...:: قريبــا ::......:: قريبــا ::......:: قريبــا ::......:: قريبــا ::...

يا طـالـب المـجــد فـي عجــور مــورده =عـــذب مـعـيــن يـروّي غــلــة فـيـنـــــا=شــــم الأنــــــوف أبــاة دام عـــزهــــــم =هـــم الأوائــل إن نــادى مـنــاديــــــنــــا=تـفـوح يـا بـاقـة الأزهـــار فـي وطـنــي =فــوح الأريـــج ونـفـح الطيــب يغـريـنـا كلمة الإدارة


4 أسباب لتجنب أكل السندويشات المغلفة بالبلاستيك       »     دراسة: الفطر والمكسرات أثناء الحمل تفي الطفل من الأكزيما       »     علاج مشكلة الشخير بالأعشاب       »     عدم تحمل الطعام       »     الجوز...يخفض الكوليسترول ويقوي المناعة       »     هل يمكن علاج الإمساك بزيت الزيتون؟       »     الزعتر وعصير البصل لمحاربة السعال       »     ما هي الفوائد الصحية للفانيلا؟       »     شاي الرمان ...       »     مشروبات تخفف حموضة وحرقة المعدة       »     الشاي..       »     هل السمن أفضل من الزبدة؟       »     علماء: الثوم يقي من أمراض القلب       »     الكركم يحمي من 8 أمراض خطيرة       »     هل تبدو أكبر من سنك؟ تجنب هذه الأطعمة       »     القرفة.. مهلكة مرض السكري وحارقة دهون الجسم       »     10 فوائد لخل التفاح يجب أن تعرفها       »     مصطلحات الماكروبيوتك       »     علم الماكروبايوتيك معناه و غايته       »     Insurance courses - Training Gulf       »    

آخر 25 مشاركات
نقوش من وحي الزمان (اقتباسات) (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          تاريخ القدس عبر العصور 1 (الكاتـب : اسماعيل السلاق - آخر مشاركة : م .نبيل زبن - )           »          موسوعة صور القدس- زهرة المدائن (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          4 أسباب لتجنب أكل السندويشات المغلفة بالبلاستيك (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          دراسة: الفطر والمكسرات أثناء الحمل تفي الطفل من الأكزيما (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          علاج مشكلة الشخير بالأعشاب (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          عدم تحمل الطعام (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          الجوز...يخفض الكوليسترول ويقوي المناعة (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          هل يمكن علاج الإمساك بزيت الزيتون؟ (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          الزعتر وعصير البصل لمحاربة السعال (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          ما هي الفوائد الصحية للفانيلا؟ (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          شاي الرمان ... (الكاتـب : أمان - آخر مشاركة : م .نبيل زبن - )           »          مشروبات تخفف حموضة وحرقة المعدة (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          الشاي.. (الكاتـب : أمان - آخر مشاركة : م .نبيل زبن - )           »          هل السمن أفضل من الزبدة؟ (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          علماء: الثوم يقي من أمراض القلب (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          الكركم يحمي من 8 أمراض خطيرة (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          هل تبدو أكبر من سنك؟ تجنب هذه الأطعمة (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          القرفة.. مهلكة مرض السكري وحارقة دهون الجسم (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          10 فوائد لخل التفاح يجب أن تعرفها (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          مصطلحات الماكروبيوتك (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          علم الماكروبايوتيك معناه و غايته (الكاتـب : م .نبيل زبن - )           »          Insurance courses - Training Gulf (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          Government Accountability and Privatizatio - Training Gulf (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )           »          Financial Accounting courses - Training Gulf (الكاتـب : مركز تدريب الخليج - )


 
 
العودة   منتديات عجور > قسم ابناء منتدى عجور > ملتقى عجور للموسوعات
 
 

ملتقى عجور للموسوعات موسوعات عالمية في منتديات عجور

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-09-2010, 05:47 PM   #1
nasser_akhras
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 820
افتراضي موسوعة الأحزاب الأردنية منذ البداية

أحزاب أردنية


اخوتي الاعضاء والزوار ...
حتى يصبح منتدانا مرجعاً لكل مطلع ودارس آثرت ان اضيف مواضيع مهمه على الساحة المحلية .
الاحزاب الاردنية ،،،، نشرت عدة دراسات واستطلاعات للرأي افادت في معظمها بأن غالبية ابناء الشعب الاردني لا تعرف الاحزاب المتواجدة على الساحة وبالتالي لا تعرف عن البرامج التي تطرحها تلك الاحزاب ، وهناك شعور عام لدى الغالبية يخوف من الدخول في متاهات الاحزاب ، وبالتالي فإن الاحزاب الاردنية في مجملها تعيش على هامش المواطن الاردني الذي لا يلقي لها بالاً وتعد من الكماليات بالنسبة لمن يعرف الاحزاب والانخراط فيها كالمجازفة .
ولكن دعونا نطلع على البرامج التي تحملها تلك الاحزاب فنكون فكرة عن ماهية الحياة الديمقراطية التي نعيشها في الاردن وبالتالي نوسع افق المعرفة لدينا . لذا ارتأيت ان اضيع بين ايديكم ملخصاً عن كل حزب من الاحزاب الاردنية لتتوسع افق المعرفة لدينا .
ودمتم

nasser_akhras غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-09-2010, 05:55 PM   #2
nasser_akhras
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 820
افتراضي

أوّلاً:- الأحزاب السياسية في عهد الملك المؤسس (عبدالله الأول): شهدت المراحل الأولى منذ تأسيس الدولة الأردنية حياة سياسية نشطة من خلال لجوء مجموعة من أعيان ووجهاء البلاد وكبار ملاّك الأراضي , والزُّعماء التقليديين والعشائريين وأبناء الطبقة البرجوازية لتشكيل أحزاب سياسية في البلاد، وان لم تكن في الإطار العام تُعطي المفهوم الكامل للحزب، وهذه الأحزاب هي :
) حزب الاستقلال العربي (تأسَّـس في صيف عام 1921م)أبرز رموزه: رشيد طليع، أحمد مريود، أحمد حلمي عبد الباقي، سالم الهنداوي، محمد علي العجلوني، مسلم العطار، إبراهيم هاشم، سليمان السودي الروسان، راشد الخزاعي الفريحات، مثقال الفايز/بني صخر، تركي الكايدالعبيدات، سعيد خير، طاهر الجقة، حديثة الخريشا/بني صخر، محمد الشريقي، علي خلقي الشرايري، أديب وهبة.
أبرز أهدافه: التعاون مع الوطنيين الأردنيين لتحويل الإمارة إلى قاعدة لتحرير سورية من الاستعمار الفرنسي لتكون نواة لدولة عربية كبرى تشمل الأقطار الشامية كلها (سورية، لبنان، الأردن، فلسطين)، ورفض المخطـَّـطات الصهيونية لسلب فلسطين، والتصدِّي للنفوذ البريطاني في الإمارة.
2) حزب أم القرى (تأسَّـس في أواخر عام 1921م).
أبرز رموزه: علي رضا الركابي.
أبرز أهدافه: رفع الحزب شعار الموالاة والتأييد للشريف الحسين بن علي وأعقابه، ولكنه كان من وراء هذا الشعار قد أخذ على عاتقه تحت ضغط من سلطات الانتداب البريطاني التضييق على حزب الاستقلال وزعاماته، رغم أن زعيمه الركابي كان عضوا سابقا في حزب الاستقلال قبل أن ينقلب عليه ويؤسِّـس حزب أم القرى.
3) حزب العهد العربي ( تأسَّـس في كانون ثاني 1921 م).أبرز رموزه: رمضان بعلبكي (لبناني الأصل).
أبرز أهدافه: استقلال جميع البلاد العربية تحت إدارة الملك حسين بن علي وأنجاله.
4) حزب جمعية الشرق العربي (تأسَّس في أيار 1923م).
أبرز رموزه: عدد من شباب إربد.
أبرز أهدافه: استقلال سورية بحدودها الطبيعية (سورية، لبنان، الأردن، فلسطين)، والسعي إلى الوحدة العربية، والعمل على استقلال منطقة الشرق العربي (شرقي الأردن) استقلالاً تاماً، واللجوء إلى الوسائل اللازمة لنيل شرقي الأردن حقوقه السياسية والتشريعية، وتشكيل مجلس نيابي منتخب، ورفع شعار الأردن للأردنيين، والمطالبة بإخراج الغرباء من البلاد وخاصة الذين دأبهم زرع بذور الفساد، وقطع الرواتب عن شيوخ العشائر، وتخفيض الرواتب للموظفين، والمساواة في فرض الضرائب.
5) حزب أحرار الأردن (تأسَّـس في عام 1923م).أبرز رموزه: علي خلقي الشرايري، عودة القسوس، أديب وهبة، صالح النجداوي، شمس الدين سامي.
أبرز أهدافه: المناداة بعدم تغوُّل النـزعة السورية الإقليمية على الخصوصية الأردنية ومناوأة النفوذ البريطاني في شرقي الأردن، ورفض المطامع الصهيونية في فلسطين والأردن.
6) حزب ضُـبَّـاط شرقي الأردن (تأسَّـس في عام 1926م).أبرز رموزه: ناصر الفواز الزعبي، توفيق النجداوي، أحمد أبو راس الروسان، جلال القطب.
أبرز أهدافه: العمل على منع إلحاق شرقي الأردن بفلسطين في وعد بلفور لإقامة وطن قومي لليهود.
7) حزب الشعب الأردني (تأسَّـس في عام 1927م).أبرز رموزه: هاشم خير، شمس الدين سامي، نظمي عبد الهادي، دليوان المجالي، طاهر الجقة، سليمان السودي الروسان، عبد المهدي الشمايلة، توفيق النجداوي، راشد الخزاعي الفريحات، سيدو الكردي، سعيد المفتي، حسين الطراونة، طارق سليمان، حسن الشربجي، سعيد حلاوة، مثقال الفايز/بني صخر، مصطفى المحيسن، نمر الحمود، محمد الحسين العواملة، فوزي النابلسي، عيسى العوض العمَّاري.
أبرز أهدافه: تأييد الحكم الدستوري بقيام حكومة نيابية مسؤولة برئاسة الأمير عبد الله وأنجاله من بعده، والحفاظ على استقلال البلاد، ومناهضة النفوذ البريطاني، ورفض المعاهدة الأردنية – البريطانية، وصيانة الحرية الشخصية وحق الملكية وحرية الأديان، ونشر المعارف وتحسين الأوضاع الاقتصادية.
8) حزب أنصار الحق (تأسَّـس في18/4/1928م).أبرز رموزه: علي خلقي الشرايري، فواز البركات الزعبي، عبد الرحيم الخطيب، محمد علي العجلوني، راشد الخزاعي الفريحات، صالح بسيسو، عارف العارف، شكري شعشاعة، سعيد الخطيب، عبد الله النمر الحمود العربيات، طاهر الجقَّة، محمد الحمود الخصاونة، عاصم بسيسو، عادل العظمة، بهجت طبَّارة، محمد الشريقي، سليمان السودي الروسان، حسين الطراونة.
أبرز أهدافه: تردَّد أن قيادة الحزب هي التي وضعت مسودة القرارات والمبادئ والأهداف التي تمخَّض عنها المؤتمر الأردني العام الأول المنعقد في 25/7/1928م في مقهى حمدان بعمان، والتي اصطلح على تسميتها بالميثاق الوطني، ومن هنا يمكن اعتبار ما تضمـَّنه الميثاق الوطني من قرارات وأهداف ومبادئ بمثابة قرارت وأهداف ومبادئ حزب أنصار الحق.
9) حزب اللجنة التنفيذية للمؤتمر الوطني الأردني العام (تأسَّـس في 10/4/ 1929م).أبرز رموزه: حسين الطروانة، محمد صبحي أبو غنيمة، طاهر الجقة، هاشم خير،سليم البخيت، أيوب فاخر، نمر الحمود العربيات، سليمان السودي الروسان، مصطفى المحيسن، علي سيدو الكردي، نجيب الشريدة، شمس الدين سامي، نجيب أبو الشعر النمري، عادل العظمة.
أبرز أهدافه: مقاومة النفوذ البريطاني في شرقي الأردن، ورفض المعاهدة الأردنية البريطانية، واعتبار الشعب مصدر السلطات، وتأليف الحكومة بمشيئة الشعب، وعدم الإعتراف بأي امتياز يتعارض مع السيادة القومية، واعتبار مجلس النواب هو الممثل الوحيد للشعب، وصاحب الحق في فرض القوانين والضرائب، وحماية حرِّيات الاعتقاد والنشر والتعبير، وتعريب قيادة الجيش وطرد الضباط الإنجليز، واحترام حق الأمة في محاسبة وسؤال كل موظف ومستخدم.
10) الحزب الحر المعتدل (تأسَّـس في24/6/1930م).أبرز رموزه: رفيفان المجالي، هاشم خير، محمد الحسين العواملة، محمد الأنسي، نظمي عبد الهادي، سعيد المفتي، محمود الفنيش النصيرات (انفرط عقد الحزب بعد أيام من تأسيسه إثر انسحاب معظم مؤسِّـسيه بعد أن تردَّدت أحاديث عن وجود علاقة لأحد مؤسِّـسيه محمد الأنسي بالوكالة اليهودية).
أبرز أهدافه: الإخلاص لأمير البلاد ولأعقابه من بعده، ونشر المبادئ القومية الصحيحة، والسعي لتعديل المعاهدة الأردنية –البريطانية (ليس إلغاء المعاهدة)، وإيصال البلاد إلى حقوقها في التشريع والإدارة والعمل بحرية تامة، وتحقيق السيادة القومية، وتحقيق رغائب الأمة، وضمان الحرية الشخصية، وإنهاض البلاد زراعياً واقتصادياً وعلمياً، والاستفادة من موارد البلاد،والمحافظة على آثارها.
11) حزب العمال الأردني(تأسَّـس في أيلول 1931م). أبرز أهدافه: حماية حقوق العمال والفلاحين.
12) حزب الجامعة الأردنية (تأسَّـس في العام 1931م).أبرز رموزه: جمعية سرِّية تألفت من شرق أردنيين لجأووا إلى دمشق ولم يُكشف من أسماء أعضاء الحزب غير اسم عمر الطيبي.
أبرز أهدافه: الحيلولة دون شمول حدود الوطن القومي اليهودي المزعوم حسب وعد بلفور لأراضي شرقي الأردن.
13) جمعية مساعدة العمال الأردنية (تأسَّـست في تموز 1932م).أبرز رموزها: محمد صبحي أبو غنيمة، هاشم خير، نظمي عبد الهادي، عبد الحميد ذياب، شمس الدين سامي، صالح الصمادي، حسن الشربجي، سعيد حلاوة، عبد الله أبو قورة.
أبرز أهدافها: مساعدة العمال ماديا وأدبياً، وحفظ حقوقهم والدفاع عنها.
14) حزب التضامن الأردني(تأسَّـس في 24/3/1933م).أبرز رموزه: مثقال الفايز/بني صخر، رفيفان المجالي، محمد السعد البطاينة، سعيد أبو جابر، سلطي الابراهيم الأيوب، قاسم الهنداوي، نجيب أبو الشعر، حديثة الخريشا/بني صخر، شمس الدين سامي، صالح العوران، متري زريقات، هاشم خير، أحمد الصعوب، سيدو الكردي، متري الحمارنة، دليوان المجالي، سليم مرار، عبد العزيز أبو ابريز الحمايدة.
أبرز أهدافه: الدفاع عن كيان أبناء شرقي الأردن، وإيصالهم إلى حقوقهم، وحصر الوظائف الحكومية في الأشخاص الذين ولدوا في شرقي الأردن، وإيجاد الألفة والمحبة الفعلية والتضامن الحقيقي بينهم، ونشر الثقافة الحديثة في البلاد، والتفاهم والتعاون مع سلطات الانتداب البريطاني على شرقي الأردن، والإخلاص لسمو الأمير عبد الله وأعقابه من بعده.
15) حزب اللجنة التنفيذية لمؤتمر الشعب الأردني العام (حزب الشعب العام) (تأسَّـس في 6/8/1933م).أبرز رموزه: إبراهيم هاشم، نظمي عبد الهادي، ناجي العزام، سعيد الصليبي الفواعير، مصطفى المحيسن، سعيد المفتي حبجوقة القبرطاي، نجيب الشريدة، علي خلقي الشرايري، قاسم الهنداوي، عبد الله الكليب الشريدة، محمود الفنيش النصيرات، محمد الأمين المومني، فايز المجالي، صالح العوران، سليمان بن طريف، ظاهر الذياب، حديثة الخريشا/بني صخر، حمد بن جازي الحويطات، هاشم خير، الخوري أيوب، مطلق أبو الغنم، سعيد حلاوة، خليل المدانات، شمس الدين سامي، طاهر المحمد أبو السمن الحياصات، محمد الرشدان، أيوب الصناع.
أبرز أهدافه: السعي لتحقيق أماني البلاد القومية، ومقاومة المطامع الصهيونية، والإخلاص لأمير البلاد، والسعي لإصلاح الوضع الحكومي وتأليف حكومة وطنية، والعمل على صيانة تراث الأجداد، والسعي لتعديل المعاهدة الأردنية البريطانية (ليس لإلغائها)، والرقي بالزراعة طبقاً للأصول الحديثة، وتعميم التحصيل الابتدائي، وإرسال بعثات علمية لتلقي العلوم الزراعية.
16) الحزب الوطني الأردني(تأسَّـس في نيسان 1933م).
أبرز رموزه: سليمان السودي الروسان، محمد صبحي أبو غنيمة، راشد الخزاعي الفريحات، محمود الخالد الغرايبة، أحمد السودي الروسان، محمد علي العجلوني، عادل العظمة، سالم الهنداوي.
أبرز أهدافه: الاعتراف بالأمير عبدالله بن الحسين أميرا على البلاد والاعتراف بالانتداب البريطاني عليها، وتأليف حكومة دستورية نيابية قوامها من أبناء شرقي الأردن، وعدم التقيد بالاتفاقيات السرية والعلنية التي لها مساس بمصالح شرقي الأردن أياً كان عاقدها ما لم تـُمحِّصْـها وتـُقرُّها حكومة أردنية صحيحة مسؤولة أمام مجلس نيابي منتخب انتخاباً حراً تراعى فيه حقوق الأقليات الدينية والعنصرية، واعتبار المعاهدة الأردنية البريطانية لعام 1928م مخالفة لصك الانتداب الذي يعترف الحزب به، واعتبارها معاهدة غير مشروعة وليست لها أية قيمة حقوقية، واعتبار شرقي الأردن وطناً لكل عربي يؤمُّـه للاستثمار الاقتصادي أو لتحقيق الغايات القومية العربية النـزيهة.
17) حزب الشعب الأردني(تأسَّـس في عام 1933م).
أبرز رموزه: مصطفى المحيسن، عمر حكمت، محمد السعد البطاينة، ناجي العزام، نظمي عبد الهادي، محمود الفنيش النصيرات، فلاح الظاهر البطاينة، ماجد سلطان العدوان، فوزي المفتي، واصف بشارات، رفيفان المجالي، متري زريقات، حمد بن جازي الحويطات، محمد المحيسن.
أبرز أهدافه: استنكار المخططات الصهيونية وأطماعها في شرقي الأردن، وتأييد كفاح عرب فلسطين ضد الانتداب الفلسطيني والعصابات الصهيونية، واستنكار القمع البريطاني للشعب الفلسطيني.
18) عصبة الشباب الأردني المثقف(تأسَّـست في العام 1933م).
أبرز رموزها: فضل الدلقموني، غالب القسوس الهلسا، سليمان النابلسي، فوزي الملقي، عبد الحليم عباس، أديب عباسي، صلاح طوقان، نجيب أبو الشعر النمري، جورج سماوي.
أبرز أهدافها: العمل على إزالة الفوارق والعنعنات الطائفية في البلاد، والقيام بدور الوسيط بين الشبيبة الأردنية المثقفة والشبيبة العربية المثقفة في سائر الأقطار العربية، ونشر الثقافة العربية وتوحيدها.

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
nasser_akhras غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-09-2010, 06:03 PM   #3
nasser_akhras
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 820
افتراضي

19) الحزب الوطني الأردني(تأسَّـس في عام 1936م).
أبرز رموزه: سليمان السودي الروسان، محمد صبحي أبو غنيمة، راشد الخزاعي الفريحات، محمود الخالد الغرايبة، أحمد السودي الروسان، محمد علي العجلوني، عادل العظمة، سالم الهنداوي.
أبرز أهدافه: التأكيد أن القبول بتأليف مملكة عربية في البلاد وعقد معاهدة مع بريطانيا شبيهة بمعاهدة العراق لسنة 1930م هما الخلاص الأكيد لنصف مليون عربي (في شرقي الأردن) مقدَّراتهم في كفـَّـة القدر، وليس بينهم وبين الموت جوعاً في بلادهم أو الجلاء عنها وإخلائها لليهود والصهيونية إلا قاب قوسين أو أدنى.
ومن أهداف الحزب الحيلولة دون استيلاء اليهود على شرقي الأردن، لأن ذلك سيكون الخطر الذي ما بعده خطر ليس على عروبة فلسطين وحدها بل على سورية والعراق والحجاز ومصر، ومن أهدافه دعم جهاد شعب فلسطين العربي والتعاون مع اللجنة العربية العليا بزعامة الحاج أمين الحسيني مفتي فلسطين، والمطالبة بالتخلص من النفوذ البريطاني على شرقي الأردن، وصيانة الحريات العامة واستنكار لجوء الحكومة إلى وسائل القمع والقهر للقضاء على المعارضة السياسية في شرقي الأردن.
20) حزب الإخاء الأردني (تأسَّـس في 25/9/1937م). أبرز رموزه: رفيفان المجالي، جميل المجالي، موسى المعايطة، عودة القرعان، صالح العوران، حسن العطيوي، محمود كريشان، سالم عرار، عطيوي عوجان، خشمان أبو كركي المحاميد، حمد بن جازي الحويطات، صبري الطبـَّاع، سعود النابلسي، يوسف النابلسي، مثقال الفايز/بني صخر، ماجد سلطان العدوان، عبد الله الكليب الشريدة، فلاح الظاهر البطاينة.
أبرز أهدافه: تحقيق استقلال شرقي الأردن استقلالاً كاملاً، وتوحيد المساعي القومية مع البلاد العربية الأخرى في سبيل تحقيق الوحدة العربية، وتحسين الأوضاع السياسية والاقتصادية والثقافية في الإمارة، والإخلاص التام للأمير عبدالله بن الحسين.
21) الحزب القومي الاجتماعي/فرع الأردن (أصبح اسمه فيما بعد الحزب القومي السوري الاجتماعي) (تأسَّـس في 1938م).
أبرز رموزه: كمال عودة، عبدالله نعواس، أنور الخطيب، عبد الحليم النمر الحمود العربيات، جميل قعوار، جمال الشاعر، فهد فراج، حنا ابراهيم حتر، زهاء الدين الحمود، ظافر حسن حشيشو، إميل لطفي، وصفي التل، محمد داود، نجيب حداد، عدنان الصبَّاح.
أبرز أهدافه: العمل على تحقيق وحدة سورية الطبيعة (سورية، لبنان، الأردن، فلسطين)، ونبذ الطائفية، ومقاومة المطامع الصهيونية في فلسطين وشرقي الأردن.
22) الحلقات الماركسية (تأسَّـست في العام 1943م).أبرز رموزها: نبيه إرشيدات، فايز الروسان، نبية شوارب، يعقوب زيادين، عيسى مدانات، جميل البدور، وديع برقان، فريد العكشه، حنا الهلسة.
أبرز أهدافها: تحقيق شعارات الفكر الماركسي الذي كانت تتبناه الأحزاب الشيوعية.
23) حزب اللجنة التنفيذية للمؤتمر الأردني (تأسَّـس في 13/9/1944م).
أبرز رموزه: محمد علي العجلوني، عبد الرحمن عبد المهدي خليفة الفواعير، سليم البخيت الدبابنة، كمال الجيوسي، عبد الرحيم الواكد العواملة، حمدي الصفدي، فوزي المفتي، شفيق إرشيدات، وحيد العوران، وصفي ميرزا.
24) حزب الاتحاد العربي (فرع الأردن) (تأسَّـس في أيار 1945م).أبرز رموزه: يوسف عز الدين العدوي، اسماعيل البلبيسي، سليم البخيت الدبابنة، عبد الرحيم جردانة، جودت شعشاعة، عيسى العوض عمَّاري، محمد علي بدير، محمد الشريقي، عبد الرحمن فرعون.
أبرز أهدافه: الإيمان بأن العرب يؤلفون أمة واحدة في بقعة تمتد من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهندي، وتوحِّـدهم الأصول الواحدة والتاريخ المشترك والإرادة الواحدة، ورفض الاستعمار بجميع أشكاله، واستنكار المؤامرة الصهيونية على عروبة فلسطين ومقاومتها بكل الوسائل، ويؤمن الحزب بأنه ليس من حق أي شعب عربي أن يقيم مع أي شعب آخر تعاوناً يضر بمصالح شعب عربي آخر، والعمل لتحقيق الوحدة العربية التي لن تكون موجهة ضد أي أمة أخرى وإنما تستهدف صون السلام العالمي، وللشعوب العربية أن تختار الوحدة وأسلوب حكمها، والمطالبة باستقلال جميع الأقطار العربية الرازحة تحت الاحتلال والاستعمار ومن بينها أقطار المغرب العربي.
25) حزب حركة الوحدة العربية (فرع الأردن) (تأسَّـس في تشرين أول 1945م).أبرز رموزه: هاشم خير، ماجد سلطان العدوان، عبد الرحمن فرعون، صبري الطباع، سعود النابلسي، عيسى العوض عمَّاري، مثقال الفايز/بني صخر.
أبرز أهدافه: السعي على الصعيد الرسمي والشعبي لتحقيق الوحدة العربية بين الأقطار الشامية والعراق (مشروع الهلال الخصيب).
26) جماعة الإخوان المسلمين (تأسَّـست في 9/1/1946م).
أبرز رموزها: اسماعيل البلبيسي، عبد اللطيف أبو قورة، عبد الحليم زيد الكيلاني، إبراهيم جاموس، راشد دروزة، قاسم الأمعري، هزَّاع المجالي، أحمد محمود الطراونة، عبد اللطيف الصبيحي، أحمد محمد الخطيب، نايف أبو عبيد، شفيق إرشيدات، مفلح السعد البطاينة، أحمد المحايري، مفلح الحسن الغرايبة، نايف عبد الرحيم الخطيب، محمد عبد الرحمن خليفة النسور.
أبرز أهدافها: إقامة الحكم الإسلامي من خلال تربية الفرد المسلم، ثم البيت المسلم، ثم المجتمع المسلم، وتبني القضايا العربية والإسلامية.
27) جماعة الشباب الأردنيين الأحرار(تأسَّـست في صيف 1946م).أبرز رموزها: محمد صبحي أبو غنيمة، ضيف الله الحمود، عقاب الخصاونة، خلف حدادين، عبد الرحمن شقير، محمد نهار الرفاعي، هاني العكشة، محمد الناصر، محمد نزَّال العرموطي، شكري الصوالحة، سليمان الحديدي.
28) حزب البعث العربي الاشتراكي (تأسَّـس في عام 1946م).أبرز رموزه: عبد السلام المجالي، فرح اسحق نشيوات، عبد الكريم خريس، نجيب العقلة، أحمد خريس، مصطفى الخصاونة، أمين شقير، حكمت الساكت.
أبرز أهدافه: تحقيق شعار الحزب الأم الذي كان يتلخص في هذه الكلمات الثلاث (وحدة، حرية، اشتراكية).

-كانت تلك جملة الاحزاب الاردنية التي كانت موجودة إبان الامارة ، وكان اغلبها قد حل او اندثر او اندمج وبقيت بعض الاحزاب العريقة الى يومنا هذا قائمة ، وعليه سوف اخلص الى الاحزاب التي ظلت قائمة لأعاود الكرة عليها بنوع من التفصيل لاحقاً
nasser_akhras غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-09-2010, 10:19 PM   #4
م .نبيل زبن
المؤسس
 
الصورة الرمزية م .نبيل زبن
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: Jordan
المشاركات: 30,773
افتراضي

أشد على يديك اخي عبد الناصر , وابارك مجهودك وبارك الله فيك

فانت توثق تاريخ الحياة السياسية الاردنية بشكل علمي ومنطقي
__________________
الفاتحة لروح المرحوم اخي محمد زبن

هم عند قلبي بل وقلبي عندهم
وإذا بثثت الوجـــد بثوا وجدهم
ومعي أراهم لا أفارق قصدهـم
سعدت حظوظي إذ رضوني أبنهـم
والفخــــر لـي أنــــي إليهــــم أنسـبُ
م .نبيل زبن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-09-2010, 10:21 PM   #5
م .نبيل زبن
المؤسس
 
الصورة الرمزية م .نبيل زبن
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: Jordan
المشاركات: 30,773
افتراضي

__________________
الفاتحة لروح المرحوم اخي محمد زبن

هم عند قلبي بل وقلبي عندهم
وإذا بثثت الوجـــد بثوا وجدهم
ومعي أراهم لا أفارق قصدهـم
سعدت حظوظي إذ رضوني أبنهـم
والفخــــر لـي أنــــي إليهــــم أنسـبُ
م .نبيل زبن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2010, 01:36 PM   #6
nasser_akhras
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 820
افتراضي

ثانياً:- الأحزاب السياسيّة في عهد الملك طلال : مع التغيُّرات السّريعة التي نجمت عن إنهاء الإدارة الاستعماريّة, واندلاع حرب 1948 شرعت قوى جديدة في دخول مضمار السّياسة الأردنيّة , ولم ينتسب إلى الأحزاب السياسيّة سوى أقليّة من السكّان , إلاّ أنّ تأثيرها فاق أعدادها وزناً.
تركّزت عمليّة التعبئة للانضمام إلى هذه الأحزاب في هذه الفترة عموماً حول الاتّجاهات العقائديّة, وإجمالاً كانت الأحزاب تقع ضمن ثلاثة اتجاهات هي: أحزاب اليسار والأحزاب القوميّة العربيّة والأحزاب الإسلاميّة.
برزت الأحزاب السياسية العقائدية على الساحة الأردنية بعد وحدة الضفتين وصدور الدستور، حيث أصبحت هذه الأحزاب ذات طابع سياسي تعارض النظام في العديد من القضايا السياسية أحياناً وتثير الجماهير ضد الاستعمارأحياناً أخرى ومن أبرزهذه الأحزاب :
- حزب البعث العربي الاشتراكي وسأتحدث عنه بشيء من التفصيل لاحقاً .
- الحزب الشيوعي.وسأتحدث عنه بشيء من التفصيل لاحقاً
- حركة القوميين العرب
nasser_akhras غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2010, 01:38 PM   #7
nasser_akhras
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 820
افتراضي

حركة القوميين العرب -فرع الأردن
بداية ومن خلال الحديث عن فرع الاردن من حركة القوميين العرب لا بد من التعريف بالحركة بشكل عام حيث انها تُمثل " حركة القوميين العرب" أضخم ظاهرة "منجزة" و "مكتملة" في التاريخ السياسي العربي الحديث في النصف الثاني من القرن العشرين، فليست "قصتها" سوى قصة هذا التاريخ نفسه، إلى الدرجة التي يمكن القول فيها، أن أي تدوين لهذا التاريخ بمعزل عن حركة القوميين العرب، ناقصٌ للغاية، ويكتنفه العديد من الثغرات.
-النشأة
تاريخ نشأة حركة القوميين العرب وتطورها، ورهاناتها، هو متن أزهى حالات تألقهم وتأكيدهم للذات الجامعية كأمة تطمح للتحقق السياسي في دولة واحدة، عبر كشافة "انتلجنسوية" –بالمعنى العميق للانتلجنسيا الذي يربطها بمفهوم تغيير الواقع السائد وليس بمفهوم الدبلوم الجامعي –يقظة وحيوية ومكافحة ومستعدة بالاسم والفعل للتضحية ،ربطت صيرورة ذلك النضال ومستقبله، بصيرورة ومستقبل النضال القومي التقدمي للحركة الثورية العربية، انطلاقاً من إدراكها بأن حركة التحرر القومي تتطلب إحداث تحولات هامة في مسيرتها، يقوم على بناء نظام اشتراكي لدولة الوحدة العربية بما يمكن جماهير العمال والفقراء والمثقفين من خوض معركة بناء الأساس المادي للاشتراكية وتحويل أجهزة الدولة إلى أداة ضاربة في يد الجماهير الكادحة بعد وعيها وإيمانها بالفكرة التوحيدية القومية والتفافها حولها، وفي هذا السياق نستذكر قول الشهيد غسان كنفاني حينما أكد على أن "الساحة العربية (بلدان المحيط العربي خصوصاً ليست جبهة ضرورية فحسب وإنما هي جبهة فلسطين الوحيدة، وان كل شهيد فلسطيني نفقده على الحدود مع إسرائيل، قبل تغيير أوضاع تلك الساحة ثورياً، هو هدر سيحاسبنا عليه التاريخ"، ".


الظهور الأول لـ "حركة القوميين العرب"
"كتائب الفداء العربي"

تعتبر "الكتائب: بمثابة الظهور الفعلي الأول لـ "الحركة" التي تشكَّلت "كتائب الفداء العربي" في اجتماع توحيدي انعقد في بيروت (آذار 1949) من اتحاد ثلاث "مجموعات" قومية فدائية شابة، هي مجموعة بيروت التي قادها كل من جورج حبش وهاني الهندي، وكانت تضم عدداً من النشطاء القوميين في جمعية "العروة الوثقى" في الجامعة الأمريكية ببيروت، والمجموعة السورية التي كان نقطة بيكارها جهاد ضاحي طالب الحقوق في الجامعة السورية بدمشق، وكان معظم أعضائها من طلاب الجامعة السورية، والمجموعة المصرية التي قادها الفدائيان المصريان المحترفان: حسين توفيق ابن وكيل وزارة الدفاع المصرية يومئذ وعبد القادر حفيد أحمد عرابي.
كان للدكتور قسطنطين زريق بوصفه مستشار الجمعية العروة الوثقى، الدور الأبرز والفعال في تكوين الفكر القومي لدى مريدو الحركة ، ومن هنا أخذت "الحلقة" القومية في بيروت –ومن ابرز شخوصها د. جورج حبش- تتحول بسرعة، كما باتت توصف في الجامعة الأمريكية، تحت وطأة آثار النكبة وضغوطاتها المأساوية، من حلقة قومية أيدلوجية تربوية تقتصر على الدور التكويني، إلى نوع من إطار "لتشكيل منظمة قومية فدائية سرية شبه عسكرية .
واتصلت الحلقة من خلال جورج حبش رئيس جمعية "العروة الوثقى" بالأستاذ –المرشد زريق وفاتحته بأمر تشكيل منظمة فدائية سرية، فاختارت شكل حركات الشباب على الطريقتين الألمانية والايطالية في القرن التاسع عشر، وأعادت إنتاجه في شكل منظمة قومية طلابية فدائية سرية شبه عسكرية، تعبد فكرة الأمة، وترى الأمة قدراً والوحدة مصيراً، وتعتبر طريق الوحدة طريقاً وحيداً لاستعادة فلسطين.
كان هاني الهندي طالب العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية، مهندس التعارف والاتصال واللقاء ما بين المجموعات الثلاث: البيروتية والسورية والمصرية، وفي الجامعة الأمريكية تعرف على عصبة "القوميين" الثمانية الذين سيؤسسون بعد حلِّ "الكتائب" "حركة القوميين العرب"، وشكَّل هاني الهندي لاحقاً في قيادة "الحركة" أحد أطراف الرباعي القيادي المتماسك الذي كان أقرب إلى قيادة داخل القيادة، وهذا الرباعي هو: جورج حبش، وهاني الهندي ووديع حداد وأحمد الخطيب.
-النواة المؤسسة :
كانت النواة مؤلفة من جورج حبش وهو فلسطيني من اللِّد وابن تاجر متوسط للمواد التموينية، واحمد الخطيب وهو كويتي وابن عائلة كويتية متوسطة، ووديع حداد وهو فلسطيني من صفد وابن مدرس للغة العربية، وهاني الهندي وهو سوري وابن ضابط كبير عمل في الجيش العراقي سابقاً ثم في الجيش السوري، وصالح شبل وهو فلسطيني من عكا وابن احد تجارها المتوسطين، وحامد الجبوري وهو عراقي من الحلة وابن لأحد شيوخ عشيرة "الجبور" في الفرات الأوسط، وكان الثلاثة الأوائل يدرسون في كلية الطب البشري في الجامعة الأمريكية في حين يدرس الثلاثة الآخرون في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في الجامعة.
كان أهم شيء اتفقت عليه النواة هو اختبار بناء ما يمكننا تسميته بـ "أخوية" قومية سرية، تُكثِّف بحد ذاتها مجتمعاً قومياً نخبوياً مصغراً، لا نجد تعبيراً مناسباً عنه أفضل من تعبير "مجتمع المؤمنين".
حققت النواة خلال الفترة الفاصلة ما بين صيف 1951 وأوائل عام 1954 ثلاثة نجاحات مهمة نسبياً بالنسبة لها، في لبنان والكويت والأردن.
ففي لبنان تمكنت النواة من السيطرة على جمعية "العروة الوثقى" في بيروت - الجامعة الأمريكية وضمان استمرارها كـ"جمعية قومية" في حين أسس أحمد الخطيب مع عدد من الشخصيات القومية في الكويت النادي الثقافي القومي "الذي كان واجهة الحركة" وسرعان ما حقق نفوذاً باهراً.
أما في الأردن ففتح الدكتور جورج حبش حال عودته في أوائل عام 1952 عيادة شعبية في شارع الملك طلال في عمَّان تقدم خدماتها الطبية بشكل شبه مجاني لأبناء المخيمات، ثم لحق به الدكتور وديع حداد اثر تخرجه حوالي منتصف العام وانضم إلى عيادة حبش.
نَشط الطبيبان الشابان في البداية بشكل علني ضمن إطار "النادي العربي" في عمان وحتى نهاية 1954، وسرعان ما تمكنا من وضع موطئ قدم في المخيمات في نهاية عام 1952 من خلال تشكيل "هيئة مقاومة الصلح مع إسرائيل" ثم إصدار نشرة "الثأر" التحريضية باسمها.
ووفق حمد الفرحان فان الطبيبين الشابين أطَّرا تلك الخلايا يومئذ في إطار تنظيم فدائي حمل اسم "أبطال العودة" ومثَّل ذراعاً فدائياً لهم.
وتشكيل فرع حركة القوميين العرب عام 1953، وكان أهم عمل للفرع الجديد هو إصداره مجلة "الرأي" التي تم ترخيصها باسم الدكتور أحمد الطوالبة (أردني) الذي أصبح من أبرز كوارد "الحركة" ومرشحاً لها في انتخابات 1956.
لَعِبَت مجلة "الرأي" دوراً أساسياً في التعبير عن تطور "الحركة" في طورها الأول، وكانت هذه المجلة توزَّع مجاناً في الضفة الغربية، وشنت حملة قاسية ضد حلف بغداد ودعاة الأحلاف والنفوذ البريطاني في الأردن ولطرد غلوب باشا وإلغاء المعاهدة، مما دفع السلطات الأردنية إلى إيقافها عن الصدور في آب 1955 بعد ثمانية شهور فقط من ظهورها، ولكنها صدرت مرة ثانية في دمشق بعد ثلاثة شهور تحت الاسم ذاته، وتولى هاني الهندي عضو النواة المؤسسة للحركة رئاسة تحريرها.
بعد مؤتمر عمَّان عام 1954 بقليل الذي تقرر فيه تأسيس فروع لـ "الحركة" في الأقطار العربية، تشكلت لجنة رباعية مؤلفة من الدكتور جورج حبش وحمد الفرحان ومن عضوين آخرين، وقد صمَّمت هذه اللجنة مبادئ الحركة التنظيمية وبنيتها الهرمية.
nasser_akhras غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2010, 01:45 PM   #8
nasser_akhras
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 820
افتراضي

واجهات "الحركة" في الطور التأسيسي:عملت "الحركة" خلال طورها التأسيس، من خلف عدة واجهات، أهمها: جمعية "العروة الوثقى" في الجامعة الأمريكية ببيروت، والنادي الثقافي العربي، وهيئة مقاومة الصلح مع إسرائيل.

تأثرت الحركة بتجارب أخرى كتجربة الجزائر ويوغسلافيا وركزت على مفهوم التسيير الذاتي المعتمد في يوغسلافيا وعلى الرغم من الخلافات التي قامت بين الحركة والنظام الناصري قبل عام 1967م بسبب موقف الحكومة المصرية السلبي من الجبهة القومية في اليمن الجنوبي ظلت العلاقة مع جمال عبد الناصر تتسم بالإيجابية إلى أن وقعت هزيمة عام 1967م وتم الفراق بين الطرفين.
-فروع الحركة وامتدادها :
حركة القوميين العرب في شمال اليمن
أن الخلية الأولى لحركة القوميين العرب في الليمن قد تشكلت في منطقة الشيخ عثمان عام 1959 بعدن، ثم نشأت بعد قليل خلية مماثلة في شمال اليمن، وعلى غرار ما تم في كافة الأقطار باستثناء الكويت، كان البعث هنا اسبق بالظهور والعمل عن الحركة، غير أن الحركة سرعان ما بدأت تنافس النفوذ العمالي للبعث في مؤتمر عدن العمالي الذي كانت جل قيادته وعماله من شمال اليمن، فتمكنت خليتها في شمال اليمن من السيطرة إبان حكم الإمامة على نقابة العمال الوحيدة في شمال اليمن، والتي تشكلت من العمال الذين شقوا طريق تعز – صنعاء خلال 1959 – 1961، وهو أول طريق معبد للسيارات في الشمال، وبفضل هذه السيطرة تمكنت الحركة في تعز من تشكيل لجنة شعبية استولت على المدينة عشية إعلان الجمهورية في 26 أيلول 1962، ثم افتتحت نادياً ثقافياً في تعز، لنشر أفكار الحركة واستخدامه كإطار تجنيد لأعضاء جددن وخلال عام 1963 أسست الحركة في تعز الاتحاد العام لعمال تعز الذي تحول بعد ذلك إلى الاتحاد العام للعمال اليمنيين والذي اعترف به الاتحاد الأخير في هذا العام الشخصية العراقية الحركية البارزة هاشم علي محسن.
ومثلما حققت الحركة نجاحاً مهماً بتنظيم سياسي مجرب في صفوفها هو قحطان محمد الشعبي احد القادة المؤسسين لـ"رابطة الجنوب العربي"، فإنها نظمت في الشمال وإبان حكم الإمامة وجهاً، اجتماعياً وعائلياً وثقافياً بارزاً هو عبد الكريم الارياني، وكان لتنظيم الحركة في الشمال والجنوب يومئذ قيادة إقليم واحدة.
كان المؤسس الأول للحركة في اليمن هو فيصل عبد اللطيف الشعبي، الذي أجرت له القيادة المركزية لحركة القوميين العرب في دمشق عام 1959 دورة إعداد تنظيمية شملت عشرة خريجين حركيين من اليمن وليبيا والسودان والبحرين وكلفتهم في النهاية بتأسيس فروع للحركة في أقطارهم.
-جبهة تحرير ظفار:
قرر فرع الخليج والجزيرة العربية لحركة القوميين العرب، في اجتماع داخلي انعقد عام 1964 في الكويت التحضير لشن الكفاح المسلح في منطقة ظفار بالتحالف مع تنظيمين يعدان لذلك هما: الجمعية الخيرية الظفارية وتنظيم الجنود الظفاريين وقد تم اختيار ظفار لعدة اعتبارات متكاملة من أهمها: ظفارية معظم الكوادر العمانية الحركية، وطبيعة ظفار الجبلية الملائمة لحرب العصابات، واستثمار العداء القبلي الظفاري التقليدي ضد السلطنة، وبهدف إقامة جسر يصل بين الكفاح المسلح في جنوب اليمن وبينه في عمان والخليج العرب].
-الحركة الاشتراكية العربية في العراق .
-منظمة الاشتراكيين اللبنانيين في لبنان .
-حزب العمل الاشتراكي العربي .
-الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي
.
nasser_akhras غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2010, 01:47 PM   #9
nasser_akhras
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 820
افتراضي

-حركة القوميين العرب -فرع الاردن :
:"لا بد من الاشارة الى انه بالحديث عن حركة القوميين العرب -فرع الاردن يعنى به الاردن بضفتيه الشرقية والغربية" .
قلنا سابقاً فتح الدكتور جورج حبش حال عودته في أوائل عام 1952 عيادة شعبية في شارع الملك طلال في عمَّان تقدم خدماتها الطبية بشكل شبه مجاني لأبناء المخيمات، ثم لحق به الدكتور وديع حداد اثر تخرجه حوالي منتصف العام وانضم إلى عيادة حبش.
نَشط الطبيبان الشابان في البداية بشكل علني ضمن إطار "النادي العربي" في عمان وحتى نهاية 1954، وسرعان ما تمكنا من وضع موطئ قدم في المخيمات في نهاية عام 1952 من خلال تشكيل "هيئة مقاومة الصلح مع إسرائيل" ثم إصدار نشرة "الثأر" التحريضية باسمها.
ووفق حمد الفرحان فان الطبيبين الشابين أطَّرا تلك الخلايا يومئذ في إطار تنظيم فدائي حمل اسم "أبطال العودة" ومثَّل ذراعاً فدائياً لهم.
وتشكيل فرع حركة القوميين العرب عام 1953، وكان أهم عمل للفرع الجديد هو إصداره مجلة "الرأي" التي تم ترخيصها باسم الدكتور أحمد الطوالبة (أردني) الذي أصبح من أبرز كوارد "الحركة" ومرشحاً لها في انتخابات 1956.
لَعِبَت مجلة "الرأي" دوراً أساسياً في التعبير عن تطور "الحركة" في طورها الأول، وكانت هذه المجلة توزَّع مجاناً في الضفة الغربية، وشنت حملة قاسية ضد حلف بغداد ودعاة الأحلاف والنفوذ البريطاني في الأردن ولطرد غلوب باشا وإلغاء المعاهدة، مما دفع السلطات الأردنية إلى إيقافها عن الصدور في آب 1955 بعد ثمانية شهور فقط من ظهورها، ولكنها صدرت مرة ثانية في دمشق بعد ثلاثة شهور تحت الاسم ذاته، وتولى هاني الهندي عضو النواة المؤسسة للحركة رئاسة تحريرها.
بعد مؤتمر عمَّان عام 1954 بقليل الذي تقرر فيه تأسيس فروع لـ "الحركة" في الأقطار العربية، تشكلت لجنة رباعية مؤلفة من الدكتور جورج حبش وحمد الفرحان ومن عضوين آخرين، وقد صمَّمت هذه اللجنة مبادئ الحركة التنظيمية وبنيتها الهرمية.

في الأردن لقد كان الأمر مختلفاً اختلافاً ملحوظاً حيث كان مركز حركة القوميين العرب قادراً على أداء دور مباشر هناك.
رغم خروج الكثير من أعضاء حركة القوميين العرب من السجون في أثناء الحرب فقد كانوا يعيشون حالة جدال حول المسؤولية عن انهيار الفرع عام 1966 مما أدى إلى تفتت ايدولوجي وتنظيمي ومع وصول المزيد من الأشخاص إلى بيروت لاستشارة القيادة، التقى نحو عشرة من أعضاء مركز حركة القوميين العرب وقيادة العمل الفلسطيني ولجنة العمل العسكري الفلسطيني في منزل جورج حبش ووافقوا على الحاجة إلى الإعداد لعمل عسكري مستقل.
كشف الجدال عن وجود اتجاهين رئيسيين فالتيار اليساري الذي كان قد أنشأه قبل سنة 1967 محمد كشلي وعدد من زملائه في القيادة الإقليمية اللبنانية دعا إلى الاستعداد بعناية وإلى تأجيل القيام بعمليات عسكرية ضد إسرائيل وكانت حجته أن على حركة القوميين العرب ألا تتصرف تصرفاً مستقلاً عن الدول العربية .
في الواقع لم يختلف اليساريون كثيراً عمن يسمونهم اليمينيين في منهجهم هذا بل كانت نقطة الخلاف الرئيسية بينهم هي كيفيه تقويم أنظمة الحكم التقدمية العربية وخاصة نظام الرئيس جمال عبد الناصر في اثر الهزيمة وقد عارض محسن إبراهيم اليساريين في هذه النقطة وعمل للمحافظة على روابط حركه القوميين العرب بالرئيس المصري.
هذا أمر لافت نظراً إلى الدور الذي قام به محسن إبراهيم لاحقاً بوصفه زعيماً لليسار وقد قال في مجله الحرية إن الدخول في الحرب لم يكن خطأ، ومن هنا يصبح المواطن العربي مطالباً بممارسة أقصى التنبه والحذر كي لا يمكن العدو الاستعماري الصهيوني من تشويه عقله وتحويل البطولة التاريخية التي مارستها قياداته الثورية حين قبلت التحدي.
وافق من يسمون يمين حركة القوميين العرب جورج حبش ووديع حداد وهاني هندي على وجوب تخصيص الوقت والجهد لإعادة بناء الجهاز التنظيمي وإعداد القدرة العسكرية لكنهم كانوا أيضا يخشون أن تستفيد إسرائيل من التأجيل فتقيم الأمر الواقع الجديد ورأوا أن ثمة حاجة إلى منع تحول الهزيمة إلى استسلام وإلى دحض أي تفكير عربي فلسطيني في إمكان التعايش مع الاحتلال الإسرائيلي.
شدد أنصار العمل الفلسطيني المستقل داخل الحركة على الحاجة إلى إنشاء وجودهم التنظيمي في الضفة الغربية وقطاع غزة قبل أن يتخذ الجيش الإسرائيلي إجراءات جديدة لتمتين سيطرته وكانت النتيجة التي توصلوا إليها ضرورة أن تخوض حركة القوميين العرب الكفاح المسلح الشعبي على الرغم من إقرارهم أيضا بوجود حاجة إلى الإعداد الجيد ووضع إستراتيجية وتجنب القتال حتى يتأكدوا من قدراتهم على ذلك
ولا بد من الإشارة إلى أن السياسة المصرية كانت العامل الحاسم في تحديد وجهة حركة القوميين العرب التي مازالت حتى حينه موالية للرئيس جمال عبد الناصر بقوة فعقب حرب يونيو مباشرة دشن عبد الناصر برنامجاً ضخماً لإعادة بناء القوات المسلحة وإعادة تجهيزها من خلال ما وصفه بمرحلة الدفاع البحت وطمأن قيادة القوميين العرب في لقاء خاص معها بأنه يستعد لجولة ثانية مع إسرائيل .
اطمأنت حركة القوميين العرب على هذا النحو بأن لا ضرورة ملحة للإسراع في خوض القتال وآثرت الاستعداد بعناية أكبر ولم يقم مركز حركة القوميين العرب بإرسال أي من الكوادر القيادية إلى الضفة الغربية للشروع في إعادة بناء التنظيم السري إلا بعد إقرار هذا الأسلوب الأساسي في تناول الأمور أي في أواخر شهر يونيو/1967.
وللإشراف على النشاط الفلسطيني أقام مركز القوميين العرب لجنة عليا ضمت جورج حبش ووديع حداد وهاني الهندي وأضيف إليهم ياسر عبد ربه من فرع مصر وحمدي مطر من فرع الأردن وخصص وديع حداد وهاني الهندي في ذلك الوقت الكثير من جهديهما لإنشاء الجهاز الخاص والذي تولى لاحقا القيام بالعمليات الخارجية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهو ما ترك لجورج حبش المسئولية التنظيمية الأساسية للفرع الفلسطيني للحركة ومسئولية العمل داخل الأراضي المحتلة وكان يديرها عن طريق ياسر عبد ربه وحمدي مطر وعن طريق كوادر آخرين من قيادات الأقاليم الحركية من لجنة العمل العسكري الفلسطيني وقبل أن تكمل حركة القوميين العرب تلك الإجراءات التنظيمية كان الجدال داخلها لم ينته.
أجرت حركة القوميين العرب مع حركة فتح حواراً عقدت بعد ذلك سلسلة من الاجتماعات امتدت حتى وحضرها أساساً جورج حبش وأسامة النقيب من حركة القوميين العرب وياسر عرفات وخليل الوزير من حركة فتح قَيَم الاجتماع الأول نتائج حرب يونيو وناقش إمكانيات قيام ثورة في الأراضي المحتلة بالتزام الطرفين التركيز على ضم أعضاء جدد وجمع الأسلحة وفي الاجتماعات التالية تركز الاهتمام على شكل العمل العسكري المقترح وتوقيته ضد الاحتلال الإسرائيلي واتفق الطرفان على الحاجة إلى تأجيل بدء العمليات القتالية شهراً واحداً على الأقل علماً بان بعض مصادر حركة القوميين العرب يؤكد أنه قد تم الاتفاق على الامتناع عن القتال حتى شهر ديسمبر/1967 وإعادة النظر في الموقف بعد ذلك أما آفاق التعاون بصورة عملية أكثر مثل تبادل الأسلحة والأفراد في الأراضي المحتلة فلم تناقش وهذا ينطوي على تناقض إذ أن الحوار بين حركة القوميين العرب وحركة فتح بلغ في لحظة من اللحظات حد مناقشة إمكان الاندماج بينهما.
زعمت حركة القوميين العرب أنها اتفقت مع حركة فتح على الوحدة مع تنظيمين فدائيين آخرين هما أبطال العودة وناقشت حركة فتح وحركة القوميين العرب إمكان التعاون مع جبهة التحرير الفلسطينية.
كان اتصال حركة فتح بالجبهة سطحياً بينما حافظت حركة القوميين العرب على اتصالها بالجبهة طوال أشهر الصيف والخريف وإلى جانب استمرار قيادة حركة القوميين العرب في حوارها مع جبهة التحرير الفلسطينية فقد انشغلت جزئيا باهتمام آخر لم تشاركها حركة فتح فيه يتمثل في رؤية كوادر من حركة القوميين العرب في فرع الأردن ممن التفوا حول القادة التاريخيين خلال أعوام العمل السري في مخيمات اللاجئين مثل مصطفى الزبري المعروف باسم أبي علي مصطفى لا يزالون يعتبرون إن من أولويتهم إطاحة الحكم الأردني وإقامة حكومة وطنية بديلة وقد رأوا أن تحويل عمان إلى هانوي فلسطينية هو خطوة ضرورية لمساندة الكفاح المسلح في الأراضي المحتلة وأن ذلك أمر ممكن إذا أمكن ضمان تعاون حركة فتح معهم ولكن ظل هذا أمراً هامشياً في حركة القوميين العرب وكانت حركة فتح تنفر منه نفوراً خاصاً.
في النهاية حصل انقسام ايدلوجي في الحركة الام تمخض عنه الجبهة الشعبية الديمقراطية لتحرير فلسطين وتزعمها نايف حواتمة ، وما لبث ان حدث انقسام آخر تزعمه احمد جبريل ادى الى قيام الجبهة الشعبية القيادة العامة .
nasser_akhras غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-20-2010, 05:13 PM   #10
nasser_akhras
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 820
افتراضي

الحزب الشيوعي الأردني هو تنظيم سياسي طوعي لكل أردني و أردنية يوافق/توافق على مبادئه و أهدافه و منطلقاته الفكرية و السياسية و يلتزمون بنظامه الأساسي و تتوفر فيهم شروط العضوية حسب أحكام النظام الداخلي.

أنشئ الحزب في عام 1951 بإنضمام كل من عصبة التحرر الوطني في فلسطين مع حلقات الماركسيين في الأردن. حيث تولى قيادة الحزب الرفيق فؤاد نصّار أحد القادة العسكريين ضد الإستعمار الإنجليزي.

يقوم الحزب على المبادئ التالية:
تعزيز الإستقلال الوطني و التصدي لعوامل التبعية الإقتصادية و تحقيق التقدم الإجتماعي.
إرساء قواعد المجتمع المدني و إشاعة الديمقراطية في الحياة العامة.
توسيع قاعدة العدالة الإجتماعية من خلال الإلتزام بقضايا الطبقة العاملة و جماهير الفلاحين و الكادحين و الكسبة و كل ذوي الدخل المحدود.
يستند الحزب في فكره و سياسته على المنهج الماركسي و التراث اللينيني و مبادئ الإشتراكية العلمية.
يسترشد الحزب بالتقاليد النضالية و التجربة الثورية لشعبنا الأردني.
يستلهم الحزب كل ما هو ثوري و تقدمي في التراث العربي الإسلامي و التجارب التاريخية الغنية لشعوب العالم و مخزونها الإنساني و الحضاري.
الإنفتاح على جميع الأفكار و الآراء التي تساعد الحزب في تطوير مفاهيمه و زيادة مقدرته و إمكاناته المعرفية في تحليل الواقع الموضوعي من جميع النواحي الإقتصادية و الإجتماعية و السياسية و بما يساعد على تحقيق أهدافه بصورة أفضل و يجعلها أكثر تلبية لمتطلبات الوطن و أكثر مواكبة لمختلف التطورات العلمية و الإجتماعية و الإقتصادية.
يأخذ الحزب بعين الإعتبار خصوصية العلاقة بين الشعبين الشقيقين الأردني و الفلسطيني و التداخل و التأثير المتبادل بين القضيتين الوطنيتين لكلا الشعبين.
يرى الحزب أن الوحدة العربية من شأن إقامتها تشكيل قوة حقيقية تمد الشعوب العربية بإمكانات هامة لتحقيق التنمية و للتصدي لتطاولات القوى الإمبريالية الطامعة بثروات البلاد العربية و الساعية لإبقائها في حالة من التخلف و التشرذم.
يرى الحزب ضرورة تعزيز و تطوير التضامن الأممي بين جميع الشعوب و القوى ضد سياسات الإحتكارات الدولية متعددة الجنسية و محاولاتها فرض التبعية و إدامة التخلف.
وهو كان محظورا لغاية صدور قانون الاحزاب بعد الانفراج السياسي الذي شهدته البلاد على اثر هبة نيسان 1989 أنشأه يعقوب زيادينوفؤاد نصار باندماج الماركسيين بشرق الأردن مع عصبة التحرر الوطني في فلسطيين عام 1951م. ،و أنتخب نصار أمينا عام للحزب. إلا أنه أعتقل في نهاية العام وحكم بعشر سنوات يقضيها في سجن الجفر.
في عام 1956 استطاع الحزب الوصول إلى البرلمان الأردني، حيث نجح في تلك الدورة نائبان د.يعقوب زيادين عن مقعد القدس رغم أنة ولد في الكرك حيث عائلتة، وفائق وراد عن مقعد رام الله. وسليمان النابلسي الذي أصبح فينا بعدرئيس وزراء .

وفي نهاية العام 1970، بضغط قواعد الأحزاب الشيوعية في المشرق العربي، خصوصاً داخل أوساط الشيوعيين الفلسطينيين المنضوين في عضوية الحزب الشيوعي الأردني، تم إنشاء قوات الأنصار ضمن هيكلية عسكرية فدائية، حيث قام فؤاد نصار ومن خلال مؤتمر عقده الحزب، بإعلان تشكيل قوات الأنصار؛ التي تشكلت من الشيوعيين الفلسطينيين والعرب في الأحزاب الشيوعية العربية الثلاثة: الأردني، السوري، العراقي. مجمل القوى الفلسطينية رفض تكوين قوات أنصار، ولم يقبل بوجودها إلا الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين . لم تدم قوات الأنصار طويلا وإنتهت بعد أحداث أيلول .

إنشق عنه الحزب الشيوعي الفلسطيني الثوري، إلا أن الحزب الشيوعي الأردني رفض بشدة مبدأ استقلال الشيوعيين الفلسطينيين تحت بسبب إعتقادهم بأن"قيام الحزب مرهون بقيام الدولة الفلسطينية، وأن قيامه قبل ذلك يشكل انحرافاً قومياً عن الخط الأممي".
في عام 2005 تقدم معظم أعضاء قطاعي الشباب والطلاب في الحزب بإستقالاتهم من الحزب ، وبرروا إستقالاتهم تلك :
"بأن الحزب بواقعه الحالي لا يمثلهم، ولا يمثل الفكرة التي من أجلها انتسبوا إليه. وقد تكررت محاولاتهم لتغيير النهج الذي انتهجه الحزب في الأعوام الأخيرة، والتي أدت إلى فقدانه لونه، بل وحتى مشروعية وجوده، وانحداره في درك المهادنة بحجة الواقعية السياسية. واتبعوا في محاولاتهم التغييرية كل الوسائل التنظيمية دون جدوى."
يذكر بأن الحزب قرر المشاركة في الانتخابات النيابية بالرغم من ان كوادر الحزب صدروا بياناً يقاطعون فيه هذه الانتخابات .
ومعلومة أخيرة كان قد حدث انشقاق في الحزب على أثره ولد حزب الشغيلة الشيوعي سرعان ما عاد الاندماج لكلا الحزبين .
nasser_akhras غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الاردن, احزاب سياسية, اخوان, اخوان مسلمون, بعث, ديموقراطية, حزب, قوميون


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:02 PM بتوقيت عمان


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.6 By L I V R Z ]
mess by mess ©2009