الذي كتبه آلاف الأبطال والشهداء والمجاهدون منذ أن وطأتها جيوش المسلمين في عهد الخليفة العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
خلال انتفاضة الأقصى أنضم زوجها وأشقاؤه الاثنين (موسى وخليل) إلى كتائب شهداء الأقصى، ونفذوا عدة عمليات مسلحة ضد الاحتلال الصهيوني، وقاموا بالتخطيط للعملية الاستشهادية التي نفذها الشهيد رياض بدير وقتل فيها عدة مستوطنين، وكان لإيرينا دور في هذه العملية حيث كانت ترافق زوجها واحدى طفلتيها في نفس السيارة التي تقل الاستشهادي، لكي لا يثيروا شبهات شرطة الاحتلال فعندما يرون إمرأة
وطفلة فآخر ما سيظنون عندما يرونهم أن هنالك استشهادي معهم بالسيارة.
ألقي القبض عليها وعلى زوجها وشقيقيه عام 2002م، وحكم على الرجال بالسجن المؤبد عدة مرات، أما الأسيرة المحررة إيرينا سراحنة فقد حكم عليها بالسجن لمدة 3 أعوام على أن يتم إبعادها إلى أوكرانيا بعد ذلك، كونها لا تحمل الهوية الفلسطينية.
كان أمامها خيارين: إما أن تقبل بالعودة لأرض آبائها وأجدادها وتتخلص من مقبرة الأحياء المسماة سجناً، وتتخلص من "الورطة التي ورطها" إياها زوجها، أو أن ترفض الإبعاد وتنتمي لفلسطين قلباً وقالباً مهما كان الثمن، فكان خيارها الثاني ودفعت الثمن غالياً عندما قررت محاكم الاحتلال تمديد حكمها إلى 20 عاماً بسبب رفضها الإبعاد.
اعتنقت إيرينا الإسلام بعد الزواج ولبست الحجاب، وفي السجن كانت تعيش مع أسيرات حركة الجهاد الإسلامي، ليكون انتماؤها إلى فلسطين أكثر من انتماء نسب وزواج بل انتماء عقيدة ومبدأ، لتأتي صفقة الوفاء للأحرار لتخرجها من ظلمات قبور الأحياء إلى فضاء الحرية، وكتب إلى جانب إسمها في قوائم الإفراج (إفراج إلى البيت) وبيتها كان مخيم الدهيشة والضفة الغربية وليس أوكرانيا، بالرغم من أنها لا تحمل أوراق إقامة رسمية وبالرغم من أن دخولها أساساً إلى فلسطين كان بأوراق مزورة وغير قانونية.
لكن الانتماء إلى فلسطين أكبر من كل الأوراق وكل المعاملات الرسمية، وأكبر من هذا الكيان المسخ، الانتماء إلى فلسطين ليس بالنسب ولا الحسب ولا الجينات، الانتماء إلى فلسطين هو الانتماء للأقصى، والانتماء إلى الإسلام، هو اليقين بأن هذه أرض عربية مسلمة مهما ظلم الظالمون ومهما اعتدى المعتدون، الانتماء إلى فلسطين هو عقيدة يحملها المرء داخل قلبه، وهذه كلها امتلكتها الأسيرة المحررة إيرينا سراحنة.
فلسطين هي لكل مؤمن بإسلامية وعروبة الأرض، وفلسطين لكل محبي المسجد الأقصى، وفلسطين لكل من يرفض الظلم والعدوان، وإيرينا لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة، ففلسطين بحكم قدسية أرضها وموقعها الجغرافي كانت مكان استقطاب للمسلمين من كافة أنحاء الأرض، كلهم قدموا إلى فلسطين وانصهروا بالنسيج الاجتماعي العربي المسلم، بدون تقسيمات عرقية أو إثنية وبمساواة تامة، وهذا قبل أن يتكلم العالم عن حقوق المواطنة بزمن طويل.
وعاشت ايرينا وعائلتها الصغيرة أصعب لحظات حياتهما في عام 2002 مع تعرض المخيم إلى توغلات متتالية من قوات الاحتلال، وسقوط العديد من الشهداء.
وفي مثل هذه الظروف تحول اتجاه زوجها إبراهيم، الذي لم يبد سابقا اهتماما سياسيا، وانضم لكتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة فتح، التي أوكلت إليه إيصال منفذي العمليات التفجيرية، ونجح إبراهيم الذي كان يجد متعة، كما قال فيما بعد، في سلوك طرق ملتوية للوصول إلى القدس، في إيصال الشهيدة آيات الأخرس إلى القدس الغربية، حيث نفذت عملية تفجيرية كان لها صدى حينها.
ومع التضييق والحصار الذي كانت تفرضه سلطات الاحتلال، عرضت عليه زوجته مساعدته، وهو ما حدث.وفيما بعد حكم على زوجها إبراهيم بالمؤبد 6 مرات، وأدلى إبراهيم من داخل سجنه بحديث للصحفي آلان فليبس من صحيفة التليغراف البريطانية، نشرته يوم الأربعاء 12 حزيران 2002.
وروى سراحنة تفاصيل عن ثلاث عمليات تفجيرية ساهم في إنجاحها، ولم يبد إبراهيم ندما على ما فعله وقال للصحفي البريطاني: "إذا كان شارون يشعر بالأسف لما سببه لنا فسأكون آسفا جدا، وإذا أخطأ شارون فسأكون أنا الآخر مخطئا، ولكن هذا غير صحيح، فالجنود الإسرائيليون يقتلون الأبرياء، وما فعلته جزء ضئيل مقارنة بما فعلوه".
أما ايرينا فبعد اعتقالها تم تأجيل محاكمتها عدة مرات، وقاومت نية أجهزة الأمن الصهيونية لإبعادها عن البلاد، وقالت بأنها تفضل ان تمضي باقي حياتها في السجن على ان يتم إبعادها إلى أوكرانيا بعيدا عن زوجها المسجون وابنتها غزالة.
ورفضت مافعل باابنتها الأخري ياسمين التي كانت حيث أبعدوا الفتاة لأوكرانيا ولكن بقيت الأم صامدة والآن الابنتين في فلسطين في بيت لحم ولايزال والدهم وأعمامهم في سجون الاحتلال بأحكام مؤبدة متفاوتة.

عين علي ابنتيها وأخرى علي زوجها وعين علي فلسطين فهل تعلمتم من هذه الحرة ماهو الدرس ؟
أتمنى ذلك .
فك الله بالعز قيد زوجها وإخوانه .


التعديل الأخير تم بواسطة أمان ; 09-17-2018 الساعة 04:17 PM
أمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للأسيرة, المحررة, سراحنة, إيرينا, قصة::


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:54 AM بتوقيت عمان


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.6 By L I V R Z ]
mess by mess ©2009